رواية حكاية قدر قدر ويونس الفصل الثامن عشر 18 بقلم نور شريف

رواية حكاية قدر قدر ويونس الفصل الثامن عشر 18 بقلم نور شريف


رواية حكاية قدر قدر ويونس الفصل الثامن عشر 18 هى رواية من كتابة نور شريف رواية حكاية قدر قدر ويونس الفصل الثامن عشر 18 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية حكاية قدر قدر ويونس الفصل الثامن عشر 18 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية حكاية قدر قدر ويونس الفصل الثامن عشر 18

رواية حكاية قدر قدر ويونس بقلم نور شريف


رواية حكاية قدر قدر ويونس الفصل الثامن عشر 18

قومي يا اية البسي فستانك يلا عشان محمود ابن عمك جايي تحت،، بصيت تحت لقيت.. 
محمود ابن عمي راكب علي الحصان وصوت مزمار، بصيت لي امي و مراة عمي بحزن وانفجرت في العياط.. 
.. مش عايزه اتجوز محمود يا اماا ونبي وقفي الجوازة.. 
مراة عمها بعصبية: ومحمود ابني اثر معاكي في اي، خديي الي يحبك يا بتي مش الي تحبي.. 
رضيت عليها بعصبية: ادهم كمان بيعشقني مش بيحبني بس، وعمل كل حاجه عشان يرضيني، ابنك عايز يتجوزني بلغصب.. 
لقتها شدت ايدي وبدات تحط بعض مساحيق التجميل و دموعي بتنزل ورا بعض بحزن شديد.. 
لبست الفستان و فردت شعري ولبست خلخالي، اتمني ادهم ينقذني من الي بيحصل ده قبل ما امو..ت نف"سي.. 
نزلت لقيت محمود بيضحك و باين عليه فرحان عشان عريس.. مش انا الشخص الي يستهلك لو حاسس بيا سبني زينة يا محمود، قرب مني وقال: 
بتعيطي ليه يا اية، بتعيطي ونا لسه عايش مالك؟ 
اية بقسوة: مش بحبك و نفسي ابعد عنكم وعن ابوك الي قلبه حجر و قاسي، اخذ ورث ابوي وجاي دلوقت يسال و عايزني اتجوزك ليه معنديش كرامه، افهم بقاا انا بحب ادهم و فرحنا الاسبوع ده، عايز تاخدني غصب لم الماذون يجيي مش هوافق واعمل الي تعمله.. 
محمود ضربها بلقلم: هتجوزك برضاكي او غصب عنك، العروسه موجودة يا شيخنا.. 
في القسم "
يا باشا افهم انا راجل خاطب واحده وبدافع عنها، بياخد مراتي مني واسكتت عايز فلوس كام واخرج.. 
الظابط بمكر: دي فيها سنتين سجن، اول سبب السلا"ح الي معاك، تاني حاجه لو الراجل حصل ليه حاجه،الخن"جر ده جبته منين، انت منين..؟ 
ادهم بتوتر: هدفعلك اي فلوس عايزها بس الحق مراتي قبل ما تتجوز قول عايز كام.. 
الظابط: نص مليون جنية، يعني نص ارنب.... 
ادهم بصدمة: المبلغ كبير قوي، مستحيل اقدر اجيب المبلغ ده.. 
الظابط خد يبني الراجل ده علي جوه، رجالة اخر زمن.. 
في البيت الكبير "
يامن بيلف ويدور في الاوضة، ليه بتعمل كده مستغربها.. 
درةةة، تعاليي اهنا عايزك.. 
درة بستغراب: مالك يا يامن في اي؟ 
يامن شدها من شعرها بعصبية: 
اي الي كان بيحصل امبارح في الاوضه وبعدها وقعت علي الارض صحيت لقتني علي السرير، كنتي بتعملي اي.. 
درة انا كنت نايمة جمبك لي الصبح، اكيد ده عقلك الباطل سيب شعري بتوجعني.. 
يامن زقها علي الارض: لو بتعملي زي سلوي الله يرحمها هقت"لك، يوم ما قرر انام جمبك في الاوضه تعملي اكده، بتحضري اي، انا عيني شافتك يا ناقصة... 
درة ابتسمت بمكر: كنت بحضر عليك، بعملك عمل.. 
السيدة شهقت بصدمة.. ابني؟ 
يتبع 

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا 
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تابعى صفحتنا على الفيسبوك عشان تبقى اول واحدة تقرأ البارت اول ما ينزل
صفحتنا على الفيسبوك من هنا 



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-