رواية جوازة الاهل سليم وايلين الفصل السابع 7 بقلم هدير محمد

رواية جوازة الاهل سليم وايلين الفصل السابع 7 بقلم هدير محمد


رواية جوازة الاهل سليم وايلين الفصل السابع 7 هى رواية من كتابة هدير محمد رواية جوازة الاهل سليم وايلين الفصل السابع 7 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية جوازة الاهل سليم وايلين الفصل السابع 7 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية جوازة الاهل سليم وايلين الفصل السابع 7

رواية جوازة الاهل سليم وايلين بقلم هدير محمد

رواية جوازة الاهل سليم وايلين الفصل السابع 7

=و ليه تستني لبكره و تضغطي على أعصابك نخليها النهاردة عادي

فتح باب الشقة و مشي

_اهو يلا الباب يفوت كذا جاموسة يا سليم

_ هو اللي يقول الحق الأيام دي ليه يتقمص ؟!!!!

_بس ايه ده عنده مستوى الكرامة عالي جدا

مهتمتش و روحت عملت أكل لنفسي و اتفرجت على التلفزيون عادي جدا

ما يزعل يعني هو لما كان بيسىء ل شرفي كان بعدها بيحس بالذنب يعني ????

سليم نزل وقعد عند باب العمارة

=الصراحة عندها حق في كل كلمة قالتها

= بس أي واحد مكاني كان هيعمل كده او أكتر

= يعني انا ملستهاش و في الآخر تطلع حامل بتحاليل بتثبت كده كنت هعرف من فين أنها مجرد مؤمراة عشان يخلوني اطلقها ؟؟؟

=طب اعمل ايه دلوقتي انا مش همشي بس نزلت عشان لقيتها متعصبة مني جدا فقولت انزل

=كان لازم اقول ل قاسم اقعد مع مراتك ما كنت اخدته معايا و خلاص كان هينفعني و ينصحني دلوقتي

=ايه الحيرة دي ياربي

وهو قاعد بيفكر جه واحد عطاه فلوس في أيده و كمل مشي ف سليم قعد يضحك و قاله

= يا باشا خد هنا لو سمحت

* نعم ؟

=ايه الفلوس دي ؟

* مش كتير صح ؟

=أنت الظاهر فهمت الموضوع غلطت انا لسه صاحي و مراتي طرداني لكن انا مش شحات والله انا معايا فلوس على فكرة

*اه عشان كده قاعد على السلم طب تعالى اقعد عندي بيتي قريب من هنا

=والله انا مش شحات

*يسطا ما انا عارف

=اومال بتديني فلوس ليه ؟

*قولت اخليك تفك عن جو النكد ده و تضحك و نجحت في كده

= والله انت عسل فعلا ضحكت

*فُكك من النكد ده هي كده الستات قادرة

= يا رايق ????

*استأذن بقا

=استنى خد فلوسك دول

*أيوة صح هاتهم انا مش معايا أكمل فلوس المواصلات اصلا

=سلام ????

=مينفعش اقعد كده انا هتصل ب قاسم و خلاص

طلع تليفونه ولسه هيتصل على قاسم لقي أبوه بيرن عليه

= نعم يا بابا

*ايه الأدب ده ؟

=ما انا مؤدب طول عمري

*هو انا المفروض ابقى مخاصمك بس عايز اسألك سؤال و تجاوبني و بعدها هخاصمك تاني

=اتفضل

* بقولك يالا لقيت أيلين ؟

=اه لقيتها هي في القاهرة وانا قاعد اهو في الشارع تحت العمارة اللي هي فيها

*جدع طب هترجع إمتى انت و هي؟

=فيه مشكلة صغيرة هحلها و أرجع قصدي نرجع

* تمام لو عايز حاجة ابقى قولي

=حاضر

قفل معاه وبعدها إتصل ب قاسم

^ ها يا سليم أنت كويس ؟

=انا تمام بص افتح وادنك و أسمع هقول ايه

^ها فاجئني !!

=انا عايز اعمل أي حاجة عشان أيلين ترجع معايا لفيت إسكندرية أسأل واحد واحد عليها و قولت عشان أيلين ، روحت القاهرة زي ما أنت عارف استحملت حر القطر و قولت عشان أيلين ، سيبت الجرح يفتح و نزفت دم كتير و قولت عشان أيلين ، لفيت القاهرة كلها لوحدي و قولت عشان أيلين ، و الحمد لله لقيت العنوان مع وحدة ست طيبة برضو عشان أيلين ، لكن لما أروح لأيلين نفسها و تطردني وحاليا قاعد على سلم العمارة و فيه واحد عطاني فلوس على أساس انا شحات مش حرام  ده و لا لا ؟!!!

قاسم فضل ضحك

^بقيت مطرود يا عيني

= هي أحزاني تضحك للدرجة دي أقولك ايه شوفلي حل و حياة أبوك

^حاضر بس كده

=ها ابهرني ؟

^طالما انت مُصر للدرجة دي عشان أيلين ترجعلك هساعدك بس يالا انت طلعت بتحبها اهو

= لا مش بحبها

^لا بتحبها و بطل تكابر وانا هقولك عرفت ازاي

^أول حاجة لما كنت فاكر أن أيلين بتخونك زعلت جدا لو انت مش بتحبها كنت هتفرح لأن ده هيبقى سبب مقنع أنك تطلقها من غير ما حد يوقف ضدك ، تاني حاجة انت زعلان لأنك قاعد من غيرها و الدليل أنك مصبرتش تقعد يومين على بعض من غيرها و روحت وراها على القاهرة على طول ، و ثالث حاجة بالرغم أنك بقيت مطرود قاعد اهو تحت العمارة عشانها ، شوفت انا قفشتك ازاي ؟

=على فكرة انت بارد انا بقولك شوفلي حل و أنت قاعد تراقب في تصرفاتي

=خد هنا صح أنت مالك أصلا إذا كنت بحبها او مش بحبها في الحالتين ميخصكش

^حبيت بس أقولك أن انا أكتر واحد فاهمك كويس يا حبيب أخوك

=استنى بس اطلع من اللي انا فيه و أنت لوحدك ليك روقة ، هتساعدني ولا لا ؟

^هساعدك طبعا ، انت دلوقتي تروح تخبط على باب شقتها و تدخل عادي حتى لو هي ما وافقتش اقعد برضو و قولها أنك جوزها و تقعد في أي مكان هي قاعدة فيه و لو اتعصبت عليك انت تفضل هادي جدا معاها لأنها في ساعتها لها الحق انها تتعصب عليك و تخليها تطلع كل حاجة جواها المهم أنك تفضل هادي جدا

=اعتقد ان ده اسمه برود صح ؟

^ايوة اسمه برود أعصاب خلي أعصابك باردة جدا البرود بيحل المواقف اللي زي دي سألني انا لما اتخانق مع مراتي ببقى بارد جدا و أنا بصالحها فأنت اعمل زيي كده

=طب لو جابت مسدس و ضربتني بيه هنا بقا هعمل ايه ؟

^ تستشهد طبعا و انا هدعيلك تدخل الجنة و كل يوم هاجي عندك ازورك و احطلك وردة من ام 2 جنيه على قبرك

=أنت بتتريق عليا يا قاسم !!!!

^لا طبعا ما انت بذكائك ده بتقولي لو جابت المسدس و ضربتني بيه هتموت ساعتها يا ناصح

=بص هجرب الحل ده لكن لو قتلتني هموت و انا غضبان عليك

^تمام يا أخويا يلا استعد و انا هدعيلك دعوة أحسن من دعوة الأم

=أما نشوف

قفل سليم معاه و قال يعمل زي ما قاله

=توكلنا على الله

راح عند شقتها و قبل ما يخبط قال في سره

= أعصاب باردة أهم حاجة الأعصاب الباردة

و خبط على الباب و قومت فتحت و لقيته هو تاني

_نعم

=اتعتي كده دخليني

سليم دخل بكل برود و كمان قعد على الكنبة و حط رجل على رجل و بياكل من طبق الفيشار بتاعي !!!

=مش تزودي حته ملح في الطبق

_ بجد انت بعمل ايه هنا ؟

=مش ملاحظة أن انا ابقى جوزك ، في كل مكان هتروحي عنده هاجي وراكي اوماال ايه يعني اسيب مراتي تقعد لوحدها ليه انا مش راجل !!!

_والله ؟!!!!! انت بتهزر صح ؟ و مين قالك أني هواقف اقعد معاك في مكان واحد ده في المشمش

=بس المشمش بدأ يطلع

_ يعني ؟؟؟

=قاعد و مش همشي تواقفي او متواقفيش مش موضوعي

_ انت مش ملاحظ أن انا اللي بدفع الإيجار ؟!!!

=و ماله ندفع بالنص بعد كده

_انا هكون هادية و هقولك بكل هدوء تخرج عشان مش عايزة اتعصب

=اتعصبي و ماله حقك طبعا

اتعصبت فعلا و زعقت فيه

_سليم اطلع بره حالاً

قام و بصلي في عنيا و قالي

=اتعصبي براحتك و زعقي براحتك اعملي فيا أي حاجة إنتي عيزاها حتى لو عايزة تضربيني اضربي انا اهو قدامك و مش هتكلم مهما عملتي مش هتكلم ابدا

=اعملي أي حاجة فيا مهما كانت ايه المهم تطفي النار اللي في قلبك اللي انا سببها المهم متقعديش ساكتة و شايلة مني كل ده طلعي كله فيا

=لكن يكون في علمك انا مش همشي يعني مش همشي و لو مشيت من هنا أنتي هتبقى جاية معايا لكن غير كده لا

=صح فكرة الطلاق دي تشليها من دماغك لأني مش هعمل كده و هتفضلي مراتي لغاية ما أموت

قولتله بتحدي

_ طيب كده تمام انا اللي همشي

و روحت افتح البيت فهو قفله بالفتاح و قالي

=لا مش هسيبك فاهمة ؟

_لا مش فاهمة يا تفتح الباب أو أصرخ و ألم عليك أهل العمارة كلهم و اقولهم أنك جاي تتعدى عليا

= طب لما يعرفوا أن انا جوزك هيكون موقفك ايه ؟

_ انت مش جوزي و عمرك ما كنت جوزي و بطل تحلم أني هرجعلك

=لا ده مش حلم ده حقيقة هترجعي

=أيلين اديني فرصة أصلح كل حاجة وحشة عملتها فيكي ثقي فيا بس

بص على أيدي و مسكها و قالي

= فين الخاتم ؟

اتعصبت منه و سحبت ايدي

_ اياك تحاول تقرب مني تاني انت فاهم !!!

_بعدين ايه اثق فيك ده طب هل أنت وثقت فيا الأول عشان انا أثق فيك ؟!!!!

_ الإجابة واضحة طبعا لاااااا يبقى متقولش أثق فيك دي تاني انا مستحيل أثق فيك تاني

_ كنت فكراك إنسان كويس و أنك فيوم هتعتبر أني مراتك بجد و تحبني لكن طلعت تصدق أي حد ما عدا أنا

_افتكر انا كام مرة دافعت عن نفسي و أنت لا حياةً لمن تنادي ده لو فأر قالك أن أيلين بتخونك هتصدق طبعا

_ سليم متحاولش تقلب الواقع انا مجرد بنت انت كنت مجبور عليا ف متفكرش أننا في يوم نبقى ناس طبيعية مثلا

_ و تطلقني غصب عنك بدل ما أرفع عليك قضية خلع

_ يلا هات المفتاح افتح الباب كده يا أنا امشي او أنت لكن نقعد في نفس المكان لا

=آخر كلام عندك ؟

_اه آخر كلام عندي ممكن تمشي و تسيبني لوحدي ؟

عينيه دمعت و قالي

=اسمعي اللي هقوله ده كويس

= مكنتش فاكر أن هيجي يوم هنقف ضد بعض كده

=إنتي عندك حق فعلا أبويا اجبرني أني اتجوزك بس في نفس الوقت انا فكرت و قولت اشمعنا إنتي دي اللي مصمم أنها تبقى مراتي ف رضيت اتجوزك عشان أعرف السبب

=و بعد ما اتجوزنا كنت بحاول على قد ما أقدر اجمعلك غلطة وحدة بس عشان أقول لأبويا شوف اختياره عملت ايه

=بس تعرفي لغاية دلوقتي مش لاقي فيكي ولا غلطة

=كان كل اللي في بالي ساعتها أني اطلقك بس بعد ما الاقي سبب مقنع عشان اوريه لأبويا و يعرف أني مش عايزك من الأول

=كنت زي أي شاب عادي خلصت دراستي و بتمنى أحب و اتحب و أتجوز و أكون أسرة خاصة بيا و يكون عندي زوجة بحبها جدا

=بس من جوايا كنت عايز ان علاقتنا دي تتصلح و كنت بحاول اعمل كده بس إنتي مكنتيش بتديني أي فرصة

=و بعد ظهر موضوع الحمل الكاذب ده زعلت و اتقهرت لأني كنت عايزك تفضلي ليا مهما كل واحد في مكان بعيد عن التاني

=عشان كده قعدت اجرح فيكي عشان اللي كنت حاسه ساعتها

=و لما عملت حادث العربية و بقيتي طول الوقت قاعدة معايا و بتتكلمي معايا كنت ببص لوشك برتاح جدا و بسرح فيكي لكن لما كنت أفتكر موضوع الحمل ده اللي هو اصلا سبب اللي إحنا فيه دلوقت كنت بتنرفز و مش قادر اتخيل أنك بتحبي حد تاني

=مجرد ما كنت بفكر أنك مش ليا و مراتي على الورق بس كل العصبية و كل الوجع اللي كنت بحسه بطلعه فيكي إنتي و في نفس الوقت كنت مش عايز اطلقك ساعتها لأن كان عندي إحساس ان فيه حاجة غلط بس الغلط خلاني ابقى اعمى عن

الحقيقة

=و إنتي استحملتي كتير بسببي مش يمكن عشان انا أناني شوية كل اللي بحسه مفروض يبقى ليا و مبقاش ليا بنفجر غضب حرفيا

=معاكي حق في كل اللي بتعمليه بس برضو انا عندي حق فإن عايزك تفضلي معايا

=بحمد ربنا أني عرفتك و انا حاليا بفتخر أنك مراتي و بحب أقول الكلمة دي كتير

=أيلين

_ نعم

= أيلين انا بحبك أنتي و بس

اتصدمت جدا من الي قاله بصلته بتفاجىء وهو كان مبتسم

معرفتش أقول ايه و من الصدمة لقيت نفسي تلقائيا جريت على الأوضة و قفلت الباب ورايا و قولت

_ اللهم إن كان هذا سحراً فأبطله

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-