رواية كيان زياد كيان وزياد الفصل الثالث عشر 13 بقلم شهد فرج

رواية كيان زياد كيان وزياد الفصل الثالث عشر 13 بقلم شهد فرج


رواية كيان زياد كيان وزياد الفصل الثالث عشر 13 هى رواية من كتابة شهد فرج رواية كيان زياد كيان وزياد الفصل الثالث عشر 13 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية كيان زياد كيان وزياد الفصل الثالث عشر 13 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية كيان زياد كيان وزياد الفصل الثالث عشر 13

رواية كيان زياد كيان وزياد بقلم شهد فرج

رواية كيان زياد كيان وزياد الفصل الثالث عشر 13

ـ يابنتي يهديكِ ربنا روحي كمل الدرس. 
قعدت بعصبية: 
ـ لا ياماما لا.. ده بيزعقلي قدام البنات. 
ضِحكت: 
ـ البنات الـ هما اكبرهم 12 سنة.؟! 
ـ  what ever.... المهم زعقلي. 
ـ يابنتي ربنا يهديكِ قومي.
نفخت بـ ضيق: 
ـ لا ياماما لا إلا الزعيق.. كاريزمتي بتبكي في الزواية يا ماما. 
بصت ماما في زوايا الاوضة وبعدين  اتكلمت بـ تساؤل: 
ـ اي كاريزمتك دي وبتبكي فين..؟! 
ـ  يووه تعبير مجازي يا ماما ماتدققيش.
قعدت جمبي: 
ـ ماهو انتِ غلطانة برضو يا كيان يعني عمالة تقوليله انا حافظة صمّ وانا محدش هيعديني النهاردة  في تسميع القرأن وانا وانا ولما ييجي دورك تسمّعي تقوليله قوللي اول كلمة وحيات ابوك وانا هكمل!!! 
كملت بضحكة عالية: 
ـ  بتقوليله وحيات ابوك يا كيان!! 
قومت بـ أستنكار: 
ـ ماهو انا نسيت والله وبعدين كنت عاوزاه يقولي اول كلمة بس وانا هكمل والله.! 
ـ طيب قومي دلوقتي طيب عشان جوزك مستنيكي برة عاوز يراضيكِ. 
ـ لا قولت لا مش هقابله...
سكت شوية وبعدين اتكلمت بعناد:
ـ  اقولك قوليله يطلقني. 
ضربت ماما كف بـ كف: 
ـ انتم عيال هبلة والله واحد برة يقولي دي لُبابة القلب مقدرش ازعلها وانتِ هنا تقوليلي بيزعقلي يا ماما!!...ياشيخة بقي اتلهي. 
ابتسمت بحب: 
ـ هو قال لُبابة القلب بجد!! 
بصتلي بتشنج: 
ـ والله!! اقسم بالله بنتي وعارفاها معندهاش كرامة ومهزقة. 
ـ يا مام.... 
قاطعنا صوت زياد وهو بيطبل علي الباب الله الوكيل مش فاهمة شيخ ازاي بالتفاهه دي...!! فتح الباب ودخل وهو بيبتسم بـ بلاهة:
ـ  ازيكوا يا جماعة.. وحشتيني يا لُبابة القلب.
بصيتله ماما بلؤم: 
ـ ياواد اتلم واحترم اني واقفة حتي. 
ضِحك وهي بيحك شعره: 
ـ اي ياعمتو والله العظيم مراتي وبعدين مانتِ شايفة متقمصة اهي يعني بلاش قرّ. 
ضِحكت ماما وسابتنا وخرجت لما ندهلها بابا فـ اديته ضهري بـ زعل ودخل البلكونة. 
ـ متقمصة بقي وكدة؟؟ 
ـ ملكش دعوه بيا. 
لفني له وابتسم بهدوء: 
ـ مالك طيب والله مكنش قصدي بس العيال عصبوني وانتِ بتعيطي عشان نسيتي فـ فقدت اعصابي والله. 
ـ فـ تزعقلي قدامهم عادي جداً وبعدين انا مالي اصلا ما كل الناس بتنسي عادي. 
ـ اتنين شيبسي وتخلصي..؟؟ 
هزيت راسي بلا فـ كمل:
ـ اتنين شيبسي وتلاتة اندومي واتنين كيت كات..؟؟ 
بصيت له بطرف عيني: 
ـ اربعة بيبسي الحجم الكبير وخمسة اندومي خضار و خمسة جلاكسي وخمسة بابلي وعشرة كيت كات وهات كل الـِ موجودة من كِندر ونص لب واتنين موز واه اوعي تنسي المارشيملو !؟؟
ـ كيان ياحبيبي الطلبات دي محتاجاني اتجوز بنت عمو محمد صاحب السوبر ماركت ولا بنته اي دي محتاجة اتجوزه هو  شخصياً.!!! 
نفخت بضيق: 
ـ هي دي طلبات اصلا... خلاص مش عاوزة حاجه. 
ـ وليه لوية البوز دي بهزر طبعا وهنزل اجيبهم لك المهم الجميل يضحك بس. 
هزيت راسي ببرود وانا من جوايا هموت من الفرحة. 
قرب مني سحب ايدي وحطها علي موضع قلبه واتكلم بحب: 
ـ لا أعتقد أنني أحببت شيئا في هذا العالم أكثر من إبتسامتك فـ لا تخفيها عن قلب عاشقٍ لها
بلعت ريقي بـ كسوف فـ ابتسم 
 سابني ومشي دخلت بسرعة كتبت حاجة ودخلت البلكونة بسرعة كان لسه بيخرج من باب العمارة فـ ندهتله ومريتله ورقة في مشبك الغسيل... قرب  بسعادة واتكلم وهو بيفتح الورقة:
ـ كنت عارف اني مش ههون عليك ياحبب.... اي دا يا كيان!!
ابتسمت بـ أستمتاع:
ـ دي الطلبات الي قولتلك عليها عشان ماترجعش تقولي نسيت.
ـ بومة الله الوكيل انا متجوز بومة.
كرمش الورقة وغالبا بيشتمني المشمحترم العسل ده...الله الوكيل احنا ماشوفناش رجالة حلوة كد قبل كد.
ندهتله تاني لما شوفت عبوس وشه فـ لف لي تاني فـ اتكلمت بـ بحب:

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا 
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تابعى صفحتنا على الفيسبوك عشان تبقى اول واحدة تقرأ البارت اول ما ينزل
صفحتنا على الفيسبوك من هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-