رواية غرام العنقاء الفصل الرابع 4 بقلم داليا احمد

رواية غرام العنقاء الفصل الرابع 4 بقلم داليا احمد


رواية غرام العنقاء الفصل الرابع 4 هى رواية من كتابة داليا احمد رواية غرام العنقاء الفصل الرابع 4 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية غرام العنقاء الفصل الرابع 4 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية غرام العنقاء الفصل الرابع 4


رواية غرام العنقاء الفصل الرابع 4

ركضت نحو الباب دون تفكير وهي تحاول فتحه؛ ليسبقها سامح وهو يقف خلفها واضعاً يديه الاثنتين على الباب مانعاً إياها من الخروج
- أنتِ عادي عندك تتطلقي مني !!!
صاحت بقوة :
- ده بابا يا سااامح...بابا... انا لازم أزوره
زمجر من بين أسنانه:
- مش هسمحلك تخرجي أصلا
حاولت أن تدفعه .. ليشدد ذراعيه عليها وهو يسحبها نحوه و يغرس أصابعه في ذراعها و هو يقول متعصبًا :
- روحي شوفي شغل البيت يا كاميليا
- مش شايفة حاجة انا ولا هعمل حاجة...انا عايزة بابا
أخذت تصيح باندفاع محاولة التملص من يديه أو حتى أخذ هاتفها أو الخروج حتى من المنزل ولكن دون فائدة:
- حرام عليكم .. بابا تعبان أنتوا إيه معندكوش رحمة !
بينما على الجهة الأخرى كانا إخوته الصبيان يراقبان الموقف بتسلي
لم يتدخل أحد منهم محاولا منع شقيقهم من فعلته الحقيرة تلك
ليهمس "سمح" شقيق سامح الأصغر .. يدرس بالثانوية العامة
قائلا إلى شقيقه "سميح" بخبث :
- أحسن حاجة أن كاميليا مش هتطلق وهتقعد معانا
أومأ سميح بسعادة :
- أيوة عشان تكويلي هدومي
نظر إلى كاميليا من بعيد بإعجاب:
- يا عم بقى ... انتوا مبهدلينها أوي معاكم.. انا الوحيد اللي مش بطلب منها حاجة تعملهالي
- يا حنين
ليهمس "سمح" إلى نفسه قائلا :
- ده انا لو متجوز واحدة زي دي ما اخليهاش اصلا تنزل عند اهلي ولا حد يشوفها..بس يا خسارة بقى متجوزة واحد زي أخويا مابيفهمش
حسناً هو لم يقترب من كاميليا ولا يضايقها فهي في الاول والاخر امرأة شقيقه الأكبر...ولكن يسترق احيانا نظرات خبيثة من بعيد .. يعتقد من وجهة نظره أنه هو الوحيد في إخوته الذي يحبها ويعاملها بلطف ولكن !!
لطف خبيث.. بل هو أحقر منهم !
***********
بعد مرور عدة أيام..
- محتاج حاجة مننا يا بابا ؟
نطقتها فاتن إلى أبيها وهو ينام على الفراش بالمشفى وحواليه الجد وزوجته وفاتن وكمال ابنائه
سألهم بتعب :
- هي كاميليا ليه مش موجودة؟
ردت فاتن بإستغراب:
- مش عارفة برن عليها مبتردش.. وسامح قالي أن هي مشغولة في مذاكرتها وتعبانة شوية
همس بنبرة مبحوحة :
- انا حاسس إني استعجلت في جوازها بدري.. بس كان نفسي افرح بيها واشوفها عروسة قبل ما أموت..
أحياناً الآباء والأمهات يفعلون أشياء بدافع الحب والطمأنينة..
ليطلب من والده برجاء :
- خلي بالك من كاميليا يا بابا...هي بعد كده مش هيبقى لها حد غيرك
- ما تقولش كده يا مجدي... لا يابني انت هتعيش وهتشوف عيالها كمان.. وبعدين يعني هي لها جوزها كمان ولا انت ناسي !
همس بشرود :
- سامح كان بيتحايل عليا كل شوية من يوم ما خطبها أنه يتجوزها بسرعة.. و وعدني... وعدني أنه هيخلي باله منها ومش هيخليها زعلانة...
لكن انا .. انا حاسس انها زعلانة.. هي صحيح مش بتقولي بس عينيها... عينيها وشكلها يا بابا بيقولي أن بنتي في حاجة مزعلاها... وهي رافضة تقولي وانتوا كمان.. بس دي بنتي وحاسس بيها
مش هي دي كاميليا اللي انا جوزتهاله.. بنتي اتغيرت خالص...مبقتش هي
خلي بالكم من كاميليا... وقولولها تسامحني ومتزعلش مني إني استعجلت عليها
كان غصب عني... وانتي يا فاتن..ماتتجوزيش دلوقتي إلا لما تخلصي كليتك...انتي لسه في سنة أولى كلية آداب يا بنتي...اوعي تتجوزي الا لما تتخرجي وشهادتك تطلع كمان
ولم يشعر بالدموع التي تنساب على وجهه حتى مدت فاتن يدها تمسحها قائلة بتأثر:
- بااابا
استعاد رباطة جأشه قليلا، ثم قال بتمني:
- خلي بالك من اختك يا فاتن... عارف انك اصغر منها بس انتي بتحبيها وبتخافي عليها اكتر منها...
دمعت عينا فاتن بخوف قائلة:
- بابا انت بتقول كده ليه !!
انت هتجوزني اصلا وهتشوفني عروسة ولا انت ناسي وعدك ليا !!
ليتنهد والدها بتعب وينظر إلى ابنه كمال الصغير قائلا:
- كمال... انا عارف انك اخر العنقود ولسه صغير في 3 اعدادي... بس خلي بالك من امك وأخواتك وجدك يا كمال...خليك معاهم يابني
لينظر إلى زوجته قائلا بامتنان:
- وأنتِ يا صفاء... أنتِ استحملتي كتير معايا...وكنتي جنبي في كل حاجة...
شهقت صفاء بتوجس:
-أنت بتقول الكلام ده ليه !!
ليه بتقول كل ده يا مجدي
اغمض عيناه بألم :
- حاسس ان خلاص... يارب ماتعذبنيش تاني... ارحمني
لمست زوجته يداه وهي تقبلها بحب قائلة:
- لا يا مجدي احنا هنكمل المشوار ده سوا...وانا جنبك وهتشوف كمان عيال كاميليا
بينما وقفت فاتن في اخر الغرفة وعيناها تدمع ليقف بجانبها شقيقها كمال يسألها :
- فاتن معرفتيش توصلي ل كاميليا برضو
هزت رأسها بنفي:
- سامح هو اللي بيرد عليا كل فين وفين وبيقول مشغولين.. وموبايلها مقفول
- طب وبعدين... بابا كأنه..كأنه بيوصينا !!
_________________
في صباح اليوم التالي
بعد أن ارتدى ملابسه وأصبح جاهزاً للخروج إلى عمله ويغلق عليها الباب بالمفتاح كما اعتاد كل يوم ! وقفت كاميليا أمامه وهي تتمسك به قائلة بتوسل :
- سامح عايزة موبايلي...عايزة اكلم بابا...بالله عليك يا سامح... سيبني أكلمه حتى اسمع صوته
هز رأسه برفض :
- ده عشان تسمعي الكلام بعد كده...
صرخت بانهيار :
- ساااامح..ده بابا...بتحرمني ازور اهلي !
وكمان ابويا ؟؟
ابويا تعبان يا سامح
خليني أكلمه ... أكلمه مرة
عقد ذراعيه على صدره قائلا بقسوة :
- لأ..مش هتكلميه قولنا.... ولا هتنزلي من البيت ولا عايزة تنزلي .. تبقي تنزلي عند امي !
هزت رأسها بقوة قائلة بانهيار :
- مش رايحة عندها ولا هنزل...انا مش هعمل حاجة لحد...عايزة اطمن على بابا...عايزة أكلمه...حرام عليك...انت ايه مش حاسس بيا ؟؟؟!!
صاح بنفاد صبر :
- عايز اروح شغلي يا كاميليا... هو انا كل يوم هروح شغلي متأخر بسببك !؟؟
- مش هسيبك تمشي...
صرخ بها بغضب :
- كل يوم بتعملي نفس الحوار وبرضو بمشي وبسيبك وبرضو مش هتكلميه
جلست على الارض بانهيار أمام الباب تمنعه من الخروج وهي تبكي بحرقة :
- عايزة بابا ... عايزة اكلم بابا ... اشوفه..
هتف بعصبية :
- كاميليا قومي من قدامي انا متأخر على الزفت الشغل...
لم ترد عليه ليضطر إلى جرها من كتفيها بجانب الباب وهي تحاول التمسك به بضعف ولكن بلا فائدة...فهو قد خرج أساساً من الباب وتركها وحيدة تبكي بشدة...قلبها يؤلمها على والدها
**********
نزل سامح على الدرج، فسمع صوت رنة تصدر من هاتفه...
" بابا مات يا سامح "
ليجد تلك الرسالة التي وصلته من "فاتن" شقيقة كاميليا
لتتسع عيناه بصدمة غير مصدقاً..فهو لم يتوقع موته بسرعة هكذا !
فصعد إلى الدرج مرة أخرى ويدلف شقته فوجدها متكورة على الأرض مكانها كما تركها تبكي بضعف بشهقات عالية..
ليربت على كتفها هامساً :
- كاميليا ... قومي البسي
رفعت عيناها ببراءة لتسأله وهي تمسح دموعها بعنف :
- هتخليني ازور بابا صح ؟؟
هتخليني أكلمه؟
هز رأسه بنفي قائلا:
- البسي أسود يا كاميليا.. ابوكي مات
اتسعت عيناها بذهول وصدمة وهي تصيح:
- انت بتقول ايه !!!
أكد لها قائلا بحزن :
- ابوكي مات...اختك بعتتلي رسالة
دفعته بخشونة :
- انت كذاب ... وهي كمان تلاقيها بتكذب... تلاقيها بتهزر
أمسكها من كتفيها يحاول تهدئتها:
- البسي يا كاميليا...
صرخت بغضب :
- انت بتكذب عليا... بابا مات ازاي !!؟
ده انا ملحقتش اشوفه ... ملحقتش
لتردف بغيظ :
- تلاقي فاتن بس بتهزر.. ما انت عارفها..
انا هلبس واروح له... هروح اشوفه
قاطعها بتنبيه :
- البسي حاجة لونها اسود
اخذت تصرخ بحدة :
- هو مش بيحب الاسود !؟ وماتقولش كده.. ماتقولش كده عن بابا...انت بتكذب عليا
*******
دلفت إلى المشفى مع زوجها، وما أن وصلت إلى غرفة والدها حتى ركضت اختها نحوها وهي تصيح ببكاء:
- بابا مات يا كاميليا
دفعتها كاميليا بدون تصديق :
- لأ... أنتِ بتقولي ايه !!!
يعني ايه بابا مات... يعني مش هعرف أكلمه ولا اشوفه... حتى ملحقتش اشوفه في لحظاته الأخيرة !
مات بسرعة كده ؟
همس كمال شقيقها بحزن :
- ادعيله يا كاميليا بالرحمة...بابا كان نفسه يشوفك ووصانا عليكي قبل ما يموت
صرخت بغضب وهي تتجه نحو فراش والدها لتجد امها تجلس بجانبه فراشه وهي تقرأ قران وتبكي بصمت:
ـ لا.. انت بتقول إيه؟.. يعني مش هسمع صوته !!.. مش هشوفه تاني ازاي؟
وهبطت لتركع على ركبتيها بجوار فراشه:
ـ لا يا بابا..فوق وفتح عينيك وكذبهم... لسه بدري..انت لسه صغير يا حبيبي..... في حاجات كتير لسه معشيتهاش معاك
بسرعة كده يا بابا !!!
صرخت تئن بتوجع:
ـ لااا.. لا يا بابا أنت مش هتسيبني..
دخل في تلك اللحظة جدها وخلفه زوجها والطبيب والممرضة ليحاولوا تهدئتها ولكن بلا فائدة .. اندفع سامح نحو زوجته يحاول رفعها أرضاً وهو يهمس :
ـ كاميليا..قومي
ما أن سمعت صوته وقربه منها حتى صرخت بشدة معترضة وانكمشت لترتمي بحضن امها التي وضعت المصحف بجانبها :
- ابعد عني... ابعد انت عني
أغرق نفسها بين ذراعي امها وانضمت معها شقيقتها بينما كانت كاميليا تشهق ببكاء مرير..
همست ببكاء :
ـ بابا ... بابا مات...بابا مش بيفتح عينيه ولا بيرد عليا
ليهمس جدها إلى سامح قائلا:
ـ سامح.. خدها بره عشان تهدى شوية..غلط كده عليها هي حامل
لتهمس بنبرة مخنوقة :
- لاااا سامح ده لا ... مايقربش مني
هو السبب... هو حرمني منه
حرمني اشوفه
لتردف بغصة مريرة :
- حرمني اشوف بابا
بينما نظر له الجميع بعدم تصديق وذهول وحاول سامح التبرير لهم ... ولكن !!
يبرر ماذا !!!
هل هناك تبرير لمنعها من رؤيتها والدها المريض ؟
فأخرجه جدها من الغرفة.. مشفقاً على حالة حفيدته
وبعد مرور دقائق نهضت كاميليا من حضن امها وشقيقتها لتقبل والدها على جبينه وهي تهمس بحزن : 
- ودعتهم كلهم ما عدا انا يا بابا !
كانت امنيتي اشوفك مرة أخيرة!
كان نفسي احضنك...ابوسك...اشوفك لآخر مرة..
لتضيف بوجع:
- انت اكيد مرتاح دلوقتي !
بس انا مش مرتاحة يا بابا
كان نفسك تشوفني عروسة ونسيت ان الاعمار بايد ربنا
- دلوقتي انا عايزة اترمي في حضنك زيهم... عايزة اسمع صوتك زي ما هما سمعوه...بس ساااامح ... سامح حرمني منك يا بابا
محتاجالك اوي يا حبيبي
- كنت بخبي عليك عشان خايفة عليك تتعب اكتر...بس انا دلوقتي بتمنى لحظة واحدة احكيلك فيها عن كل اللي حصلي
عايزة احكيلك عن اللي سامح وأهله عملوه فيا
لتردف بحرقة :
- بنتك اللي كان نفسك تشوفها عروسة... اتبهدلت أوي...ياريتك ما اتمنيتها يا بابا... ياريت
ضمتها امها إلى حضنها بحزن :
- كفاية يا كاميليا ... كفاية يا حبيبتي... انتي كده هتتعبي
همست بمرارة:
- مش قادرة اصدق يا ماما... كأنه كابوس...مش قادرة اصدق اني ملحقتش اشوفه
**********
بعد مرور أيام مراسم العزاء...
طلب سامح من كاميليا رجوعها معه ولكنها كانت ترفض بشدة
همست كاميليا بحزم:
ـ أنا مش راجعة معاه...مش راجعة معاه تاني
قاطعها جدها :
ـ ازاي يا كاميليا؟.. ده جوزك يا بنتي...هو اه غلطان ويتعلم الادب على اللي عمله... بس مش لدرجة أنك ترفضي ترجعي له خالص...هو كان خايف يا بنتي يخرجك فـ تتطلقوا كده
- ياريت...ياريته كان طلقني...مبقاش يفرق معايا
- يا بنتي أنتِ حامل ومكملتوش مع بعض حاجة...طلاق ايه بس !
- مش قادرة ارجع معاه...انت عايز ترجعني له عشان مينفعش طلاق...لكن انا مش قادرة... مش قادرة يا جدو
- يا حبيبتي خراب البيت مش سهل...
تدخلت ام كاميليا في تلك اللحظة قائلة:
- لا يا عمي ده حرمها من ابوها...انا كنت بقول زيك خليها تعيش وكلام من ده بس يحبس بنتي 5 ايام !!!
ويحرمها من ابوها ... ليه كده ؟؟
هتف جدها بحزم :
- احنا معندناش طلاق يا صفاء... وأنتِ عارفة كده... الا لو حاجة كبيرة يا بنتي عملها..ساعتها انا اللي هقفله... لكن بنتك حامل...ولسه مبقاش ليها كام شهر متجوزة... تطلق ازاي بس !
ده كل اللي قعدته مع سامح شهر وسافر
الواحدة يا بنتي لازم تستحمل 
صرخت كاميليا بجنون:
ـ  استحمل ايه !!.. أنت متخيل أني ممكن ارجع لواحد حرمني من ابويا ! .. أنت فاهم أنت بتقول إيه يا جدو..
ضغط جدها على كتفيه بحنان:
- عارف يا حبيبتي بس خراب البيت مش سهل.. الطلاق مش سهل يا كاميليا... خليكي قاعدة معانا يا حبيبتي كام يوم كده ولا حاجة وسيبيه يتعلم الادب شوية...بس برضو هترجعي... معلش يا بنتي حاولي ولما ترجعي أنتِ خدي موقف منه وعلميه الأدب...ولو عمل الحركة دي تاني يبقى ساعتها ليا كلام تاني معاه
ياما ستات حصلها اصعب من كده وعاشت يا بنتي وكملت...واهو رغم كل ده لا بيمد ايده عليكي ولا عمره ضربك يا بنتي
حاولت كاميليا التبرير مرة أخرى ولكنها لم تقدر على جدها.. فهو دقة قديمة قليلاً ولا يحب فكرة الطلاق والانفصال
_________
بعد مرور عشرة أيام .. عشرة أيام مرت عليها كالجحيم.. أصبحت إنسانة مختلفة .. تغيرت تماما .. أصبحت أكثر نحافة .. جسدها منهك كثيرًا.. حتى أنها أصبحت تكرهه 
تكره زوجها !
تكره سلبيته وضعفه أمام عائلته.. تكره خذلانه لها !!
اخذها سامح بالأمس من منزل والدها ورجعت معه ولكن رجعت رغماً عنها بسبب جدها..ولكن رجعت وهي مصممة بأنها سوف تتمرد وتتغير...
تذكرت عندما منعوها من رؤية والدها في أيامه الأخيرة
مات والدها حبيبها ... مات دون أن تراه للمرة الأخيرة ، دون أن تتحدث إليه ولو حتى هاتفيًا منعها من التحدث إلى إخوتها أو والدتها أو جدها.
وعندما حاولوا الاتصال به لكي يتحدثوا معها كذب عليهم بكل جبروت بأنهما مشغولان جداً
سمعت صوت خطواته تقترب من غرفتها .. 
ابتلعت ريقها بسرعة .. هذه المرة سوف تأخذ موقف .. وموقف شديد جدا .. سوف تتمرد عليهم بكل جحود مثل فعلتهم الحقيرة بها .. مات كل شيء كان بقلبها له .. كل شيء أصبح رمادًا
كانت تفعل كل هذا لأجله هو فقط !!!
ولكنه نذل وحقير لا يستحق !
شعرت بحرارة جسده تقترب منها محاولا إيقاظها .. ابتعدت عنه بعنف قائلة بقوة :
- مش مسامحاك ... مش مسامحاك على أنك حرمتني أشوف بابا قبل ما يموت في آخر أيامه .. ليه تعمل في كده؟
كاميليا!! تغيرت كثيرا ؟؟ بالتأكيد شقيقتها الصغرى من أعطتها تلك النصائح .. فهو يكره أختها فاتن بشدة وهي أيضا تبادله نفس الشعور .. و يحب كاميليا لأنها ضعيفة أمامه .. يستغل ضعفها و حبها له لفرض سيطرته عليها وإثبات رجولته وشخصيته المعدومة أمام أهله .. قال بسخرية :
- كنتِ عايزة تمشي كلامك وتطلقي يعني ولا إيه؟؟؟
- أهون عليّ من إني اتحرم من أبويا يا سامح اللي فعلا انت قدرت تعمل كده
نظر لعينيها نظرة حادة مذهولًا من تغيرها الشديد:
- كنتِ عايزة تطلقي يا كاميليا !؟
أومأت بسرعة :
- اه يا سامح
جذبها من خصرها بشغف حتي اصطدمت بصدره بقوة:
- لا ، انسِ .. مبطلقش انا..
تكره لمساته .. أصبحت تكره لمساته
ابتعدت عنها باشمئزاز وهي تنهض من سريرها
للمرة الثانية كان مذهولًا من رفضها له .. فقرر معاقبتها ليهمس باستفزاز:
-وبعدين أمي اتصلت عليكِ تنزلي الساعة 9 الصبح تنضفي الشقة..منزلتيش ليه؟
هزت كتفيها ببرود:
- كنت تعبانة.. نفسيتي متدمرة.. أبويا مات أنت إيه مش حاسس بيّ للدرجة دي ؟؟؟
- إيه علاقة ده بده..
- أنا تعبت من مشاكل بيت العيلة يا سامح..تعالى ناخد شقة بره
سارع بالقول في حنق:
- ماينفعش.. انا مقدرش أبعد عن أهلي.
لتقول كاميليا مسرعة:
- ماشي وأنا مش هقدر انزل .. تعبانة.. أنا حامل ومش قادرة أخدم نفسي حتى.. وموت بابا تعبني أكتر 
- أنزلي يا كاميليا عند أمي 
ردت بتصميم:
- قولتلك تعبانة ومش هنزل .. انت إيه مش حاسس بيّ كمان !
في تلك اللحظة .. سمعوا باب الشقة يفتح .. دلفت حماتها إلى غرفتها دون أي استئذان فسارعت بجذب الروب الخاص بها بسرعة ترتديه قبل أن تقتحم غرفة نومهم فجأة ..
دلفت حماتها إلى غرفتهم قائلة بفضول :
- إيه يا سامح يا حبيبي سمعت صوتك عالي .. خير في حاجة ولا إيه.. وبعدين كاميليا اتأخرت قولت اجي اشوفلك أنا 
نظر إلى أمه وكأنه يستنجد بها :
- مش عايزة تنزل تساعدك يا ماما .. بتقول تعبانة
- معلش تلاقي أختها قالت لها كلمتين كده مشي كلامك عليه ولا ارفضي تنزلي .. ما أنت عارفها.. هي مراتك شاطرة وهتسمع الكلام وتنزل
رمقتها بنظرة نارية و هي تلوي فمها بعناد و تقول :
- لا أنا مش نازلة.. مش نازلة
جز علي أسنانه بقوة أقوي و تماسك عن سبابها :
- لا هتنزلي هو في ايه انا كلامي مبيتسمعش
حماتها بمكر :
- لا ده على طول مبيتسمعش
زفرت كاميليا بضيق:
- ممكن متدخليش بينا بعد إذنك ..
جحظت عينيها بدهشة:
- أنتِ إزاي تكلميني كده
- أنت مش سامع مامتك.. بتقويك عليا وتغلطني .. أنا عمري ما غلطت في حد في أهلك وكل ده كنت عاملة ليك احترام لكن كده الوضع زاد عن الحد بقى
- شايف دي كمان عايزة تغلط فينا.. ما تلم مراتك بقى يا سامح
زفرت بضيق واضح ، و حاولت استنشاق بعض الهواء و هي ترد عليها :
- ممكن تسكتي بقى حرام عليكي كفاية .. لما أنت بتكرهيني كده بتجوزي ابنك ليه هاااا؟؟ بتجوزيه ليه طالما عايزة خدامة لك.. ما تجيبيلك خدامة ومش هتكلفك كتير زي الجوازة
- أنتِ سافلة ومش متربية أصلاً عشان تقولي الكلام ده.. ما تربي مراتك دي ولا علمها إزاي تكلم حماتها كويس
اتسعت عينيها بدهشة ، وهي تسمع حديث والدته ذاك ! والدموع تجمعت في عينيها قهرًا .. كيف لها أن تظلمها هكذا ؟ وكيف لزوجها أن يخذلها وهو سندها .. 
أرادت الصراخ في وجهها بغضب .. أرادت أن تشفي غليلها ولكن !!! .. ولكن ما منعها من ذلك هو احترامها لزوجها وتربيتها .. زوجها الذي يخذلها مرارًا وتكرارًا 
ليقبض بأصابعه الغاضبة فوق ذراعها بشراهة, و يجذبها إليه في قوة و هو يقول :
- كاميليا! انزلي و متحاوليش تعصبيني هنزعل من بعض كتير
رمته بنظرات متسهزئة:
- أنا مش نازلة قولتلك
قالت حماتها بنبرة شيطانية :
- دي مش متربية ومحتاجة تتأدب
وقبل أن تنطق كاميليا وترد .. كانت تلقت صفعة جعلت وجهها يلتف للناحية الأخرى ثم شعرت بشعرها يقتلع من جذوره بسبب مسكته لتمسك هي بيديه محاولة إبعاده وهي تبكي وتتألم
سامح بعصبية :
- مش أنتِ عايزة تمشي كلامك علي ومش عايزة تعملي حاجة .. أنا بقى هخليك متعمليش حاجة
تدخلت حماتها قائلة ببراءة وأدب :
-طب أمشي أنا بقى عشان دي أمور شخصية بين واحد ومراته مقدرش أتدخل فيها
ثم تركتهم وخرجت من الشقة
صرخت بألم رهيب لا يحتمل:
- حراااام عليك أنا حامل .. همووت كده
ثم ألقاها على الأرض بعنف وأردف بغضب وهو يلوي ذراعها خلفها :
- مش أنت مسمية اللي بتعمليه إنك بتخدميني أنا وأهلي ... اااه يا كاميليا اعتبري نفسك خدامة بقى ..
- مش هخدم واحد بيستقوى عليا وعامل راجل علي بس
ليزيد من قبضة يديه عليه فصرخت بعنف شديد:
- ايدي يا سااااامح سيب ايدي هتتكسر
مسك ذراعها بعنف من خلف ظهرها فشعرت بألم وهو يركلها بقدمه بعنف وذراعها بيده تقسم أنه سوف ينكسر بيده
لم يهتم بتوسلاتها ولا بصراخها وظل يضربها بعنف شديد حتى سمع صوت جرس الباب يدق بشدة..
يتبع...

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تابعى صفحتنا على الفيسبوك عشان تبقى اول واحدة تقرأ البارت اول ما ينزل
صفحتنا على الفيسبوك من هنا 



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-