رواية مثلث العشق الفصل الثاني 2 بقلم سولية نصار

رواية مثلث العشق الفصل الثاني 2 بقلم سولية نصار


رواية مثلث العشق الفصل الثاني 2 هى رواية من كتابة سولية نصار رواية مثلث العشق الفصل الثاني 2 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية مثلث العشق الفصل الثاني 2 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية مثلث العشق الفصل الثاني 2

رواية مثلث العشق بقلم سولية نصار

رواية مثلث العشق الفصل الثاني 2

-حور أنا جيت ..
قالها أيوب بتعب وهو بيدخل البيت ...كانت حور بتاكل ابنها فابتسمت وقالت :(بقلم سولييه نصار)
-انا هنا يا حبيبي ...
دخل أيوب وبص علي حور لقاها قاعدة علي الانتريه بتأكل ابنهم مؤمن وهي مبتسمة ليه بفرحة شعرها الطويل متسرح والبيت مرتب كالعادة ...رغم المسؤوليات اللي علي حور الا أنها شاطرة جدا في انها تنظم وقتها وتخلي كل حاجة مثالية وده كان بيحبه ايوب فيها ...بس مؤخرا بقا في رتابة غريبة ما بينهم ...صحيح حور بتحاول علي قد ما تقدر تكـ.سر الملل ولكن أيوب مش بيساعد وده اللي خلي أيوب يحس بفرحة لما عرف أن مسك بتحبه ...
-حبيبي مؤمن ...
قالها أيوب وهو بيحضن ابنه وبعدين باس راس مراته ...
ابتسمت حور وقالت:
-ايه اخبار الشغل النهاردة يا حبيبي ...
ابتسم أيوب وهو بيفتكر مسك :
-الشغل حلو اووي يا حبيبتي ...
........
بالليل ....(بقلم سولييه نصار )
-انا مش قادر اصدق انك اخيرا قبلتي تديني فرصة عشان نتكلم ويارب اكون انا الإنسان المناسب ليكي واقدر اسعدك يا مسك لانك تستاهلي ...
قالها كارم بحماس. هو بيبصلي ....كارم كان طيب اووي صحيح معندوش مواصفات الوسامة اللي أنا عايزاها بس طيب وشهم ...رغم أنه بيحبني من صغري زي ما عرفت إلا أنه عمره ما فكر يتواصل معايا ويكلمني ...دايما كان يكلم بابا وهو يقولي طلبه ...واعترف اني ر.فضته كتير لاني مكنتش بحبه ...بل أحيانا للاسف كنت بتريق علي شكله ...
-لما باباكي قال انك موافقة أنا كنت مبسوط اوووي يا مسك ..ومش مصدق نفسي ...انتي كنتي حلم بالنسبالي ...وحلمي بيتحقق وانا مش مصدق ...
كان قلبي بيتعـ.صر من الألم ...كنت حاسة بالذ.نب أنس بستغله بس حاولت ابعد الشعور ده ...لازم اعمل كده والا هضـ.عف قدام أيوب اللي بقا يطاردني ده وهخـ.سر حور ...
ابتسمت ليه ببهوت وبصيت علي الأرض وانا بمنع دموعي ما تنزل ...(بقلم سولييه نصار)
....
بعد شوية قرينا الفاتحة واتفقنا نجيب الشبكة بعد أسبوع  وتكون الخطوبة بعدها علطول ولحد ما يجهز شقته علي الاخير نتجوز ...كانت كل حاجة بتمشي بسرعة ...بسرعة رهيبة ...
....
تاني يوم روحت الشغل وانا حزينة اول ما دخلت المكتب بتاعي قابلتني إيلا  صاحبتي واللي كانت عارفة بموضوع قراية فاتحتي وزغرطت وقالت:
-اهي جات العروسة...
غمضت عيني بغضب أنا قولتلها متتكلمش لكن نسيت أن إيلا  متقدرش تخبي كلمة ..الفولة مبتتبلش في بوقها ...
حضنتني ايلا وهي مبسوطة وشوفت الموظفين كلهم متجمعين في المكتب فرحانين وبيباركولي ...بصيت علي  أيوب اللي لقيت عينيه الرمادية بتلمع بغضب شديد وغير.ة ...ومعرفش ليه وقتها كنت طايرة من الفرحة عشان شوفت غيرته !!
....
مر يوم الشغل بسلام ومعملش اي حاجة ...كان بس بيشتغل بغضب ...
.......
جه الليل ...
كنت قاعدة بقرأ رواية من رواياتي لما رن تليفوني مسكته وقلبي دق لما لقيته أيوب ...مفروض مكنتش ارد ...بس رديت وقلبي بيدق ...
-ألو ...
-انا تحت بيتك انزلي بسرعة ...
-يا مجنو.ن ...
قولتها بعصبية وانا بلبس هدوم مناسبة وبضبط شعري عشان انزل ...واخترعت حجة اني هشتري حاجة من السوبر ماركت ونزلت ....
...
-انت بتعمل ايه هنا ؟!
قولتها بغضب ...
فسحبني هو لمكان مفهوش ناس كتير عشان محدش يعرفني ويشوفني معاه وقال بصوت متوتر:
-انا مش قادر استوعب أني  هخـ.سرك ...مسك متعمليش كده ...أنا معرفتش اكل النهاردة وحتي اتخا.نقت مع حور ...مش طايق نفسي من اول ما عرفت الخبر ...
رفعت راسي وقولت بصوت مخنوق:
-ده اللي أنا حسيت بيه لما اتجوزت واكتر كمان ...
حط ايديه علي وشي وقال:
-خليكي معايا متسبنيش ...متسبنيش ...
وبعدين حضني ...لوهلة ضعفت وحضنته بس بعدين بعدت وانا برجع لوعي وز.قيته ومشيت بعيد عنه ...وقفت لحظة وانا ببصله وانا ببكي ...كان قلبي وا.جعني ...وقتها كر.هت الحب وكر.هته لاني ضعيفة بالطريقة دي قصاده...فتح هو ايديه ليا وانا مقدرتش اتحمل اكتر جريت عليه وحضنته وانا بعيط جامد ...حضني جامد وهو بيقول :(بقلم سولييه
-يا حبيبتي ...يا حبيبتي ..أنا بحبك!
يتبع

للانضمام لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا 
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-