رواية اجبرني علي حبه ياسين وروز الفصل الحادي عشر 11 بقلم ميرال مراد

رواية اجبرني علي حبه ياسين وروز الفصل الحادي عشر 11 بقلم ميرال مراد


رواية اجبرني علي حبه ياسين وروز الفصل الحادي عشر 11 هى رواية من كتابة ميرال مراد رواية اجبرني علي حبه ياسين وروز الفصل الحادي عشر 11 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية اجبرني علي حبه ياسين وروز الفصل الحادي عشر 11 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية اجبرني علي حبه ياسين وروز الفصل الحادي عشر 11

رواية اجبرني علي حبه ياسين وروز بقلم ميرال مراد

رواية اجبرني علي حبه ياسين وروز الفصل الحادي عشر 11

أوقف سيف  السيارة فجأة ثم امسك يدي روز 
' روز انا خسرتك مرة و مش ناوي اخسرك تاني ..انا  بحبك و عاوز اكمل اللي فاضل من عمري معاكي قلتي ايه ؟؟
روز بصدمة من جرأته المفاجأة مش عارفة ترد تقول إيه ؟
سيف بمرح - قلتي ايه ؟! احنا قربنا نوصل اهو ما تخليش موقفي وحش قدام المأذون بقى ! 
روز بدهشة: بصراحة انا ما اتخيلتش انك تطلب مني الطلب ده بالسرعة دي!! انا..انا ايوة  مش رافضة  ..بس كنت عايزة اخذ وقت كمان عشان افكر في الخطوة اللي جاية
سيف ' صدقيني يا روز مفيش وقت عشان نفكر ...انا مستحيل اسيبك تقعدي لوحدك بعد اللي حصل النهاردة 
مادام الحيو'ان ده و ابن عمه عرفوا  مكانك  يبقى انتي هتكوني في خطر  دايما ..
روز بتردد : بس يا سيف ...
شدد على كلتا يديها  بحنان: ارجوكي يا روز... انا ما اقدرش احميكي و انتي بعيدة عني.. و طبعا مستحيل اخذك بيتي من غير جواز و اصلا احنا اثنين عزاب في البيت 
تذكرت روز موقف طارق و كيف قبلها بكل عن"ف و قذا"رة 
نفضت تلك الفكرة  من راسها  بتقزز و قالت بتردد: موافقة 
عند طارق 
خرج و الغضب  يعميه تماما وصل الى الفيلا في وقت قياسي 
محمد : خير !! شايفك مش على بعضك  يعني !! كنت فين من امبارح ؟ 
طارق بغضب : رفضت حبي ...فضلت الشحات  ابن البواب عليا  انا !!! بس و الله ما انا سايبهم !
محمد بحزن : ده شيء متوقع و طبيعي. . كنت مستني منها ايه غير كدة !! اي وحدة محترمة و عندها كرامة كانت هتعمل نفس اللي هي عملته 
طارق : بس انا وعدتها اني هتغير !! انا عمري ما اتذليت لحد ولا اترجيت حد و مع كدة اترجيتها بدل المرة الف بس هي عملت ايه !! سابتني بكل بساطة و اخترته هو !! ماشي يا روز 
خليكي فاكرة الموقف ده !!  ان ما حرقت قلبك عليه ما ابقاش طارق !
محمد : طارق الحب عمره ما كان بالغصب ...انت طول عمرك بتعاملها بعصبية و برود  و سيطرة ..و اديك خسرتها عاوز منها ايه تاني !! ما تسيبها تعيش حياتها مع الانسان اللي اختارته و عرف يحتويها و يديها الاهتمام و الحب اللي ما عرفتش تديهولها !! 
- لا مش صحيح ...هي كان ممكن ترجعلي لولا الجدع ده .. بس انا هاعرف اربيه ازاي 
و ترك والده في الحديقة و صعد الى غرفته مسرعا ..اخذ شيئا ما من غرفته و  عاد  ليخرج من جديد و هو يسابق الريح
محمد : ربنا يهديك يا ابني و ما تتهورش  و تودي نفسك في داهية 
اخرج هاتفه و أتصل بشخص
- ايوة يا عاصم .. ارجوك شوف اخو مراتك المجنون ده  رايح فين شكله ناوي على مصيبة ...
عاصم : خير ايه اللي حصل ؟
محمد: لقى روز بس متأخر .. شكلها عرفت واحد تاني و هو هيتجنن و طالع عن شعوره عالآخر 
عاصم: هو فين انا قريب من الفيلا اصلا 
محمد -  لسة طالع حالا يا ريت تلحقه 
عاصم: تمام يا عمي ..
عند مروان 
مروان بغضب : بتقول ايه ؟ تمام انا هتصرف اوعة تتحرك من مكانك خليك هناك هبقى أتصل بيك من موبايل جديد و رقم جديد ابقى  ابعثلي اللوكايشن بتاعكم
قفل و هو يتمتم بغضب : اعمل ايه دلوقت يعني هفضل مستخبي كدة  !! البوليس بيدور عليا مش هعرف اعمل حاجة من مكاني ! هو انا هلاقيها من ابن البواب و لا من الغبي طارق ده !! مش كان طلقها و خلصنا من موضوعه  ايه  اللي رجعه ليها تاني !!  
بسسسس لقيتها !!مفيش غيره يقدر يحل الموضوع ده 
أتصل بشخص و هو بيبتسم بخبث
عند سيف و روز
مستنيين عند العمارة اللي فيها  مكتب المأذون 
روز: هو احنا مستنيين ايه ؟
سيف : مستني  مصطفى و واحد صاحبنا دول هيبقو الشهود .
فجأة جاه اتصال من مصطفى 
سيف بمرح ' خير يا درش اتاخرت ليه ؟
مصطفى - سيف اتحرك حالا انتم متراقبين ..احنا جبنا مأذون تاني هنبقى نتقابل في البيت عندنا  .. و حاول تتوههم .. العربية سودة موديل "...." 
 سيف: تمام تمام ...اقفل  انت دلوقت 
اقفل الخط و هو ينظر لروز  منطلقا بسرعة  : يالا بينا عالبيت 
روز مندهشة: هو ايه اللي حصل ! مش كنا طالعين للمأذون!
- هاحكيلك في السكة مفيش وقت 
دلف طارق الشركة و عيناه تشعان غضبا 
اقتحم احد المكاتب بع'نف و اتجه نحو الشخص  الجالس على مكتبه برعب : طاااارق !!؛ فيه ايه !!! 
- صاحبك الكل'ب فين يا سمير؟؟ 
سمير بخوف : قصدك مين ؛! ابن عمك !! و انا ايشعرفني !؟؟؟
- انت هتعملهم عليا برضو !! 
اخرج مسد'سه  و وضعه بجانب رأسه : لو ما نطقتش دلوقت حالا  مكانه فين  انا هأد'فنك معاه في تربة وحدة  فاااهم !!! 
في هذا الوقت دخل عاصم 
اسرع نحو طارق المستعر غض'با يحاول ابعاده عن سمير الذي فقد اعصابه من شدة الخوف 
-جرى  ايه يا طارق انت هتودي نفسك ف داهية مش كدة !! 
قالها عاصم و هو يشده من يده يحاول ابعاده عن سمير 
- الناس برة مرعوبة و مش بعيد حد يبلغ عنك ...شيل المسدس ده خلينا نتفاهم !!
- ابعد يا عاصم ...مليش دعوة بحد ....كل اللي بيحصل لي بسبب الوا'طي مروان  و لو الو'سخ  صاحبه ده  ما نطقش حالا أقسم بالله لانسف دماغه و اخذ فيه اعد'ام حتى !! 
سمير برعب : حاضر حااااضر هقووولك هو فين ... بس ابعد المسدس  ده عني  ربنا يستر عرضك ...
طارق - بس يا ويلك لو عرفت انك اتصلت بيه او حذرته !! هيبقى آخر يوم ف عمرك الو'سخ ده!!
اومأ سمير بخوف و اخبره عن مكانه
عند مروان 
يتصل مع احدهم هاتفيا 
-   زي ما قلتلك يا جابر  انا محتاج الحاجة بكرة مش عايز تأخير  و انت عارف ان  كله بثمنه 
- ما تقلقش يا مروان بيه  هتكون جاهزة زي ما حضرتك طلبت بالضبط المهم الفلوس توصلني في معادها 
مروان : مش هنختلف عالمبلغ انت عارف اني كريم المهم يكون الشغل على نظيف 
جابر - عيب عليك يا بيه .. شغلنا في المضمون اتطمن
اقفل الخط و هو يفكر : أخيرا يا روز هتبقي ليا ...هنسافر و نبعد عن الناس كلها .. صدقيني هخليكي ملكة و اعوضك عن كل القر'ف اللي عشتيه مع الغبي اللي اسمه طارق ده ..
بس اعمل ايه ف موضوع الفلوس ده !  انا ما اقدرش اسحب من هنا ...مفيش حل غير اني اتحرك 
نادى على احد الشباب الواقف خارجا 
- سامح  .. انت يا زفت !!
- ايوة يا بيه 
- هات العربية عندي كذا مصلحة لازم اقضيها ..هتجي معاي انت و خالد ...و وصي البهايم اللي هنا يخلوا بالهم كويس ...اي حركة يبلغوني 
- حاضر يا بيه 
في بيت سيف 
يجلس في الصالة كل من سيف و روز من جهة و  مصطفى و صديقه ايمن  في جهة  مقابلة و المأذون قصادهم 
المأذون : سيف  ابراهيم عوض انت موافق تكون روز شريف  زوجتك على سنة الله و رسوله !
سيف و هو ينظر الى روز بحب : موافق 
المأذون : روز شريف  انتي موافقة يكون سيف ابراهيم عوض زوجك على سنة الله و رسوله 
روز بخجل : موافقة 
- بس انا مش موااااافق !!! 
قبل أن يتم المأذون كلمته اقتحم احدهم الشقة دافعا الباب برجله صائحا بصوت حاد : بس انا مش موافق يا مولانا 
سيف و مصطفى بإندهاش: شريف بيه !! 
روز بصدمة : بابااااا !!! 
وقف المأذون يتسائل : هو فيه ايه يا جماعة !! احنا مش هنكمل عقد القران!!!
رد شريف بغضب : مفيش حاجة يا مولانا  اتفضل انت مفيش عقد ولا حاجة
اغلق المأذون دفتره و اخذ حقيبته و انصرف و اختبأت روز خلف سيف 
نظر إليها بنظرة نارية : توك افتكرتي  ابوكي يا فااا'جرة  !! بقى عايزة تجوزي نفسك زي الغوازي !! بسيطة... ان ما ربيتك من اول و جديد ما ابقاش انا شريف !! يالا انجري قدامي يا زبا'لة !
وقف سيف امامها يحميها من نظراته و يمنعه من الوصول إليها  و تكلم بقوة و ثبات - روز مش هتخطي عتبة البيت ده الا بإرادتها ...مفيش قوة في العالم تقدر تغصبها على حاجة هي مش عايزاها ... انت غلطت اول مرة و غصبتها على جوازة ماكنتش عايزاها و النتيجة انها اتهانت و اتطلقت سيبها تختار صح ..هي مش قاصر... يعني مش محتاجة وكيل 
- و الله  عااال !! ما بقاش الا ابن البواب  يقف قصادي يعلمني الصح و الغلط !! انت فاكر  انها عشان  اتطلقت انا ممكن اجوزها لواحد حثا'لة و تا'فه زيك !! تبقى بتحلم ؛!! 
نظر من خلفه الى روز التي كانت ترتجف خوفا من نبرة والدها
- هتجي بالذوووق و لا اجرجرك من شعرك زي الگ'لبة قدام شوية الصيع بتوعك دول !
سيف بغضب  : و انا قلت روز مش مخطية عتبة البيت ده الا و هي مراتي 
مصطفى : شريف بيه عيب كدة ما تنساش انك في بيتنا و احنا محترمينك لحد دلوقت ...بس ما اسمحلكش تتجاوز حدودك معانا اكثر من كدة !! كلمة زيادة هاتصل بجماعتنا ما تنساش انك اقتحمت بيتي و انا ضابط مباحث
- على اساس  انتم مش خاطفين بنتي !! انا هوديكم في ستين دا'هية!! 
كان سيف سيتكلم لولا صرخة دوت من روز هزت اركان المنزل بأكمله 
: بااااااااس حراااااام عليكوووووو كفااااااية !!؛ انا مش لعبة في ايد حد ...روحي يا روز .. تعالي يا روز .. انا تعبت كفااااية !
اشار مصطفى الى ايمن الذي خرج من المنزل و بقى ثلاثتهم مع روز المنهارة 
اسندت نفسها و وقفت امام والدها المصدوم من صوتها العالي : و انت يا بابا ...يا اللي المفروض تكون سندي و حمايتي !
كنت فين لما اتهنت و اتعذبت و انطعنت ف شرفي و اتطلقت و اترميت زي الگ'لبة في الشارع بسبب تهمة زو'ر ؟؟ 
دلوقت بقيت بنتك !!! كنت فين من سنة و نص !! 
كنت فين لما تعبت و اتألمت و بدل ما الاقي حد يطبطب عليا ملقتش غير القسوة و الذل ...ده انت حتى ما فكرتش تسأل عني  عايشة ولا ميتة !! متهنية ولا متهانة ؟ مكانش يهمك غير الثمن اللي قبضته من بيعي!! 
على فكرة انا اتطلقت من خمس شهور..و انت ولا انت موجود !  فضلت على ذمة واحد بيجرح فيا في الرايحة و الجاية و مش طايق يقرب مني سنة بحالها  و في الاخر  صدق ابن عمه الوا'طي و طلقني بحجة اني خنته معاه ..
انهارت اكثر بالعياط و كملت :  لما أخيرا لقيت السند و الظهر اللي طول عمري محتاجاه جاي تبعدني عنه !! ليه !!! هو انا كنت عملتلك ايه عشان تعمل فيا كل ده حرام عليك ليييييه !!! انت مستحيل تكون اب !!! 
إقترب منها شريف بغضب جامح و  : اخرسيييييي !!! طول عمرك تربية امك الز'بالة ....الحق على اللي معرفتش تربيكي 
وقف في وجهه سيف ممسكا  يده بغضب  : شيل ايدك عنها و الا و الله العظيم هاقطعهالك !! انت لولا  والد روز  كنت  اتصرفت معاك تصرف يليق بيك ...
اكملت روز ببكاء مرير :  اللي بتتكلم عنها تبقى مراتك المرحومة .. مادمت مارحمتهاش في الدنيا كنت  على الأقل احترمها و هي ميتة! 
جيه يجرها بغضب : لسانك اللي طول ده انا اللي هعرف اقصه
اخرج مسدس من جيبه و وجهه الى سيف و مصطفى 
-  و انت لو اتحركت خطوة وحدة هفرغ المسدس  ده كله فيكم و فيها و هقول اني دافعت عن شرفي ...
ابتعد سيف خوفا عليها و اومأت هي بحزن: ما تخافش عليا يا سيف .. هبقى كويسة  انت بس خليك بعيد انت لسة تعبان 
مشت امامه باستسلام و خرج و هو ينظر إليهما بغضب و توعد 
كان  سيف يهم باللحاق  بهما لكن مصطفى اوقفه 
سيف بغضب : احنا لازم نعرف واخذها على فين و هيعمل فيها ايه ! سيبني يا مصطفى !! 
مصطفى : معلش روق دلوقت عشان نعرف نفكر .  انا سايب رجالتي تحت أكيد هيراقبوهم و يعرفوا رايح بيها على فين ما تتهورش انت بس و اقعد عشان نعرف نحسبها صح ..
في السيارة 
شريف يجري اتصالا سريعا
- الامانة معاي ألاقيك فين ؟؟
- هبعثلك لوكيشن تستناني هناك ساعة بالكثير و اكون عندك 
على فكرة يا شريف بيه ....لو لمست شعرة منها اعتبر اتفاقنا لاغي و مش هتاخذ مليم فاهم !! 
روز : انت بتكلم مين ؟؟ واخذني على فين !!
- انتي تخرسي خاالص يا زبا'لة و احمدي ربنا انك لسة عايشة !
انكمشت روز على نفسها بانهيار و هي تردد في سرها : يا رب تحميني منهم كلهم  انا مليش غيرك يااا رب 
مروان 
- اما طلعت گ'لب فلوس بجد يا شريف ! بس ده من حسن حظي طبعا .. ابتسم بخبث و هو يتذكرها :هانت ... كلها ساعة و هتبقى في حضني يا روز  😍
يتبع ...

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا  



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-