رواية حكايتنا الغريبة موسي وندي الفصل الثالث 3 بقلم يارا عبد السلام

رواية حكايتنا الغريبة موسي وندي الفصل الثالث 3 بقلم يارا عبد السلام


رواية حكايتنا الغريبة موسي وندي الفصل الثالث 3 هى رواية من كتابة يارا عبد السلام رواية حكايتنا الغريبة موسي وندي الفصل الثالث 3 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية حكايتنا الغريبة موسي وندي الفصل الثالث 3 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية حكايتنا الغريبة موسي وندي الفصل الثالث 3

رواية حكايتنا الغريبة موسي وندي بقلم يارا عبد السلام

رواية حكايتنا الغريبة موسي وندي الفصل الثالث 3

موسى:ندى دي ليلى مراتى..
ندى حست وكأنه جردل ميه ساقعه نزل على دماغها هى مكنتش متخيله أنه يعمل كدا مكنتش متخيله أنه ممكن يتخلى عنها بسهوله كدا هوا اي نعم حاول كتير بس فيها اي لما يحاول تاني!!
بصتله بثبات عكس اللى جواها:الف مبروك
وسابته وطلعت وهى بتحبس دموعها بالعافيه ..
رهف بصت لموسى وقالت:انت كدا هيبقى معاك عروستين يا موسى 
موسى قرب منها وبص لليلى وقال:بس ندى تبقى ملكتى مش عروستى يا رهف وباس خدها وقال:يلا اطلعى نامى وباس جبينها وسابها وطلعت .
ليلي قربت منه:ندى صعبت عليا اووي يا موسى بيه 
ضحك بسخرية:مش باين عليها يعنى ومتقلقيش ندى قلبها حجر مش هتزعل هى بس هتلاقيها اتصدمت لأنها مكنتش تتخيل انى اعمل كدا كانت عوزانى افضل اجري وراها ..
وبصلها وقال:انتى دلوقتي مراتى وتتعاملى معايا على انك مراتى فاهمه
_حاضر يا موسى بيه امرك 
موسى طلع وهى وراه عدى من قدام اوضة ندى ووقف فاجأه وبص لليلى وقال بصوت عالى نسبيا:مش عارف اوصفلك احساسي انك جنبي دلوقتي اخيرا لقيت حد شبهى حد يفهمني لما شوفتك محستش بنفسي انتى فيكي اي زياده عن البنات 
ليلي كانت متوتره وموسى حس بوجود ندى ورا الباب فقرب من ليلى اكتر وحاوط وسطها وقال:بحبك يا لولتى
وخدها ودخل اوضته واول ما دخل بعد عنها وقال:أنا اسف اسف جدا 
ليلى ضحكت وسقفتله:انت شاطر اووي في التمثيل حقيقي برافو ،بس ندى صعبانه عليا والله 
موسى ضحك واتجه ناحيه الحمام :ميصعبش عليكي غالى لو كنت فضلت سنين مكنتش هتتحرك يمكن لما تحس انى هضيع منها أو بالفعل ضعت ترجع عن كبرياءها شويه ...
_عندك حق
عند ندى
قعدت مكانها على السرير ودفنت راسها في المخده بتعيط بحرقه ..
مكنتش عوزا الأمور توصل بيها للدرجه دي لكن غرورها وكبرياءها منعينها من الاستسلام..
تانى يوم 
صحيت ولبست ونزلت 
وكان موسى قاعد بيفطر وجنبه ليلى بتأكله وبتدلع عليه 
حست ولأول مرة بالغيره قربت منهم بعصبية 
_اعتقد أننا معانا طفله هنا في البيت مينفعش تشوف قلة الأدب والمسخره دي 
موسى ببرود:رهف راحت المدرسة من بدري انتى شكلك اللى نسيتى أن عندها امتحان اللى واخد عقلك 
وغمزلها فاتوترت من كلامه :راحت ازاي ومين اكلها ولبسها
موسى وهو بيبوس ايد ليلي:ليلى حبيبتي اكلتها ولبستها ربنا يخليها ليا
ندى اتعصبت من طريقته وحست بالغيره من قربه لليلى:انت ازاي تسمح لنفسك أن واحده غريبه تتعامل مع رهف أنا بحذرك يا موسى لو الموضوع دا اتكرر تانى مش هتعرف أنا هعمل اي ..
ولسه هتمشي وقفت وبصتله:واعمل حسابك في تسليم شيتات النهارده للماده بتاعتى ولو شيتك متسلمش اعمل حسابك انك هتكون شايل الماده ..
كل لقمه من ايد ليلي بتلذذ وباس ايديها وبص لندى اللى نفخت بغيظ وسابتهم ومشيت..
ضحك بتلذذ وهوا شايف شكلها والغيره اللى باينه عليها حب الموضوع دا اووي وقرر يضايقها اكتر لحد ما تعترف ..
وصلت الكليه ولسه هتدخل مكتبها وقفها صوت دكتور زميلها..
_انسه ندى
ندى باستفهام:افندم؟
خالد بابتسامه:أنا خالد عطاالله زميل هنا معاكى في القسم 
_ايوا عاوز اي يعنى
_مفيش أنا بس حبيت اتعرف عليكي لانى لسه جديد والصراحة اعجبت بطريقتك جدا وشخصيتك وكنت حابب
اتقدم
لسه هيكمل كلامه لقى نفسه واقع على الأرض اثر لكمة قويه ..
ندى بصدمه:موسى
اتكلم بهدوء أو ما يقال عليه هدوء ما قبل العاصفه:بتطلب ايد واحده متحوزه يا دكتور!!

انضم لجروب التليجرام (هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا 



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-