رواية تغيرت مظهرها عز وعلا الفصل السابع عشر 17 بقلم وهج ابراهيم

رواية تغيرت مظهرها عز وعلا الفصل السابع عشر 17 بقلم وهج ابراهيم


رواية تغيرت مظهرها عز وعلا الفصل السابع عشر 17 هى رواية من كتابة وهج ابراهيم رواية تغيرت مظهرها عز وعلا الفصل السابع عشر 17 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية تغيرت مظهرها عز وعلا الفصل السابع عشر 17 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية تغيرت مظهرها عز وعلا الفصل السابع عشر 17

رواية تغيرت مظهرها عز وعلا بقلم وهج ابراهيم

رواية تغيرت مظهرها عز وعلا الفصل السابع عشر 17

عز بنعاس : علاا ياعلااا…
علا ..
عز بص للساعه وشاف نفسه اتاخر عالشغل..فز طوله وحاول يصحيها : علاا ياحبيبتي  كل ده نوم مش بالعاده ..
لكن علاا مش بترد ولا حتى صحيت..بص ليها وشاف وشها مصفر قرب منها بقلق وحسس على جبنها مكنتش سخنه..
حاول يفوقها ..مافاقتش ..جاب شوية ميه ورشها على وشها بقلق ..لحد ماصحيت…
عزبقلق : حبيبتي مالك ياقلبي اي اللي حصلك..
علاا بتعب ة انا كويسه..
عز : كويسه ايه وشك مصفر اووي جهزي نفسك هنروح عند الدكتور..
علا : مفيش داعي ياحبيبي شويه وهبقى كويسه يمكن عشان امبارح سهرانا ..
عز : لا شكلك تعبانه اجهزي يا علاا ..طب طب هساعدك..
علا :  مفيش داعي ياحبيبي والله هروح احضربك الفطار. 
عز يغضب : بلا فطار بلا غيره  قولتك اجهزي عشان نروح الدكتور..
علا : حاضر ياحبييي مالك متعصب كده ليه. اهو هقوم..ولسه هتقوم..اتصدم بمكانها فيه دم وووو..
عند.دعاء..
اول مادخل شقته قفل الباب بالمفتاح وبصلها..
دعاء بغضب : ايه هو جنان وخلاص اديني المفتاح عايزه امشي..
يزن : مش هتمشي لحد مانتكلم..
دعاء : مش عايزه اتزفت هو بالغصب.
يزن :ايووووه بالغصب مدام مش بتيجي بالذوق يبقى بالغصب. 
دعاء : لا بقولك ايه انت خلاص مالكش كلمه عليا…
يزن : لا ياهانم انتس اللي  متنسيش انك مراتي..
دعاء باستفزاز : وهكون طليقتك 
قرب منها بغضب ورفع ايده لسه هيضربها مسك نفسه بالعافيه وهي انكمشت على نفسها…
يزن بيحاول يهدس نفسه : بصي يادعاء انتي مراتي وطلاق مفيش …
دعتء بببرود:  اتكلم برحتك ..وطلاق هتطلقني..
يزن بسخريه : والله..
دعاء بتحدى : اه والله وادين المفتاح عايزه انزل..
يزن : لما تشوفي حلمة ودنك..
دعاء بغيظ : يزن ادين الزفت اتاخرت على المحاضرات..
يزن بسخريه : لا ياقلبي انتي مش اتتاخرتي انتي مش هتحضريها اصلا..
دعاء : ايه هو انت اتحننت خلاص اديني المفتاحد.
يزن : مش هتطلعي من هنااا لحد ماتعقلي. 
دعاء : ليه بقى ان شاء الله كنت بقطع بهدومي..
يزن وهو بيقرب منها : والله اللي شايفه انا …اه مجنونه..
دعاء بتحذير : يزن متقربش مني..
يزن بمغازله : اجمل مجنونه واحلا بنت بالدنيا كلها..
دعاء بخوف : يزن بقولك متقربش..
يزن بتيه : وحشتيني..
دعاء : يزن ابعد عني متقربش..
يزن :حتى عنادك وحشني..
دعاء بضعف :يييزن ..
يزن : سبتك عشان تاخدي وقتك بس واضح اني غلطت. مكنش لازم اطاوع خالتي..
لسه هتبعد مسك.دراعها وشدها ليه..لكنه اتصدم بيها لما ..
عند علاا
عز كان هيموت من القلق ..وهو رايح جاي باوضت الكشف يستنى الدكتوره وعلاا يطلعوو…
وبعد مده طلعت الدكتوره وحصلتها علاا وهي تعدل هدومها..
عز بقلق : طمنيني يادكتوه هي كويسه..مش كده
الدكتوره : والله يابني هي كويسه..بس واضح انها اتعرضت لمجهود عالي جدا وده مش كويس لحالتها..
عز لعن نفسه عشان اصر انها ترقص لكنه ركز بكلام اىدكتوره. .وهي بتقول : انا هكتبلها على شوية فتامينات ومقويات عشانها هي والبيبي.  .
:بيبي.قالوها الاتنين علاا وعز..بصدمه وفرحه ومشاعر كتيره. 
الدكتوره. بابتسامه ليه حضرتك مش عارفه انك حامل..
كرروا هما الاتنين  مع بعض حامل 
يتبع …

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا 
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-