رواية شمس الزين زين وشمس الفصل الثامن 8 بقلم ناديه مصطفي

رواية شمس الزين زين وشمس الفصل الثامن 8 بقلم ناديه مصطفي


رواية شمس الزين زين وشمس الفصل الثامن 8 هى رواية من كتابة ناديه مصطفي رواية شمس الزين زين وشمس الفصل الثامن 8 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية شمس الزين زين وشمس الفصل الثامن 8 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية شمس الزين زين وشمس الفصل الثامن 8

رواية شمس الزين زين وشمس بقلم ناديه مصطفي

رواية شمس الزين زين وشمس الفصل الثامن 8

..مارك.وحشاني يا جزمه
شمس.وانت كمان اوي ماكنتش متوقعه اني اشوفك دلوقتي
مارك.تعالي طب نقعد
وراحوا قعدوا ع كرسي
مارك يبقى صاحب شمس من ايام الكليه ومن هما بيدرسو وهو بيعتبرها اختو وتواموا وهو من ام أمريكية واب مصري عايش في امريكا بس بيتكلم مصري كويس اوي..
مارك.اي اللي جابك طالما نازله الملعب يبقى موجوعه
شمس.اتجوزت
مارك.خاينه من ورايا
شمس.خلاص خلاص يا عم هطلق واعزمك ع حفله طلاقي
مارك.اذا كان كده اشطا ملحوقه لا بجد مالك
وشمس بدأت تحكيلو ع كل حاجه وهو كان متعصب اوي
مارك.ولله ماهرحم الحيوان ده تعالي معايا اروح اق.تلو واجي 
شمس.خلاص قلبك ابيض
مارك.انتي عارفه اللي يزعل شموستي اعمل فيه ايه
شمس.عارفه هتقطعو تقاطيع عرفاك مجنون وتعملها
مارك.المهم اوعي يكون اللي بتحبيه وحكتيلي عنو
شمس.اه هو عشان كده موجوعه اوي منو
مارك.طب هتعملي ايه
شمس ولله ما عرفش 
مارك.طب بتحبيه
شمس ما سالتش نفسي
مارك.عليا انا برضو...ممكن تسمحي زين 
شمس.حتى دي مش عارفاها 
مارك.بتكدبي ياشمس انتي مستنيه منو خطوه 
شمس.مارك انا نفسي مش عارفه هعمل اي
مارك.طب والحل 
شمس.مش عارفه جيت هنا عشان ارتاح من التفكير
مارك.طب يلا ياختي نلعب تينس
وخدها وراحوا يلعبوا تينس وقدر يخرج شمس من اللي هي فيه وفعلا الضحكه رجعت ع وشها تاني 
وعند زين
حسام.مش ده اللي انت كنت عايزة وكنت اصلا ناوي تطلق شمس
زين.عايز اي وقصدك اي ياحسام
حسام.عايز اقولك ارحم البنت ولا اتعود على لمت البنات جنبك وان مافيش بنت تقولك لا وهي الوحيدة اللي قالتلك لا سيب شمس في حالها 
زين.ازاي دي مراتي 
حسام.قولت انك هتلقها صح
زين.قولت ورجعت ف كلامي 
حسام.قبل اما ترجع شمس راجع نفسك الف مره ياما تسيبها تعيش حياتها يا اما تتقي ربنا فيها 
زين.اناااا
حسام.انت اي من امتى واحنا بنعاقب حد بسبب مرضو ولا بنجرح حد هي مالهاش ذنب  بالعكس انت اللي المفروض تتعاقب مش هي شمس جميله ومتربيه وانت جرحتها كتير كفايه انك كسرتها ف الليلة اللي كنت بنت بتحلم بيها خليتها تكره اليوم ده فكر في كلامي كويس ياما عايزها ولا لا مافيش حاجه اسمه مش عارف ياتبعد عنها أو تخليها ملكه وتنسيها كل اللي شافتو منك
ومشي من عندو وزين حس بجد انو بقى بيحب شمس
وعده يومين وزين بيموت في بعد شمس وعبير وروان مبسوطين جدا عشان شمس مشيت
وفي فيلا عاصم
عبير.بت ياروان 
..نعم 
..قومي روحي لزين 
لي ياماما
..ياهبله البيت فاضي وهتبقو لوحدكم
روان فرحت اوي وطلعت لبست فستان قصير اوي وحطت ميكب وركبت العربيه وراحت عند زين
زين.اي اللي جابك
روان بدلع ع زين .جيت اشوفك يمكن تكون محتاج حاجه كده ولا كده 
زين.متشكر مش عايز 
روان.اي كسره النفس دي طب ده انا حتى لسه داخله يعني جبلي حاجه كده يعني
زين.بص ليها بقرف امشي يابت من هنا يلا فكراني مش عارف حركاتك دي 
روان.اي ياعم بتفكر كتير لي دي حتى مقرفه .. وقبل اما تكمل كلامها زعق فيها وقالها اخرسي دي انضف منك اطلعي بره وطردها بره البيت وقفل وهو بدأ يدعي لربنا أنها ترجعلو 
ونروح عند شمس 
كانت قاعده زهقانه شافت كلب فضلت تلعب معاه وبتحاول تلهي نفسها 
وطلعت الاوضه بتاعتها خدت شاور وقعدت ترسم
وكل رسومتها كانت عنها هي وزين بأوضاع مختلفة
شمس.ياه لو كان ده حقيقي سهل أننا نكون مع بعض عادي من غير اي مشاكل 
وعند زين راح الشغل قاعد لوحدة زهقان ودخلت نهى 
زين.يادي القرف اي اللي جابك 
نهى.اي يابيبي وحشتني وقولت اجيلك كل اما برن عليك ياترد وتقولي مش فاضي ياما ماتردش
وخدتو وقالت هنروح بس نتعشى راح معاها وشرب الخمر
وراحوا بيتها
بص ليها وتخيلها شمس لا هو فعلا شايفها شمس 
..وحشتيني اوي
نهى.شوفت بقى اني وحشتك زي ماوحشتني 
..لا بجد ماتبعديش عني تاني ياشمس 
نهى.شمس شمس مش مشكله 
ورب منها وحض*نها وبعد كده زقها على طول انتي بتضحكي عليا بعد ام فاق أنها مش شمس 
وخرج جري ع بره وركب العربيه وقال لا لا اكيد ده كلو حلم انا مستحيل اخون شمس تاني انا بجد بحبها 
ومر شهرين وشمس لسه مارجعتش 
وعند شمس كانت خارجه من البيت ووقعت ع الأرض وفقدت الوعي 
وفجاه
يتبععع

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-