رواية حين تتبدل الاقدار الفصل الـ 3 و 4 و 5 بقلم ايات عبدالرحمن

رواية حين تتبدل الاقدار الفصل الـ 3 و 4 و 5 بقلم ايات عبدالرحمن


روايه حين تتبدل الاقدار الفصل الـ 3 و 4 و 5 هى رواية من كتابة ايات عبدالرحمن رواية حين تتبدل الاقدار الفصل الـ 3 و 4 و 5 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية حين تتبدل الاقدار الفصل الـ 3 و 4 و 5 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم حين تتبدل الاقدار الفصل الـ 3 و 4 و 5

رواية حين تتبدل الاقدار بقلم ايات عبدالرحمن


رواية حين تتبدل الاقدار الفصل الـ 3 و 4 و 5

اسمع يا معتز مهما قالت مامتك انا مستحيل اتخلي عن حور واسيبها تعيش في ملجأ مستحيل حور بنتي انا مش بنت حد تانى انت فاهم . فاهم يا معتز
اسمعيني بس يا فيفي 
مش عايزه أفهم حاجه مش هسيب حور 
لو ايه اللي حصل فااااااااهم يا معتز
اسمعيني بقي هو انا دايما رأيي ملغي عندك  و كلامي مش بيتسمع لأخره حور مش هتمشي من هنا ومش لازم تظهر قدامهم
لإمتي يا معتز لإمتي
فيفي يا روحي ممكن بس تهدي شويه ماما هتقول كلام كتير بخصوص حور مش عايزك تردي عليها عشان خاطري انا يا فيفي
هما هيفضلوا ساعتين وهيمشوا مش عايزين اي نكد ولا مشا.كل خلاص
خلاص يا معتز بس عايزاك تعرف ان لو قالت حاجه ضا.يقتني اقسم بالله ما .هسكت 
انا نازل 
مر الوقت واهل فاطمه و اهل معتز وصلوا وفيفي ومعتز حطوا خلا.فاتهم علي جنب ورحبوا بيهم بطريقه حلوه جدا
فيفي جهزت العشاء والكل كان موجودين علي السفره ووالدة معتز كانت بتقول كلام مش حلو لكن معتز كانت نظراته لفيفي توسل عشان ماتتكلمش او تتضا.يق
انتهوا من تناول العشاء والكل قعد
كانوا بيتكلموا وبيضحكوا وفجأة سمعوا صوت بكاء حور 
فيفي قامت بسرعه تشوفها 
والدة معتز : مش هي دي البنت اللي لقيتوها من كام يوم ومالها مراتك بتجري عليها كدا ليه دي ماجريتش علي اولادها كدا وبعدين ايه اللبس اللي اولادك لابسينه ده
دى تانى مره احى عندك واشوفهم لابسينه
معتز: عادي ياماما دي مجرد صدفة مش اكتر ولا اقل 
حضرتك عارفه ان اولادي بيلبسوا اجمل حاجه
لا ماهو واضح يا معتز ان اولادك بيلبسوا اجمل لبس 
فضلت فيفي شويه مع حور ودا كان في حد ذاته كفيل يع.صب والدة معتز ويج.ننها 
ايه يا فيفي هانم هتفضلي جنب المحروسه طول الليل
مش اسمها المحروسة اسمها حور 
لا دا انتي عديتي مرحلة الصمت يا مرات ابني
وهو حد قال لحضرتك انى خا.رساء مثلا 
في ايه يا معتز ما تر.بي مراتك شويه دي حتى مش محترمه وجودك
خلاص يا فيفي بقي
هو دا اللي قدرت عليه يا معتز بدل ما تر.فع ايديك وتديها قل.مين 
والدة فاطمه : هو مين دا اللي ير.فع ايديه علي بنتي لو ابنك اتجرأ . ورفع . ايديه علي بنتي. قسماً بالله ماهخليه يشوفها تانى
دا علي اساس ان هو متزوج ملكة جمال العالم
مش ملكة جمال العالم ولا حاجه بس انا قولت اللي عندي
حلو اسمع يا معتز قدامك اختيار واحد 
يا أنا يا بنتها لو اختارتني فورا تط.لقها وبالثلاثه وتنسي ان انت كنت متزوج من  . واحده زى دى واولادك انا هتكفل بتربيتهم 
ولو اختارتها تنسي ان انت ابني وتاخدها وتمشوا من البيت دا لان زى ماانت عارف ان هو بإسمي
الإختيار كان صع.ب جدا علي معتز ان هو يختار بين امه وحبيبته كان واقف ومحتار هيختار مين فيهم حب عمره وحياته وام اولاده ولا اللي تعبت فيه وربيته وكبرته
الكل كان مستني الجواب لكن هو كان في حالة صمت كان بيبص لفيفي بعتاب هو قال ليها مهما حصل ماتردش ولا تعلق علي الكلام عشان ما يوصلوش للي هما فيه دا دلوقتي
لكن فيفي مابتسمعش الكلام وعنيده جدا وحالياً بسبب عنادها دا ممكن تخسر معتز للأبد
اشخاص من اهل معتز واهل فيفي حاولوا يتدخلوا في الموضوع عشان ما يبقاش في خسائر وعشان كمان اولادهم
لكن والدته كانت مصممه علي رأيها
هي أصلاً من الأول ماكانتش موافقه علي زواجه من فيفي وحاولت كتير توقف الزواج دا لكن ما قدرتش 
ها يا معتز خلاص اختارتها ما هو الصمت دا بيدل علي اختيارك ليها ونسيت كل افضالي عليك اختارتها وسيبت امك يا خسارة تربيتي وتعبي عليك
حر.ام عليكي يا امي انتي بتخيريني بين قلبي وروحي كدا
اه ومين قلبك ومين روحك يا معتز هي دي 
ارجوكي يا ماما بقي بلاش تضغطي عليا كدا
خلاص يا معتز انا اتأكدت من اللي كنت حاسه بيه واحساسي دا طلع في محله بس انا همشي ومن النهارده انسي ان عندك ام
مش عايزه اشوف وشك تاني عشان شوفتك . بتفكرني بخيبتي فيك 
ولسه هتمشي معتز نادي عليها
 وقال بوجع : هختارك يا ماما
لدقايق البيت هدي ولا كإن ساكنه بشر 
انت قولت ايه
غمض عيونه وهو حرفيا ً من جواه بيمو.ت علي حبيبته اللي ضاعت منه واولاده كمان وقال :
قولت اختارتك يا ماما
هو دا ابني فعلا وتربيتي 
يلا بقي القعده دى ما بقاش ليها اي لازمه خدي اهلك ويلا برا من هنا
فيفي كانت واقفه ودموعها نازله علي خدها ومش قادره تتكلم نهائي 
واه قبل ما تمشي في حاجه احب اسمعها من ابني ليكي معتز طل.قها
ايه اللي انتي بتقوليه دا يا ماما انتي عارفه ان انا بحب فيفي واكتر من نفسي ومستحيل اسيبها
قولت طل.قها يا معتز
معتز بدموع : مش هقدر عشان خاطري اعفينى من كدا
دا اللي عندي 
معتز بص لفيفي اللي كانت فعلا مصد.ومه وواضح جدا علي ملامحها الصد.مه وقال بصوت متق.طع ومش مسموع
انتي طالق
علي صوتك شويه يا معتز 
غمض عيونه ودموعه لسه مستمره في النزول وقال بكل وجع : انتي طالق يافيفي طالق يا حب عمري وحياتي كلها ياام اولادي يا حلم سنين عشتها وانا بتمنى وجودك في حياتي ولو يوم
سمعتي طل.قك يعنى ما بقاش ينفع تفضلي في بيته لو ثوانى يلا برا
فيفي ما قدرتش تتكلم ولا تعاتبه حتى استكفت بالنظر وخلاص ومشيت مع اهلها 
ومجرد ما مشيوا معتز بص لوالدته بلوم  
وسابها ودخل اوضته وفضلت الام لوحدها في المكان 
بصيت علي الحيط وشافت صور معتز وفيفي اد ايه هما كانوا عائله مثاليه وهو هديتها بإيديها بصيت لباب الاوضه اللي معتز دخلها بحزن وغمضت عيونها
تفتكروا ممكن يكون قلبها حن علي حالة ابنها وزى ما فرقتهم هتجمعهم من جديد 
ولا قدرهم ممكن يتبدل ويفضلوا مفترقين النقاش بهدوء يا جماعه واحده واحده كدا واللي انتوا عايزينه هيكون 
زي ما اتفقنا ان بعد ما الأم خربت حياة إبنها ود.مرتها وبعد ما معتز دخل أوضته دخلت عنده وحاولت تهديه بس بإسلوب هادي شويه بطريقه خاصه يعني
ايه يا معتز هو انت هتوقف حياتك عليها دي حتي بنت دلوعه كدا وما تشيلش مسؤولية بيت وزوج وأولاد
تعالي وانا هزوجك ست سيدتها هزوجك بنت فريده صحبتي حلوه اوى وهادئه كدا وكيوت مش زى فيفي دي ايه فيفي دى كمان
معتز ابتسم بخفه: 
ايه موافق اكلم فريده ها موافق
ههههههه موافق
بجد
بجد
حبيب ماما يا ناس 
اكيد طبعا هى فيفي دي ايه كمان عشان اوقف حياتي عليها ولا تطلع مين ولا بنت مين هي

هي فيفي دي ايه 
غير ام اولادي وزوجتي وحب عمري كله اللي حضرتك خربتي حياتي وحياتها وضيعتيها مني
لا وفوق دا كله عايزانى اروح واتزوج من غيرها لسه البنت ماشيه من البيت بسبب حاجه ملهاش ذنب فيها دا انا لسه يدوب مط.لقها بالكلام
وايه يعنى لما تكسر . عينها بواحده تانيه ماانت الشرع محلل ليك اربعه
وفيفي عندي بكل نساء العالم يا ماما عارفه انا لو مش بحبها هعيش معاها عشان خاطر اولادي ما يبعدوش عني عشان هما د.مي 
انا لو وافقت علي طلا.ق فيفي واختياري ليكي فعشان ما أكسفكيش قدام الناس واحسسك بخيبتك زي ما قولتي وهو دا بردوا من ضمن البريه بيكي ان مااحرجكيش قدام حد ودا اللي عملته
انا هرجع فيفي تاني ليا ومستحيل هكون لغيرها مهما حصل 
انت بتقول ايه انت اتج.ننت يا معتز
ابقي مج.نون فعلا لو سيبتها لو مش عشانها عشان اولادي
اه وعشان بنت الشوارع اللي هي مصممه تربيها من تعبك وشغلك طول اليوم
هقولك كلمه اخيره بس عشان الحق ابني الجزء اللي اتهد من بيتي قبل ما يتهد كله
انا وكافل اليتيم كهاتين في الجنه ويمكن حور دي تكون سبب دخولي الجنه وسبب تكفير بحور من الذ.نوب عر.قان فيها 
لو رجعت ليها
قاطعها معتز : ما تكمليش يا ماما انا هرجع لفيفي مهما حصل ولو علي البيت دا اللي بإسمك مش عايزه انا اقدر اعمل الف غيره وسابها ومشي
عند بيت اهل فيفي
كانت فيفي قاعده علي سريرها وبتفتكر ذكراياتها مع معتز كان في صور ليهم علي الحيط قامت واخدتها وفضلت تبص ليها شويه بحزن وأخيراً اتكلمت وقالت
علي أد ماحبيتك يا معتز واعتبرتك كل حياتي علي أد ما كر.هتك ومابقيتش طايقه .اشوف . وشك تاني ليه عملت فيا كدا هي دي وعودك ليا ان انت عمرك ما هتبعد عني 
لكن لا زى ما كسرت قلبي قدام الكل لازم اكسر قلبك انا كمان ومسحت دموعها وخرجت للمطبخ اخدت منه حاجه ودخلت اوضتها 
لتف.جع اهلها لما يلاقوا اشعا.ل نا.ر واضح من باب أوضتها ودخان خارج من تحت الباب 

انضم لجروب التليجرام اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تابعى صفحتنا على الفيسبوك عشان تبقى اول واحدة تقرأ البارت اول ما ينزل
صفحتنا على الفيسبوك من هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-