رواية لم اعلم عنه الكثير اسلام ورغد الفصل الثامن 8 بقلم رحاب يسري

رواية لم اعلم عنه الكثير اسلام ورغد الفصل الثامن 8 بقلم رحاب يسري


رواية لم اعلم عنه الكثير اسلام ورغد الفصل الثامن 8 هى رواية من كتابة رحاب يسري رواية لم اعلم عنه الكثير اسلام ورغد الفصل الثامن 8 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية لم اعلم عنه الكثير اسلام ورغد الفصل الثامن 8 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية لم اعلم عنه الكثير اسلام ورغد الفصل الثامن 8

رواية لم اعلم عنه الكثير اسلام ورغد بقلم رحاب

رواية لم اعلم عنه الكثير اسلام ورغد الفصل الثامن 8

ـ يعنى اى هتموت
=ايه الفال المنيل دا.. اتنيلى اسكتى هسوق اهو
لقيته بص عليا فجأه 
ـ حد اذاكى
=لا الحمدلله عرفت الدافع عن النفسي اصل الراجل اللي كان معايا كان بيضرب هناك كده 
ضحك بس جنبه وجعه فسكت.. الفون بتاعه رن
=الو.. ايوه ياسين.. لا مفيش متشغلش بالك دول شويه كدمات بسيطه.. طب خلاص هستناك هناك 
كل اللي كان في بالي ازاي ياسين عرف اصلا باللي حصل.. فكرت للحظه اني اكمل مايكل
واحكيله بس مش هعرف اكمله عشان اسلام معايا.. هكلمه اول ماوصل انا لزم ابعد اسلام عن الحيوان ياسين 
روحنا المستشفى وياسين كان هناك ومعاه جودي بس مايكل ماكنش هناك… عملنا بعض الفحوصات ليا انا و اسلام.. انا كنت كويسه بس اسلام المفروض هيقعد يومين في المستشفى بسبب الكدمات اللي في جسمه 
ياسين =انا كملت مايكل واتخض اول ما عرف وجاي في الطريق اهو



 -الف سلامه عليك يا اسلام 
=الله يسلمك يا جوجو 
كان نفسي ابقي انا وانت يا اسلام لوحدنا في الاوضه عشان امسك مخده افطسك بيها، مايكل دخل علينا و وشه كان مرعوب جدا
-اسلام انت كويس.. مين اللي عمل فيك كده
وانا كنت قعده مبتسمه جدا لاني عرفه مين اللي عمل كده، ببص عليا اسلام عادي…
اذ فجأت عيني وقعت علي ايد مايكل.. مرسوم عليها الجيتار و باين فيها اثاو العضه بتاعتي 
=مايكل
مايكل رفع وشه وكان باين الخوف فيه - ايوه 
=كنت عايزك في حاجه 
اسلام - عايزه في ايه.. قولي هنا قدمنا
=هقولك بعدين.. وبعدين انت هتغير من مايكل.. دا اسمه مايكل حتى
خرجت انا ومايكل برا 
-خير يا رغد في حاجه
=انت كان عند حق ياسين هيحاول يأذي اسلام بأي طريقه
-مش فاهم 
= قصدي ان ياسين هو اللي دبر الحادثه دي عشان يخلص من اسلام
-عرفتني منين 
= اصله رن علي اسلام وسأله هو كويس ولا لا وايه اللي حصل.. هو بقي عرف منين باللي حصلنا 
-يارغد انا جاتلي رساله.. ان اسلام عمل حادثه.. فكلمت ياسين وقولتله
=ايه…. مين اللي بعتها 
-واحد حقير عايز يخلص مننا  
مش عرفه ليه كان قلبي بيقولي صدقيه… بس الواقع بيقول غير كده كل الادله متجه ليه انه الفاعل.. تلقأياً عيني جت علي ايده لقيته حاطط ايده في جيبه 
=المهم انتي يا رغد خلي بالك لانه هيحاول يأذيكي بأي طريقه لو عرف انك كشفتيه ومش بعيد يقتلك كمان 
حسيته تهديد صريحه ليا، شكله شك فيا 
-انا عايزه اقتله يا مايكل… الموت هو اللي هيبعد ياسين عن اسلام 

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا 



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-