رواية وعد الفصل الخامس والثلاثون 35 بقلم عزه عرابي

رواية وعد الفصل الخامس والثلاثون 35 بقلم عزه عرابي


روايه وعد الفصل الخامس والثلاثون 35 هى رواية من كتابة عزه عرابي رواية وعد الفصل الخامس والثلاثون 35 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية وعد الفصل الخامس والثلاثون 35 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم وعد الفصل الخامس والثلاثون 35

رواية وعد بقلم عزه عرابي


رواية وعد الفصل الخامس والثلاثون 35

في الكليه.
رحيل: يا ريت حضرتك بس نعدل النقطه دي هو بس هنضيف سلم جانبي في الجانب الخلفي من المول ودا هيسهل جدا الحركه مع باقي السلالم اللي في المول
سالم بلع ريقه بصعوبه وهو بيبعد عينه عن رحيل : عندك حق كده هيكون احسن 
رحيل : تمام انا هبدء اول محاضره بكره أن شاء الله يا ريت حضرتك تحضرها 
سالم شيطانه سيطر عليه وقرب من رحيل: بجد يعني انتي محتاجاني زي ما انا محتاجلك
رحيل بتوتر بعدت عنه: في حاجه حضرتك مش ممكن كده دكتور سالم حضرتك تعبان
سالم وقرب منها ومسكها من أيدها: رحيل انا فعلا تعبان انا حاسس بحبك ليا وعارف أن اهلك غصبوكي عالجوازه دي رحيل انا بحبك مش قادر ابعد عنك انتي لازم تطلقي وانا اوعدك هعيشك حياه تانيه خالص اه ..اه بالنسبه يعني لفرق السن فأنا هعوضك بحناني وحبي ليكي قولي بس انك موافقه وانا هعملك كل اللي انتي تشاوري عليه فرح كبير وڤيلا في المكان اللي انتي عوزاه وأحدث عربيه
رحيل بتعيط وبتحاول تفك أيدها : لو سمحت سيبني 
سالم: متخافيش مني يا رحيل انا بحبك
رحيل بعصبية: وانا بحب جوزي 
سالم قرب منها وهو بيحاول يبوسها ويتعدي عليها : الكلام دا مش حقيقي انتي بتحبيني انا انا بشوف حبك في عنيكي 
رحيل بتعيط وبتصوت وبتدعي ربنا أنها متتأذاش 
في ڤيلا الديب 
زين : بس يا ستي واهي غارت في داهيه بقي ربنا يسهلها ودي كانت رقم تلاتين
قمر: لا ملكش حق حتي كنت كملهم سبحه انا مش عارفه انت طالع فلتان لمين ابوك واخوك مفيش في ادبهم
وعد: سيبيه يكمل يا قمر بليز انا حاسه اني عاوزه اسمع قصص رومانسيه كتير النهارده
زين: وإجيتي للشخص المناسب معاكي للصبح 
يحيي وصل: معاها فين أن شاء الله انت اتجننت
وعد بحب: يحيي حبيبي انت اجيت 
يحيي بص عليها بغيظ: انتي قاعده كده ليه
قمر: كنا بنتكلم شويه يا بني 
وعد: ديبي زين جايب شيبسي بالشطه والليمون من الصبح بس خايفه اكل منه عشان متزعقليش ممكن اخد واحده بس يا ديبي والله مش انا اللي عاوزه دا ابنك 
قمر برفعه حاجب: فعلا 
زين قام وقف ووطي صوته  : بريئه اوي تعالي كولينا يلا انا ماشي بقي رايح الشركه عن إذنك يا أبيه
يحيي : في ورق في مكتبي نسيته لازم تجيبه وانت جاي 
زين: تمام سلاموووز 
قمر: هعملك حاجه تشربها 
يحيى: تسلم ايدك يا قمر
وعد حطه أيدها علي بطنها 
يحيي قرب منها وهو زعلان: مش انا قلتلك مليون مره بلاش اكل في شطه رجلك وارمه ومعدتيش قادره تتحركي
وعد عيطت فجأه: قصدك ايه انا تخينه خلاص مش طايق شكلي 
يحيي مسح وشه بايده: استغفر الله العظيم انا كل ما اكلمك تعيطي 
وعد : عااااااا انت بتزعقلي كمان 
يحيي هدا نفسه: يا حبيبتي تعالي بس انا مقصدش كده الدكتوره قالت إن كده غلط عليك وانا اموت لو جرالك حاجه
وعد اتشعلقت في رقبته: خلاص كفايه كده شيبسي انا عاوزه اكل تورته نصها شيكولاته ونصها كريمه امممم بس تكون غرقانه صوص الكراميل امممممم انا جوعت يلا يا ديبي اطلبها حالا
يحيي بنفاذ صبر: عنيا يا حبيبتي هطلبهالك 
وعد قعدت على الكنبه: يحيي انا زعلانه منك اووي
يحيي قرب منها وهو مزهول: زعلانه مني انا ليه
وعد: بص انا خلاص مش زعلانه انا فرحااانه فرحااانه جدا جدا جدا
يحيي بحزم: طيب اقفي انتي بتلفي كده ليه هرموناتك دي مطلعه عيني 
وعد بصت علي الباب وحطت أيدها علي بوءها....
عند رحيل 
الباب اتكسر مره واحده ودخل مارد المخابرات
رحيل بضعف وهي واقعه عالارض: ا..اح...احمد
احمد دخل بقوته اللي لا يقارن بها مع أحد ومسكه من رقبته وضغط عليها بكل قوته وسالم بدء وشه يحمر وينزل سائل من بوءه وبدء يستسلم لموته علي ايد المارد الناس بدأت تتلم من حاله الفوضي اللي بقت في المكان
احمد اتكلم بفحيح افعي: انت جنيت على نفسك لما فكرت بس ترفع عينك في عين حاجه تخص المارد وعقابك لازم يكون الموت 
الناس بدأت تتدخل وحاولوا يبعدوا احمد عنه بس شتان 
رحيل اول مره تشوف احمد بحالته دي وحاسه أنها بتحلم معقول احمد قدامها وبيدافع عنها بالطريقه دي بس دا هيموته لازم تمنعه
رحيل بدموع: ارجوك سيبه عشان خاطري سيبه هيموت في ايدك أحمد عشان خاطري
احمد وهو ضاغط على رقبته بكل قوته سمع صوتها ودموعها وافتكر خوفها زاد من قبضته اكتر 
رحيل : احمد سيبه بقي ارجوك 
احمد حدفه علي الارض وهو مغمي عليه وداس عليه برجله واتصل بالشرطه تيجي تاخده ووصاهم عليه جدا وبكده يلقي مصيره بقي 
رحيل واقفه بتترجف من خوفها ودموعها نازله شلال 
احمد بص عليها واخدها كلها في حضنه وشالها قدام كل الناس وطلع علي عربيته وحطها علي الكرسي بهدوء وساق بيها وهي في حضنه من غير اي كلام 
عند وعد بقي 
بصت علي اللي واقف في وشها ومبتسم شهقت بفرحه 
يحيي بص: احمد 
وعد جريت عليه واترمت في حضنه: احمد حبيبي اخيرا شفتك 
انا مش مصدقه نفسي
احمد بحب وهو حاضنها: ايه الحلاوه دي يا بت انتفاخ دا ولا ايه
يحيي مقدرش يستحمل حضنها لحد غيره علي الرغم أنه اخوها بس من غير احضان فرقهم عن بعض واخد احمد في حضنه: حمد الله على سلامتك
احمد وعينه بتمسح المكان بتدور علي نصه الحلو: الله يسلمك مبروك يا صاحبي
يحيى: الله يبارك فيك عقبالكم 
قمر دخلت وهي بتزعرط: لولولولولي حمد الله على سلامتك يا حبيبي
احمد حضنها : الله يسلمك يا قمر 
قمر: رحيل لسه طالعه كليتها من شويه هتصل بيها اخليها تيجي
احمد بزعل: لا انا هروحلها وافاجئها بطريقتي 
همس في ودن وعد قبل ما يخرج: البوكس اللي هناك دا كله للبيبي مش ليكي
وعد بحب : احلي خالو في الدنيا كلها تسلم يا زوق
يحيي حط أيده علي بوءها : بقيتي بيئه اوي يا دودو 
وعد : طب قوم قوم هات البوكس دا انا جعانه
 احمد فعلا راح الكليه ودور عليها مأتلقهاش ومرضاش يتصل بيها عشان المفاجأة متبوظش شاف سمر صاحبتها وسألها عليها وهي قالتله أنها بتخلص المشروع في اوضه دكتور سالم وشاورتله علي الاوضه وهو فعلا راح وسمع صوت همس رحيل وأنها بتستنجد بأي حد وعرف أنها في خطر من غير تردد كسر الباب ودخل 
في العربيه رحيل مش مبطله دموع 
وأحمد قلبه بيتقطع بس هو لما بيزعل مبيعرفش يتكلم ولا حتي يرد على حد هو مستغرب حتي أنه اخدها في حضنه
وصلوا عند بيتهم اللي واحشهم هما الاتنين جدا هما اه مقعدوش فيه غير يوم واحد بس روحهم فيه 
احمد وقف العربيه وفتح باب رحيل وشالها وطلع بيها علي السلم عشان ميخوفهاش اكتر من كده
ووصل ودخلها وعينه عليها وهي بتعيط 
احمد شدها لحضنه بعنف واخيرا اتكلم: انتي كويسه الكلب دا اذاكي 
رحيل حركت رأسها بلا
احمد بعد عنها وهو بيفكلها طرحتها وحركها معاه عالحمام وغسلها وشها ومع كل لمسه هي بتنهار
احمد: غيري هدومك دي وارميها في الزباله لو سمحتي
رحيل : حاضر 
احمد مسك تليفونه واتصل بيوسف وبلغه أنه وصل واخد رحيل علي بيتهم واتأسفله أنه مقدرش ييجي الڤيلا تاني عشان تعبان ولازم يرتاح 
رحيل غيرت هدومها ولبست قميص يجنن وفوقه روب وفردت شعرها الطويل وحطت روچ وكانت حاجه كده وهم وطلعت لاحمد اللي كان بيتكلم في التليفون وشم ريحتها اللي بيعشقها رفع عينه وبلع ريقه بصعوبه وهي قربت منه وباسته من خده: وحشتني 
احمد كل حصونه انهارت ونسي كل زعله وعصبيته واخدها في حضنه وعاشت في جنته 
والحمد لله تم نقل ملكيه رحيل الديب لرحيل السيوفي 
بالليل احمد صحي رحيل وهي محرجه جدا ومستخبيه في حضنه وشالها وراح بيها عالحمام واخدت شاور 
وأحمد جابلها فستان زفاف ابيض ولبسته وهي مستغربه وهو لبس بدله سودا شيك جدا واخدها ونزلوا 
ووصلوا قدام قاعه افراح صغيره وقفل لها عيونها ولما دخلوا شال أيده من علي عينيها ورحيل فتحت وشهقت كانت قاعه جميله وكان كل الموجودين مامتها وباباها وزين ويحيي ووعد وبس 
احمد وهو حاضنها : لازم نعيد يوم فرحنا تاني ونعيد شهر العسل
كان وقت ممتع جدا والكل بيضحك من قلبه علي جنان احمد واخدها وركبوا الطياره عالمالديف 
وبعد اربع شهور .
وعد مسكه بطنها من ساعه ما صحيت من النوم وعندها مغص رهيب
يحيي: مالك بس بتعيطي ليه
وعد: مش قادره حاسه اني بموووت
قمر: اهدي شويه يا حبيبتي متوتريش نفسك
وعد بصريخ: بموووووووووت ألحقوني بسرعه 
قمر بخضه: خدها عالدكتوره بسرعه يا يحيي
يحيي بتوهان : دكتوره ايه
قمر: فوق يا يحيي مراتك بتولد لازم تلحقها 
وعد: ااااااااااااااااه
يحيى: حبيبتي اهدي اجيبلك مايه تشربي
وعد بصريخ: ماااااااايه ايه بقولك بوووووولد 
يحيي : اه اه 
وشالها بسرعه وساق بيها وراح المستشفي والدكتوره قالت انها لازم تولد حالا
وعد بدموع: متسيبنيش يا يحيي انا عاوزه اموت وانت جنبي 
يحيي عيونه دمعت: متقوليش كده بعد الشر عنك انا جنبك متخافيش
وعد: همووووووت يا يحيي 
_______________يتبع.

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تابعى صفحتنا على الفيسبوك عشان تبقى اول واحدة تقرأ البارت اول ما ينزل
صفحتنا على الفيسبوك من هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-