رواية حوريه بين الذئاب زين وحور الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم منال عباس

رواية حوريه بين الذئاب زين وحور الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم منال عباس


رواية حوريه بين الذئاب زين وحور الفصل الثالث والعشرون 23 هى رواية من كتابة منال عباس رواية حوريه بين الذئاب زين وحور الفصل الثالث والعشرون 23 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية حوريه بين الذئاب زين وحور الفصل الثالث والعشرون 23 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية حوريه بين الذئاب زين وحور الفصل الثالث والعشرون 23

رواية حوريه بين الذئاب زين وحور بقلم منال عباس

رواية حوريه بين الذئاب زين وحور الفصل الثالث والعشرون 23

يصر زين أن يخبره حسام عن سبب قدومه 
حسام : الحقيقه انا كنت جاى علشان اطلب ايد الانسه بسنت دا بعد اذن اونكل محمد واذنك 
زين : بالنسبه ليا انا ما عنديش مانع
فاضل موافقه بابا وطبعا العروسه موافقه ..اوعوا تفكروا أنى ما كنتش عارف اللى بينكم بس انا واثق فيكى وفى اخلاقك يا بوسي انتى وحسام 
بسنت باحراج  : انا يا آبيه
زين : ما تقوليش حاجه ونظر إلى والده
محمد : الحقيقه انا معنديش مانع ما دام بسنت موافقه واانت موافق
حسام بفرحه : انا مش عارف اشكرك ازاي. 
سارة : مبروك يا بوسي ..مبروك يا حسام 
بدأ الجميع فى تهنئه بعضهم البعض...
بينما كان عمر يجلس منذوى على نفسه بعيدا عنهم ...فهو حزين على ما وصلت إليه والدته ...
دخل غانم ومريم وجدوا جو الفرح
والبهجه فيما بينهم 
غانم : واضح أن فى حاجه تفرح 
مع انك قلقتنى يا محمد 
محمد : هتعرف كل حاجه ما تستعجلش
وقص له كل شئ بالتفصيل
غانم : طول عمرها شخصيه انانيه ..دى اللى والدى فرضها عليا 
وفضلها على مريم 
محمد : خلاص يا غانم ..كل شئ قسمه ونصيب ... بقلم منال عباس
غانم : عندك حق
اقتربت مريم من عمر : فقد شعرت بحزنه ..
مريم : ما تزعلش ياعمر يا ابنى ...انت عملت اللى عليك ...
عمر : كان نفسي محدش يتأذى وماما ترجع لصوابها ...
مريم : ربنا يهديها يا ابنى 
عمر :ليه ما تكونيش انتى امى ..ليه تكون امى بالاخلاق دى وبدأ في الانهيار ..
تأتى إليه سارة بحزن فقد فهمت سر تغييره معها الفترة السابقه 
سارة : تسمحيلى يا طنط اقعد مع عمر شويه 
مريم : طبعا يا حبيبتي...وتركتهم 
سارة : بقي دا اللى كان باعدك عنى الفترة اللى فاتت ...معقول يا عمر ما تشاركنيش مشاكلك 
عمر : كنتى عايزانى اقولك ايه يا سارة 
زى ما انتى شايفه واحد أمه تطلع كدا ..
سارة : احنا مش بنختار اهلنا يا عمر ..ثم انا شايفه الكل هنا بيحبك ..واونكل غانم ديما فى ضهرك 
بلاش تحمل نفسك فوق طاقتك ...
   مريم : انا عرفت كل حاجه من سمر يا زين يا ابنى ...بلاش تزعل من حور 
حور اه غلطت ..بس دى طيبه وعلانيتها وديما تبين أنها ناصحه لكن هى مفيش اطيب منها وبينضحك عليها ..
زين : آسف يا طنط ...مفيش ثقه بينا 
والزواج اللى مافيهوش ثقه ..مفيش داعى منه 
مريم : لا يا زين يا ابنى ...حور بتحبك 
واكيد هى اتعلمت من غلطها ...
حسام : أن شاء الله اجيب خالتى بكره 
وسارة ونيجى نقرأ الفاتحه ونحدد ميعاد الخطوبه.. تكون الدنيا بقت احسن من كدا ...
محمد : انتم تشرفوا فى اى وقت ..بس خلى الخطوبه اخر الاسبوع على ما الدنيا تهدى هنا 
حسام : اللى تشوفه يا اونكل ...وودعهم وأخذ سارة وغادرا
     فى قسم الشرطه 
طارق : بعد مواجهه كلا من الدادة فاطمه و أميرة 
لتنكر أميرة كل شئ ...
فاطمه : كدابه يا بيه ...هى اللى كانت بتكلمنى وتتصل عليا وهى اللى بعتت ليا السم مع اختها سوزان 
حتى رقم الست سوزان وهى متصله بيا علشان اخد منها السم هتلاقيه على تليفونى ... بقلم منال عباس
طارق : احنا فيها واتصل على فون سوزان من فون فاطمه لترد سوزان 
سوزان : انتى ليكى عين تتصلى 
فاطمه : ايه يا ست سوزان 
سوزان : فين اللى أميرة طلبته منك 
اش حال انى انا اللى جيبالك السم لحد عندك ...سمر لسه عايشه ...
فاطمه : معرفتش يا هانم ...اللبن وقع من ايدى ...
سوزان : علشان انتى غبيه ..وخسارة فيكى الفلوس اللى بتاخديها من أميرة 
 اغلق طارق الهاتف 
طارق : بعد تسجيل المكالمه اظن مفيش داعى من الإنكار يا اميرة هانم ...
أميرة : الله يخربيتك يا سوزان وانا مالى ومال قت*ل سمر 
أميرة : انا ما عملتش حاجه..كل دا من تدبير سوزان ...هى اللى المستفادة من موت سمر 
وبدأت تقص رغبه سوزان فى الزواج من محمد ...
يامر طارق بسجن أميرة على ذمه التحقيقات
ويأمر بضبط وإحضار سوزان 
كما يأمر بسجن كلا من شعبان وسونى وذلك الشاب ...جميعهم على ذمه التحقيقات....
     فى فيلا محمد المصرى
محمد : خد مريم يا غانم واطلع اوضتك بتاعت زمان لسه انا أمرت بتوضيبها 
غانم : مفيش داعى نعمل ليكم ازعاج 
محمد : انت بتقول ايه ..ما تنساش أنى اخوك الكبير 
وانت يا عمر ..اختار الاوضه اللى تريحك 
والصباح رباح ...نبقي نشوف الدنيا وصلت لايه 
عمر : انا مش عارف اقولك ايه يا عمى واعتذر ليكم ازاى على اللى عملته والدتى ...
محمد : انت زيك زى زين ...وبعدين انت مالكش ذنب فى حاجه ..يلا 
تصبحوا على خير
وانت يا زين ...مفيش داعى من العصبيه على حور ..كفايه اللى هيا فيه 
وذهب كل فرد الى حجرته 
دخل زين الى حجرته وجدها نائمه مثل الملاك اقترب منها وقبلها ..ولكنه أخذ وعد على نفسه أنه سيقوم بتربيتها ...حتى تثق به ..ولا تكرر ذلك مرة أخرى ....
أخذ الغطاء ونام على الكنبه رافضا أن يكون بجانبها كنوع من أنواع العقاب ...
      فى صباح يوم جديد على أبطالنا
تستيقظ حور وتبحث بنظرها عن زين فلم تجده بجانبها ...تتذكر ما حدث معها بالأمس لتقوم مفزوعه ...لتجد زين نائم على الكنبه ...فهمت أنه غاضب منها 
حور : انا استاهل ...كان لازم اكون واثقه فيه اكتر من كدا ...طب اعمل ايه علشان لصالحه ...
وقررت أن تعتذر منه 
ذهبت إليه 
حور : زين ...زين ..
زين : امممم عايزة ايه 
حور : انا اسفه على اللى حصل امبارح 
زين :عادى ..بقي 
حور : يعنى ايه عادى ...
زين : يعنى عادى يا حور ..احنا كدا كدا زواجنا كان من البدايه مجرد تمثيليه 
فانا غلطت لما صدقت انك حبيتينى وبقي زواجنا حقيقه ...
حور : يعنى انت شايف أن حبي ليك تمثيليه 
زين : مش عايز اتكلم فى الموضوع دا وعن اذنك عايز انام 
حور بعصبيه : لا يا زين مش هتنام ...وقوم كلمنى زى ما بكلمك 
زين : انا فعلا هقوم بس علشان أخرج من هنا وقام وأخذ ملابسه من الدولاب ودخل الحمام ..
جلست حور حزينه فهى تعلم أنها اخطأت ولا تعلم كيف ترضيه .... بقلم منال عباس
انتظرت خروجه كى تحدثه
ولكنه لم يعطيها فرصه للحديث وخرج بسرعه ....جلست تبكى وهى تدفن رأسها بين قدميها 
بعد دقائق تسمع صوت الباب يفتح ..فرحت لعودة زين ...ورفعت رأسها لتجدها والدتها
مريم : حور حبيبتى انتى كنتى بتعيطى ...
حور وهى تحتضنها : ماما ..الحمد لله انك جيتى انا محتجالك اووووى يا ماما
مريم بحب : أهدى حبيبتى انا عرفت كل حاجه ....انتى غلطتى يا حور 
نصيحه يا حور ما تضيعيش منك زين 
زى ما أنا مشيت ورا كلام أميرة وتهديداتها ...وبعدت عن غانم من غير ما اعرفه ..والنتيجه ايه اتربيتى يتيمه وابوكى عايش ...لازم الثقه بين الزوجين ..زين سيد الرجاله ..ولازم تصالحيه 
حور : زين ما بقاش يحبنى يا ماما 
مريم : لا يا حور دا علشان واخد على خاطره ...وانتى على اد ما تحبيه استحملي عصبيته وراضيه يا بنتى ...
حور : انا بحبه اوي اوي ...ومش هقدر على زعله ابدا ...
مريم : يبقي تقومى كدا زى البنات الحلوة تغيرى هدومك وتنتظري رجوعه ...واعملى المستحيل علشان يسامحك ومصير الايام تنسيه كل حاجه
حور : ادعيلى يا ماما 
مريم : بدعيلك من كل قلبي ...
       عند زين 
أخبره طارق بكل ما حدث بالأمس واعتراف سوزان على نفسها وعلى أميرة 
زين : طب ايه الخطوة اللى بعد كدا 
طارق : النهارده بعد مواجهتهم كلهم ببعض وأخذ اقوال سونى اللى تدين 
أميرة ..والتسجيلات الصوتيه اللى متسجله ل سونى وشعبان مع اميرة 
هيتعرضوا كلهم للنيابه ...
زين : انا مش عارف اشكرك ازاي
طارق : ما تقولش كدا ..دا واجبي 
شكره زين وغادر بعد أن اطمئن أن الخطر على أسرته قد زال ...
وقرر الذهاب إلى الجامعه...
       عند عمر
يستيقظ عمر ويستأذن والده للذهاب لزيارة والدته فى محبسها
غانم : لا يا عمر مش هينفع ....
ممكن توكل ليها محامى ..مع أن دا كمان مش هيفيد بحاجه لان والدتك مدانه ..بتهم كثيرة ...
عمر : ارجوك يا بابا ..دا اخر طلب ممكن اطلبه علشان خاطر ماما ..ما ينفعش اتركها فى الظروف دى ...
لياتى صوت محمد من وراءه 
محمد : طول عمرك يا عمر ابن حلال 
سيبه يا غانم يروح ..دى مهما كان والدته ...وواجب تروح معاه انت كمان 
مريم : ممكن بعد اذنكم اروح معاكوا 
دي مهما أن كان والدة عمر اخو بنتى وهى فى شده ..
محمد : عداكى العيب والله 
     فى القسم 
يواجه طارق كلا من سوزان و أميرة 
أميرة : عاجبك اللى. احنا فيه دلوقتى 
انتى السبب في كل حاجه 
سوزان : دلوقتى انا السبب مش دا كلامك ليا طول عمرك 
أن لازم ثروة عائله المصرى ما تخرجش بعيد عننا 
مش انتى اللى كنتى بتطلبي منى اتودد ل محمد ...
أميرة : انتى تخرسي خالص ..بيتى هيتهدم وانتى السبب ...انا بريئه يا حضرة الضابط وهى السبب فى كل حاجه 
سوزان بغل : بقي انا السبب وانتى بريئه ...واضح انك نسيتى اللى عملتيه فى الماضى على دخول كلا من ........يتبع

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-