رواية روان ومحمد الفصل الثاني 2 بقلم ريري علاء

رواية روان ومحمد الفصل الثاني 2 بقلم ريري علاء


روايه روان ومحمد الفصل الثاني 2 هى رواية من كتابة ريري علاء رواية روان ومحمد الفصل الثاني 2 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية روان ومحمد الفصل الثاني 2 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض روان ومحمد الفصل الثاني 2

رواية روان ومحمد بقلم ريري علاء

رواية روان ومحمد الفصل الثاني 2

أمه : لقيت فيها صورة روان و بطاقتها يا محمد .. 
محمد : بصدمه .. انتي بتقولي اى ؟؟ بجد يعني انتي بتتكلمي بجد !! 
أمه : وانا ههزر معاك لي 
محمد : ب لهفه .. انا .. انا جيلك حالا اوعي تتحركي من عندك اوعي .. 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ف مكان آخر .. 
هييييههههه جدو جه هييييييههههه جدو جههههه 
ماجده : بس يا عيال بطلو دوشه 
يوسف : ببراءة .. اى يا تيتا جدو وحشنا 
الجد : بحب .. وحشتوني يولاد القرده 
روان من المطبخ بصوت عالي و ضحك : سمعتك يحج الله يساامحكك 
تيتا بضحك : بس يبت انتي اخرسي يلا تعالي ساعديني جوزك زمانو جي 
فجأة الجرس يرن ... 
آني : انا حروح افتح ي تيتا .. هييييييهههه خاالتو يا تيتا و جدو .. 
تيتا : بضحك و فرح .. يا مرحبا يا مرحبا اى المفاجأت دي يا سي عمرو .. 
عمرو : بضحك : اى مش عاجبك اخد بناتي و امشي يعني هههههه 
الجد : وحياه امك .. يا ياض بنات مين ال تاخدهم دول بناتي انا يحبيبي .. 
عمرو بضحك .. ي بابا عيب بقا احنا بقينا جدود زى بعض كده بردو احفادي يقولو عليا اى دلوقتي .. متقولي حاجه يامااااا
الجده بضحك : يلا يا ابن الموسوكه اقعد عشان تاكل و تعالي يا كلبه يا ال اسمك ندي يال منطقتيش انتي كمان .. 
آني : خالتو مجبتليش شوكولاته .. 
الخاله : يا تييتاااا الكوتشي مش عايز يتفك يااا تيتا 
آني : خاالتووو ... فين الشووكالااته
روان من المطبخ بصراخ هي كمان : يا تيتاااااا تعالي شوفي الاكل .. 
الجد الكبير : بااااااااس ....  اييييييي يا عيله مجانين يا ولاد الهبله  .. 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ستووب .. 
واحده واحده بقا 
الجد الكبير ده جدو علي الجميل العسول ده يبقي جوز تيتا ماجده و ابنهم يبقي عمرو ال هو أبو روان و ندي يعني روان و ندي خوات تمم كده .. و يوسف و اني يبقو عيال روان إذن كده عمرو ده الجد صغير و جدو علي هو الجد الكبير .. يارب اكون وصلت المعلومه و ال متلغبط ف حاجه يقول ف الكومنتات و بالمناسبه صح نقو اسم للروايه ع مذاجكم و قوليلي لو اطول البارت عن كده او أسيبو زى ما هو ارائكم تهمني ✨
الشخصيات .. 
جدو علي : ف عمر ال 80 بردو و شخصيه طيبه جدا و كل احفاد العيله بتحبه و هو كبير العيله و هنعرف باقي أفراد العيله مع الوقت .. 
عمرو : يبقي أبو روان و هي وارثه منه كل حاجه حتي ملامحو فيها من ملامحو كتير و هو شخصيه فرفوشه لاقصي درجه و بيحب بناته جدا و كده عرفنا أن عنده ندي و روان و في بنت تانية هنعرفها بردو قريب .. و هو ف ال 50 من عمرو بس ميبانش عليه سن .. 
ندي : بنت جميله و لاكن جديه شوية عن اختها الكبيرة يعني ندي حلم حياتها انها تكون دكتورة اطفال و المذاكرة خلتها شخص جدي الي حد ما بس بردو فرفوشه و روحها حلوة و لاكن ملهاش صحاب خالص صحبتها الوحيده هي روان اختها .. هي ف الصف الثالث الثانوي و ف 17 من عمرها . و فيها من شبه كبير من اختها 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ف مكان تاني .. و بالتحديد ف عياده دكتور الاسنان ال مرات محمد بتشتغل فيها .. 
سلمي : الو .. أيوة يا فندم .. تمم هبلغو فورا .. تمم .. مع السلامه .. 
قامت و راحت تدق الباب ع الدكتور و سمحلها بالدخول .. 
الدكتور بنظرة غير مريحه .. اى يا سلمي في حاجه.. 
سلمي :  حضرتك في مريض جي ف الطريق دلوقتي و طلب كشف مستعجل و بيقول أن حالته خطيرة و مينفعش يستني ف جيت اسال حضرتك لما ييجي يدخل ولا اعمل اى .. 
الدكتور بشرود و هو باصص عليها .. و هي لاحظت نظراته .. 
سلمي : احم .. حضرتك سامعني .. 
الدكتور ب نفس النظرة و الهدوء .. لما ييجي خليه يدخل ع طول .. 
سلمي : بعدم اهتمام : تمم يا فندم .. 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ف مكان تاني .. 
محمد : بصدمه لما بص ف صورتها و شاف قد اى هي حلوة ..ماما .. انتي متاكده أن دي روان .. 
الام : بتوتر .. في حاجه عايزة اقولك عليها يا محمد و خايفه .. 
محمد : بشك .. حاجه اى يا ماما .. 
الام : انا يابني لما شفتك انك بعد كل السنين دي لسه بتدور عليها قلبي وجعني و بصراحه انا اعرف حاجه عنها من زمان بس مرضتش اقولك عشان اتقهرت لما عرفت انك كنت متجوزها ف السر من ورانا ف مرضتش اقولك الحاجه دي عنها عشان كنت مغلوله منها و جوزتك سلمي حبيبتك القديمه ال انت كنت سبتها 
محمد : ثواني و هي سلمي اساسا انا كنت سبتها !! 
الام : اه يا محمد سبتها 
محمد : طب وهي وافقت ترجعلي ازاى المفروض اننا كده منفصلين من سنين دي حتي محسستنيش ب حاجه .. 
الام : عشان انا قولتلها متقولكش حاجه و تتعايش معاك طبيعي و كأنكو مسبتوش بعض خصوصا انها كانت بتحبك اوى و هتموت و ترجعلك بس منهم لله صحابك ال قعدو يقولولك فين مراتك فين مراتك ..
محمد : بصدمه من ال بيسمعو .. طب وانا سبت سلمي لي يا ماما من الأساس ؟ 
الام : عشان خانتك ... 
محمد : نعممم ؟

انضم لجروب التليجرام اضغط هنا
او انضم لجروب الواتساب اضغط هنا
تابعى صفحتنا على الفيسبوك عشان تبقى اول واحدة تقرأ البارت اول ما ينزل
صفحتنا على الفيسبوك من هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-