رواية ذكاء عشق الفصل الثالث 3 بقلم كوكي سامح

رواية ذكاء عشق الفصل الثالث 3 بقلم كوكي سامح


رواية ذكاء عشق الفصل الثالث 3 هى رواية من كتابة كوكي سامح رواية ذكاء عشق الفصل الثالث 3 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية ذكاء عشق الفصل الثالث 3 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية ذكاء عشق الفصل الثالث 3

رواية ذكاء عشق بقلم كوكي سامح

رواية ذكاء عشق الفصل الثالث 3

__ بعد ما يارا ركبت كاميرات المراقبة في اوضه النوم وخلصت، بتكلم نفسها بصوت عااالى
( مكانش فيه قدامي غير انى اركب كاميرات المراقبة علشان اعرف الحقيقه منها وامسك دليل عليهم هما الاتنين) فونها رن وكانت صاحبه عمرها
بسمه، كنسلت عليها ولما خرجت من الشقه ونزلت من العماره اتصلت بيها... 

رددت بسمه وكانت بتعيط : يارا انا عاوزاكي ضرورى
يارا : في اي ي بنتي، مال صوتك 
بسمه : انا حرفيا بموت، مرات بابا قررت تجوزنى ابنها اللي مش بطيقه 
يارا : ما انا قولتلك كذا مره، من الاول كان لازم توقفيها عند حدها، الست دي مش سالكه 
بسمه : مكنتش اقدر علشان خاطر بابا، ما انتي عارفه، لعبت بعقله لحد ما حبها وميقدرش يستغني عنها 
يارا : لا حول ولا قوة الا بالله، طيب والحل 
بسمه : ما انا بكلمك علشان كده 
يارا : اؤمريني 
بسمه : كتب الكتاب بعد يومين وانا نويت اهرب من البيت 
يارا بصدمه : لا طبعا ي مجنونه، مينفعش تعملي كده، كل مشكله وليها حل، متعودش منك ع كده 
بسمه : يعني مش ناويه تساعديني وتقفي جمبي
يارا : هو انا قولت كده، كل اللي بقولوا انك تصبري
بسمه : اصبر اي، بقولك كلها يومين ويتكتب كتابنا، لو حصل ده، اقسم بالله هولع في نفسي واريحكم مني خالص 
يارا : بقولك اي انا في الشارع دلوقتي، تقدري تنزلي اشوفك في اي كافيه 
بسمه : اوك، هلبس وانزلك
يارا : طيب انا هسبقك ع كافيه وهبعتلك اللوكيشن لما اوصل، وقفلت معاها، طلبت أوبر 
ونزلت عند اققرب كافيه 

في الفيلا
عشق خارجه من اوضه نومها بفستان الفرح، لمحتها نعمه الشغاله ولما شافتها
نعمه بتطفل ( اي ده يستي، انتي لسه بفستان الفرح)
عشق باحراج وارتباك ( انا انا، وانتي مالك انتي، بقولك اي، شوفتي يعقوب)
نعمه ( اه، شوفته في مكتب الصاوى بيه)
عشق ( مع بابا)
نعمه ( عاوزه حاجة يستي)
عشق ( اه، لما يعقوب يخرج من مكتب بابا قوليلي اني سألت عليه) وسابتها ودخلت اوضتها

في اللحظه دي نجوي كانت خارجه من اوضتها لابسه بورنس ومن الواضح انها واخده شاور
نجوي لنعمه ( واقفه كده ليه ي بت)
نعمه بارتباك ( كنت بكلم الست عشق)
نجوي ( اه، عشق، هي فين)
نعمه بتبص حواليها شمال ويمين وقربت من نجوي وقالت ( ستي نجوي عاوزه اققولك ع حاجه)
نجوي ( قولي في اي)
نعمه بتلطم بإيدها ع خدها

نجوي بشخط ( مالك ي بت في اي)
نعمه ( في مصيبه وبوشوشه، الست عشق لسه بفستان الفرح)
نجوي ( ممممم انتي، انتي متأكده)
نعمه ( وحياتك انتي شوفتها بعيني اللي هتخرمها الدود دي)
نجوي ( طيب، يلا انزلي ولو اي حاجه حصلت بلغيني اول بأول، فاهمه)
نعمه ( حاضر) ونزلت
نجوي سمعت كلام الشغاله ودخلت ع عشق
في الوقت ده كانت في الحمام
نجوي في نفسها( هي فين وبصت ع الفوتيه وكان فستان الفرح عليه، شالت الفستان ورمته ع السرير وقعدت
عشق خارجه من الحمام ولابسه بضي كت وشورت
نجوي قامت اول لما شافتها وحضنتها
( الف مبروك ي حبيبتى)
عشق ( كده ي ماما تسبينى انتى ويارا ومتحضروش كتب كتابي ولا فرحي)
نجوي بخبث ( معلش حبيبتى غصب عني)
عشق( هو انتي كنتي فين)
نجوي تجاهلت سؤالها واتكلمت في حوار تاني
( انتي بتقولي يارا محضرتش، ليه، هي كانت فين)
عشق ( معرفش، انا فجأة لقيت يعقوب وحضرتك ويارا وابيه وليد مش موجودين)
نجوي بارتباك وتجاهل ( اي بقي الجواز طلع حلو)
عشق بخجل ( اه حلو، كفايه بس اني مع يعقوب، ده حب عمري ي ماما ومصدقت ان ربنا جمع شملنا)
نجوي بصتلها لها اوى من فوق لتحت ( ولما الجواز طلع حلو، لابسه كده ليه)
عشق بصت لنفسها ( ومالوا كده)
نجوي ( انتي عروسه ولازم تنبسطي وتبسطي جوزك)
عشق ( يعني اي ابسطه، مش فاهمه)
نجوي ( يعني كده وراحت فتحت الدولاب وطلعت منه قميص نوم وطلبت منها تلبسه قبل ما يعقوب يطلع وسابتها وخرجت ع اوضتها ورجعت معاها بريفيوم بتاعها)
عشق ( اي ده بريفيوم، طيب ما انا عندي كتتتير)
نجوي ( اللي عندك حاجة واللي عندي انا حاجة تانية خالص، ده بريفيوم سكسي، هيخلي يعقوب يتجنن عليكي وبقت ترش علي القميص والسرير مكان ما بيناموا)
"عشق واقفه بتبصلها باستغراب اوى"
وفجأه الباب اتفتح ودخل يعقوب

نجوي شافت يعقوب وحسسته انها اتحرجت منه
بقت تمسك البورنس وتداري المكان المفتوح عند صدرها وخرجت
يعقوب لعشق ( هي مالها خرجت كده ليه، دي حتي مسلمتش عليا) 
عشق ( متاخدش في بالك، المهم خليك معايا انا، ازاى ي استاذ تسبني كده نايمه وتنزل)
يعقوب ( معلش حبيبتى حمايا، اللي هو باباكي كان عاوزني في موضوع كده)
عشق ( اه يبقى اكيد انت قولتلوا ع خزنه الشركه اللي اتسرقت)
يعقوب ( خزنه اي)
عشق ( خزنه شركتك)
يعقوب بتفكير ( لا، ااه)
عشق ( هو اي لا اه)
يعقوب ( عشق متعلقيش ع كلامي دلوقتي) 
عشق ( انا عارفه ان الموضوع ده عملك توتر جامد بس هتتحل متقلقش) 
يعقوب قعد ع الفوتيه وبصلها اوى كده 
( اه اكيد هتتحل ) 
عشق قربت منه وقعدت جمبه
يعقوب خدها في حضنه ( انا اسف ع اللي حصل  امبارح، بس كان غصب عني، اكيد انتي فاهمه، صح ي روحي)
عشق ( اه ي حبيبي) وقامت ع السرير وطلبت منه ينام في حضنها
يعقوب قرب منها وقبل ما ينام في حضنها، اتظاهر بالتعب، بعدت عنه وقامت وقفت في بلكونه الاوضه وفي نفسها ( هو في اي بالظبط، ده مش عاوز يقرب مني، في حاجة انا مش فهماها)

في الكافيه
يارا قاعده وفي ايدها الفون ومتوتره، بسمه وصلت ولما قعدت نسيت موضوعها خالص لما شافت ان يارا مضايقه وسألتها 
( في اي مالك، شكل كده ان انتي اللي عندك مشكله) 
يارا ( مشكله لا لا، انا في مصيبه ي بسمه) 
بسمه ( اي في اي قولي بسرعه) 
يارا ( ماما ي بسمة) 
بسمه ( مالها).......

في الفيلا..
عشق دخلت من البلكونه ولقت يعقوب نام
وراحت مسكت القميص ورمته بغيظ ع كرسي التسريحه ولابست روب وخرجت من اوضتها وشافت نعمه داخله ع اوضه حمزة ابن اختها، دخلت وراها ( اومال فين يارا)
نعمه ( الست يارا خرجت من شويه وقالتلي اخلي باللي من حمزه)
عشق ( ااه، مقالتش راحت فين)
نعمه ( لا)
عشق قربت من حمزة وشالته وقعدت تلاعبه
وبعد كده سابته ونزلت المطبخ عملت نسكافيه وخرجت الجنينه تتمشي شويه وكانت بتفكر في اللى بيحصل معاها مع يعقوب وسرحتتتت
وفجأه يارا وصلت وقربت منها ( بتفكري في اي ي عروسه)
عشق بخضه ( يارا، خضتيني ي شيخه)
يارا ( سايبه عريسك وواقفه هنا بتعملي اي)
عشق بحزن ( عادي، اصلي حسيت بملل فقولت انزل اتمشى شويه)
يارا ( من اولها كده، بركاتك ي يعقوب)
عشق بابتسامه حزن وتنهيده ( اااه، ي يعقوب)
يارا بوغوشه( انتم متخانقين ولا اي)
عشق ( لا واللهي بس زي ما قولتلك، شويه ملل من الجو مش اكتر)
يارا بصتلها اوى وخدتها في حضنها ( عشق خلي بالك من نفسك وحافظي عليها، اوعى تعملي زي، وتعيشى عابده لمجرد انك بتحبي، اوعي في يوم من الايام يكسرك راجل، انتي فاهمه ي حبيبتى) 
عشق ( انتي فيكي حاجة، طمنيني عليكي) 
يارا بقلق ( انا كويسه، بس عامله فيها دور اني خبره ومتجوزه قبلك فقولت انصحك ، بس باين كده مش لايق عليا ولا اي) 
عشق ( طيب عاوزه تقولي حاجه) 
يارا بصت حواليها ( انا عاوزه اتكلم معاكي في حاجة ضروري ومهمه اوى) 
عشق ( في اي قلقتيني، قولي بسرعه) 
في اللحظه دي وليد شافهم وقرب منهم ومسك يارا من وسطها وقعد يهزر معاها وخدها وطلع ع اوضتهم
عشق في نفسها (انا حاسه ان يارا فيها حاجة، لازم اقعد واتكلم معاها، واضح كده ان مفيش حد مرتاح) 

بعد مرور ٣ ايام، يعقوب نزل الشغل وده جنن عشق انه نزل وهو عريس وحتى مدخلش عليها وده كان مأثر ع نفسيتها ومخليها متعصبه طول الوقت، قامت من خنقتها ع اوضه يارا، بس مش موجوده، مسكت الفون تكلمها، كان مغلق 

من ناحيه تانيه، يارا نازله من الأوبر قصاد العماره 
وشدت مع السواق في الكلام لانه كان طول الوقت سايق ع أقصى سرعه. حسبته ودخلت العماره 
وطلعت الشقه ودخلت علشان تفرغ الكاميرات وتعرف كل المستخبي، ويدوب قفلت باب الشقه 
ويجي اللي يمسكها من رقبتها ويخنقها..... 

انضم لجروب التليجرام (هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا 



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-