رواية انا وابن خالتي مروان وهند الفصل السادس عشر 16 بقلم عمرو راشد

رواية انا وابن خالتي مروان وهند الفصل السادس عشر 16 بقلم عمرو راشد


رواية انا وابن خالتي مروان وهند الفصل السادس عشر 16 هى رواية من كتابة عمرو راشد رواية انا وابن خالتي مروان وهند الفصل السادس عشر 16 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية انا وابن خالتي مروان وهند الفصل السادس عشر 16 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية انا وابن خالتي مروان وهند الفصل السادس عشر 16

رواية انا وابن خالتي مروان وهند الفصل السادس عشر 16

اطلعي على ضهري بسرعة
= ايه!!
اطلعي على ضهري بقولك
= اعملها ازاي دي؟
انتي مالك في ايه،، مش كنتي عايزة تطيري؟
= نطير!!!
طب ابقي تعالي ورايا مواصلات بقا
= خلاص خلاص استنا
" بدأت أحاول اطلع وبعد محاولات نجحت فعلا وبقيت على ضهره
جاهزة؟
= والله مش أوي
حيث كدا يبقا تمام
" اتحرك وطار وخرج من الشباك،، اه والله العظيم طار،، أنا مش مصدقة اللي انا فيه،، قلبي بيرفرف من الفرحة لدرجة اني نسيت المشكلة اللي أنا فيها،، كنا بنعدي بين البيوت ويمين وشمال،، احساس غريب جدا الصراحة لكن فوقت من كل دا لما شوفت بيتنا
البيت اهو يا هارون
" هارون وجه راسه ناحية البيت وطار بأقصى سرعة لحد هناك،، بعدها بدأ يهدي سرعته لحد ما نزل على سطح البيت
انزلي بسرعة
" وفعلا نزلت،، جسمه اتعدل وقام وقف
هنعمل ايه دلوقتي؟
= اكيد مش هنخبط على الباب
اومال هنعمل ايه؟
" قرب مني و حضني بس حسيت ان دماغي بتلف وعندي عدم اتزان ولكن لما فتحت عيني فهمت لاني لقيت نفسي جوا شقة ماما
هارون احنا دخلنا هنا ازاي؟
= مش وقت اسئلة خلينا نشوف امك فين
" مشي قدامي وانا ماسكة في ايده وبتحامي فيه،، لمحت نور احمر قوي جاي من أوضة ماما،، شاورتله عليه و اخد باله و روحنا على هناك بالفعل،، هارون فتح باب الأوضة عشان نلاقي واحد اتنين تلاتة،، اكتر من 8 كائنات كلهم موجودين في الأوضة حوالين ماما وهي نايمة،، نفس الشكل طوال جدا وعنيهم حمرا،، نص وشهم مشوه،، عندهم قرون طويلة جدا،، بدأت امسك في هارون أكتر لكن سمعت صوت من ورايا
اهلا يا هارون
" بصيت ورايا لقيتها واقفة،، ايوا هي،، شمس،، هارون سحبني ل ورا واتقدم خطوتين ناحيتها
انتي عايزة ايه؟
= مكنتش اتوقع انك تخالف دينك يا هارون،، انت عارف كويس خطورة استخدام قدراتك على مروان ورغم دا انت استخدمتها
هو أنتي فاكرة انك باللي انتي بتعمليه دا يخليني اخاف؟
= انت قلبك بقا ضعيف يا هارون،، أنا شايفاك كويس،، انت ضعفت عشان حبيت لا وكمان حبيت من الجن*س البشري اللي متحرم علينا يعني خالفت قوانين عالمنا وخالفت دينك،، كل دا عشان مين؟،، عشان دي؟
" شاورت ب ايدها عليا لكن أنا حسيت فجأه بسخونية شديدة جدا بعدها لقيت ايد محرو*قة مشوهة بتحاوطني وبتحاول تسحبني،، كنت لسة هصرخ لكن الايد كتمت صوتي وبدأت تبعدني عن هارون 
انا دلوقتي هاخد هند و أنها وهنمشي من هنا ولو وقفتي قدامي يا شمس مش هتردد ثانية اني اقت*لك
" هارون ساعتها بص وراه و اتفاجأ لما شافني وسط الكائنات وهما بيحاوطوني،، ساعتها عنيه قلبت للون احمر وبدأ يطلع منه صوت مرعب،، كان شبه الزئير بس اجش جدا و مرعب ولسة هيتحرك ناحيتي لكن فجأه لقيت الجنازير بتلف على جسم هارون وعلى رقبته،، بدأ يصرخ بصوت عالي جدا،، صرخته كأنها طالعة من الجحيم،، استمر الموضوع دا والجنازير حوالين هارون وبتخنقه لمدة دقيقة بالظبط بعدها هارون وقع على الأرض،، الجنازير اتفكت وشمس قربت منه وبدأت تبص عليه بعدها بصتلي و عنيها كلها غضب
دا مش هارون
" شباك الأوضة اتفتح بقوة و رياح شديدة جدا دخلت وبدأت تكسر كل حاجة في الأوضة،، فجأه لمحته جاي طاير بأقصى سرعة و دخل من الشباك،، كان شكله غريب،، طويل يمكن اطول من الكائنات اللي موجودة بكتير،، ايديه الاتنين فيهم نار،، مجرد ما شاور ب ايده على الكائنات اللي واقفة ظهرت نار شديدة جدا،، بعدها شاور بالايد التانية على الكائن اللي محاوطني ب ايده اللي خرجت منها صعقة دخلت في الكائن اللي ماسكني بعدها الايد سابتني،، قومت جريت بسرعة لكن شوفت الجنازير تاني وهي بتلف حوالين جسم هارون وبالمناسبة هو جسمه كان شبه جسم الاسد،، بدأ يصرخ ولكن فجأه الجنازير اتقطعت،، هارون بص وراه وشاف شمس،، هي كمان كانت اتحولت وسابت الجسم البشري اللي كانت فيه،، هارون قال بصوت عالي و مرعب
الجحيم ينتظرك يا بنت ابليس،، كان عليك التفكير ل قرون قبل ان تعبثي معي،، أنا لست مثل البقية،، أنا الافضل،، الأقوى،، أنا هاااروووون 
" نار خرجت منه وبقت عازلة بينا وبين شمس،، بعدها هارون بص ليا وشاورلي على مروان و امي،، جريت بسرعة على مروان وبدأت اسحب جسمه وسط صرخات شمس،،، سحبت مروان لحد ما بقا جنب هارون،، بعدها هارون مسكني من دراعي وشاور هو على ماما ب صباعه لقيت ماما اترفعت من مكانها واتحركت ناحيتنا و مجرد ما ماما بقت جنبنا فجأه حسيت بنفس الدوران اللي حسيت بيه قبل كدا،، وفعلا لقيت نفسي في بيت خالتي و بودي واقف وبيحاول يفوق خالتي اللي واقعة على الارض،، جريت عليهم بسرعة 
في ايه مالها؟
" بودي اتصدم لما شافني
انتي دخلتي هنا ازاي؟
= يلا بس بسرعة مش وقته 
" خرجت برا لقيت مروان واقف وباصصلي بترقب
احنا لازم نتحرك حالا من هنا
= انت مروان؟
انا هارون يا هند
= خالتي جوا مغمى عليها يا هارون
دا تأثير شمس،، لازم تخرج من البيت
= طب وماما؟
كلنا هنخرج من البيت دلوقتي
" دخلت جوا عند بودي
اسحبها معايا على برا يا عبدالله
= هتعملي ايه؟
هفهمك بس يلا بسرعة
" بالفعل بودي شالها وانا سندته وخرجنا برا
دا بيعمل ايه هنا دا؟
= دا هارون
" هارون ساعتها لف ايده علينا و غمض عينه،، رجعت احس بالدوران تاني،، فتحت عيني لقيت نفسي في شقتي،، وماما نايمة قدامي على السرير وخالتي جنبها،، قربت من هارون 
هما هيفوقو امتا؟
= حالا هيبقو كويسين
انا خايفة شمس ترجع تاني
= متقلقيش انا حصنت البيت،، مش هتعرف تدخل
" بعدها هارون سابني وخرج برا وأنا قعدت جنب ماما،، بودي ساعتها قالي
هو بيعمل كدا ليه؟
= عشان خايف علينا،، مش عايزنا نتأ*ذي
بالرغم اني مختلف معاكي في اللي عملتيه بس أنا بدأت احبه و احس انه فعلا كويس
= دا عشان موقف واحد عمله لكن شوف بقا هو عمل ايه عشاني وعشان ماما
طب احنا هنعمل ايه؟
= مش عارفة لسة،، هخرج اسأله
#بقلم : #عمرو راشد
" قومت وخرجت لقيته قاعد على الكنبة،، قربت وقعدت جنبه
مالك؟
" اتعدل و قام با*س دماغي
مفيش حاجة يا حبيبتى،، هما فاقو ولا لسة؟
= لسة
اطمني هيفوقو وهيبقو كويسين
= حاسة ان فيك حاجة؟
قلقان عليكي
= انا بقا مش قلقانة طول ما انت جنبي 
ماهو دي المشكلة يا هند،، أنا بقيت حاسس ان نهايتي بتقرب،، كل معركة بدخلها بحس ان نهايتي بتقرب اكتر من الاول
= ليه بتقول كدا؟
عشان انا مش هكسب علطول يا هند،، هييجي يوم وهقع واليوم دا قريب 
" بدأت احس بالخوف وحضنته وقولت بصوت غالب عليه العياط
متقولش كدا يا هارون،، أنا محتاجاك
= اخر حاجة كنت عايزها انك تشوفيني بشكلي الحقيقي،، الشكل اللي انا خفيته عنك
انا بحبك في اي شكل انت فيه،، كفاية اني بكون مطمنة وانت جنبي،، دا مخليني مش عايزة أي حاجة تاني
= احنا لازم نزود قوتنا
هي كدا شمس اتحر*قت؟
= طبعا لا،، لازم حد يروح للشيخ قاسم ويحذره،، مش عايزين نخسره دا كمان
هي ممكن تأذ*يه؟
= اكيد خصوصا ان دا الحل الوحيد عندنا
حاضر هروحله
= مش لوحدك،، لازم حد يكون معاكي 
حاضر،، بس انت هتروح فين؟
= مروان هيفوق دلوقتي،، هو هيحس انه تعبان شوية بسبب اللي حصل و الطاقة اللي انا بذلتها،، خليه يستريح وهيبقا كويس
" رجع نام على الكنبة وقفل عنيه،، قومت من جنبه دخلت الاوضة لقيت بودي قاعد جنب ماما وخالتي
احنا لازم نروح للشيخ قاسم بكرا يا بودي
= و امك و امي؟
متقلقش البيت متحصن و هارون هيكون موجود اكيد
= ماشي بس هنروحله ليه؟
قاسم دا أملنا الوحيد مينفعش نفقده،، لازم نحذره من اللي شمس ممكن تعمله
" فضلنا قاعدين طول الليل جنب ماما وخالتي لحد ما الشمس طلعت ولقيت ماما بتفوق،، قومت بسرعة 
صباح الخير يا ماما
= صباح النور،، هو مش دا بيتك برضو،، أنا جيت شقتك ازاي؟
ايه يا ماما انتي نسيتي؟،، أنا كنت بكلمك امبارح في التليفون وقولتلك اني تعبانة وانتي جيتي عشان تقعدي معايا 
= انا مش فاكرة حاجة زي كدا خالص
ازاي بس مش فاكرة،، طب على العموم قومي و وافطري
" كانت لسة هتقوم ولكنها اتفاجئت لما شافت خالتي جنبها
خالتك صفاء بتعمل ايه هنا يا هند؟
= هي اصلا بايتة هنا من امبارح يا ماما،، انتي شكلك ناسية كل حاجة
انا ازاي مش فاكرة كل دا؟
= يمكن عشان لسة صاحية من النوم ولا ايه يا بودي؟
" بودي رد مكاني 
ايوا بالظبط يا خالتي،، قومي و افطري و هتفوقي وتفتكري كل حاجة ولما امي تصحا خلي بالك منها
= ليه هي مالها؟
" رديت انا بسرعة
مفيش حاجة يا ماما بس خالتي تعبت امبارح شوية
= تعبت!!،، كان فيها ايه يعني؟
مفيش كانت دايخة شوية،، خلي بالك منها بقا لحد ما نرجع
= و انتي رايحة فين؟
اصل بودي عايزني اختار معاه لبس،، صح يا بودي؟
" بودي رد
ايوا صح عشان رايح حفلة مهمة
= دا احنا لسة بدري أوي يا ابني
ماهو عشان نلحق نرجع يا خالتي
" عرفت اعدي الموضوع بسلام ولكن اكيد الأسئلة مش هتخلص وخصوصا لما مروان يفوق،، نزلت انا و بودي بسرعة و روحنا على بيت الشيخ قاسم،، كانت الساعة 1 الضهر لكن لقينا الناس متجمعة على بيته بطريقة غريبة،، قربنا منهم و بودي سأل واحد من الناس
هو في ايه؟
= الشيخ قاسم مات!!

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا 
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-