رواية سيدة القصر الفصل الثاني والثلاثون 32 بقلم منال عباس

رواية سيدة القصر الفصل الثاني والثلاثون 32 بقلم منال عباس


رواية سيدة القصر الفصل الثاني والثلاثون 32 هى رواية من كتابة منال عباس رواية سيدة القصر الفصل الثاني والثلاثون 32 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية سيدة القصر الفصل الثاني والثلاثون 32 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية سيدة القصر الفصل الثاني والثلاثون 32

رواية سيدة القصر بقلم منال عباس


رواية سيدة القصر الفصل الثاني والثلاثون 32

بعد أن صفق جميع الركاب فى الطائرة 
ريم بحب : انت اللى دنيتى الحلوة 😘😘
كانت هناك عيون تراقبهم عن بعد ...
ريم : حبيبي هو المسافه اد ايه من مصر لباريس ...
لؤى : بالتقريب كدا 5 ساعات 
ريم : كويس ...هو انت سافرت قبل كدا باريس 
لؤى : اه ..حوالى 5 مرات 
ريم : ما شاء الله 5 مرات ..كان ليه 
لؤى : كنا بنتابع احدث الازياء العالميه وبناخد منها اللى يناسب طبعنا الشرقى وكدا ...
ريم : وطبعا كنت بتشوف البنات الأجانب 
لؤى : اه ...كتير 
ريم بغيرة : وطبعا عجبوك علشان حلوين مش كدا 
لؤى : مش احلى ولا اجمل منك انتى يا قمر 
ريم : يا سلام ...المفروض اصدق 
لؤى : طبعا تصدقى ..وبلاش زربونه وعصبيه العرق التركى اللى فيكى ...
ريم بضحك : يعنى هو انا لوحدى ما انت كمان يا ابن خالووو العزيز 
لؤى : ابن خالووو بس ؟! 
ريم : ابن خالو واخويا وابويا وابنى وحبيبي وكل ما ليا ...يحتضنها لؤى الى صدره وقبلها من جبينها. ..
     سندس : باسم ..حبيبي ..
باسم : ايوا يا قلبي 
سندس : غنى ليا زى ما لؤى غنى ل ريم 
باسم : بس انا مابعرفش 
سندس : طب بس حاول 
باسم : انا انا انا بعشقك ...انا انا انا بعشقك
سندس بضحك  : نكتفى بهذا القدر من الغناء ..ونصيحه ما تغنيش تانى ...
باسم : صوتى وحش مش كدا 
سندس : تؤ تؤ 
باسم : اووومال ايه 
سندس : بص وأشارت إلى فتاة شابه تنظر إلى باسم باهتمام 
باسم : مش فاهم 
سندس : انت يا دوب بدأت تغنى ودى ركزت معاك 
انا مش عايزة حد يشوفك غيرى ولما نوصل ..هتغنى ليا انا وحدى ...
باسم : بتغيرى عليا يا قطتى
سندس بحب : طبعا بغير عليك ...انت زوجى وحبيبي وبخاف عليك من عيون الناس
باسم : ربنا يخليكى ليا ... بقلم منال عباس 
سامح وهو يتأمل عيون لوسيا 
لوسيا : بتبص ليا اوووى كدا ليه 
سامح : نفسي نخلف بنوته قمر زيك كدا وتكون ليها نفس العيون دووول ..
لوسيا : أو نخلف ولد ويكون قمر زيك انت 
سامح : لا بنت شبهك 
لوسيا : نو  نو.  ولد شبهك 
سامح : طب اقولك علشان نحسم الموضوع 
لوسيا : قول 
سامح : نخلف توأم ولد وبنت 
يضحكان سويا ...
تأتى المضيفه والمضيف  لتقديم الوجبات والمشروبات ...
حتي تصل إلى مكان العرسان ليقدما المضيفان تورته إلى العرسان ويهنئونهم بالزواج 
فرحت ريم بهذا المشهد ...
المضيفه وهى تقترب بشده من لؤى ووتمايل إليه بدلع ...
المضيفه : مبروك يا لؤى بيه 
لؤى : الله يبارك فيكى  يا حسناء 
حسناء : ميرسي ..وتركتهم وغادرت 
ريم بغيرة شديدة : ايه دى كمان ...انت تعرفها 
لؤى : دى المضيفه حسناء ..كان حصل مشكله ليها مع أحد الركاب ..وانا اتدخلت ..كوسيط ليها علشان ما تنفصلش من العمل 
ريم : اه وايه كمان يا سي رميو 
لؤى بضحك : دا انتى دماغك راحت لبعيد اووووى 
امسك يدها 
لؤى : بحق لا اله الا الله ..مفيش واحدة تملى عيونى غيرك انتى ...
ريم : ربنا يخليك ليا طمنتنى .....بقلم منال عباس 
       عند وفاء 
يذهب لها شريف ويكتب إقرار على مسئوليته لخروجها من المستشفى
وفاء : ياااه اخيرا خرجت من الكابوس دا 
شريف : عدى الجمايل ...
وفاء : حبيبي يا شريف ..احنا اخوات 
شريف : قوليلى ناويه على ايه ...وهترجعى حقك ازاى ..بعد ما خرجتى بالشكل دا ...
وفاء : لازم يدفعوا التمن غالى ..بس دا محتاج ترتيب ..علشان تكون الضربه المرة دى قاضيه ...
شريف : تعجبينى...
وفاء : احنا رايحين على فين دلوقتي 
الباشا الكبير ...قابلته قبل ما اجيلك وعرفته بطريقتى أن زوجك علشان يخلص منك ...ادعى جنانك ..وما اكتفاش بس بكدا ...وان مراد طلقك 
وبعدك عن اولادك 
وفاء : وهو صدقك ؟
شريف : غارب الشهاوووى...ما صدق يلاقى غلطه لعائله السيوفى ...مش عارف الحقيقه السبب بس لقيته اهتم اول ما عرف انك كنتى زوجه مراد السيوفى...
وفاء : اقولك انا السبب ..غارب الشهاوووى ..دا فى شبابه كان بيعشق آينور ..انت عارف اد ايه كانت مدلله ...حاول يكلمها ويغازلها فى النادى 
آينور : أهانته أمام الجميع وما اكتفتش بكدا ..راحت كمان طلبت ليه أمن النادى 
ولما راح يطلب أيدها من أشرقت 
آينور طبعا رفضت واشرقت طبعا رفضت لما بنتها رفضت ..وغارب من وقتها اعتبر رفضهم اهانه كبيرة أووووى ...
شريف : اهااا كدا فهمت ...عموما هو طلبك تيجى القصر بتاعه ...
وفاء بفرحه : حلوو اووووى 
    عند أشرقت 
أشرقت : حسام ..عايزاك تطلب فتح قضيه آينور من جديد ...لازم اعرف مين اللى ارتدت ملابس بنتى ...وكانت فى سيارتها ...
حسام : انتى شاكه فى حاجه معينه 
أشرقت : بعد اللى عملته وفاء فى بنات آينور ..فأنا بدأت اشك في كل حاجه
حسام : والله عندك حق ..عموما انا ليا صديق لواء 
شرطه وهو هيقدر يساعدنا في كل حاجه..
أشرقت : ربنا يقدم اللى فيه الخير....
    بعد مرور الوقت هبطت الطائرة فى مطار باريس 
وبعد أن انتهوا جميعا من الإجراءات الأمنية فى المطار ...وصلوا اخيرا الى مدينه النور .....
وقف لؤى لاستئجار تاكسي إلى الفندق المحجوز باسمائهم ..
استقل أيضا كلا من باسم وسندس وسامح ولوسيا تاكسي اخر ...حتى وصلوا جميعا إلى أحد الفنادق الفاخرة ....
أخذ كل شاب زوجته الى حجرته ...بقلم منال عباس 
دخلت ريم حجرتها فكانت حجرة واسعه ذو أثاث خرافى وديكورات غايه في الروعه والجمال
ريم بانبهار : كل دا علشانى انا 
لؤى : لو تطلبي الدنيا كلها ..هتكون بين ايديكى يا عمرى أنا ..
ريم : انا فرحانه اوووى اوووى 
لؤى : طب يلا نغير هدومنا ونرتاح شويه علشان فى بروجرام انا عامله ليكى هيعجبك ..
ريم : الله الله بعشق مفاجئاتك ...
يضمها لؤى الى صدره ويقوم بفك ازرار الدريس 
حتى تقف ريم أمامه بدون ملابس
ينظر إليها برغبه شديدة ..ويطفئ الانوار 
حتى يسكت الديك عن الكلام المباح ويبدأ الكلام الغير مباااح 🫣🫣🫣
سندس : اووووووبا ....دا حلم 
باسم : لأ دا علم 
سندس : طب ازاى 
باسم : مش مهم ....يضحكا الاثنين معا 
باسم : بعشق ضحكه الصافيه اللى خارجه من القلب 
سندس : انا اللى بعشقك يا واد يا دكتور 
باسم : طب ورينى ..
سندس : اوريك ايه ...عايزنى اقوم اغير هدومى والبس لانجيري قصير وأحط برفان مثير ..وانت تفكر انى ...ليسكتها باسم بقبله التهم فيها شفتيها 
لتغرق معه سندس فى بحر الغرام ...
     عند سامح 
لوسيا : سامح حبيبي ....فاكر اول مرة نيجى هنا باريس..
سامح : اه كنتى وقتها فى إعدادى وبضافير 
لوسيا : وقتها كنت انت مز اووووى وكنا لما نخرج كنت بشوف نظرات البنات هنا عليك 
سامح : بس انتى كنتى صغيرة اوووى 
لوسيا : صغيرة مين ...دا انا كنت متبعاك فى كل حاجه...
سامح : ايوا صح ...انا فاكر لما لقيتك قاعدة بتعيطى ..ولما سألتك مالك ...قولتى روح شوف الحلوة اللى بترقص معاك 
لوسيا : كنت بغير عليك اووووى 
سامح : وانا يا لوسيا كنت بغير عليكى ..وكنت بضايق ..لما بشوفك قاعدة ديما مع لؤى ..
لوسيا : لؤى زى اخويا ..لكن انت اللى قلبى حبه 
سامح : دا علشان امى دعيالى وحملها إلى سريره ليصبحا جسدا واحدا ...
   يمر الوقت ويجتمع الجميع للخروج للتنزه 
لؤى : ايه رأيك 
ريم بفرحه : فعلا مدينه النور ...ايه الالوان الجميله دى ..
لؤى : طب ايه رأيك في دا 
ريم : بت يا سندس ..انتى ولوسيا دا برج ايفل انا مش مصدقه نفسي انا بجد هموت من الفرحه 
لؤى : ارجوكى يا ريم بلاش تجيبي سيرة الموت 
ريم : آسفه حبيبي 
ييجرى الشباب ويمرحون بوقتهم 
ياخذهم لؤى إلى أحد المطاعم المخصص للبتيزا ..
يجلسون جميعهم على المائده وهم فرحون بوقتهم 
يطلبون البيتزا ..
النادل : انتم مصريين 
لؤى : ايوا ..واضح انك عربي 
النادل : انا سورى ..بس صاحب المطعم هنا مصرى 
وبيفرح اوووى لما يلاقى زبائن مصريين. ..
سامح : طيب بلغه سلامنا 
النادل : تمام يا فندم هروح أبلغه ...
يذهب النادل لاخبار المالك للمطعم ويدعى وائل 
المالك : الله ...بقالى كتير ..ما شوفتش مصريين ..انا جاى اسلم عليهم ..
يذهب وائل مع النادل إلى تلك المائده 
ولكنه يقف متسمرااا ..
سندس : وائل !!!!!!!...........يتبع 

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تابعى صفحتنا على الفيسبوك عشان تبقى اول واحدة تقرأ البارت اول ما ينزل
صفحتنا على الفيسبوك من هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-