رواية عشقت الغرام زين وغرام الفصل الثالث عشر 13 بقلم همس كاتبه

رواية عشقت الغرام زين وغرام الفصل الثالث عشر 13 بقلم همس كاتبه


رواية عشقت الغرام زين وغرام الفصل الثالث عشر 13 هى رواية من كتابة همس كاتبه رواية عشقت الغرام زين وغرام الفصل الثالث عشر 13 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية عشقت الغرام زين وغرام الفصل الثالث عشر 13 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية عشقت الغرام زين وغرام الفصل الثالث عشر 13

رواية عشقت الغرام زين وغرام بقلم همس كاتبه

رواية عشقت الغرام زين وغرام الفصل الثالث عشر 13

ملاك باستغراب : ندهتلي يا جدو ؟
الجد اسماعيل : ملاك يبنتي فرح هربت و ملهاش اثر و الفرح فضله كام يوم و لو ما تمش هنتفضح وسط الخلق ، يرضيكي الناس يتكلمو عن العمدة و يتمرمط اسم العيلة
ملاك بصدمة : طب وانا مالي اعمل ايييه انا ؟
الجد اسماعيل : ايه رايك تتجوزي معتز ؟
ملاك بصدمة : ايييييه …بعدين قالت بغضب : انتو عايزني كبش فدا للمحروسة الي هربت ، حلو مشاكلكم بعيد عني انا مليش دعوة
رباب استغلت الموقف و بدأت تبكب بتمثيل : اخص عليكي اخص عليكي يا بنت اخويا ، عايزة عمتك تتفضح وسط الحريم و الناس تسوق بسيرتنا ، احنا بنطلب منك الخدمة دي عشان القريب اولى من الغريب ، صدقيني معتز هيحطك في عنيه بس انتي وافقي
ملاك اتأثرت وقالت بطيبة : لا يعمتو ما عاش الي يتكلم على عيلتي ، الي عايزاه هيحصل بس خلاص متقهريش روحك
وحضنتها و عطر تحاول كتم ضحكاتها على تمثيل رباب و سذاجة ملاك الي صدقت
معتز بغضب : ايه الي بتعمليه ده يما ع اخر الزمن عايزة تشحتيلي عروسة ، انا مش محتاج جمايل حد انا اقدر اجيب اي بنت و اتجوزها و مش هذل نفسي و امي لحد
نظر له الجد بغضب : بس في فرق لما تبقى بنت عيلتك عن بنت شوارع الله اعلم هتجيبها منين و بعدين كل الناس عارفة انك هتتجوز بنت خالك عشان كدا ملاك انسب وحدة
معتز بحيرة : ماشي اعملو الي يريحكو
الجد : هنكمل الترتيبات زي مهي
ملاك بمقاطعة : جدو انا لسا ما وافقتش اصلا
الجد : يعني ايه
ملاك : القرار ده مش قراري لوحدي انا مني و عليا اعمل اي حاجة عشان عيلتي و كمان معتز ابن عمتي بس برضو القرار ده بايد اخواتي كلمو زين و ليث و شوفو رأيهم و انا الي هيقولو عليه هعمله
الجد : هي دي ملااك حفيدتي الي فاهمة العادات و التقاليد كويس ، بس يا بنتي زين مسافر ومش بكلم حد فينا
ملاك : بس هو بيكلمني ، لما يبقى يتصل هديهولك تكلمه
الجد : ماشي يا بنتي على بركة الله
هند : غرام غرام الحقي
غرام بصدمة : في ايه خضيتيني
هند : مش فرح هربت و معتز هيتجوز ملاك
غرام بصدمة : معقولة ملاك وافقت
هند : لا قالت انه القرار بايد اخواتها
غرام : اه
دلفت ملاك تبكي لاوضة غرام
غرام بخضة : مالك يحببتي
ملاك بدموع : بصي قد ايه مسترخصيني لدرجة انهم عايزنبي اتجوز بدل فرح الي هربت
غرام : طب ايه ما رفضتيش
ملاك بدموع : ما هانش عليا جدو و عمتو رباب قولتلهم الي هيقوله زين و ليث انا هوافق
غرام : غلط يا ملاك ، دي حياتك انتي و انتي تختاري
هند : اوعك توافقي حتى لو بتحبيه ده هيذلك و يعايرك ع الطالعة و النازلة
غرام : طب ليه ما نفكر بطريقة تانية
هند باستغراب : يعني ايه
غرام : يعني انتي دلوقتي لو ما وافقتيش كل البلد هتعرف بالي حصل يعني لما توافقي هتكوني حميتي العيلة من الفضيحة و اتجوزتي الي بتحبيه كمان ، بكدة لو حاول معتز يقلل من قيمتك وقتها تفكريه انك حليتيله المشكلة و ضحيتي عشانه و معتز حد محترم و بيقدر الي يعمل حاجة عشانه ما اعتقدش انه يقل معاكي
ملاك : بس يغرام ده بقا جواز اجباري و انا مش عايزاه يتجوزني غصب انا عايزاه يحبني
غرام : في دي عندك حق والله منا عارفة اقولك ايه ، بس لازم تتكلمي مع معتز و تحاولو تدو بعض فرصة
ملاك بسرحان : هو ده انا هكلم معتز
مرت عدة ايام بسرعة
دلف زين بهدوء لاقاها نايمة بسلام قعد جنبها و قرب من شفايفها و باسها
غرام حست في زين فتحت عيونها و قابلت عيونه رمشت عدة مرات و افتكرت نفسها بتحلم
دفن وجهه في عنقها و بدأ يبوسها بهدوء فجأة غرام حست انها مش بتحلم وان ده واقع فقامت مفزوعة و دفعته عنها ووقفت
تناولت الروب بسرعة و لبسته
غرام بغضب : انت بتعمل ايه هنا
قرب منها زين وقال : مراتي و اوضتي
غرام بغضب : انا مش مراتك وانت هتطلقني فاهم
شدها من خصرها و قربها منه وقال : لا مش فاهم انتي هتفضلي مراتي لاخر يوم بعمرك
غرام بدموع : زين ابعد عني
حضنها بهدوء و قال : انا رجعت يا غرام و مش هبعد عنك تاني انا اسف يحببتي اني سبتك كل الوقت ده بس هيا الظروف كانت كدة
غرام بدموع : انت مش ليا يا زين انت روحت معاها و هي حامل بابنك انت مش من حقي
زين : انتي هبلة يا بنتي هي مين دي الي حامل بابني انا روحت معاها اه بس عشان اقدر اكشفها
غرام بعدم استيعاب : مش فاهمة
زين بهدوء : غرام نتاليا دي بنت رخيصة اوي و عملت خطة رخيصة زيها فاكرة انها ممكن توقعني بالهبل ده
غرام : مش فاهمة حاجة
زين : انا هحكيلك من البداية قبل جوازنا بشهرين انا سافرت سفرية شغل و كانت نتاليا بتشتغل هناك وقتها انا لاحظت انها بتحاول تلفت انتباهي بس انا ولا عبرتها و لما فشلت محاولاتها جابتلي كوباية قهوة على مكتبي بس الغبية مكنتش تعرف اني شايف كاميرات المراقبة الي صورتها وهي بتحط حبوب في الكوباية فانا مشربتهاش و عملت نفسي دايخ و مش قادر كنت عايز اعرف اخرها ايه لغاية ما جات و خدتني لبيتها و لما بدأت تقرب مني انا عملت نفسي نايم هي ادايقت اوي و لبست فستان مكشوف وخلعتني القميص و نامت جنبي و الصبح لما صحيت قعدت تعيط ع اساس انه حصل حاجة بينا قولتها انه تنسا الي حصل و نتعامل كأننا صحاب عادي جدا
غرام بسعادة : يعني انت مخونتنيش يا زين
زين قرب منها اكثر وباسها بهدوء وقال : مستحيل يغرامي انا مقدرش اكسر قلبك حتى لو ما كنتش اعرفك كويس انتي مراتي و مش زين الي يخون مراته
غرام بدموع : طب و ازاي تسيبني كل ده و ازاي كشفت كدبتها
زين : هقولك اولا كان لازم اسوق معاها بالكدبة بتعاتها و احسسها اني مصدق عشان كدة كان لازم العد عشان مأذيكيش اكتر و انتي شايفاها معايا و قررت انه هاخدها و نسافر عشان تعمل عملية و تجهض الطفل و بعدين هتجوزها بس
فلاش باك
بعد وصول زين و نتاليا
زين : يلا اجهزي هنروح للدكتور
نتاليا بدموع : بس انا عايزة البيبي يا زين ارجوك مش عايزة اخسره
زين بخبث : انتي عارفة ده هيكون اول ابن ليا عشان كدة انا غيرت رأيي مش هنسقطه هنروح نطمن عليه
نتاليا بسعادة : اوك
بعد وقت ( كلام مترجم )
الدكتورة : الحمل ممتاز و الجنين بحالة كويسة
زين بخبث : هي بالشهر الكام
ابتلعت نتاليا ريقها بصعوبه
الدكتورة: بالشهر الثالث
زين بابتسامة غريبة : ازاي يدكتورة و انا ملمستهاش من خمس شهور
الدكتورة : مش عارفة
نتاليا : اكيد انتي غلطانة
زين : لا مش غلطانة
و سحبها بقوة و اتجه الى عربيته
نتاليا بدموع : زين زين ارجوك
صفعها بقوة
زين بغضب : اخرسي
بعد وقت وصل الشقة
و دفعها وقال بغضب : عارفة مشكلتك الوحيدة انك غبية فاكرة اني مشوفتكيش و انتي بتحطي الحباية في كوباية القهوة و على فكرة انا مشربتهاش يغبية و كل ده كان تمثيل عشان اوصل للزقك عليا فاكرة اني مش عارف انه محصلش بينا حاجة
ثم قال بفحيح : دلوقتي هتعترفي لوحدك و لا استخدم اساليبي
نتاليا بخوف و دموع : هقول والله هقولك
زين : يلا قولي
نتاليا بدموع : انا والله العظيم مش عايزة منك حاجة و الي ببطني ده مش ابنك
زين بغضب جحيمي : مين الي زقك عليا انطقي
نتاليا بترجف من الخوف : مم…محمد دهشان
زين بصدمة : نعم يروح امك
نتاليا بدموع : والله العظيم هو الي دفعلي فلوس مقابل اني اعمل كدة و كمان الي ببطني ده ابنه
زين بصدمة و عدم استيعاب : لييييه ليه يعمل كدة
نتاليا بدموع و خوف : عشان هو قال انك خدت حبيبته منه هو هنا على فكرة و هو مدير الشركة الي بتشتغل مع شركاتك زين ارجوك سيبني بحالي انا عايزة ابني ، هبعد عنكم بس ارجوك متعملش في ابني حاجة
هنا زين بدأ يربط الاحداث ببعض من وقت ال قالته ملاك عن غرام ، و هو اساسا عارف ان محمد عايز غرام من زمان بس كل ما يتقدم كانت ترفضه عشانها صغيرة
زين : يا ولاد الكلب ، بقا حاطط عينك على مراتي يا زبالة
وخرج مسرعا
باااك
غرام بصدمة : مش معقول ليه يعمل كدة
زين مسكها بقوة و حضنها بتملك
وقال من بين سنانه : كان عايز يوصلك الزبالة كان عايزك تسيبيني باي شكل من الاشكال عشان كدة عمل الحوار الرخيص ده بس انا خلصت عليه
غرام بصدمة و شهقة : قت.لته
زين بضحك : مش للدراجة دي شايفاني سفاح قدامك ؟ انا بس علمته الادب
غرام بشك : ازاي يعني
زين بلامبالاة : يعني خدته للمخزن زبطته هناك و خليت شركاته تفلس و لبسته كام قضية كدة و خليت جماعة بالسجن يشطبو عليه شوية
غرام بصدمة : انت بتتكلم كأنك مدمرتش حياته
زين بغضب : عشان يفكر مليون مرة قبل ما يقرب من حاجة تخصني
غرام بدلع : وانا اخصك ؟
زين سرح في عنيها و قال : بحبك
غرام نظرت له بصدمة و رمشت عدة مرات ووقعت بحضنه مغما عليها
زين بخضة : غراام ، حببتي مالك
و حملها واتجه للسرير عشان يفوقها
ملاك : ممكن اتكلم معاك
معتز ببرود : نعم
ملاك برسمية : هنعمل ايه ؟
معتز : في ايه
ملاك : بالي قاله جدي اننا نتجوز
معتز بزفير : مش مش عارف
ملاك : زين هنا و جدو هيكلمه لازم نفكر بسرعة
معتز : بصي يا ملاك احنا نعتبرها صفقة نتجوز مدة بسيطة و بعدها نقول اننا ما تفاهمناش و من هنا لوقتها انا لا هقربلك ولا انتي تقربيلي و نعيش حياتنا زي دلوقتي بالزبط ايه رايك
ملاك : ايه جو المسلسلات ده ، طبعا مش موافقة ، عمليا بالصفقات لازم الطرفين يكونو كسبانين بس بالصفقة دي انت بس الي هتكسب و بالمقابل انا هبقى ست مطلقة و انا بصراحة مش عايزة ابقى مطلقة وانا اصلا ما اتجوزتش و اعتقد ده حقي
معتز : بس انتي قولتي لجدي انك شبه موافقة و بعدين انتي بتحبيني يعني يمكن تكون فرصة اني احبك انا كمان
ملاك ضحكت بوجع : كنت يا معتز ، كنت بحبك بس من يوم ما خطبت فرح و انا نسيتك و نسيت انك كنت مهم بالنسبالي من وقتها وانت بقيت غريب عليا زي اي حد بيمر جنبي بالشارع و انا خلاص مش عايزاك تحبني و لا عايزة افتكر اني حبيتك بيوم من الايام
كان ينظرلها بصدمة كبيرة ازاي تغيرت بالشكل الغريب ده حس كانه ملهوش قيمة عندها بس الي هو مش عارفة ان الكلام ده من ورا قلبها
كانت بالحديقة بتاكل سندوتش
ليث : ممكن اقعد
نظرت له بقرف و اكملت اكل
ليث : ده سندوتش ايه ؟
هند : شندوتش كبدة ، ممكن تسيبني اكل براحتي ؟
نظر للسندوتش بجوع و سحبه من ايديها
هند بغضب والاكل في بوقها : انت قليل الادب
بدا ياكل و استدار للناحية الاخرى كي لا تأخذه من يده
هند : هاات ، هات الشندوتش بتاعي
ليث بعد ما اكل اغلبه ادها الباقي
هند نظرت بصدمة : انت كلته كله ؟
ليث و الاكل جوة بوقه ابتسم بغباء وهز براسه فوق وتحت
هند بغضب : اعااااا اعمل فيك ايه
و ذهبت للمطبخ تحضر سندوتش تاني
عطر : وه يهند مش خدتي سندوتش من شوية واضح انه نفسك مفتوحة ع الاكل النهاردة
هند بغضب : ولا مفتوحة ولا زفت الزفت ليث كل السندوتش بتاعي
عطر بضحك : عادي يحببتي ده برضو هيبقا ابو عيالك
دلف ليث وقال بضحك : قوليلها يا طنط
هند بغضب : انت لو اخر راجل بالدنيا عمري ما هبصلك
ليث بنظرات ساخرة : اممممم طب عيني بعينك كدة
هند بغضب : اطلع برة
ليث : لا انا عايز سندوتش كبدة زي الي كلته من شوية
هند مسكت سكينة وقالت بغضب : هتخرج ولا احطها بزورك
ليث بصدمة : هخرج هخرج والله
و خرج مسرعا
عطر بضحك : يخربيتك يا بت ده خاف منك
هند : ما يولع وانا مالي
زين : حببتي انتي كويسة ؟
غرام بتعب : انا حصلي ايه
زين باسها برقة وقال : مفيش يقلبي اغمى عليكي عشان قولتلك بحبك
نظرت له غرام مطولا ثم صرخت بسعادة : اعااااااااااا بتحبنيييي انت بتحبني.
زين بعشق : وبعشقك كمان
غرام نظرت بعنيه وقالت بعشق : وانا كمان بحبك اوي
زين حس انه طاير من الفرحة حضنها بقوة و بدأ يوزع قبلاته على كل انش فيها
مجرد ان شعرت غرام بخطو.رة الامر و انه سيتطور
غرام : زين زين
زين : امممم
غرام : ما ينفعش النهاردة
زين باستغراب : ليه ، انتي مش مستعدة ؟
غرام بتوتر : لا عشان …عشان البوريود
نظر لها زين بوفعة حاجب وقال : يا سلام
غرام بتعلثم : ااا ..اه في ايه
زين نظر لها وقال : ما تكدبيش يحببتي عشان انا مش غبي ازاي كدة وانتي حامل
غرام بصدمة : انت عرفت منين … هند قالتلك ؟
زين بسخرية : لا
غرام : طب ازاي عرفت
زين : من الحارس الي كان ماشي وراكي
غرام بصدمة : ورايا انا
زين : اممم منا كنت مكلف الحراس لما يشوفوكي خرجتي يمشو وراكي و يعرفو رايحة لفين قالولي انك روحتي للعيادة فكلمت الكتورة هناك و طلبت ملفك و عرفت انك حامل و من وقتها وانا بحاول اسرع رجوعي لمصر عشان افضل جنبك
غرام بدموع : بس برضو الدكتورة قالت ان في خطو.رة ع البيبي ولازم اخد بالي من نفسي عشان حملي ضعيف و ممكن لا سمح الله ما يثبتش
زين : ما تقلقيش يحببتي ، انا مش هخليكي تقومي من السرير خالص لحد ما نطمن عليكي و شغلك ملاك وهند هيمسكوه
غرام بدموع : مش قادرة اصدق انك بقيت ملكي خلاص
زين بعشق : لا صدقي ، من النهاردة زين و غرام مش هيفرقهم الا المو.ت
و مسك ايديها و باسها
بعد وقت
رن تلفون غرام
غرام بشوق و دموع : شريف انت فين لغاية دلوقتي ؟
شريف : ………

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-