رواية غرام الادهم الفصل الرابع عشر 14 بقلم حبيبة الشاهد

رواية غرام الادهم الفصل الرابع عشر 14 بقلم حبيبة الشاهد


رواية غرام الادهم الفصل الرابع عشر 14 هى رواية من كتابة حبيبة الشاهد رواية غرام الادهم الفصل الرابع عشر 14 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية غرام الادهم الفصل الرابع عشر 14 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية غرام الادهم الفصل الرابع عشر 14

رواية غرام وادهم بقلم حبيبة الشاهد

رواية غرام الادهم الفصل الرابع عشر 14

أخذت نفسها بالعفيه بسبب البكاء: أنا أسفه معرفش أن ممكن يحصل دا أنا كنت خايفة مرات عمي تخليك تتجوز عليا 
: أهدى وانتي بتتكلمي علشان افهمك 
: خليني اخلص كلامي الأول فارس أنا عمري ما حبيت غيرك ولا حد هيحبك الحب اللي بحبهولك أنا خوفت تتجوز عليا علشان تجيب الحفيد لأنك أنت الكبير وأدهم الصغير ومراته حامل 
: مروه أنتي 
: سمحني ونبي أنا كنت خايفة تضيع مني
أتعدل في جلسته بصدمه اتحولت ملامحه للغضب قلم نزل على وجهها وضعت أيديها مكان القلم ببكاء قام فارس وقف مشي في الغرفة بعصبيه رجع لعندها مسكها من زرعها واتك عليه جامد
: أنتي إزاي تعملي كده كنتي عايزه تمـ.. وتي طفل بيدك 
مروه بشهقات وبكاء : صدقني والله أنا معرفش عملت كده إزاي 
: أنتي إيه شطانه بعد سابع سنين جواز اكتشف أني متجوز مجـ.. رمه وجيبها تخرب بيتي بيدي 
مسكت أيديه بألم: لا فارس أنا مش كده والله صدقني 
نفض أيديها من عليه بعصبيه قرب على الكرسي سحب العبايه وخرج من الغرفة بل من المنزل بأكمله فضلت تبكي في الغرفة 
في الصباح نزلة مروه متأخر و باين على وجهها التعب قربت على حماتها
: مالك يابنتي بقلك يومين مش عجباني نروح للحكيه 
: لا يا مرات عمي مفيش داعي اروح للحكيه
: في شيخ سمعت عنه أنه كويس تعالي نروحله قبل ما فارس يرجع من الأرض يمكن ربنا يجعله سبب وتحملي
مروه بتردد: بس فارس لو عرف 
: وفارس هيعرف منين بس قومي البسي وتعالي نروح قبل ما يجي او عمك حمدان يرجع من برا 
قامت بتردد: خلاص أنا هطلع البس عقبال ما انتي تلبسي مش هتاخر عليكي 
صعدت إلى غرفتها قربت على الدولاب طلعت عبايه سوداء وحجاب مشجر ودخلت المرحاض خرجت بعد فتره أخذت هاتفها ونزل للأسفل كانت عزه قد أنتهت خرجه من المنزل وصله إلى منزل الشيخ دخله بصت مروه في اركان المنزل بتوتر 
السيد: اتفضلي ادخليله هو قاعد جوه 
هزة عزه رأسها ودخلت الغرفة مسكت مروه في زرعها 
: اقفلي الباب وراكي 
بصت مروه إلى عزه بخوف عزه قفلت الباب وقربه جلسه أمامه 
رفع الشيخ وجهه ينظر إليهم 
: مالك خايفه كده ليه 
: لا مش خايفه
: متأكده.. من فيكه اللي جايه 
: أنا 
بعد فترة مد ايديه بشئ ملفوف 
: حطي الحجاب دا تحت المخده اللي بينام عليها جوزك وتجيلي بعد يومين بس المره الجايه أنا عايزك لوحدك يعني هتدخليلي لوحدك من غير حماتك 
: حاضر يا شيخ قومي يلا يا مروه 
قامت خرجت معاها رجعه المنزل صعدت مروه إلى غرفتها أغلقت الباب قربت على الفراش وضعت الحجاب تحت وسادة فارس بخوف لم تنزل بقيت اليوم فضلت قاعده مستنيه فارس يرجع بس الوقت أتاخر ومرجعش 
في غرفة أدهم خرج من المرحاض قرب على الفراش 
: مش هتنامي بقي 
اتعدلة غرام وأخذت وضع الجلوس: لا مش عايزه أنام أنا زهقانه
: تتفرجي على فيلم 
: ماشي 
قام من على الفراش أحضر الأب توب ورجع جلس على الفراش وضعه على قدمه وشغل فيلم رجع بضهره سند على الفراش قربت عليه غرام وضعت رأسها على كتفه حوطها أدهم بحب فضله قعدين يشهده الفيلم مد أدهم ايديه فتح دورج الكومودينه طلع منه شوكلاته حجم كبير صرخت غرام بفرحه وجت تخدها منه منعها أدهم 
: مفين مقابل 
رفعت حجبها: نعم مقابل إيه 
شاور على خده: عايز بوسه هنا 
رفعت وجهها وقربت عليه وهي مغمضه لف أدهم وجهه قبـ.. لته غرام وبعدت بسرعه خجلت بشده لما فتحت عنيها نزلة تاني لحضنه ضحك أدهم عليها واعطاها الشوكلاته كان أدهم يتبعها طول الوقت وهي مركزه مع الفيلم وتتناول الحلوه رفع وجهها بأصبعه وشاور على فمها لحست شفيفها وأتنولة منها وهي تنظر إليه كان حولين فمها متبهدل شوكلاته ميل قبـ.. لها بحب رفعت أيديها بعد ثواني لفتها حولين رقبته بعد عنها أدهم وهو ينظر إلى فمها بعد نظره عنها يحاول يتجهلها 
: غرام كملي أكلك والفيلم 
فضلت لفه أيديها حولين رقبته برقه: تؤ مش عايزه 
قفلت الاب توب وبعدته عن قدم أدهم مسكه منها وضع على الكومودينه جنبه جلسة على قدمه استنشقت رائحته وهي مغيبه
: راحتك جميله اوى مش قادره أبعد عنها 
: أنتي مكنتيش كده 
: اعمل اية الحمل مخليني مش قادره أبعد عنك أنا من ساعة ما عرفت أني حامل وأنا كل يوم بجيب صورتك وافضل ابصلك علشان يطلع شبهك
دفنت وجهها في عنقه برقه فضل أدهم يحسس على شعرها بحب وهو مستمتع بكلمها وبحركتها رفعت وجهها قبـ.. لته برقه جت تبعد منعها أدهم وهو مغيب....
في صباح تاني يوم استيقظت غرام قبل أدهم كان بعيد عنها ومديها ضهره قربت عليه حضنته بحب وغمضت عنيها لف أدهم ليها أبتسمت بخجل ودخلت في حضنه
: صباح الخير 
: صباح الورد والياسمين على عيونك الحلوين اللي شبه الغزال دول 
: أدهم 
: عيونه
: بتكسف 
: بعد إيه ما خلاص المفروض الكسوف دا يتشال خالص مفيش كسوف بينك وبيني وبعدين مش أنتي قولتي الدكتوره قالت غلط
ضحكت غرام بخجل بقي أدهم فوقيها 
: يعني كنتي بتضحكي عليا 
رفعت أيديها لفتها حولين رقبته واتكلمت برقه
: حبيت اعلمك الادب شويه 
: بقي عيله قدك تضحك على ظابط قدي
ضحكت بصوت عالي حضنها أدهم بتملك وحب 
عند مروه استيقظت من النوم تشعر بتعب في أنحاء جسـ.. دها لم تجد فارس والفراش نظيف معناه أنه مرجعش فضلت جالسه في الغرفه لم تنزل ولم تأكل شئ تنتظر رجوعه مر الليوم وهي جالسه تنتظره قامت ارتدة ملابسها ونزلة راحت المزرعه سالة عليه
: أمال فين فارس يا عمي جابر
: مشي يا بنتي من شويه هو لسه مرجعش البيت
: لا مش عارفه اصل كنت برا وقلت اعدي اشوفه ونمشي سوا
: اجي اوصلك يا بنتي 
: تسلم يا عم جابر النهار لسه طالع همشي أنا 
مشيت رجعت المنزل دخلت تحت أنظرهم 
: تعالي يا مروه علشان تكلي أنتي بقالك يومين مابتكليش 
: شكرا يا ماما مش عايزه هو فارس رجع 
: لا لسه مرجعش كلمني قال أنه عنده شغل مهم وهيرجع متاخر تعالي يلا كلي 
: هستنا فارس عن اذنكه انا هطلع 
صعدت إلى غرفتها جلسة على الكرسي فتحت الهاتف ورنت عليه اداها مشغول قفلت الهاتف وسمحت لدموعها تنهمر فضلت قاعده طول الليل تنتظر رجوعه لغيط أما نامت على الكرسي 
صحيت تاني يوم قامت بتعب وجدت نفسها نائمه على الكرسي قامت بدلت ملابسها ونزلة عند عزه خدتها وخرجه وصله عند الشيخ 
دخلت مروه لوحدها بتوتر وعزه في الخارج جلسة أمام الشيخ لم يمر ثواني وكان صوت صريخ مروه يعالى في المكان

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تابعى صفحتنا على الفيسبوك عشان تبقى اول واحدة تقرأ البارت اول ما ينزل
صفحتنا على الفيسبوك من هنا 



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-