رواية نعمة الفتيات الفصل العاشر 10 بقلم اسماء السيد

رواية نعمة الفتيات الفصل العاشر 10 بقلم اسماء السيد


رواية نعمة الفتيات الفصل العاشر 10 هى رواية من كتابة اسماء السيد رواية نعمة الفتيات الفصل العاشر 10 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية نعمة الفتيات الفصل العاشر 10 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية نعمة الفتيات الفصل العاشر 10

رواية نعمة الفتيات بقلم اسماء السيد

رواية نعمة الفتيات الفصل العاشر 10

في غرفه الحاجه ناديه
الدكتور بأسف : البقاء لله
خرج عمر من الغرف مطأطأ الرأس
شهد : في ايه يا عمر ستي مالها
عمر : البقاء لله
شهد بصراخ : متكدبشي ستي مامتتش
ثم دخلت غرفه الحاجه ناديه
شهد بصراخ : قومي يا ستي احنا مش هنعرف نعيش من غيرك قومي يا ستي احنا بل اب وام قومي يا ستي اخواتي لسه صغار عايزين حنانك مش هيبقوا محرومين من كل حاجه حته حنانك اه يا ستي احنا ملناش غيرك
روح : واحنا فين يا بتي احنا ملناش بركه إلا انتوا
شهد : قومي بقي يا ستي
روح: وحدي الله يا بتي وروحي طبطبي علي خواتك انتي الكبيرة
خرجت شهد من الغرفه
رغد : حقه يا شهد هما زي ما بيقولوا ستي ماتت
شهد : ايوه يا رغد
رغد : يعني انا دلوقتي معدش عندي حاجه خالص ولا بابا ولا ماما ولا ستي
شهد : انا موجوده اهو يا روحي وبطلي عياط عشان ستك متزعلشي منك
شهد بثبات : لو سمحت يا بشمهندس عمر ستي كانت أمنيتها تتدفن جنب ماما ممكن تروح تدفن في سوهاج لوسمحت
عمر : ممكن بس انتي تروحي انتي وأخواتك عشان تغيروا هدومكوا وتجيبوا هدوم ليكوا
شهد : قوموا يالا
هنا بعناد : انا مش هقوم من غير ستي
شهد بزعيق : هنا متعانديش معايا انا الكلمه اللي قولها تتسمع مفهوم ولا لأ
ريم : يالا يا هنا الموضوع مش عايز مناهده
روح : اجي معاكوا يا بتي
شهد : تعالي معانا يا خالتي انتي تنورينا
عمر : يوسف وصلهم انت بعربيه احمد عشان عايزك يا احمد
ركبوا العربيه وعم السكون عليهم حته وصلوا المنزل
رغد : احط ايه في الشنط يا شهد
شهد : انا هاجي احطلك هدومك اهو
روح : هاجي اساعدك انا يا رغد خلي خواتك يحطوا كتبهم و هدومهم عشان تقعدوا معانا
شهد : خالتي احنا هنقعد ايام العزا وبعدها نرجع لمكانا تاني
روح : انتي مش عارفه ايه اللي هيحصل حطي غيارين
شهد : حاضر يا خالتي
وبعد فتره
أنهت الفتيات توضيب شنطهن
يوسف : ألو يا عمر انتوا خلصتوا ولا لسه
عمر : احنا خلصنا تعالوا علي المستشفى يالا
يوسف : حاضر ماشي
وكانت البنات ترتدي ملابسهن باللون الاسود وملامح الحزن ظاهره عليهم
ركبوا البنات في السيارة
وانطلقوا الي سوهاج
طول الطريق والبنات يرددن القرآن الكريم والدموع تنساب علي وجههم هن الان فقدن الامان بالنسبة لهم انها بمثابة الاب والام وكل شيء هي التي علمت وكبرت وراعه وسهرت من اجلهن هي التي تعبت من اجلهن
وبعد فتره طويله
وصلوا الي سوهاج
شهد : لوسمحت احنا هنصلي علي ستي في اقرب جامع للمقابر
عمر : ما انا كنت هعمل كده والعزا عندنا
شهد : العزا في بيتها
روح : البيت مش مترتب يا بتي ومش نضيف
شهد : هنضفه
روح : طب نزلني انا اهني يا ولدي ابعت ناس تنضف الدار
عمر : ماشي يا امي اتفضلي وقولي لابوي احنا في جامع الرحمه هنصلوا عليها في صلاة العصر
ليلي : ماشي يا ولدي
ذهبت روح الي منزلها وبعثت ناس تنضف البيت عما يجوا وقالت لزوجها يروح لهم عند الجامع
جلال : هما البنات فين يا ولاد
عمر : في مصلي الحريم يا ابوي
جلال : هما عاملين ايه
عمر : ربنا يصبرهم
جلال : يارب
اذن العصر وتم صلاه الجنازه ثم اخذوها للمقابر وقفت البنات بجانب قبرها يدعون لها ببعض الادعيه حته حل المغرب
جلال : يالا يا بنات عشان تروحوا كفايه كده
شهد : حاضر يا عمي بس احنا هنروح علي بيت ستي
جلال : ماشي يا بتي وهبعتلكوا خالتكوا روح تبات معاكوا
ريم مقاطعه شهد : اللي تشوفه يا عمي
ذهبت البنات الي المنزل
روح : تعالوا كلوا انتوا مكلتوش حاجه قومي يا شهد لمي اخواتك حوليكي
شهد : حاضر يا خالتي
اثناء تناولهن ااطعام إذا يوجد خبط كبير علي الباب
روح : يارب استر محدش يفتح الا ما اتصل علي الحاج جلال يجي
روح : ألو يا جلال تعالي في خبط كبير علي الباب
جلال : طب افتحي عما اجي انا جاي اهو
فتحت روح الباب
مصطفى فين بنات ال٭٭ب اللي جابولي العار فين اكيد كنتوا ماشين علي حل شعركم برا ستكوا كانت مسرحاكوا بكام في اليوم يا بت انتي وهي
شهد : خليكوا وانا هخرج
شهد : لوسمحت في ايه
روح : خشي يا شهد جوا
مصطفى : اهلا بالكبيره بتاعتي فين عيالك ولا متجوزتيش وكنتي ماشيه علي حل شعرك
روح : في ايه يا مصطفى ما تهدي شويه
مصطفى : انتي اسكتي خالص قوليلي يا سنيوره كنتي بتعملي ايه طول الغيبه ده
اثناء ذلك دخل الحاج جلال وأبنائه وأحمد
جلال : مصطفى الزم حدودك بناتك مفيش اشرف منهم
مصطفى : مالكش فيه يا جلال دول بناتي وانا حر فيهم وخد عيالك وروح
عمر : مش هنروح يا عمي
خرجت البنات جمعهن من الغرفه
مصطفى : يا خيريه تعالي شوفي واسحبيهم علي البيت عشان يتربوا
خيريه : وميتربوش هنا ليه دول لو دخلوا بيتي يوسخوه
خيريه وطت لرهف وامسكت بطرحتها التي كانت مستمرت الوقوع وازاحتها وامسكت شعرها
رهف: اه اه الحقيني يا شهد
ذهبت شهد إليها
شهد : انتي بتمسكيها كده ليه انتي غبيه
خيريه : شوف بناتك يا مصطفى بيشتموني
عمر : ممكن لوسمحتي تتفضلي
خيريه : عشان خاطرك انت بس يا بشمهندس
هنا : احنا كفايه كده ونرجع الاسكندريه
متولي : ترجعوا ايه يا عنيا مصطفى التلات بنات للتلت صبيان
روح : بنات ايه اللي يتجوزوا يا حاج متولي
متولي : سكت مرتك يا جلال
شهد : لو سمحتوا انتوا بتتكلوا في ايه وتلت صبيان ايه هي تركه و بتقسموها
مصطفى : بنتكلم في جوزكوا وزي ما قال متولي هيحصل
شهد : احنا هنسيب سوهاج ونرجع اسكندريه تاني لحياتنا
مصطفى بزعيق : ايه حياتكم ده
شهد : انا ارجع لمستشفيتي وده لجامعتها وده لجامعتها و دول لمدرستها
عمر : شهد دكتوره جراحه وهنا في كليه صيدله وريم في كليه هندسه والاتنين دول في المدرسة عايزهم برده تجوزهم ولادك يا عمي اللي حته مش معاهم الدبلوم
جلال : شهد هتتجوز عمر وهنا يوسف
احمد : لو سمحت يا عمي انا بطلب منك ايد هنا
جلال : خلاص محلوله اهي هنا تتجوز احمد و ريم تتجوز يوسف
هنا : هنا مين وشهد مين وريم مين هو احنا نعرف اللي بتتكلم عليهم دول في ايه انا واقف ساكته من ساعتها ومش راضية اتكلم
ريم : وانت يا استاذ مصطفى تقربلنا ايه عشان تتكلم ده احنا اول مره نشوفك
مصطفى بزعيق : انا ابوكوا
ريم : ابونا اسم بس مش فعل فلوسمحتوا يعني ممكن تتفضلوا
هجم مصطفى علي ريم لكي بضربها ولكن وقف له عمر ويوسف وأحمد
يوسف : انت رايح تضرب مين يا عمي الحقيقة هي مغلطتش في حاجة
مصطفى : يا ام شهد تتجوز يا ام مش هسيبكوا في حالكوا
شهد : شهد مين اللي تتجوز انا مش متجوزه خالص انا هقعد اربي اخواتي

مصطفى : بصي يا بت ال٭٭ب يا تتجوزي ابن جلال يا بن متولي وانا هحل عنكم
شهد : وانا مش هعمل حاجه من اللي حضرتك بتقول عليها
رهف : الحقي يا شهد رغد مغمي عليها
جريت شهد علي اختها
شهد : قومي يا رغد حد يجيب مايه
رهف : خدي مايه اهي يا شهد
رغد لا يوجد استجابة
عمر : هتيها احنا هنطلع بيه علي المستشفى
شهد نظرت لعمر قوي وهو يحمل رغد : يالا يا رهف انتي وأخواتك هنروح مع اختك المستشفى
مصطفى : تروحوا فين منتوش طالعين من هنا
شهد : لوسمحت احنا هنروح نشوف اختي مالها وهنرجع تاني ومعانا ولاد عمي وخالتي روح اظن كده مش هنعرف نهرب
خيريه : وافق يا مصطفى البت هتموت
مصطفى : خلاص ماشي
في الطريق
شهد : ما تتطلعش علي المستشفى يا عمر اختي بتمثل
فلاش باك
اثناء حديث ريم وهنا ذهبت شهد الي رهف ورغد
شهد : دقيقتين وتعملي نفسك مغمي عليكي يا رغد ومتفوقيش خلاص
رغد : حاضر
شهد : وانتي تيجي تقوليلي يا رهف
باك
روح : لأ عفارم عليكي يا شهد
شهد : اصل احنا مهما عملنا مش هنعرف نرجع
هنا : طب كده هنروح فين
احمد : في شقه لسه مشتريها في اسكندريه تروحوا تقعدوا فيها
عمر : اهي اتحلت

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا 
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-