رواية امتلكني حبها ورد وجابر الفصل الثامن 8 بقلم رحمه محمد

رواية امتلكني حبها ورد وجابر الفصل الثامن 8 بقلم رحمه محمد


رواية امتلكني حبها ورد وجابر الفصل الثامن 8 هى رواية من كتابة رحمه محمد رواية امتلكني حبها ورد وجابر الفصل الثامن 8 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية امتلكني حبها ورد وجابر الفصل الثامن 8 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية امتلكني حبها ورد وجابر الفصل الثامن 8

رواية امتلكني حبها ورد وجابر بقلم رحمه محمد

رواية امتلكني حبها ورد وجابر الفصل الثامن 8

ناصره بصوت عالي: الحقوونناااااااي حرررراااميييي 
كلهم جريوج اتجاه الصوت الي كان في اوضة ناصره 
منصور: في اي يناصره فين الحرامي دا 
جاد جري علي مامته: ماما انتي كويسه
ناصره بز.عيق وجريت علي ورد: فين الحاجه الي سرقتيها ي حرا.ميه هاتي الي خديه يلاا 
شمس بز.عيق: مين دي الي حراميه ورد عمرها ما تمد ايديها علي حاجه مش بتاعتها 
منصور بغ.ضب: اي الي عتقوليه دا ي ناصره 
ناصره بز.عيق: الدهب بتاعي مش موجود مكانه واكيد الخدامه دي سرقته انطقي فين الدهب 
ريم: مينفعش كدا ي ماما ورد هتاخد الدهب لي يعني 
ناصره: طول عمري شكه فيها مفيش حد في البيت هيمد ايده علي الدهب غيرها 
ورد مكنتش بتنطق بكلمه بصه في الارض ودمو.عها نازله بصمت وجابر باصص ليها وساكت كانت عارفه انه هيصدق ناصره ويتهمها هو كمان بالسر.قه اتكلمت بصوت ماليه الدمو.ع: انا مسرقتش حاجه والله 
ناصره رفعت ايديها ولسه هتضر.بها بالقلم جابر مسك ايديها: اياكي تفكري تعمليها 
وزقها بعيد كانت هتقع بس مسكها جاد: اي الي بتعملو دا ي جابر 
جابر بصلها بغ.ضب: طلما ورد قالت ما خدش حاجه تبقا مخدتش وخلاص 
ريم وشمس راحو نحيت ورد وجابر كمل: ورد مش حرا.ميه ي مرات ابوي 
ريم كملت: ورد من اول ما صحيت وهي معايا انا وشمس ومقربتش من اوضتك ي ماما 
ناصره بغ.ضب: وهيكون الدهب راح فين يعني 
جاد: خلاص نفتش الاوض ونشوف مين الي سرقه 
ناصره بتحدي: واول اوضه هي اوضة مراتك ي جابر
جابر كان لسه هيتكلم ورد سبقته: ماشي 
ناصره ابتسمت بخ.بث ومشيت من الاوضه والباقي وراها: فوزيه انتي ي ز.فته ي فوزيه 
فوزيه جت جري: نعم ي ستي انا جيت اهو 
ناصره: روحي اوضة جابر وعيزاكي تقلبيلي الاوضه علي الدهب بتاعتي انتي فاهمه 
فوزيه جريت بسرعه علي الاوضه والباقي وراها وبدات تدور فتحت الدولاب وفضلت توقع كل الهدوم الي فيها بما فيهم هدوم جابر وبعدها راحت علي السرير وقلبته حرفيا وفتحت اي درج تقابله وترمي الى فيه علي الارض جابر ومنصور كانو متعصبين من ناصره اوي والارضه بقت متبهدله كلها حرفيا
فوزيه بستغراب : مفيش حاجه ي ستي 
شمس بغ.ضب: شوفتي اختي عمرها ما تعمل كدا 
ناصره بصتلها بغ.يظ: هيكونو راحو فين يعني 
منصور بغ.ضب وجز علي سنانه: روحي اوضتك ي ناصره 
ناصره مشيت بسرعه ووراها فوزيه وريم وجاد 
منصور لورد: متزعليش ي بنتي هي ناصره كدا مبتفكرش قبل ما تتكلم 
ورد حركت راسها بالايجاب وسكتت ومشي منصور ووراه شمس ومبقاش في غير ورد وجابر 
جابر: ورد 
ورد انهارت في العياط: انا مختش حاجه صدقني 
جابر شدها في حضنه: انا عارف اهدي 
ورد كملت عياط: انا عمري ما اقرب من حاجه زي كدا وعمري ما اخد حاجه مش بتاعتي ي جابر ولا عمري بصيت علي حاجه مش ليا مش عشان كنت خدامه ابقي حرا.ميه والله انا مقربت من اوضتها حتي وطول الوقت مع ريم وشمس صدقني 
جابر شدد علي حضنها: هووووش بطلي عياط ي ورد انا مصدقك وعارف انك متعمليش كدا اهدي
وفضل يطبطب عليها بحنان وورد حاولت تهدا لغايت ما نامت في حضن جابر وبعدها جابر شلها نايمها علي السرير وبص في ملامحها الحز.ينه اتعصب اكتر وخرج من الاوضه بسرعه 
ريم: ملقتيش حاجه في اوضتها خلاص ي ماما 
ناصره بغ.يظ : انا متاكده انها الي خدتو واكيد ادتو لختها عشان تمشي بي من هنا 
في دخول منصور ومعاه شمس ناصره اول ما شافتها جريت عليها ومسكتها من هدومها: طلعي ي بت انتي الدهب اختك ادتهولك صح طلعي بقولك 
شمس زقت ايديها: لا انا ولا اختي خدنا حاجه احنا مش حر.ميه روحي دوري علي دهبك بعيد عننا 
جاد قرب من شمس: انتي ازاي تتكلمي مع امي كدا 
شمس بصوت عالي: وهي ازاي تتهمني انا واختي بسرقة دهبها قالت هفتش الاوض كلها ومفتشتش غير اوضة اختي ودلوقتي عايزه تفتشني انا ولي مفتشتش اوضتك انت واختك ولا اوضة فوزيه 
جاد بصوت عالي: ولي ميكونش انتي الي خديهم ليها حق تفتشك انتو هنا مجرد خدم لكن احنا صحاب البيت هنا مستحيل نعمل كدا 
كلام جاد وجع شمس اوي: مالهم الخدم هاا علي الاقل احسن منكم الف مره بنعرف نحترم الناس واختي دلوقتي بقت مرات جابر يعني زيها زيك هنا واحسن منك كمان وميعبناش اننا كنا خدم هنا ي استاذ جاد 
جاد لسه هيرد منصور ضربه بالقلم: مش عايز اسمع منك كلمه تاني (وبص لناصره) وكلمه تاني في حق ورد او شمس اعتبري نفسك طالق 
جاد بص لشمس بغضب وخرج من الاوضه 
ريم بسرعه وهي بتجيب الدهب من جنب الدولاب : اهو الدهب لقيته 
ناصره بصت لدهب بصدمه في دخول جابر الي بصلها بشر طالع من عينيه: يعني لقيتي ي ناصره 
ناصره بلعت ريقها بخو.ف: مكنتش اعرف انه هنا ي بني حقك عليا 
جابر جز علي سنانه وهو بيحاول يتمالك اعصابك: مش انا الي يتقالي حقك عليا قولي لشمس وورد 
ناصره بغ.يظ: عايزني اطلب منهم السماح لي دا حقي لما لقيتش الدهب فكرتهم خدو 
منصور: لا مش حقك تتهمي حد من غير ما تتاكدي 
ناصره بإصرار : مش هتاسف ي منصور 
جابر خبط بايده الفازه الي كانت علي الطرابيزه الي جانبه وقعت اتكسرت ميت حته وجز علي سنانه اكتر : اتاسفي من شمس ودلوقتي
ريم قربت من مامتها وهمست: اتاسفي ي ماما بسرعه انتي عارفه جابر وغضبه ممكن يهد البيت فوق دماغنا 
ناصره بصت لشمس بغ.يظ: حقك عليا 
شمس بصت ليها ببتسامه: خلاص مسمحاكي انتي زي امي برضو 
ناصره بهمس: جتك مو 
ريم بصت لشمس ببتسامه وبدلتها شمس ببتسامه 
جابر بصلها بغ.ضب: يلا اطلعي نضفي الاوضه الي بسبب اتبهدلت دي
ريم وشمس وناصره اتصدمو: ايييي 
ناصره بصت لمنصور وهو بصلها بغضب وخرج من الاوضه وكمل جابر بصوت عالي رج الاوضه: سمعتي 
ناصره بخو.ف: حاضر ي بني 
جابر بص لريم: ورد نامت هجبها اوضتك لغايت ما تخلص الاوضه
 ريم بسرعه: ماشي 
ومشيت هي وشمس وجابر وسابو ناصره بغي.ظها: بقا انا الست ناصره تنضف اوضة خدامه 
كانت حرفيا هطق من الغيظ وراحه جايه في الاوضه (وانا فرحانه فيها صراحه😂) 
وفجاه بصوت عالي: فوزيااااااااااااااه 
جابر دخل الاوضه وشال ورد بخفه عشان متصحاش وراح بيها علي اوضة ريم كانت شمس وريم هناك 
جابر وهو بينايمها علي السرير: خلي بالكو منها 
ريم غمزت: متقلقش عليها ي عم دي في عيوني 
شمس قعدت جنبها بسرعه وتكلمت بخو.ف: هي كويسه صح
جابر ابتسم وحرك راسه بالايجاب: هي نامت بس 
وفجاه سمعو خبط برا جابر بصلهم: خليكوا هنا 
وخرج هو يشوف في لي ولقااااااا...... 

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
تابعى صفحتنا على الفيسبوك عشان تبقى اول واحدة تقرأ البارت اول ما ينزل
صفحتنا على الفيسبوك من هنا 



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-