رواية غزالة بفك الضبع شاهر وغزال الفصل الثاني عشر 12 بقلم زهرة الربيع

رواية غزالة بفك الضبع شاهر وغزال الفصل الثاني عشر 12 بقلم زهرة الربيع


رواية غزالة بفك الضبع شاهر وغزال الفصل الثاني عشر 12 هى رواية من كتابة زهرة الربيع رواية غزالة بفك الضبع شاهر وغزال الفصل الثاني عشر 12 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية غزالة بفك الضبع شاهر وغزال الفصل الثاني عشر 12 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية غزالة بفك الضبع شاهر وغزال الفصل الثاني عشر 12

رواية غزالة بفك الضبع شاهر وغزال بقلم زهرة الربيع

رواية غزالة بفك الضبع شاهر وغزال الفصل الثاني عشر 12

تعتذرلي قدام الكل واولهم غزالتي الي سابتني علشانك لازم تشوفك بتعتذرلي زي ما شافتك بتضربني
شاهر الغضب كان بيقطع في قلبو ولسه هيرد عليه افتكر كلام عمه..عمه الي رباه من وفاة ابوه وعمره ما فرقه عن اولاده بصلو وقال بغضب مكبوت..انا هعمل الي انت عايزه...بس صدقني انت كل مالك وبتقضي على نفسك بالبطيئ لانك بتلعب مع الشخص الغلط يا باشمهندس
وليد ابتسم باستهزاء وقال...وريني اخر ما عندك يا شاهر...انا مبقاش عندي الي اخسره والبركه فيك
شاهر بصلو بحقد ولسه هينزل وليد قال بسرعه...انا ممكن اعدي الموقف ده ..واقعد عنا واقولهم سامحتك..وكمان من غير ما تعتذر...بس تجاوب على اسألتي..الي بتتهرب منها...اتجوزت غزال ليه يا شاهر...وايه علاقتك بموت غزل
شاهرضم اديه بغضب وقال من غير ما يلتفت...حصلني على تحت بسرعه....مش هستنى اكتر من ٣ دقايق
شاهر قال كده ونزل بغضب رهيب.. ووليد خبط الباب بعصبيه ومسح على وشو بخنقه وقال..مفيش فايده..محدش فيهم هيتكلم...
شاهر نزل تحت وكانو مستنينو... راشد قال بلهفه ها يابني اتصافيتو
شاهر قال بضيق...لسه .. .بس هنتصافا متقلقش
منزر قال ..ليه ..هو رفض يعني
شاهر شاف وليد نازل على السلم قال بسخريه...لا مرفضش...هو بس عايزني اعتذرلو قدامكم..زي ما ضربتو قدامكم
وليد وقف قصادو وقال..ده الانصاف ياشاهر بيه 
شاهر اتنهد بخنقه وقال...طبعا..وانا جاهز...انا...
بس غزال قالت باندفاع وغضب...وتعتذر ليه اصلا...انت ضربتو وهو ضربك..خالصين..كمان انت طلعت تصالحو ايه لزمه حركات العيال دي
بقلمي...زهرة الربيع
سهام قربت منها وقالت بهمس..ملناش دعوه يا غزال
بس غزال قالت بغضب...استني يا سهام 
شاهر بصلها بابتسامه مكانش متخيل انها تدافع عنو عكس وليد الي حرفيا اتكسر قلبو بصلها بغضب ودموعو بتلمع في عيونه وقال...انتي شايفه كده يا مدام غزال...تمام..وانا معنديش كلام بعد كلامك...وهفضل هنا..ومش عايزه يعتزر يا بنت عمي
وليد قال كده بقهر من جواه وطلع على اوضتو  بغضب
هناء بصت لحور باستغراب لانها كانت قاعده مكانها مش بتتحرك ولا بتقول رأيها ولا حتي متفاجأه من الي حصل قالت لها..حور انتي كويسه
حور قالت بهدوء..انا تمام...تمام جدا
هناء قالت..طب يا بنتي اطلعي ورا جوزك ده زعلان جدا ...اطلعي معايا اوصلك
حور قالت بنفس الهدوء..انا بطلع لوحدي يا مرات عمي وقامت وطلعت ورا وليد بهدوء شديد
غزال شدت خصلات شعرها لورا بتوتر وقربت من راشد بحرج وقالت..راشد بيه انا مقصدش انا كل قصدي ...
بس راشد ابتسم وحط ايده هلى خدها وقال ولا بهمك...انتي مقولتيش حاجه غلط
منى قالت بابتسامه..وهو مش عيب كمان الواحده تدافع عن جوزها..وطبيعي كمان تشوف الحق معاه ..حتى لو غلطان
غزال بصت لشاهر بتوتر وطلعت على اوضتها بشرود واستغراب من نفسها 
شاهر كان بيبص لطيفها بابتسامه... الاول حذرتو من العقرب الي كانت هتقتلو ودلوقتي دافعت عنو قدام الكل ..اكيد فيه امل تسامحه ابتسم وطلع وراها
عند نور كانت بتحط الادويه الي كتبتهم الدكتوره وهتموت من الغيظ وقالت...هوريكي يا غزال...والله لتشوفي الي عمرك ما شوفتيه  و
بس قطعت كلامها على صوت التليفون وقالت ..الو
المجهول قال..ايه الاخبار اجهز للعزا
نور قالت بضيق...لسه عايش..
المجهول قال بغضب..ايه..ازاي ..دي العقرب دي تموتو في خمس ثواني
نورقالت..مش عارفه نجي منها ازاي..انا حطتها على القميص بتاعو وشوفتو  هو ونازل كان لا بس قميص غيره ...بس ماشي ولا فيه اي حاحه ممكن يكون شافها وقتلها وممكن ...
المجهول قال..انا قولتلك دي خطه فاشله.. والرصاص اسهل بكتير
نور قالت...تمام..هجرب حاجه اخيره..ولو فشلت اعمل الي تعمله
عند غزال طلعت اوضتها وهيه هتتجنن من نفسها...قالت كانها بتتكلم مع شخص..انتي هببتي ايه...يعني من شويه تنقذيه من الموت ودلوقتي تدافعي عنو..
غزال كانت مصدومه قوي من نفسها وخايفه من الشيئ الغريب الي بيسيطر عليها وبيخليها تضعف اما تسوفو مش بخير قالت...طب من شويه وهمتي نفسك انك اتخضيتي مت شكل العقرب طب ودلوقتي...انا ازاي ممكن ابقى ندله كده وافكر فيه..ازاي ممكن ارحمه بعد كل ده ازاي ممكن اسيبو عايش..ده انا مش بس سيباه عايش..كمان بحميه..انا هتجنن
وهنا شاهر فتح الباب وبصلها شويه ودخل من غير كلام كان بيتأمل ملامحها من غير ما يلفت نظرها
بس غزال خدت بالها ليه وقالت...عايز تقول ايه بلاش تفضل تبصلي كده زي طلاب الثانويه
شاهر ضحك بخفه وقال...بس كنت عايز اقول شكرا..بجد من قلبي
غزال بصت بعيد ورت بسرعه مش عايزه قلبها يتحكم فيها قالت...انا معملتش كده علشانك انا عملت كده علشان ابن عمي..خوفت تنتقم منو وتقتلو لانو خلاك تعتزر ..خوفت يحصل غزل
شاهر شدها عليه بسرعه وقال بانفعال...كدابه...انتي مش بس بتكدبي عليا كمان بتكدبي على  نفسك
شاهر كان باصص في عنيها بقوه وغزال تاهت في عيونه وبقت شارده فيه بس فاقت لنفسها بسرعه ودفعتو وقالت بزعيق...محدش بيكدب على نفسو غيرك...انا موقفي عمره ما هيتغير ..هتفضل في نظري قاتل اختي..وفر على نفسك التعب ومتحاولش معايا
غزال قالت كده وقعدت على السرير بلا مبللاه مصتنعه
شاهر اتنهد بيأس وقعد يشتغل على الاب بتاعو بعصبيه وضيق
عند وليد كان الغضب عاميه وجمله غزال بتتكرر قدامو وحاسس بغضب رهييب 
حور دخلت بهدوء من غير كلام وقعدت على السرير 
وليد انتبهه لهدوءها وبصلها وقال بتريقه...خير..انتي كمان زعلتي على ابن عمك و
بس قطع جملتو لما حور قالت بهدوء....اتجوزتني ليه يا وليد
وليد ارتبك وقال بتوتر...يعني ايه..اتجوزتك لاني عايز اتجوز عادي و
بس قاطعتو تاني وقالت بصوت اشد شويه ...بقولك اتجوزتني ليه يا وليد
وليد اتوتر اكتر وبص بعيد رغم انها مش هتشوفو لاكن مش عايز يشوف نظراتها قال...انا مش فاهمك يا حور
حور كانت هاديه جدا بس صوتها فيه الم شديد وقالت...لا انت فاهمني يا وليد..يوم ما اتقدمتلي قولتلك..قولتلك ان كل الي اتقدموولي كانو عايزين يكسبو حاجه ..ومحدش جاي علشاني..ولما عرفت ان غزال بنت عمك سألتك اذا هتمشي كنت متأكد ان فيه حاجه غلط..بس اانا اتوقعت انك تكون جاي علشان موت اختها...مش علشان غزال
وليد سكت ومقدرش يرد وحور قالت بدموع..مدام بتحبها..اتجوزتني ليه...اقدمت معاد الجواز ليه با وليد...ليه عملت فيا كده...انا فعلا منفعش زوجه ومنفعش مع اي حد عموما بس انا كنت راضيه بكده..واتعودت...ليه عملت كده وخلتني اصدق اني ممكن اعيش واحلم زي اي بنت...ليه ...اهلي ذمبهم ايه ....وانا....انا ذمبي ايه
وليد نزلت دموعه على الحزن الي في عيونها ودموعها الي اول مره بشوفهم قرب منها ومسك اديها وقال بحزن...انا..انا اسف..انا مش هكدب عليكي واقولك انك فاهمه غلط..انا بجد جيت هنا علشان غزال...غزال مكانتش بنت عمي بس...لا كانت خطبتي كمان يا حور
حور غمضت هنيها بوجع ويأس ونزلت دمعه من عنيها وقالت...كنت متأكده...كنت متأكده انك زي غيرك..اسمع يا وليد...اي واحده غيري حاليا كانت هتقولك نتطلق...بس انا مش هعمل كده علشان اهلي..مش هخلي الناس تجيب في سرتهم وسرتي ويقولو اتطلقت اول اسبوع جواز ..علشان كده هتفضل هنا وفي اقرب فرصه هنتطلق.. وقامت  رايحه الحمام ودموعها على خدودها ومشيت بسرعه واتكعبلت في السجاد
بس وليد سندها بسرعه قبل ما تقع وفي ثانيه كانت في حضنو 
وليد بصلها بندم وحزن وقال...انتي كويسه يا حور
حور بعدت عنو بسرعه وقالت بهدوء..انا تمام..فوق ما تتخيل ....وراحت على الحمام وقفلت الباب وبقت تبكي جامد كانت متأكده انو وراه حاجه بس للحظات اتخيلت انو ممكن يحبها وتعيش زي كل البنات قعدت على طرف البانيو وبقت تخرج الدموع الي حبستهم قدام الكل 
عند نور كانت قدام اوضتها ولقت سهام ومنزر طالعين ماسكين ادين بعض وبيتكلمو.سوا 
نور اتغاظت وكتفت اديها وقالت بسخريه...ايه يا عريس طبعا حضرتك ما صدقت..سمعت كلام اهبل من دكتوره كدابه علشان تجري لحضن الهانم
منزر بصلها بغضب وابتسم باستفزاز وقال..سهام روحي اوضتك يا حياتي
سهام ارتبكت وقالت..خليني معاك و
بس منزر قال بجديه..روحي يا سهام..هاجي وراكي على طول.
سهام مشيت على الاوضه بتوتر ومنزر بص لنور وقال...عايزه ايه
نور قاتت بغضب..عايزه حقوقي عليك انا مش مراتك زيها والمفروض انا يوم وهيه يوم
منزر ابتسم بسخريه و قال..انا كنت هعمل كده بس الدكتوره حذرتني اني اجي جمبك بتقول انك معديه ....علي العموم هيه بكره بالكتير ختيجي وتشوفك ولو قالت تمام هبات عندك..
منزر قرب عليها وغير لهجتو واتكلم بقرف وضيق وقال ...بس لازم تعرفي هبات عندك مجبر..علشان اهلي مش اكتر..ومهمتك محدده يعني تقدري تعتبري نفسك رحم صناعي مش اكتر انما مراتي دي حاجه بعيده عليكي عمرك ما هتوصلي لمكانتها وعمرك اصلا ما هتكوني مراتي
منزر قال كده ومشي ونور بصت لطيفه بحقد وقالت ...تمام يا منزر بيه..براحتك..في جميع الاحوال مش انت هدفي.... ولسه هتدخل اوضتها شافت الخدامه ومعاها كبايه عصير ورايحه ناحيه اوضه شاهر
نور قالت بسرعه..استني... لمين العصير ده
الخدامه قالت..لشاهر بيه يا هانم
نور قالت... استني... هاتي العصير ده انا عطشانه اوي وروحي جبيلو كبايه تانيه
الخدامه ادتلها الكبايه ونزلت ونور دخلو اوضتها وطلعت قطاره وحطت منها في العصير وبصت للكبايه بغضب...وطلعت ووقفت تستنى الخدامه
بقلمي....زهرة الربيع
الخدامه طلعت ومعاها كبايه تانيه واول ما وصلت عند اوضه نور وقفتها وقالت...اسمعي شايفه الورد الي هناك ده هاتيه لو سمحتي
الخدامه قالت..طب ادخل العصير للبيه
نور قالت...هاتي العصير اخليه معايا ..مش هتاخدي ثواني علشان عايزه اقفل الباب
الخدامه قالت بقلق..تمام بس خلي العصير هنا متمسكهوش معلش يا هانم دي تعلمات ..الدكتوره بتاعتك
نور قالت بخنقه..تمام ولا يهمك سبيه على الطاوله الي عندك
الخدامه حطت العصير وراحت تجيب الورد ونور بسرعه بدلت الكبايه الي معاها بالي على الطاوله
عند شاخر كان بيشتغل على الاب ومتجاهل غزال وهيه قاعده على السرير بتبصلو كل شويه واول ما يبصلها تعمل مشغوله بالمجله
شاهر كان مشغول مع واحد في الشركه وبيكلمو وقال..طيب يا عادل انا هبعتلهم الملف كلو وانت شوف الي ممكن  يتعدل وراح ناحيه صوره متعلقه وبعدها وكان وراها خزنه فتحها واخد فلاشه وقعد وبقى يبعت الملفات للشركه 
شاهر كان مستعجل وانهمك في الشغل ونسي انو حاليا مش لوحدو في الاوضه وكانت غزال لمحت كلمه السر وهيه اسم امه معكوس
شاهر حس بتعب ودخل ياخد شور وغزال استغلت الوقت ده و جريت بسرعه فتحت الخزنه
غزال بقت تدور فيها بس كانت كلها اوراق وفلوس وعلبه مجوهرات نادره وسلاح... ماكنش فيه حاجه غريبه ولسه هتقفلها لقت صندوق صغير جدا فتحتو بسرعه وياريتها ما فتحتو
غزال اتسعت عنيها من شده الصدمه لما لقت ورقه في الصندوق وكانت ورقه جواز عرفي باسم شاهر وغزل  وووووووو

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا 



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-