رواية بيان وكرم الفصل السادس 6 بقلم حسناء رمضان

رواية بيان وكرم الفصل السادس 6 بقلم حسناء رمضان


رواية بيان وكرم الفصل السادس 6 هى رواية من كتابة حسناء رمضان رواية بيان وكرم الفصل السادس 6 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية بيان وكرم الفصل السادس 6 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية بيان وكرم الفصل السادس 6

رواية بيان وكرم بقلم حسناء رمضان

رواية بيان وكرم الفصل السادس 6

كرم رفع وشه من ع الارض وهو بيبص على عمر وعينيه كلها غل.. 
وعمر نقل عينيه من على كرم وبص لبيان اللي كانت هي كمان بصاله... 
رجع بص لكرم اللي قام من ع الارض وقف قدامه  
عمر بصوت عالي: اسمعوني كلكوا وركزوا معايا كويس، الكائن دا يبقى اخويا، وانا اكتر حد عارف اخلاقه كويس، وانتوا عارفين وشوفتوا بعينيكوا كل اللي حصل، ومع ذلك في منكوا اللي شهد زور، وفي اللي اكتفى بالصمت، كان شايف الظلم ومع ذلك فضل ساكت.. 
يمكن انتوا حسيتوا بالخوف والضعف قدام المنياوي ومكانة المنياوي، لكن انا مش بخاف، وهقول اللي انتوا خوفتوا تقولوه
بص للكاميرا وابتدا يتكلم بعصبيه
عمر: كل اللي اتكتب في الاخبار كدب، وكل اللي شهد كان بيشهد زور، الحقيقه هي، ان اخويا المبجل، وانا اخجل كل الخجل انه اخويا، حاول الاعتداء على البنت دي " شاور ب ايده على بيان"...  حاول يتعرف عليها بالعافيه، وعشان هي بنت ناس ومتربيه ونفسها عزيزه، ضربته بدل القلم اتنين، خلته عبره لكل اللي زيه، بس اخويا تقدروا تقولوا ان كرامته نقحت عليه شويه، طلع يجري وراها وحاول يعتدي عليها في نص الشارع وفي وضح النهار وقدام كل الناس، ومكتفاش بكدا،  بل طلع مطو*اه وطلع يجري وراها، وفي اللحظه دي العربيه كانت له بالمرصاد، ومعنديش فكره بصراحه ازاي جامعه محترمه زي دي تدخل حد معاه سلاح، ولكن هنشوف الموضوع دا بعدين، المهم دلوقتي ان المنياوي بيه، رجل الاعمال المشهور، اللي الكل بيعمله حساب، خاف على نفسه وعلى شكله قدام الناس، وقال مفهاش حاجه لما نشوه سمعة بنت بريئه ونضيع مستقبلها ونقول ان هي اللي حاولت تقتله، عشان الشكل العام قدام الناس وكدا، خاصة ان المنياوي بيه في فترة انتخابات دلوقتي، وطبعا حاجه زي كدا كفيله انها تخليه يخسر، بس هو الخساره عنده اصعب من انه يشهد زور ويتبلى على الناس، ليه بنت بريئه زي دي يتقال عليها كلام زي دا، وخليني اقول ان المقابله بتاع والدي المنياوي بيه، كانت كدب كلها، والدتها معملتش اي حاجه، ولا اتحايلت على حد، انا اللي اجبرت اخويا انه يقول الحقيقه، وطبعا لان اخلاقه منعدمه، عرفت اساومه بمصيبه عملها قبل كدا، وهي انه حرق المصنع بكل اللي فيه، حرق المصنع وتسبب بضرر كبير للعمال، ولكن للاسف مش معايا دليل لحد دلوقتى يثبت دا، غير اني سمعته بنفسي، 
ودلوقتي زي مانهشتوا في لحم البنت دي، الكل مُدان باعتذار ليها، 
واعتقد اللي حصل دا ميرضيش ربنا
كرم كان باصصله وبيتنفس بغضب لما افشى سره قدام الكل
عمر: وطبعا انتوا هتقولوا في ايه في ايدينا نعمله، انا هقولكوا، زي ماقولت دلوقتي ان والدي في فترة انتخابات، والمنصب دا مهم جدا بالنسباله، وعشان كدا تقدروا وبكل بساطه محدش ينتخبه، انتخبوا واحد غيره، واحد مش بيستخدم سلطته ومكانته في انه يإذي الناس ويطعن في شرفهم، وبكدا نكون قدرنا نرد ولو جزء بسيط من حق البنت دي، خاصة بعد ما والدها توفاه الله بعد معرفة الخبر دا، يعني والدها مات من الحسره ومن هول الصدمه والظلم، اي انسان هيروح يختار الراجل دا وينتخبه يبقى بيشارك في الجريمه دي وفي جرايم تانيه كتير جدا لسه هتحصل
ودلوقتي... كرم، تعالى هنا 
كرم: نعم
عمر: زي الشاطر كدا، هتقول كل حاجه حصلت اليوم دا، والفكره كانت فكرة مين، ومين شهد زور معاك
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المنياوي بغضب: شايفه ابنك؟، شايفه ابنك بيعمل ايه؟؟، يادي الفضيحه، يادي المصيبه
مراته: اهدى بس شويه
المنياوي: اهدى ايه وزفت ايه، ابنك فضحنا، الانتخابات راحت من ايدي بسبب الحيوان دا، معملش اعتبار لحد، اعترف على اخوه اللي من لحمه وفضحه عشان بنت متسواش 
مراته: بقولك ايه، هو كرم ممكن يجراله حاجه بعد اللي حصل دا؟ 
المنياوي: طبعا، هتبقى قضية رأي عام، ولو حصل هوجه ضدنا والناس كلها وقفت مع البنت دي، لازم يتحاسبوا ارضاءا للناس والرأي العام، مش بقولك مصيبه
مراته: يلهوي،طب والعمل، نسفره، نخليه يسافر بره وميرجعش هنا تاني
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كرم حكى كل حاجه وذكر اسماء اللي وقفوا معاه 
وكل دا قدام الكاميرا بث مباشر
عمر: اقعد ع ركبتك قدامها 
كرم: نعم؟؟ 
رد عليه عمر بقلم على وشه
عمر: مبكررش كلامي، يلا
قعد كرم ع ركبته قدام بيان اللي واقفه وماسكه الكتب بإيديها الاتنين وواقفه مش مستوعبه اللي بيحصل
قعد كرم قدامها وبدأ كل الموجودين يطلعوا موبايلاتهم عشان يصوروه
عمر: اعتذر... يلا 
كرم: انا اسف
عمر: اعلى
كرم: انا اسف، انا اسف ي استاذه بيان، حاجه تاني؟ 
عمر: خدي حقك منه بالطريقه اللي تريحك
بيان بصتله وهي مش عارفه تعمل ايه وعمر بيطمنها بعينيه عشان تعمل كدا
متعرفش ايه اللي حصل غير انها فقدت السيطره على نفسها وافتكرت والدها اللي معرفتش تودعه حتى، وفضلت تضرب في كرم بالاقلام على وشه، قلعت الكوتش اللي في رجلها وفضلت تضرب فيه وهو مستسلم تماما والكل بيبصوا لبعض في دهشه، معقول كرم المنياوي بيتضرب بالشكل دا قدام الكل
بيان حست برضا داخلي نوعا ما بعد ماحقها رجعلها في نفس المكان اللي اتاخد منها فيه
عمر: اما بالنسبة لاصحابه اللي وقفوا معاه، هي تختار الطريقه اللي تناسبها في عقابهم، اتفضلي 
بيان مشت عليهم بخطوات بطيئه وهي مغلوله منهم، وعدت عليهم واحد واحد وهي بتضربهم كلهم 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في بيت بيان
مامتها مبطلتش زغاريط جوا وبره البيت، وقفت في نص الشارع وفضلت تزغرط لدرجة ان الناس استغربت ازاي جوزها لسه ميت وبتزغرط كدا 
الناس كلها اتلمت حواليها في الشارع، في منهم اللي شاف الفيديو وفي اللي لسه معرفش 
امجد: بتعملي ايه ادخلي جوا
مامتها: وادخل جوا ليه، ربنا نصر بنتي، الحمدلله، ربنا اثبت للكل ان بنتي ست الناس كلها ومفيش في اخلاقها وادبها، عشان كل اللي اتكلم وقال كلمه في حقها يحط جزمه قديمه في بوقه ويخرس خالص، دلوقتي ابوها يقدر يرتاح في رقدته، بعد اللي حصل لبنته، ابوها اللي كان خيره على البلد كلها، وكلكوا مقصرتوش في انكوا تنهشوا في لحمه ولحم بنته، ناس متسواش تلاته تعريفه قعدت تتكلم على بنتي ست البنات كلهم، بس نقول ايه، بلد ناقصه وناس ناقصه، اتفوو عليكوا واحد واحد مفكوش حد يعرف ربنا
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عمر خلى كل اللي في الجامعه يعتذرولها واحد واحد وهي واقفه حاسه بفرحه جواها عشان حقها رجعلها بس ملامحها لسه ثابته زي ماهي 
عمر للكاميرا: واخيرا، كل اللي ساهم في الجريمه اللي حصلت دي لازم بتعاقبوا بالقانون، عشان كدا خلينا نطالب كلنا بمعاقبتهم عشان يكونوا عبره لكل الشباب، وعشان ولادكوا معرضين ل دا في اي وقت، ومن ناحية الجامعه، اعتقد اقل حاجه ممكن تعملها هي انها تحرمهم من دخول الامتحان..
وياريت نفهم ونكبر بقى،مش لازم عشان واحد قال كلمه على بنت تبقى زي ماقال، خاصة يعني لو عارفين انه معندوش اخلاق من الاساس
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
هند: بقى انا اعتذر ل دي؟ 
مها: مش لوحدك، كلنا اعتذرنا، مش عارفه احنا مالنا يعني، عملنا ايه
هند: هيخلي واحده زي دي تمشي الارض مش شايلاها، مشوفتيهاش كانت بتبصلي ازاي وانا بعتذرلها؟؟؟، كانت شمتانه فيا البتاعه دي
سما: بنات هو حد فيكوا شايف انهم لايقين على بعض زيي ولا انا بس اللي شايفه كدا؟ 
الاتنين بصولها بتهكم وهي بصت بعيد
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بيان قاعده في الاوضه وسرحانه، مش مستوعبه اللي حصل، مكانتش متخيله ان حقها هيرجع قدام الكل كدا 
بيان في نفسها: ارن عليه اشكره!، لا لا مينفعش، بس هو، وقف معايا، لا لا ابقى اخلي ماما تكلمه احسن، انا اصلا مش معايا رقمه ايه الغباء دا
قطع تفكيرها رنة موبايلها، مسكت الفون لقته رقم غريب
ـ بيان؟ 
بيان: ااه، مين
ـ لو فاكره ان اللي حصل دا هيعدي بالساهل كدا تبقي غلطانه، صدقيني هتندمي على جرأتك دي معايا
بيان بتوتر: انت مين
ـ مش مهم انا مين، انا اقرب ليكي من اي حد، ساكنه في ****،  وكمان والدتك واختك الصغيره في البلد لوحدهم، اتمنى تاخدي بالك منهم كويس، والا مش هتلحقي تشوفيهم زي ابوكي كدا
قفل في وشها السكه وهي اترعبت خوفا ع اختها ومامتها، خاصة ان اللي بيتكلم مغير صوته
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الشيخ عثمان: ام احمد، ام احمد
ام احمد جارته: نعم ياعمي الشيخ، معلش مسمعتكش
الشيخ عثمان: معلش مشوفتيش بيان خالص؟، بقالها كتير قوي مجتش، وانا قلقان عليها قوي
ام احمد: هو احنا قصرنا معاك في حاجه ياشيخ عثمان، 
دا الشارع كله بيحبك ويتمنى يعمل اي حاجه ترضيك
الشيخ عثمان: كتر خيركوا يابنت الناس، بس انا مش قصدي على كدا، هي بس كانت واقعه في مشكله ومن وقتها مجتش واختفت، خوفت يكون جرالها حاجه، عايز اتطمن عليها
ام احمد: بصراحه كدا ياشيخ عثمان انا عارفه قد ايه انت بتحبها، عشان كدا مقدرتش اقولك عشان متقلقش عليها، بس الحمدلله كل حاجه اتحلت، يمكن بكرا تلاقيها جت
الشيخ عثمان: فهميني يابنتي، ايه اللي حصل
ام احمد: هحكيلك وامري لله
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مامته: بقى دي عمله تعملها؟ 
عمر: عملت ايه؟ 
مامته: قول معملتش ايه، انت متخيل حجم المصيبه اللي وقعتنا فيها؟ 
عمر: قصدك اللي انتوا وقعتوا نفسكوا فيها
مامته: ولمينا الموضوع، وكل حاجه اتحلت
عمر: لميتوا الموضوع على حساب بنت بريئه 
مامته: وانت مالك، بتدافع عنها ليه، تهمك في ايه
عمر: ربنا هيحاسبني عليها، عايزاني اعرف الحقيقه واسكت؟، حد قالك اني جبان؟ 
مامته: تقوم تبيع اهلك كدا؟، انا مش عارفه البت دي كلت دماغك تقريبا، انت عارف ان اخوك واصحابه في القسم دلوقتي؟، وابوك بيحاول بكل الطرق عشان يخرجهم! 
عمر: والله!، فرحتيني والله، اتمنى ياخدوا اللي يستحقوه، ولو سمحتي سيبيني الم حاجتي وامشي عشان خلاص، البيت دا بيخنقني، مش هقدر اقعد هنا اكتر من كدا
مامته: هتسافر! 
عمر: ااه
مامته: امال روحت الجامعه ليه على اساس هتشتغل هناك؟ 
عمر: محبتش الجو هناك ولا حبيت الجو في البلد كلها، هيشوفوا دكتور غيري 
مامته: يكون احسن برضو، روح ل رولا، البنت من ساعة مانت رجعت وهي بتسأل عليك، مش بترد عليها ليه
عمر: ااه نسيتها خالص
مامته: يمكن هي اللي تعرف تغير تفكيرك دا، بدل ماكنا خلاص هنحضر خطوبتكوا، بقينا شايلين هم المصيبه اللي وقعتنا فيها دي
عمر: معلش 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مكانتش عارفه تعمل ايه ولا تستنجد بمين، اتوضت وفضلت تصلي وتدعي ربنا ينجيها من اللي عمال يحصلها دا
فونها رن تاني ووقتها قلبها اتخلع من الخوف، مسكت الفون بس لقت مامتها اللي بترن، حاولت تتمالك نفسها وتتكلم عادي عشان متقلقهاش
بيان: الو يماما
مامتها: الف مبروك يحبيبتي، شوفت الفيديو 
بيان: بجد!، طب بقولك ايه، هو انتوا كويسين
مامتها: ااه ياحبيبتي في ايه، حصل حاجه؟ 
بيان: لا، بتطمن بس
مامتها: كويسين ياحبيبتي وزي الفل الحمدلله، دي الحاجه الوحيده اللي هونت عليا موت ابوكي
بيان: الحمدلله يماما، المهم معلش خلي بالك من نفسك ومن تقى، احتياطي يعني
مامتها؛ انتي اللي تخلي بالك من نفسك يبنتي، وزي ماقولتلك تعرفيني اي حاجه بتحصل، بقولك صحيح، شكرتي عمر على اللي عمله؟ 
بيان: لا يماما
مامتها: ليه
بيان: مش معايا رقمه، وبعدين مش حابه ابقي كلميه انتي
مامتها: هبعتلك رقمه وانتي تشكريه بنفسك، وانا كمان هشكره، دا ربنا بعتهولنا من السما يبنتي
بيان: ماشي يماما حاضر
قفلت مع مامتها وفضلت تعيط، مش عارفه تعمل ايه ولا تتصرف ازاي 
نعست مكانها ع المصليه لحد تاني يوم
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بيان عماله تفكر تعمل ايه ومش عارفه تتصرف اازاي وخايفه على اهلها، واستغربت ان عمر مجاش الجامعه، افتكرت ترن عليه وتشكره
عمر: ايوا مين؟ 
بيان: احم،  انا بيان
عمر: ااه، عامله ايه
بيان: الحمدلله، بس قولت ارن اشكرك ع اللي عملته معايا 
عمر: لا مفيش داعي للشكر، معملتش حاجه دا حقك 
بيان: لا برضو بسببك حقي رجع، وبصراحه كنت عايزه اعرفك حاجه 
عمر: خير
بيان: اخوك مش عايز يبعد عني 
عمر: يعني ايه
بيان: رن عليا امبارح، وهددني ب مامتي واختي، عمر لو سمحت خليه يسيبني في حالي
عمر: اهدي بس، انا مش فاهم حاجه، كرم محبوس اساسا 
بيان: ايه؟، يعني ايه، كلمني امبارح بقولك
عمر: متأكده انه هو
بيان: هو الصوت كان متغير، بس مفيش حد غيره ممكن يقولي كدا، وانا مش عارفه اعمل ايه، حرام عليكوا سيبونا في حالنا، بس اعرف انه لو قرب لحد منهم صدقني انا هقت*له، مش هسمحله ياخد مني حد تاني
عمر: طيب انتي فين دلوقتي، نتقابل ونحل الموضوع افضل من الموبايل 
بيان: ايه!، لا طبعا
عمر: لا ايه
بيان: لا مش بقابل حد انا 
عمر: نعم!، ي انسه بيان هنتقابل في مكان عام عشان اشوف الرقم اللي كلمك واعرف هو مين، حد قالك انه موعد غرامي؟، انا عايز اساعدك مش اكتر 
بيان: انا مقصدش بس، بصراحه يعني لو حد شافني معاك ممكن يقولوا عليا كلام تاني، وانا مش عايزه دا يحصل 
عمر: طيب شايفه ايه المناسب!، انا بس عندي طياره، وبحاول اساعدك قبل مااسافر
ولسبب غير معلوم حست بيان بالخوف اكتر 
بيان: طب خلاص، ماشي اي حته
عمر: ينفع كمان ساعه؟ 
بيان: مفيش مشكله، المهم تلاقيلي حل
عمر: طيب هبعتلك العنوان
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في الفون
رولا: اللي حصل دا صح؟، معقول ي عمر تعمل كدا؟ 
عمر: عملت ايه
رولا: تفضح اهلك عشان بنت غريبه!، مامتك كلمتني ومنهاره
عمر: رولا، لو سمحتي مش عايز وجع دماغ 
رولا: طيب خلاص نتكلم بعدين، مامتك قالت انك راجع النهارده
عمر: ااه، كمان 3 ساعات كدا ولا حاجه 
رولا: طيب انا هستناك 
عمر: مضطر اقفل دلوقتي عشان عندي شغل
قفل معاها وراح لبيان اللي لقاها قاعده متوتره وعماله تبص حواليها
عمر: احم، السلام عليكم 
بيان: وعليكم السلام
عمر: متوتره كدا ليه، عنيكي حمرا قوي، كنتي بتعيطي؟ 
بيان: لا مفيش حاجه 
عمر: متقلقيش من حاجه، تحبي تشربي ايه
بيان: مش عايزه اشرب حاجه، ممكن تقولي اخوك ليه بيعمل كدا
عمر: طيب اهدي واحكيلي اللي حصل
بيان: رقم غريب رن عليا، وقالي انه عارف عنواني وعنوان اهلي، وانه هيإذي اهلي ومش هيعدي اللي حصل دا بالساهل، لو سمحت انا مليش غير امي واختي، حتى معندناش راجل يدافع عننا، شوفت بنفسك امجد عامل ازاي.. 
عمر: متخافيش، مش هيعملك حاجه، انا موجود
بيان: موجود ازاي وانت هتسافر يعمر، احم قصدي يعني ان.. 
عمر: مش همشي من هنا غير لما احل الامر اد.... 
مكملش كلامه وموبايله رن
عمر: ايه يمعتصم
معتصم:....... 
عمر نزل الفون من على ودنه وهو باصص لبيان 
بيان بخوف: في ايه
عمر: كرم
بيان: ماله
عمر: يلا بسرعه، رايح لوالدتك دلوقتي
بيان: نعم؟؟، مش قولت محبوس! 
عمر: هرب، يلا مش وقته يادوب نلحق نوصل قبله... 
ركبوا العربيه وعمر ساق باقصى سرعه ممكنه عشان يلحق يوصل 
بيان جنبه منهاره ومرعوبه وبترن على مامتها مش بترد 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مامتها: يلا يتوتو عشان تاكلي
تقى: يماما مية مره اقولك مش بحب السمك، كل شويه تعمليلي سمك
مامتها: وهو في حد عاقل ميحبش السمك!، وبعدين دي اخر اكله اكلها ابوكي، يعني المفروض تحبيه غصب عنك
تقى: يسلام، ايه العلاقه بقاا
مامتها: بت، بت بطلي لماضه وتعالي هنا 
الباب خبط 
مامتها: تعالي لحد مَ اشوف مين
حطت حاجه على شعرها وطلعت فتحت الباب بس مكانتش متخيله انها هتلاقي... 
يُتبَع.. 🕊

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا 
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تابعى صفحتنا على الفيسبوك عشان تبقى اول واحدة تقرأ البارت اول ما ينزل
صفحتنا على الفيسبوك من هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-