رواية حب الادهم ادهم وتالين الفصل السابع عشر 17 بقلم دعاء تهامي

رواية حب الادهم ادهم وتالين الفصل السابع عشر 17 بقلم دعاء تهامي


رواية حب الادهم ادهم وتالين الفصل السابع عشر 17 هى رواية من كتابة دعاء تهامي رواية حب الادهم ادهم وتالين الفصل السابع عشر 17 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية حب الادهم ادهم وتالين الفصل السابع عشر 17 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية حب الادهم ادهم وتالين الفصل السابع عشر 17

رواية حب الادهم ادهم وتالين بقلم دعاء تهامي

رواية حب الادهم ادهم وتالين الفصل السابع عشر 17

تالين خلاني اخطبهاا عشان ينتقم منكم فيهاا تالين مش اختك ي ادهم عارف الحقيقه دي هتصدمك بس هيا حقيقه بردو 
ادهم: عارف الحقيقه دي 
مازن: ابوهاا هو اللي بيعمل كل ده وبعد مرماها طول السنين دي عايزه ينت*قم منكم فيهاا 
ادهم: كنت شاكك ف كده انه ابوها وراء كل حاجه بس مش هيحقق مراده مهما عمل لازم نكون سابقينه بخطوة 
مازن: كلها اسبوع وكل حاجه هتنتهي 
ادهم: لازم نساعد بعض 
مازن: وانا معاك ف اي حاجه المهم اني انت*قم لاهلي 
عدت الايام وامتحانات تالين وهايدي بدات وانهااردة يوم نزول الزعيم مصرر كان كلهم مستعدين للحظه نزوله طلع مازن هو والرجاله عشان يستقبلوه ف المطار 
كانوا واقفين قدام المطار مستنيين هبوط الطائرة بعد وقت طلع راجل ذو هيبه يبدوا ف الخمسينات من عمره والبودي جارد محاوطينه اتقدم لعنده مازن نورت مصر ي زعيمناا
الزعيم: بنورك ي مازن اي الاوضاع هناا 
مازن: كله تمام ومنتظرين نزولك 
الزعيم: دلوقتي لازم ارتاح وبعدين نشوف 
مازن: تحت امرك ي زعيم معاد التسليم هيبقا امتي 
الزعيم: بعد تلات ايام 
مازن: بس انا متفق معاهم علي انهارده 
الزعيم: فيه خا*سو*س وسطينا محدش لازم يعرف بالمعاد الجديد غيرنا احناا 
مازن: وبخصوص تالين انا خطبتها زي ما انت قولت 
الزعيم: من خلالها هق*ضي على عيله الدمنهوري 
مازن: بس هيا اي العد*اوة اللي هتكون بينكم وبينهم 
الزعيم: من زمان اوي كنت بحب واحده بس كانت يتيمه واهلي موافقوش اني اتجوزهاا وجوزوني واحده تانيه من معارف بابا بس انا مكنتش بحبهاا انا بعد زواجي بفتره رجعت اتقابل مع حبيبتي وشرحتلهاا كل اللي حصل ووعدتها اني هطلق مراتي واتجوزهاا مرت بينا الايام ف حب وكنت ببقا سعيد معاهاا جبتلهاا شقة وقعدتها فيها وكنت بزوهاا دايما وف يوم  كانت فرحانه وابتسامتهاا على وشهاا دخلت قالتلي عندي ليك مفاجأة قولتلها قولي قالت انهاا حامل كانت فرحانه بيه بس اتغيرت 180 درجه لما قولتلهاا تنزل الولد وقتهاا فضلت تترجاني اني اخليه وهيا هتربيه لوحدهااا بس اسيبهاا تكمل حملهاا هيا كان عندها مر*ض القلب وده اكتشفناه بعد ما حملت مع الفحوصات الدكتوره قالت انهاا ممكن تمو*ت اثناء الولاده حاولت معاها كتير بس مفيش فايده وفعلا ولدت وما*تت تحت ايد الدكتورر معرفتش اعمل اي وقتهاا اخدت البنت ومشيت وكنت هر*ميها بس حاتم الدمنهوري اخدهاا مني ومن بعدهاا انا سبت مصر واشتغلت مع الما*فيا وواحده واحده بقيت زي م. انت شايف دلوقتي 
مازن: بس انا مش فاهم بردو اي عدو*تك مع عيله الدمنهوري 
الزعيم: هو السبب ف مو*ت اهلي بعد ما سافرت بفترة مكنش حد يعرف اي حاجه عن موضوع حبيتي هو عرف كل حاجه عني وان البنت دي تبقي بنتي راح حكي لاهلي كل حاجه واني دلوقتي بشتغل مع ما*فيا اهلي من الصدمه متحملوش ومراتي كانت بتخو*ني مع اخو حاتم الدمنهوري صدقت مسمعت الخبر بعتت ورق الطلاق موقعه عليهاا  وسابت البلد وسافرت عشان تتمتع مع عشي*قهااا 
مازن: طب وعيلته ذنبهم اي 
الزعيم: ذنبهم انهم من عيلة الدمنهوري وف شغلنا مفيش حاجه اسمهاا رحمه او عندنا قلب نشفق بيه علي حد بنق*تل بد*م بارد 
مازن: طب انا هروح ابلغ بالمعاد الجديد واسيبك ترتاح دلوقتي 
الزعيم: تمام مفيش حد يعرف غيرناا 
مازن: تحت امرك 
طلع مازن من عنده رن على ادهم بعدهاا وحكاله كل حاجه حصلت وان معاد التسليم اتغير 
مرات الاياام وجي يوم التسليم ووووووو
يتبع

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-