رواية عشقت خادمتي ندي واحمد الفصل الاول 1 بقلم حبيبة محمود

رواية عشقت خادمتي ندي واحمد الفصل الاول 1 بقلم حبيبة محمود


روايه عشقت خادمتي ندي واحمد الفصل الاول 1 هى رواية من كتابة حبيبة محم رواية عشقت خادمتي ندي واحمد الفصل الاول 1 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية عشقت خادمتي ندي واحمد الفصل الاول 1 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم عشقت خادمتي ندي واحمد الفصل الاول 1

رواية عشقت خادمتي ندي واحمد بقلم حبيبة محمود


رواية عشقت خادمتي ندي واحمد الفصل الاول 1

البطل احمد ( شاب لطيف بيحب الهزار عصبي وقت الجد شغال ف شركة باباه الله يرحم 26 عام يعيش في محافظة الإسكندرية )
البطلة ندي ( طيبة وجميلة جدا جدا كانت المفروض ف أولي هندسة ومرات بابها قعدتها من الجامعة  19 عام تعيش في محافظة الإسكندرية )
مرات بابها عزة ( بتعامل ندي وحش وكانت مقعدها عندها بس عشان تخدمها )
ريهام (  اخت احمد الكبيرة وهي الي مربياه طيبه 45 عام عندها ابن مسافر برا وجوزها مات ف حادثة )
هوايدا( عمة أحمد وهي يعتبر في سن ريهام 48 عام وام ملك تعيش مع احمد وريهام عشان فلوسه من بعد موت اخوها )
 ملك (بنت عمة أحمد بنت باردة اوي 22 عام )
رواية عشقت خادمتي  البارت الأول
بقلم 🖊️ حبيبة محمود
في بيت ندي 
كانت قاعدة بتزاكر 
عزة رجعت من برا : بت يا ندي انتي يا بت 
ودخلت غرفتها 
عزة : انتي مش سامعة انا بنادي عليكي 
ندي : نعم
عزة : قومي روقي الشقة واغسيلي المواعين عشان ولم تكمل كلمتها حتي قطعتها ندي 
ندي : معلش يا أبلة انا عندي مذاكرة اول لما اخلص 
عزة : مذاكرة ايه وذفت ايه اصلا انتي مش هتروحي الجامعة تاني 
ندي بدموع : نعم مش هروح ازاي يعني دا حلمي اني اكون مهندسة والحمدلله ربنا كرمني وجبت مجموع ودخلت كلية وأنتي تقليلي مش هتروحي تاني 
عزة بقسوة : قلتها كلمة شوفي مين هيصرف عليكي ابوكي خلاص مات وكمان هتنزلي تشتغلي مكاني عند ريهام هانم و احمد بيه
ندي : حسبي الله ونعم الوكيل فيكي
عزة : اخرسيي يا بت يلا قومي روقي الشقة واعملي حسابك هتروحي من بكرة 
تاني يوم
استيقظت عزة ف الصباح وذهبت لغرفة ندي 
عزة : انتي يبتت
ندي بنوم : ممممم نعم 
عزة : قومي يختي عشان تروحي شغلك 
ندي وهي بتتتعدل من علي السرير : شغل شغل ايه 
عزة : الي قلتلك عليه امبارح يا حبيبتي
ندي بصدمة : الا هو انتي بتكلمي بجد 
عزة : امال بهزر قومي اللبسي ولمي حاجتك يا بتتت 
ندي قامت لبست بحزن هي كان نفسها تبقا مهندسة 
ذهبوا الي منزل ريهام 
عزة : هو دا يختي البيت 
ندي ف نفسها : ايه الجمال دا 
كان منزل كبير شبيه ب الفلا
يوجد به حديقه واسعه وبابا من الحديد كبير و تصميم ويتكون من دورين 
عزة رنت الجرس وفتحولها
عزة : صباح الخير يا ريهام هانم
ريهام وهي تنظر ل ندي : صباح النور مين الي الحلوة دي 
عزة وهي تلوي شفتها : ممم دي البت الي قلتلك هتشتغل مكاني عندكوا 
ريهام : اه اهلا وسهلا اسمك ايه يا قمر 
ندي ببتسامة علي طيبتها : ندي انا ندي 
ريهام : عاشت الاسامي 
عزة : طيب امشي انا بقا عن اذنك 
ريهام : اتفضلي 
وذهبت عزة 
ريهام : اتفضلي يا ندي بصي المطبخ من هنا
ندي بضيق : تمام يا هانم 
ريهام بطيبة : بلاش هانم دي قليلي أبلة ريهام
ندي ببتسامة : حاضر يا أبلة ريهام 
وذهبت إلى المطبخ ومكنش في حاجه تعملها لأنهم كانو الصبح بدري 
فا قعدت علي كرسي المطبخ وهي بتفكر ف مستقبلها 
وقطع تفكيرها صوت 
_عزة عزة

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تابعى صفحتنا على الفيسبوك عشان تبقى اول واحدة تقرأ البارت اول ما ينزل
صفحتنا على الفيسبوك من هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-