رواية فرصة ثانية الفصل السادس عشر 16 بقلم مارينا عبود

رواية فرصة ثانية الفصل السادس عشر 16 بقلم مارينا عبود


روايه فرصة ثانية الفصل السادس عشر 16 هى رواية من كتابة مارينا عبود رواية فرصة ثانية الفصل السادس عشر 16 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية فرصة ثانية الفصل السادس عشر 16 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم فرصة ثانية الفصل السادس عشر 16

رواية فرصة ثانية بقلم مارينا عبود


رواية فرصة ثانية الفصل السادس عشر 16

《جامعة القاهرة ظهرا》
راكان أخد أمير وراحوا علشان يأخدوا روفان من الجامعة بس راكان اتصدم لما شاف نفس الولد واقف مع روفان وصحبتها معاها اتعصب وقال بغضب:
- لا كده كتيرر كتيرر اووي والولااا ده زودها  اووو وأنا مش هسكتلُه النهاردة.
نزل من العربية وهو فى كامِل غضبُه وأمير جري وراه لما شافه متعصب وقرب من الولد وضربه وروفان صرخت.
فضل يضرب فى الولد بكل غضب وغيرة وأمير والشباب بعدوه عنه، أمير وقف قدامه ومسكه وهو بص للولد بغضب وقال بتحذير:
-  إلِلي عملتُه فيك النهاردة هو مُجرد درس صغير علشان تحرم توقفها وتتكلم معاها تاني وإذا شُوفتك واقف  مره تانية وقتها متلومش غير نفسك فاااهم.
قال بزعيق وروفان اتنفضت وفضلت واقفة بتبصلُه بصدمة، لأول مره تشوفه متعصب بالشكل ده، كانت مضايقة منُه بشكل كبير ولو اتكلمت وقتها هتنفجر فيه، زميلتها قربت وهمس فى اذنها بضحك:
-شكلُه جوزكِ بيغير عليكِ اوووي يا روفي.
روفان بصتلها بغيظ ورجعت بصِت لراكان بغضب بسبب إللي عملُه.
راكان التفت والأتنين بصوا لبعض بغضب وبدون ولا كلمة راكان قرب ومِسك إيدها وأخدها وركب العربية وأمير واقف بيبصلُه بفرحة وقال بضحك:
- كُل الغيرة ديه يابن عمي ومُش بتهمك ده أنتَ وقعت فى حبها ومحدش سما عليك.
اتنهد وراح ركب جنبة وساق العربية وطول الطريق الصمت سيد المكان ولكن كل واحد جواه مشاعر للتاني، روفان قاعدة مضايقة منه وهو كل ما بيفتكر الولد وهو بيضحِك معاها يجن جنانه  ويضغط على إيده أكتر. 
وصلوا البيت وطلعو اوضتهم علشان يتخانقوا فوق وجيهان لما شافتهم جريت على أمير وقالت بقلق:
-فى إيه يابني مالهم راجعين متضايقين كده ليه؟
أمير اتنهد وحكالها إللي حصل فى الجامعة وهي قالت بفرحة:
- يعني نقول قرب يوقع.
أمير ضحك وقال بمرح:
-قرب إيه بس يا خالتي ده وقع وبقاا مجنون بيها، ده كان ناقص يموت الولد النهاردة لما شافه واقف معاها المهم بس ميتخانقوش،
ابتسمت وقالت بحب:
- متقلقش لو اتخانقوا هصالحهم على بعض تاني.
ابتسم وقال بهدوء:
- ماشي أنا مضطر امشي دلوقتي علشان عندي اجتماع مُهم فى الشركة.
ابتسمِت وقالت بحنان:
- ماشي يا حبيبي روح وخلي بالك من نفسك.
- ماشي يا خالتي وأنتِ كمان.
أمير مشي وجيهان دخلت وهي بتدعي متحصلش بينهم مشاكل بسبب إللي حصل.
《غرفة راكان》
كانوا واقفين قدام بعض وبيزعقوا:
- إيه إللي أنتَ هببتُه ده!! أنتَ مجنون؟
التفت وبصلها وقال بحده:
- أنا مُش قولتلكِ وحذرتكِ بلاش توقفي مع الولد ده حذرتك ولا لا؟
اتعصبِت:
- وأنتَ إيه مضايقك عاوزه أفهم! الولد يدوب كان بيرجعلي الدفتر إيه إللي عملُه غلط علشان تِضربُه وتعمل مُشكلة معاه! 
زعق بصوت عالي:
- وقفتكِ معاه من الاساس غلط وأنا منعتكِ بلاش توقفي مع شباب فى الجامعة.
ربعت إيديها وابتسمِت بسُخرية:
-يبقااا أنا كمان من حقي أقولك أنَُه طلعتكَ طول الوقت مع السِت بيلا كمان غلط.
اتعصب أكتر وزق الكرسي بغضب:
- روفااان أنتِ عاوزه تجننيني إيه دخل ده بِ ده!!! وبعدين أطلع مع بيلا او غيرها أنتِ يهمكِ فى إيه!! أنتِ بنفسكِ قولتي أنكِ مش بيهمكِ يبقا ليه بتحاسبيني.
قربت ووقفت قدامُه وقالت بقوة وهي بتبُص فى عيونُه بعمق:
- حضرتك كمان قولت أنه جوزانا مش بيفرق معاك وأنا مش بهمك يبقا بأى حق جاى دلوقتي تحاسبني على إللي بعملُه!!! أنتَ كمان مُش من حقك تحاسبني.
غمض عنيه وحاول يسيطر على غضبُه وقال بهدوء مرعب:
- بصفتي جوزكِ يا هانم وأنكِ مكتوبة على اسمي ومن النهاردة أى حركة هتعمليها هتتحاسبي عليها.
ابتسمِت ورفعت سبابتها فى وشه وقالت بثبات:
- يبقا أنا كمان من النهاردة هحاسبك على إى حاجه غلط بتعملُه، وطلوعك مع البنات هتتحاسب عليه، وكُل  حاجه تخُص حياتك هيكون ليا  الحق إني ادخل فيها ووقتها مُش هيكون من حقك أنك تمنعني.
ابتسم بسخرية:
- أنتِ بتهدديني؟ 
- شوف كلامي زى ما أنتَ عاوز وياريت إللي عملتُه النهاردة ميتكررش مره تانيه،
زعق وقال بصوت عالي:
- لا هعمل أكتر من كده يا روفان ومن النهاردة هتشوفي شخص عمركِ ما شوفتيه وبحذركِ لآخر مره إياكِ تفكري مره تانية تعصي كلامي علشان وقتها مُش هتلومي غير نفسك.
اتعصِبت وكانت هتتكلم بس جيهان فتحت الاوضة ودخلت لما سمعت صوت خناقهم العالي ووقفت ما بينهم وقالت بخوف:
- فى إيه يا ولاد صوتكُم عالي اوووي اهدوأ وكلُه هيتحل بس اهدأو.
روفان بصت الناحية التانية وراكان فضل بأصصلها بغضب وعلشان الأمور متكبرش ما بينهم أكتر من كده ولأنُه جيهان عارفة إنه ابنها لما بيتعصب مبيعرفش بيقول إيه مسكت دراع رأكان  وأخدتُه ونزلت وسابت روفان تهدأ شوية.
《الريسيبشن》
- مُمكن تهدا شوية مينفعش كده.
- يا ماما لو سمحتِ أنتِ متعرفيش هي عملِت إيه.
اتنهدت:
- أمير قالي إللي حصل وأنا شايفة أنه البنت معملتشِ حاجة غلط لكُل الغضب ده!!
بصلها وقال بجنون:
- معملتشِ حاججة غلط!!!! يا ماما أنا محذرها كتيررر متوقفش مع شباب فى الجامعة بس لا مفيش أى فايدة.
- بس يابني ده مجرد زميل معاها والموضوع مُش مستاهل كل الغضب ده صدقني.
زعق وقال بصوت عالي:
- لا يا ماما مستاهل ولو شوفته واقف معاها تاني المره الجاية مش هيكفيني فيه روحه
 ومتعصبنيش بقااا.
جيهان كتمِت ضحكتها وقالت بخبث:
- راكان أنت مش قولت أنه روفان مُش بتهمك اذًا ليه مضايق اوووي كده معقولة بدات تغير عليها؟؟
غمض عنيه ورجع فتحهم وقال بجنون وبدون وعي:
-اووووه اوووه! أكيد بغير عليها وبغير عليها بجنون كمان مفهوم! البنت ديه بتكون مراتي وبتخصني  ومُش من حق أى حد يكلمها غيري هي ملكي أنا وبس.
جيهات بصتلُه بفرحة كبيره وكتمت ضحكتها وقالت بحب:
- ماششي يا روحي أنا هتكلم معاها وهطلب منها متوقفش مع الولد ده مره تانيه بس أهدأ شوية.
ملامحه هديت وأخد نفس عميق وقال بتعب:
- ازك ماما أنا طالع وأنتِ روحي أتكلمي معاها.
- حاضر يا حبيبي روح.
اتنفس بغضب وطلع من البيت وهي فضلت تضحِكِ على جنون ابنها.
راكان طلع من البيت وفضل يلف بالعربية علشان غضبه وبعد وقت رجع البيت وطلع اوضته لقاها عاملة مكتب فى الاوضة وقاعدة بتذاكر، اتنهد وقرب شال نظارت النظر بتاعتها وبصلها ببرود:
- قومي أجهزي  علشان نطلع الشباب كلموني ومستنينه دلوقتي.
ابتسمِت وقالت ببرود:
- مش هروح معاك أى مكان الأ لو اعتذرت على إللي عملتُه الصبح غير كده متتوقعش اروح معاك أى مكان.
ابتسم وقال بدهشة:
- أنت بتهدديني دلوقتي؟
بصتلُه وقالِت بقوة:
- تو تو خااالص سيادتك زعقت فيا ولازم تعتذر ولو معتذرتش مُش هروح معاك أى مكان انتهينا.
- أنتِ بتهزري يا روفان!!!!
- لا روفان مُش بتهزر مُش هطلع معاك ولا هروح اسلم على صُحابك غير لما تعتذرلي الاول عل طريقتك معايا،
غمض عنيه وحاول يسيطر على غضبُه للاسف لأنَُه مضطر دلوقتي مش هيبقا قدامُه حل تاني غير انه يعتذرلها علشان توافق، أخد نفس عميق وقال بضيق:
- ماشي يا ستي أنا أسف، مُمكن تقومي دلوقتي علشان نروح اتأخرنا؟
ابتسمِت بأنتصار وقالت بهدوء:
- اوك إذا كان كده هقوم البس دلوقتي.
قامِت وأخدِت فستانها ودخلت تلبِس وهو فضل واقف بيبصلها بغيظ وغضب وقال بتوعد:
- ماشي يا روفان أنا هوريكِ.
دخل غرفة الملابس وجهز نفسُه وطلع لقاها واقفة قُدام المِراية وبتظبط شعرها، ظبط كمامه وقال ببرود:
 - خلصتي؟ 
التفت وبصتلُه كأنت لابسة فُستانها الازرق إللي جابته من المول وعليه تاج صغنن، وشوذ عالي علشان تبقا فى نفس طولُه، وحاطه ميكب خفيف على وشها وسايبه العنان لشعرها المفرود على ضهرها بشكل جميل اووي.
ابتسم بأعجاب وقرب لف حوليها مرتين وهو بيبصلها من فوق لتحت وقال لنفسه:
- طيب ديه هروح بيها ازاى بجمالها ده دلوقتي؟
ابتسم ومدلها إيده وهي حطِت إيدها فى إيده فقال بمرح:
- النهاردة طالعة جميلة اوووي وعندي احساس أنكِ هتخطفي الأنظار من كُل  الموجودين وديه مُش حاجه كويسه خاالص.
ضحكِت:
- ولله وليه بقااا خايفني أخطف الأنظار من بيلا وصُحابك البنات يعني؟
ضحك:
- لا ياختي مُش عاوز اتخانق مع حد من صُحابي الشباب بسببكِ.
ابتسمِت بخجل ونزلت رأسها فى الارض فضحِك وأخدها وطلعوا وبعد وقت وصلوا أفخم كافية فى القاهرة ودخلوا.
- اووووه يا شباب بُصوا إللي داخِل مع راكان ده.
كلهم التفتواا وصحابُه وقفوا وبصولهم بأعجاب ما عادا بيلا إللي كانِت مضايقة اوووي وزميلها لوئ إللي كان بيبص لروفان بأعجاب كبير وبنظرات مش كويسة.
الشباب قربوا من راكان وحضنوه وعرفهم على روفان والبنات كمان اتعرفوا عليها وحبوها.
فريد صديق راكان المُقرب قرب وهمس فى اذنه بمرح:
- بقااا القمر ديه حد يرفضها يا غبي.
راكان بصله وقال بغيظ:
- لم نفسك يالااا.
ضحِك:
- وكمان بقينا بنغيرر لا كده كتيرر بقاا ولازم نقعد مع بعض لوحدنا.
- نيههه ده لما ارجع لندن بقاا.
- وليه يا باشا ما أنا قاعد مع أهلي شوية ومُش مسافر دلوقتي
.
راكان بصله بفرحة وقال بمرح:
- ياجدع ده اسعد خبر سمعتُه على الأقل الأقي حد أسهر معاه تاني.
فريد ضحك وحضنه وراكان التفت لما حس بحد حط أيده على كتفه.
لراكان التفت لقه روفان بتبصله بغيظ ابتسم ورفع حواجبه فقربِت وهمست فى أذنُه بقلق:
- بُص هما صُحابك كلهم كويسين بس فى شخص هناا أنا مش مطمناله نهائى.
شاور لفريد يقعد وفريد فهم أنهم عاوزين يتكلموا على انفراد فسابهم وقعد.
راكان مِسك إيدها وقال بهدوء:
- مين الشخص ده؟
روفان شاورتله بعينها على الشخص إللى قاعد جنب بيلا وهو بصله بأستغراب وشد فريد قومه:
- فيرو مين الولد إللي قاعد جنب بيلا ده.
- أنا معرفوش كويس بس عمرو قالي أنه قريبها من هناا وهي من شوية عرفتنا عليه بس بصراحة كده مش طايق امُه علشان دمُه تقيل اووي.
روفان بص لبيلا وشاورلها تقوم، بيلا قامت وحضنته قدام روفان علشان تضايقها وصحابُه اضايقوا من حركِة بيلا وراكان بعدها عنه وقال بتساءل:
- بيلا مين ده؟
بيلا ابتسمت وشاورت عليه:
- ده لوئ ابن عمي وكان زميلي فى المدرسة.
لوئ قام وسلم على راكان إللى فضل بيبصله بقلق ونظرات مش مفهومه.
لوئ وقف قدام  روفان  ومدلها إيده علشان يسلم عليها بس راكان وقف قدامها وسلم عليها مكانة وبيلا اضايقت ولوئ فضل بيبص لروفان بخبث وهي بتبصله بغضب.
ثواني وكلهم وقعدوا وراكان قعد ما بين بيلا وروفان بس كان عنده احساس أنه روفي مضايقة من زميل بيلا، ابتسم ومسك إيدها وقال بحنان وبصوت منخفض :
- متخفيش أنا جنبكِ وبعدين الولد زميل بيلا وأكيد شخص كويس ف هدي أعصابكِ واستمتعي باليوم.
هزت رأسها بهدوء وفضلت تهزر مع البنات الموجودين وراكان مبسوط أنها أخدِت عليهم ولكن جواه احساس بالخوف مش قادر يعرف سببُه.
الموسيقي اشتغلت وبيلا سحبت راكان وفضلت ترقص معاه وروفان بصت لراكان بيأس وقالت بصوت يكاد مسموع:
- مش هيتغير بنادم منحرف.
اصدقاء راكان اضايقوا من موقف بيلا خصوصًا أنه المفروض روفان إللى تقوم ترقص معاه وإللي ضايقهم أكتر أنه راكان بيرقص مع بيلا وهو مبسوط.
بنت من البنات الموجودة بصت لروفان وقالت بمرح:
- متزعليش من راكان يا روفي هو بيعز بيلا اووي وده لأنها صديقة الطفولة وياما عملت علشانه كتيرر وفى مواقف كتيرر وقفت جنبه فيها علشان كده هو مش بيقدر يكسر بخاطرها خصوصًا قدامنا.
 اتنهدت وكملت بتحذير:
- بس ياريت تخلى بالك منها شوية لأنه أوقات الثقة الزيادة عن الحد بتجيب مصايب.
- قصدكِ إيه؟
البنت التانى اتكلمِت:
- حبيبتي هي قصدها تخلي بالكِ من بيلا لأنُه بصراحة بيلا عندها مشاعر لراكان او بمعني اصح بتحبُه من زمان وشايفاه ليها وعلشان كده حاولي أنكِ متخليش راكان طول الوقت معاها لأنه مُمكن يجي يوم وتاخده منكِ، أحنا عارفين أنكم متجوزتوش عن حُب وأنه راكان مشاغب وبتاع بنات بس ده خلاص بقاا جوزكِ يعني لازم تخلى بالكِ عليه وصدقيني لو عرفتي توقعيه فى حُبكِ انسى أنه مُمكن يشوف غيركِ وهتبقي كسبتي احن شخص عرفتيه فى حياتكِ وده لأنه راكان معروف عنه من زمان أنه احن وأطيب قلب فى الشلة ديه.
روفان ابتسمِت وقامت علشان تروح الحمام ولوئ اول ما شافها قامت قام وراها.
راكان كان بيُرقص مع بيلا ولكن كان كل تركيزه وعقله واهتمامُه على روفان وأول ما شاف الولد طلع وراها اضايق وكان هينزل علشان يروحلها بس بيلا وقفتُه وفضلت تُرقص معاه رغم رفضُه وإصراره على الخروج.
《فى الخارج 》
روفان طلعت من الحمام بعد ما ظبطت فستانها ونفسها بس حست بحد داس على الفستان التفت واتصدمت اول ما شافت لوئ بيبصلها بخبث ونظرات رغبة.

انضم لجروب التليجرام اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تابعى صفحتنا على الفيسبوك عشان تبقى اول واحدة تقرأ البارت اول ما ينزل
صفحتنا على الفيسبوك من هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-