رواية في رثاء الاكس طارق وخديجه الفصل السادس 6 بقلم نيره وائل

رواية في رثاء الاكس طارق وخديجه الفصل السادس 6 بقلم نيره وائل


رواية في رثاء الاكس طارق وخديجه الفصل السادس 6 هى رواية من كتابة نيره وائل رواية في رثاء الاكس طارق وخديجه الفصل السادس 6 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية في رثاء الاكس طارق وخديجه الفصل السادس 6 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية في رثاء الاكس طارق وخديجه الفصل السادس 6

رواية في رثاء الاكس طارق وخديجه بقلم نيره وائل

رواية في رثاء الاكس طارق وخديجه الفصل السادس 6

كنت  لسه هجري على طارق لكن امير مسك ايدي واتكلم بصوت جهو'ري
_ لو قربتلها تاني هقتـ'ـلك انت فاهم
_ مستر امير الموضوع مش زي ما انت فاكر خديجة خطيبتي 
لقيت امير ساب ايدي وبصلي 
_الكلام دا صح 
هزيت راسي بنفي 
_ انا مش مخطوبة 
مسك ايدي تاني و شدد عليها و هو بيوجه كلامه لطارق بتحذ'ير
_ لو ضايقتها تاني انا مش مسؤول عن اللي هعمله 
اخدني معاه و مشي لحد ما وصلنا لعربيته 
فتح الباب و اتكلم بعصـ'ـبية 
_ اركبي 
_ لا شكرا هروح لوحدي 
_قولتلك اركبي
ركبت معاه وفضلنا فترة ساكتين بعدها قرر يقطع الصمت دا و اتكلم 
_ هو دا اللي اتجوز صحبتك 
هزيت راسي بنفي 
_لأ
_ امال مين دا 
_ ممكن مجاوبش 
_ براحتك 
اتنهدت وانا بسند راسي على الشباك 
_ انتي كويسه 
غمضت عيني وانا بحاول اكتم دمو'عي لكنها نزلت برضو 
_ انا اللي كنت غلـ'ـط... انا اللي غلطا'نه
وقف العربية و بصلي باهتمام من غير ما ينطق حرف
_ هو كلامه صح انا اللي غلطانه... انا كنت انا'نية معاه 
طارق كان بيحبني انا اللي وصلتنا لكدا 
قولت كلامي  بعيا'ط و مبقتش عارفه اتحكم في نفسي 
طارق كان صح عمري ما فكرت في الموضوع من وجهة نظره 
كنت دايما شايفة انه انا اللي معايا الحق كنت مغلطا'ه
 من غير ما افهم منه انا ازاي كنت وحشـ'ـة معاه كدا 
قاطع تفكيري امير و هو بيناولني منديل 
_ اهدي يا خديجة 
مسحت وشي و اتكلمت بإحراج 
_ انا اسفة... انا مش عارفه دا حصل ازاي
لقيته طبطب عليا وهو بيبتسم 
_ انتي كنتي بتقولي عليا امير المجنو'ن صح
_ انا اسفة يا مستر أمير... انااا... 
قاطعني وهو بيدور العربية 
_ تيجي اوريكي الجنو'ن اللي بجد 
ساق العربية بسرعة جداً و انا كنت بتشاهد في الكرسي اللي جمبه
_مستر امير هدي السرعة شويه مينفعش كدا 
ضحك و زاد السرعة اكتر
_ يخر'بيتك
بصلي بصد'مة 
_ انتي قولتي ايه 
_ انا... انا اسفة بص قدامك هنمو'ت
ضحك مرة تانية و فضل ماشي بنفس السرعة لحد ما وصلنا للبحر 
اخدت نفس اول ما وقف العربية 
_ايدا انا لسه عايشة بجد
_ انزلي
_ ايه هترميني في البحر المرة دي 
_ انزلي يا خديجة انزلي
نزلنا من العربية و هو مشي ناحية البحر فضلت واقفة مكاني 
لقيته بيشاولي امشي 
_ اقلعي
_ افندم 
قولتها وانا ببصله بصد'مة
ضر'ب جبهته بكف ايده
_ الشوز يا خديجة 
_ هاااا... اااه الشوز 
ضحك و وطى يخلع جزمته و رفع البنطلون و نزل الماية 
عملت زيه و مشيت وراه 
_ انت بتعمل ايه 
مد ليا ايديه وابتسم
_ تسمحيلي نكمل رقصتنا 
_ رقصتنا؟ 
افتكرت لما......... 
_ تسمحيلي بالرقصة دي 
بصتله بعدم فهم شاور بإيديه على ودانه
_سامعة المزيكا دي 
_ فين دي 
_ مش مهم انا سامعها 
قالها وهو بيشدني عليه و بيرقص 
_ لا دا انت مجنو'ن بجد
ضحك وهو بيلفني وبيكمل ر'قص
_ بطلي كلام و استمعتي باللحظة
مسكت كتفه و انا بسند عليه
_  كان نفسي استمتع بس انا دوخت 
_ احم... حيث كدا نطلع على المستشفى 
ضحكت بعد ما افتكرت اليوم دا 
_ مادام ضحكتي يبقى افتكرتي... يلا 
_بس... 
_ عارف المزيكا... ثواني 
طلع موبايله و شغل ميوزك و مد ايديه ليا
مسكت ايديه و انا بضحك
_ مجنو'ن
_ بس قمر خلينا متفقين
قالها وهو بيغمز وحقيقي مشفتش ا'جن من كدا
رقصنا لحد المزيكا ما خلصت و فجأة لقيته بيرش عليا ماية
_ امير لااااااا
ولا حياة لمن تنادي طبعاً كمل لحد ما غر'قني 
فضلنا نلعب بالماية و نضحك 
كنت بضحك من قلبي وانا معاه 
نساني كل اللي حصل من شويه 
واقترن لتاني مرة بذكري بشـ'ـعة وحولها لذكرى مبهجة اوي 
_ انا هروح ازاي كدا 
قولتها و انا ببص لهدومي اللي بقت كلها ماية 
شدني من ايدي وهو بيضحك
_تعالي 
ركبنا العربية و لقيته وقف قدام مول كبير 
_ هنعمل ايه هنا
_ انزلي بس
نزلت معاه ودخلنا المول لقيته بيختارلي فستان 
_جربيه كدا
_ ايه دا 
_ هدومك غرقانة اكيد مش هتروحي كدا
_بس... 
_ ايه مش عاجبك... شوفي دا كدا طيب 
_ لا لا عاجبني هروح اجربه 
_ تمام... هشوف حاجه ليا عبال ما تخلصي
دخلت اقيس الفستان وحقيقي كان تحفة كأنه متفصل عليا 
لكن بصيت على التيكت لقيته بنص مرتبي حرفياً 
كنت لسه هغيره لقيت حد بيخبط عليا
_ نعم
_ استاذة خديجة ممكن تخلصي امير بيه مستنيكي من بدري
هي عرفت ان أمير يبقى بيه منين هو مشهور للدرجادي 
ايدا ثواني هو امير يبقى مين في الشركة اصلا 
طلعت الموبايل و جيت اعمل سيرش على جوجل 
بس انا حتى معرفش هو اسمه امير ايه 
سرحت في افكاري لحد ما لقيت الباب بيخبط مرة تانية 
فتحت الباب وانا فكراها البنت اللي نادتني من شويه 
لقيت امير في وشي
_واااااو 
طلعت منه وهو  بيسقف اول ما شافني بالفستان
_مش حلو
قولتهاا بسرعه وجيت اقفل الباب لقيته سده برجله 
_مش حلو ايه انتي بتهزري
شدني من ايدي و قال للبنت اللي في المحل تحطلي هدومي اللي جيت بيها في شنطة 
_ وقفت قدام المراية و انا بتفرج على الفستان مش عارفه افرح بجماله 
ولا اعيط على نص المرتب اللي ضاع
لقيت انعكاس أمير في المرايا بيتسملي و هو واقف ورايا 
لا ارادياً لقتني ببادله الإبتسامة 
قرب عليا وهمس في ودني
_علفكرة طالعة زي القمر 
_ احم... ميرسي
نزلنا تحت عشان نحاسب و نطلع لكن اتفاجئت انه عدا الكاشير و مكمل مشي عادي 
_ امير الحساب
_ حساب ايه 
شاورت بإيدي على اللبس لقيته ضحك
_ احم... هو انا مقولتش ليكي ان المول دا بتاعي 
_ ايييه
هز اكتافه بضحك 
_ يلا بينا
_ لا مش همشي غير لما ادفع 
_ اعتبريه هدية
_ وانا اعرفك منين عشان اقبل منك هدية
_ اصلا
هزيت راسي بـ ايوا 
مد ايديه يسلم عليا
_ انا امير الملاح المدير التنفيذي للشركة اللي حضرتك بتشتغلي فيها
_ المدير التنفيذي 
قولتها وانا بحط ايدي على بوقي بصد'مة 
شد ايدي و سلم عليا بضحك
_ يلا نمشي بقا
_ لا لازم ادفع الحساب الاول 
جريت على الكاشير و انا بطلع الفيزا لكن ملقتهاش 
وحاجة في منتهى الاحرا'ج بجد 
_ شكلك نسيتها يلا بقا
_ لا هي في الشنطة انا متأكدة ثواني بس 
قلبت الشنطة كلها على مكتب الكاشير 
لكن من غير فايدة ملقتش حاجه 
_مش نمشي بقا ولا ايه
_ بس.... 
خد مني الشنطة و مسك ايدي ومشي بيا على برا 
_ ايه رأيك نتغدا سوا 
_ لا انا لازم اروح 
_طيب اركبي اوصلك يلا
_ لا انا هروح لوحدي 
قولتها و انا بوقف تاكسي 
_خديجة 
نادي عليا قبل ما اركب و فضل باصص ليا كأنه بيفتكر حاجه 
قبل 6 سنين 
_ طارق ايه رأيك في العربيه دي 
_ هاااااا
_ هاااا ايه.. يبني بقولك ايه رأيك في العربيه دي 
_ ثواني يا امير بس
_ بتكلم خديجة كالعادة.. طيب مش ناوي توريهالي انا صحبك علفكره 
من حقي اتعرف على مراتك المستقبلية
_ مش هخليك تشوفها عارف ليه 
_ ليه
_ عشان لو شوفتها هتحبها 
_ليه هو حد قالك اني وا'طي
_ مش وا'طي بس خديجة دي زي السحر مستحيل حد يشوفها و ميحبهاش و انا بغير عليها من عيون الناس 
_ ايه المحن دا يا طارق الله يقر'فك... اقفل معاها طيب و ركز شويه كدا عايزك
_ لا ما انا مش بكلمها اصلا
_ امال بتعمل ايه 
_  واحدة جديدة
_ يعني ايه انت بتهزر
_ لا والله بكلم واحدة جديده فعلاً 
ثواني خديجة بترن 
--------
_ الو يا خديجة 
_انت فين 
_في الشغل هخلص واكلمك
_انت متغير معايا بقالك فترة و عمال تتحجج بالشغل 
_ انا مش ناقص ضغط يا خديجة اقفلي دلوقتي 
_دلوقتي انا بقيت ضغط 
_ يبنتي ارحميني بقا 
_ انت لسه منزل استوري و مردتش عليا... انت ملاحظ انك بقيت تتجاهلني 
_ لا دا انتي دماغك تعبانه بجد 
----------
_ طارق انت قفلت في وشها 
_ اممم
_ انت بتعمل كدا ليه انا كنت فاكرك بتحبها بجد
_ ما انا بحبها بجد برضو 
_ انت عبيـ'ـط يبني... بتحبها و بتخو'نها و بتعاملها كدا امال لو بتكر'هها هتعمل ايه 
_ امير فكك من الحورات دي... هااا كنت عايز توريني ايه
_ طارق متبقاش غبـ'ـي متضيعيش خديجة منك
_ انا تعبـ'ـت منها و من دماغها مبقتش عارف اتعامل معاها
_ اقعدوا مع بعض و اتفاهموا بس متعملش حاجات تخليك تخسر'ها 
وتند'م بعدين 
_ فكك يا امير .. وريني العربية اللي بتقول عليها كدا
________________
ناديت عليه بصلي بانتباه كأني قطعت تفكيره
_خديجة انتي مكنتيش غلط..... متخليش  حد يقنعك انك غلط 
انتي اتأ'ذيتي كتير متنسيش دا 
هزيت راسي بإبتسامة وركبت التاكسي
كلامه هون عليا الحر'ب اللي كانت دايرة جوايا
انا كمان اتأ'ذيت و مينفعش اخلي طارق يقنعني بعكس دا 
_____________________________________
_ انت راجع من السفر ناوي على ايه يا امير 
_ طارق ازيك معرفتش اسلم عليك كويس امبارح 
_ انت عايز ايه من خديجة يا أمير 
_ تؤ تؤ عيب اسمها ميتنطقش على لسانك... خديجة دي بقت ليا خلاص 
قرب عليه طارق و مسكه من ياقه قميصه بعصبـ'ـية 
_ ملكش دعوه بخديجة يا أمير
شال ايديه ببرود وهو بيرفع حاجبه بتحذير 
_ قولتلك اسمها متنطقهوش تاني 
_ جاي تنتـ'ـقم  صح...ابوك ما'ت و كتب  الشركة الام تحت ادارة اختك فريال و سارة اتجوزت من كام يوم حسيت انك خسر'ت و جاي تحر'قنا صح 
_ هنتقـ'ـم من مين... منك انت يالا 
دا انت كنت فاكرك بعتني مقابل حاجة عليها القيمة 
قولت هرجع الاقيك عندك شركة في الاخر طلعت مدير حسابات شركتي 
بذمتك مش مكسوف من نفسك وانت واقف قدامي كدا 
_أمير... 
_ اسمي أمير بيه 
" قالها بصوت جهور'ي "
 و دلوقتي حالاً تطلع من مكتبي و تروح تكمل شغلك بدل ما تترفد خالص 
__________________________
دخلت الشركة لقيت الموظفين كلها بتبص عليا بطريقة غريبة 
فكرت في حاجه غلط في شكلي او شعري 
دخلت مكتبي و انا ببص ع نفسي في المراية لكن ملقتش حاجه 
استغربت اللي حصل لكن اتجا'هلته
وبدأت شغل لحد ما قاطعني رنة موبايلي
_الو يا مريم 
_ خديجة اللي في الاخبار دا بجد
_ اخبار ايه يبنتي 
_ صورك انتي و أمير الملاح مغرقة السوشيال
_ ايييييه 
#يتبع

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا 



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-