رواية حازم وشمس الفصل الثاني 2 بقلم نور محمد

رواية حازم وشمس الفصل الثاني 2 بقلم نور محمد


رواية حازم وشمس الفصل الثاني 2 هى رواية من كتابة نور محمد رواية حازم وشمس الفصل الثاني 2 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية حازم وشمس الفصل الثاني 2 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية حازم وشمس الفصل الثاني 2

رواية حازم وشمس بقلم نور محمد

رواية حازم وشمس الفصل الثاني 2

صحيت شمس زي العاده لقت حازم حاضنها بتملك وهو عاري الصد'ر لان دي عادته بينام كده افتكرت الي حصل فانفجرت في العياط 
صحي حازم مفزوع منها: مالك ياشمسي بتعيطي ليه كده 
شمس بدموع: هو حصل ايه امبارح  ياحازم 
ابتسم حازم براحه وقال: محصلش حاجه ياقلبي نومت في حضنك بس 
شمس بدموع: انت مش بتكذب عليا صح
قرب حازم وحضنها: لا والله مش بكذب انا صحيح بحبك ونفسي فيكي اوي بس مستحيل اقرب منك كده في الوقت ده ياشمسي 
ابتسمت شمس: وانا كمان بحبك اوى 
حازم بغمزه: طب ايه مفيش بو"سه حتي لحبيبك الغلبان 
زقته شمس بكسوف: لا ياقليل الاد"ب ابعد كده
قرب تاني منها وبقي نفسهم واحد وقال: انا قليل الاد"ب اه بس ابعد لا ده مستحيل ابعد عن شمسي وهاتي بو"سه بقى متبقيش رخمه 
ضحكت شمس: ده بعينك انا هخرج احضر الفطار علشان مرات عمي 
حازم بحزن مصتنع: لو طلعتي قبل البو"سه هزعل منك اوي 
شمس بهزار: ازعل انا مش قليله الاد"ب زيك 
خرجت شمس وهي بتضحك وسبته وهو بيبص عليها بغيظ 
ابتسم حازم بغيظ وتحدي: تمام ياشمس انا هعرف ازاي اخدها منك وبرضاكي كمان 
******************
على الفطار كان حازم بيقاوم انه يبصش على   شمس قدامه علشان خطته تنجح 
خلصت شمس وقعدت جنبه زي عادتها وهي مستغربه انه بياكل بهدووء وحتي مش بيبص عليها وده دايقها اوي لانها بتحب نظرته وكلامه عليها حتي لو بتتكسف منه لانها بتحبه اوي
حنان باستغراب: انت كويس ياحازم يابني مالك ساكت كده ليه 
حازم ببرود: كويس ياماما بس بفكر في الشغل بس 
حنان بصدمه: بتفكر في الشغل وده من امتي ده
حازم وهو بيبص على شمس بغيظ: من النهاردا ياماما لان في ناس مش بيهمها زعلي هنا 
بصت عليه حنان بزهول لانه اول مره يتكلم على شمس قدامها باطريقه دي وشمس بصت عليه بحزن لانها عرفت انه زعل منها بجد 
قام حازم: عند ازنك ياماما انا عندي شغل مهم سلام 
خرج بدون حتي مايبص عليها وهي دموعها نزلت على معاملته دي لانها بتعشق نظرته وكلامه عنها وتجاهله ده بيجرحها اوي قربت منها حنان بتسائل
حنان بتسائل:هو حازم ماله ياشمس ده عمره ماعمل كده 
شمس بدموع: هو زعل مني يامرات عمي اوي وانا السبب 
حنان:طيب اهدي وهو ينسي لانه بيحبك اوي اهدي 
اترمت شمس في حضنها وفضلت تعيط:انا مش بحب معاملته دي معايا يامرات عمي انا بحب يفضل يظهر حبه ليا بأي طريقه انا موافقه بس تجاهله ده بيجرح اوي اوي 
اخدت حنان تهدي فيها وتقول:اهدي يابنتي هو مستحيل يتجاهلك لانه بيحبك اوي واكيد مش هيقدر يقاوم كتير صدقيني 
************
في الليل رجع حازم وكان تعبان اوي من الشغل 
حازم ببرود:السلام عليكم 
ردت حنان وشمس:وعليكم السلام
قامت شمس بسرعه:احمي ليك اكل اكيد جعا..
قاطعها بجمود:لا مش جعان انا تعبان وهنام علطول تصبحو على خير 
دخل اوضته ببرود ولمعت الدموع في عيون شمس 
فقالت حنان:ادخلي يابنتي وراه وصالحيه باين عليه زعلان اوي 
مسحت دموعها بسرعه:حاضر يامرات عمي عن اذنك
حنان:ازنك معاكي ياحبيبتي 
دخلت شمس بس مش لقته في الاوضه عرفه انه في الحمام بياخد شور فقعدت تستناه يخرج وبعد خمس دقايق خرج حازم بالبنطال بس وهو بينشف رأسه بافوطه 
وبص عليها بتجاهل:نعم عاوزه ايه؟!
قربت شمس والدموع في عنيها:انا اسفه سامحني 
ابتسم حازم بنتصار بس تصنع الجهل:اسفه ليه انتي غلطي في ايه 
قربت اكتر حتي بقت في مواجهته وهو ركز اوي معاها وقالت:اسفه اني زعلتك مني مش كان قصدي 
قرب حازم بوجهه منها بخبث:تمام طيب صلحي غلطتك وانا اسامحك 
بلعت شمس ريقها:يعني مفيش حل تاني 
قرب حازم اكتر لشفايفها بخبث:لا عاوز البو"سه بتاع الصبح وانا اسامحك ياشمسي 
قربت منه بتردد ووشها بقى احمر من الكسوف وقبلته برقه وسرعه في شفا"يفه وبعدت تاني 
شمس بكسوف:ها صافي يالبن دلوقتي 
ضحك حازم وقرب تاني منها:لا ليسه مش كده البو"سه 
شمس بتزمر:يعني ازاي بقى ماحلو كده 
هز رأسه بخبث وقرب من شفا"يفها وبا"سها قبله طويله وعميقه تاه قلبها فيها وحازم كمان كان مستمتع اوي بالحظه دي ونفسه تفضل العمر كله كده بس فجأه اتفتح الباب ودخلت 
حنان بقلق:انتي اتأخرتي كده ليه ياشمس..بصت على شكلهم كده وكملت بصدمه..انتو بتعملو ايه؟؟ يا....

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا 



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-