رواية هشام والمجنونة الفصل الثالث 3 بقلم ايه الموافي

رواية هشام والمجنونة الفصل الثالث 3 بقلم ايه الموافي


روايه هشام والمجنونة الفصل الثالث 3 هى رواية من كتابة ايه الموافي رواية هشام والمجنونة الفصل الثالث 3 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية هشام والمجنونة الفصل الثالث 3 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض هشام والمجنونة الفصل الثالث 3

رواية هشام والمجنونة بقلم ايه الموافي

رواية هشام والمجنونة الفصل الثالث 3

• تاني يوم
كانت "ليان" قاعدة قدام "هشام"، وهي بتبصله بغيظ، رقصلها "هشام" حواجبه، وقال بمكر، وهو بيحط ايده على خده:
- كلها ست ايام وتبقي في بيتي يا جميل.
خبطت "ليان" ايدها على الترابيزة بعصبية، وقالت:
- ماشي يا هشام، بس خليك فاكر.
مسكها "هشام" من زعبوط الجاكت، وقال بتهديد:
- اقسم بالله يا ليان لو عملتي حاجة لكون معلقك من رجليكي.
برقت "ليان" بصدمة، وقالت وهي بترجع في كلامها:
- دا انا بهزر يا كبير، ايه مبتهزرش.
بصلها "هشام" بقرف، وقال وهو بيقوم:
- لا يا ختي مبهزرش، ويلا بقى علشان اجبلك فستان الفرح.
قامت "ليان"، وركبت معاه العربية، علشان يجيبوا الفستان.
• في مكان تاني
كان "محمود" قاعد في اوضته، وهو بيلطم على المصيبة اللي عملها، قام من مكانه، وقال وهو ناوي يخرج من الاوضة:
- انا ايه اللي مقعدني هنا، انا لازم اخلع.
كان "محمود" هيفتح باب الاوضة علشان يهرب، بس ابوه  فتح الباب ودخل الاوضة، وهو بيبص على "محمود" بصدمة، بلع "محمود" ريقه بذعر، وقال في سره:
- دا انا شكلي هاخد علقة مكلهاش حمار.
مسكه "علي" من ياقة قميصه، وقال وهو بيحط ايده على قلبه:
- العربية فين يا روح ام*ك؟! انا حاسس ان جرالها حاجة.
بص محمود" عليه بذهول، وقال بغباء:
- انت عرفت منين ان جرالها حاجة؟!
حط "محمود" ايده على بقه بصدمة من اللي قاله، وبص على ابوه برعب، سابه "علي" ومسك حزامه، وهو بيقول بخوف وعصبية:
- عملت فيها ايه يا ابن الك*لب، انا مش قايلك حطها في الجراچ، هي فين؟!
هرش "محمود" في راسه بإرتباك، وقال بتوتر:
- ماهو.
ضرب "على" الحزام في الارض، وقال بصوت عالي:
- ماهو ايه؟! انطق.
اتنفض "محمود" من مكانه، وقال بخوف:
- بصراحة كدا انا عملت بالعربية سباق مع صاحبي بس للاسف دخلت في عامود نور.
رفرفت عيون "علي" من الصدمة؛ فقال "محمود" بخوف، وهو بيحاول يخرج بره الاوضة:
- بس الحمد لله انا طلعت سليم منها وما تبقى من العربية وديته عند الميكانيكي.
حس "علي" انه داخ؛ لان الصدمة شديدة عليه؛ فقرب "محمود" منه، وهو بيقول بخوف:
- بابا انت كويس؟!
مسكه "علي" بسرعة، ووقعه على الارض، وقعد فوقه، وهو بيقول:
- هقتلك يا ابن الك*لب، هقتلك.
صرخ "محمود" بخوف، وقال:
- اهدى يا حج مش كدا.
حط "علي" ايده على دماغه، وقال بندب:
- اهدى! اهدى ايه، انا عملت فيك ايه انت واختك علشان تعملوا فيا كدا.
قام "علي" من مكانه، ومسك "محمود" من ياقه قميصه، وهو بيقول:
- تعالى معايا.
بصله "محمود" بإستغراب، وقال بخوف:
- اجي معاك فين؟!
سحبه "علي" وراه، وقال بجدية خوفت "محمود":
- تعالى معايا اما ابي*عك علشان اصلح العربية.
اتسمر "محمود" في مكانه، وقال بصراخ:
- تبع*يني!!
بصله "علي" بغضب؛ فبعد "محمود" ايد ابوه بسرعة، وقال وهو بيطلع يجري على بره:
- الحج اتجنن خلاص.
قعد "علي" على الأرض، وجاب حتت قماشة وربطها على دماغه، وهو بيقول بندب ولطم:
- العربية اللي حيلتي راحت، ولادي جننوني يا ناس.
• عند هشام وليان
كانت ليان بتبص على نفسها في مراية البروفا بإنبهار وإعجاب شديد، لفت حوالين نفسها، وهي لابسة فستان الفرح، وقالت بسعادة:
- شكلي عروسة زي القمر.
اتنهدت "ليان" بحزن، علشان كان نفسها مامتها تبقى في يوم زي دا، بس قرت الفاتحة على روح مامتها، وابتسمت بحب؛ لما افتكرت "هشام" وقد ايه هو متمسك بيها ومستحمل كل العمايل اللي بتعملها.
خرجت بره، بس كشرت بغضب وغيرة، لما لقت ان اللي بتبيع الفساتين بتبص على "هشام" بتركيز، اول ما "هشام" شافها تنح من جمالها وجمال الفستان عليها، قربت "ليان" منه، وقالت بإبتسامة:
- ايه رأيك؟!
مسك "هشام" ايد "ليان"، وكان هيبوسها، بس هي بعدت ايدها بسرعة، وقالت بتكشيرة:
- اتلم.
ضحك "هشام" عليها، ومسك ايدها تاني، وقال وهو بيلفها بالفستان:
- طالعة زي القمر.
بصت "ليان" على البنت اللي كانت بتبص على "هشام"، فودت البنت وشها الناحية التانية بسرعة، رفعت "ليان" حاجبها، وبصت على البنت بحدة، بس حبت تكيدها؛ فقالت بدلع "لهشام":
- انا عايزة الفستان دا يا حبيبي.
ابتسملها "هشام" بحب، وقال:
- من عيوني.
• بعد اسبوع
كانت واقفة بفساتنها، وهي متوترة اوي، بصت عليه لقته واقف في آخر القاعة، وبيبصلها وكأنها أعظم انتصراته، مسكها ابوها من ايدها، ووصلها، وهو بيقول بدموع مكتومة:
- خلي بالك منها.
هز "هشام" راسه، وقال وعيونه متعلقة على "ليان" المكسوفة:
- دي في عنيا يا عمي.
مسك "هشام" ايدها، ووقفها جنبه، وهمس في ودنها، وقال:
- رغم انك مطلعة عيني بس بحبك.
بصت "ليان" في عيونه، وقالت وقلبها بيدق بسرعة:
- وانا كمان، بحبك.
اخدها "هشام" في وسط القاعة، وعيونه متشالتش من عليها، ورقص معاها سلو، وحط راسه على راسها، وقال:
- بحبك يا احلى حاجة حصلت في حياتي.
ابتسمت "ليان" بسعادة، وهي بتشوف الفرحة في عيون جوزها وابوها واخوها.
تمت

انضم لجروب التليجرام اضغط هنا
او انضم لجروب الواتساب اضغط هنا
تابعى صفحتنا على الفيسبوك عشان تبقى اول واحدة تقرأ البارت اول ما ينزل
صفحتنا على الفيسبوك من هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-