رواية غزالة بفك الضبع شاهر وغزال الفصل الثالث عشر 13 بقلم زهرة الربيع

رواية غزالة بفك الضبع شاهر وغزال الفصل الثالث عشر 13 بقلم زهرة الربيع


رواية غزالة بفك الضبع شاهر وغزال الفصل الثالث عشر 13 هى رواية من كتابة زهرة الربيع رواية غزالة بفك الضبع شاهر وغزال الفصل الثالث عشر 13 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية غزالة بفك الضبع شاهر وغزال الفصل الثالث عشر 13 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية غزالة بفك الضبع شاهر وغزال الفصل الثالث عشر 13

رواية غزالة بفك الضبع شاهر وغزال بقلم زهرة الربيع

رواية غزالة بفك الضبع شاهر وغزال الفصل الثالث عشر 13

 لقت ورقة جواز عرفي باسم جوزها واختها عنيها كانت هتطلع من مكانها وهيه بتقراها اكتر من مره بزهول.. شيئ ميقدرش عقلها البسيط يستوعبه ولا يتحمله
غزال كانت شارده في الورقه ومش مصدقه بس فاقت لنفسها لما سمعو صوت الميه اتقفلت ..يعني شاهر خلص استحمام وفي اي لحظه ممكن يخرج حطت الورقه بسرعه في الخزنه  وقفلتها وقعدت مكانها على  السرير بتوتر شديد
شاهر بصلها شويه وقال..خير متوتره كده ليه
غزال قالت بارتباك..انا..لا..لا ابدا..انا بس كنت عايزه انام
شاهر قال ..تنامي..ههه .دا احنا صحينا من ساعتين بس
غزال لسه هترد بس سكتت لما سمعو صوت خبط على الياب
شاهر راح فتح وكانت الخدامه ومعاها العصير اخدو منها وحطو على الطاوله وقعد يكمل شغل
غزال قامت بتوتر ووقفت قدامو وقالت...شاهر...عايزه اسألك سؤال
شاهر كان مشغول وقال من غير ما يبصلها .اممم اسألي
غزال قالت ...انت تعرف غزل من قبل ما تتقدملها صح
بقلمي...زهرة الربيع
شاهر بصلها شويه واتنهد بضيق.وقال....تاني الموضوع ده..احنا مش قفلناه
غزال قالت بعصبيه..لا متقفلش يا شاهر ..متقفلش انت ..انت لازم تحكيلي...وهدت لهجتها وقالت بدموع ..شاهر...انا هموت وافهم انت عملت كده ليه..مش داخله دماغي انك قتلتها علشان اعتديت عليها..مش جايه معايا انك اعتديت عليها اصلا..انت متعملهاش ..احساسي وعقلي وقلبي رافضين يصدقو
شاهر مصدقش الي قالتو ابتسم وقلبو كان بيدق ووقف وبصلها في عيونها بتركيذ  وقال...قلبك....قلبك بيقولك  اني معملش كده
غزال اتوترت وارتبكت من نظراتو  وقريو وررجعت لورا وقالت ..قصدي..قصدي احساسيي و....
قاطعها شاهر وهو بيتقدم وباصص لها اوي وقال..مالو احساسك..ها
غزال قالت بتوتر اكبر...يعني..انا وبلعت ريقها الي جف من كتر التوتر وبتبعد عيونها عنو شافت كبايه العصير الي على الطاوله مسكتها وشربتها على دفعه واحده 
شاهر بصلها بدهشه وضحك بخفه علي توترها   وقال...على فكره ده العصير بتاعي
غزال اتنهدت وقالت ..اطلب غيره وبعدين لما تجيب حاجه ليك تعمل حسابي معاك انت مش لوحدك في الاوضه
شاهر ضحك وقال..هو انا هحاسب عليه...امتى ما تحبي تشربي حاجه اطلبيها مش ضروري نشرب عصير في نفس الوقت
غزال قالت ..سيبك من العصير ياشاهر..ما تزوغش  في الكلام ..رد علي سؤالي
شاهر اتنهد وقال...طيب..احم...ايوه كنت اعرفها
غزال قالت ...تعرفها ازاي يعني وضح
شاهر بص بعيد عنها وقال ..كنا نعرف بعض..و...وكان فيه بنا علاقه ...كنت  بحبها...للاسف...و مقدرس اقولك اكنر من كده..وارجوكي متسأليش في الموضوع ده تاني..لو سمحتي
غزال اتصدمت من الي قالو ولسه هترد حست بالم شديد في معدتها وقالت بوجع ....اااه....
شاهر بصلها بقلق وقال... مالك يا غزال فيه ايه.
غزال مسكت بطنها وقالت بصراخ..اااااااه..الحقني..بطني ....بطني بتتقطع يا شاهر.... ااااااااااااااااه
شاهر خاف جدا عليها وقال برعب..مالك طيب..ايه الي حصل ..هطلب الدكتوره حالا.
شاهر جري على التليفون بس غزال بصتلو بتوهان و عرقت جدا وفجأه اغمى عليها 
شاهر اتخض ورما التليفون وجري عليها ولسه هيشلها اتفاجأ انها تقيأت بالون الاابيض وهنا اتأكد انها اتسممت كان مصدوم ومرعوب عليها بس شالها بسرعه ونزل بيها جري على تحت
عند حور طلعت من الحمام وبتنشف شعرها ولابسه بيجامه جميله وشكلها قمر
وليد فضل باصص لها باعجاب شويه وبعد كده اتنهد بحزن لانو عارف انها زعلانه منو قال..حور انتي لسه زعلانه
حور بقت تمشط شعرها وقالت بجمود...وهزعل ليه..انا وانت مفيش اي حاجه بنا...انت غلطت لما عملتني طريق يوصلك لبنت عمك...ودي حاجه انا متعوده عليها..متقلقش
وليد حس بالذمب تجاها وكلامها وجعو وقال..انا اسف يا حور..والله انا ...انا عارف اني غلطت معاكي بس من الغضب الي جوايا مقدرتش افكر ..سامحيني ارجوكي
حور كانت ايدها بترتعش ودموعها بتنزل على خدودها زي قطرات الندى ومن رعشة اديها المشط وقع منها
حور بقت تحسس باديها علشان تلاقي المشط بس وليد اخد المشط وبقى يمشط لها شعرها بحنان
حور قالت بتوتر..انا همشط لوحدي..شكرا 
بس وليد فضل مكمل وقال باعجاب شديد..شعرك حلوقوي...ناعم...وجميل ...وقرب منها وقال جمب ودنها... وريحتو تجنن
حور غمضت عنيها واتوترت جدا وقالت بصوت مبحوح..وليد..ابعد
وليد كان زي السكران وحابب قربها جدا وناسي اي حاجه تانيه لفها ليه ورفع وشها بصوابعو وقال ...انتي  جميله اوي يا حور... اسم على مسمى كانك نازله من الجنه..كل حاجه فيكي تبهر اجدع راجل في الدنيا..شعرك وعيونك الي فيهم امان الدنيا وخدودك وقرب منها جامد وقال وشفايفك..يشدو اي حد ويتمنى يدوق الشهد منهم
حور كانت شبه متخدره من كلامو ولمساتو ووليد بلع ريقه بتوتر ورغبتو نستو الدنيا وقرب من شفايفها وباسها برقه والرقه اتحولت لقوه وشغف وجنون كانت اديه بتتجرأ على جسمها وبيلتهم من شفايفها رحيق الجنه
حور كانت مندمجه معاه بس فاقت لنفسها بزهول وزقتو بقوه 
وليد كان متمكن منها ودفعتها خلتو يوقف الي بيعملو بس كانت لسه بين اديه كان بيبصلها باعجاب ومبسوط بالحظه دي وانفاسهم بتتسارع 
حور قالت بتوتر شديد..اوعي سبني.. انت..انت ايه الي عملتو ده
وليد ابتسم وقال...عملت ايه..انا اعمل الي انا عايزه  ...انتي حلالي
حور زقتو جامد لحد ما هربت من بين اديه وقالت بعصبيه..لا... انا مش حلالك واياك تقرب تاني سامع
وليد لسه هيرد سمعو خبط على الباب راح فتح وكانت منى
وليد  قال..خير يا ماما في حاجه
منى قال بدموع وخوف..غزال..غزال اتسممت وشاهر طلع بيها على المستشفى وكلنا رايحين وراه اجهزو بسرعه لو هتيجو معانا
منى قالت كده ونزلت ووليد اتجمد ممانو بصدمه وقال..غزال .....ونزلت دموعو وهو مكانو مصدوم
حور جريت عليه وقالت عكس الالم الي جواها...لازم تقوي با وليد خلينا نروح نشوفهم يلا بينا بسرعه
في المستشفى كان شاهر رايح جاي بعصبيه وكل ما دكتور يخرج يتخانق معاه وواقف بره بعصبيه حابس دموعه بالعافيه لحد ما طلعت الدكتوره وقالت...حالة تسمم شديده عملنا غسيل المعده بس السم كان تقيل وكان هيوصل للقلب 
شاهر قال بصدمه ودموع..طب..طب ازاي انا مكملتش ربع ساعه جبتها على طول 
الدكتوره  قالت يمكن جرعه السم كانت عاليه..المهم حاليا انها تفوق بالسلامه والسم ده مياثرش عليها...ربنا يقومها بالسلامه
شاهرفضل واقف يبص عليها من بره الباب ونزلت دموعه لما افتكر نفس الموقف ده واختها كانت نايمه على السرير في قسم الحروق وكانت اتشوهت بالكامل بس كان وقتها بيبصلها بنظرات غضب وباصص للجهاز مستنيه يعلن عن وفاتها 
عكس دلوقتي باصص لغزال بدموع وحسره على كل دقيقه زعلها فيها..وباصص لجهاز القلب بقلق وخوف ومش راضي يقعد ابدا
في الوقت ده وصلو كل عيلتو واول ما وصلو عندو امه جريت عليه وشاهر اترمى في حضنها زي الطفل وبقى يحصنها ويجاهد علشان دموعه متنزلش  وقال ...شكلي هخسرها يا امي...هتروح مني..غزال تعبانه اوي
هناء قالت بدموع..لا يا حبيبي متقولش كده... ربنا كبير
سهام وحور زمنى كانو بيبكو خصوصا سهام لانها بتحبها جدا 
وراشد كان قاعد بيدعي وحزين على حزن عيلتو ومنزر واقف جمب شاهر وبيحاول بهديه ويطمنو
اما وليد راح وقف عند الباب بدموع وفضل باصص عليها وبيفتكر طول الوقت الي قضوه سوا ... طفولتهم كانو سوا ..ومدرستهم ....وحتى شبابهم متربين سوا وياما كان يحميها وكانت تجري عليه في اي حاجه تزعلها
شاهر بصلو بغضب وقال..انت بتعمل ايه عندك
وليد قال بهدوء...غزال بنت عمي متربين سوا يا شاهر ..لو سمحت مش وقتو
شاهر محبش بتخانق معاه لانو دماغو حاليا مشغوله ومش بيفكر غير في غزال فضلو طول اليوم قاعدين سوا وبيدعولها والكل كان زعلان عليها وعلى شاهر الي اول مره يشوفووه بالحاله دي 
في القصر كانت نور قاعده  بغضب بعد ما عرفت ان غزال الي اتسممت وقلقانه جدا وتلفونها رن جريت عليه وقالت ...الو
وكان الشخص الي بيكلمها قال ..ها ايه المرادي
نور اتنهدت وقالت بحزن ...زفت..مفيش فايده ..غزال اتسممت بدالو
المجهول قال بغضب ...انا قولت انتي مش هتنفعيني...هما فين دلوقتي 
نور قالت ..في المستشفي 
المجهول قال...خلاص كده انا هعرف شغلي معاه
نور قالت بغيظ...يعني هتقتلو وندخل برضو في سين وجيم قولتلك خليه يبان حادث
المجهول قال...متقلقيش هخليه حادث ويبقى ترند  الحوادث كمان
في المستشفى كانو قاعدين بتوتر لحد ما طلعت الدكتوره وقالت..المدام فاقت تقدرو تشوفوها بس بالدور 
اول ما قالت كده شاهر جري على الاوضه من غير ما يستنى والكل بقى يحمد ربنا انها قامت بالسلامه
شاهر اول ما دخل الاوضه  ابتسم وعنيه بتلمع بالدموع وقال ...حمد الله على سلامتك
غزال ابتسمت وقالت...احم...انت ..انت كنت بتعيط 
شاهر قال بسخريه مصتنععه..ههه..اعيط..علشانك
...واضح ان البنج لسه مأثر عليكي
غزال ابتسمت لانها كانت متأكده انو بيكدب قالت...تمام...هعمل مصدقاك
شاهر مسك ايدها وبص في عيونها وقال...انا حقيقي خوفت عليكي يا عزال...كنت هتجنن لو جرااك حاجه
ليه..قالتها غزال وعيونها على عيونه
بقلمي...زهرة الربيع
شاهر قال بارتباك..علشان...علشان انتي...انتي مراتي و
بس قطع كلامو لما منى دخلت وقالت ..ايه يا حلوين معلش بقى استحملونا عايزين نطمن بس
شاهر وقف وقال... تعالي يا منمن ..انتي تيجي في اي وقت... ودخلو ورا بعض وشافوها واطمنو عليها حتى وليد دخل سلم عليها وخرج طبعا في وجود شاهر وفضلو لحد ما الدكتوره كشفت عليها واذنت لهم بالخروج
وطلعو كلهم على القصر بعربيات متفرقه زي ما جم كانت غزال وشاهر مع بعض... ومنزر ومراتو ...وراشد ومراتو وهناء.... ووليد وحور 
على الطريق كانت عربيات الكل سبقت شاهر وغزال وكان شاهر ماشي على مهل شويه لان غزال معدتها لسه وجعاها ...
 غزال كانت ساكته طول الوقت وشاهر بصلها  وقال..انتي لسه موجوعه يا عزال
فزال اتنهدت و قالت...لا ابدا...بس مستغربه...الي حصل ميبانش صدفه ابدا
شاهر اتنهد وقال..معاكي حق..انا من ساعة ما شوفت العقرب وانا كنت متأكد انها صحراويه ومستحيل تيجي من الجنينه... وده معناه ان فيه حد كان عايز يقتلني..وبرضو انا متأكد ان العصير الي شربتيه هو الي سممك وبرضو العصير كان طالع ليا..انا لازم اشوف الخدم واعرف ازاي ده حصل
غزال قالت باستغراب ..تفتكر مين ممكن يحاول يقتلك
شاهر ابتسم بسخريه وقال...واضحه اصلا ومش محتاجه تفكير
غزال قالت باستغراب قصدك مين و
بس قطعت جملتها وضحكت بسخريه لما فهمت قصدو وقالت...قصدك وليد..مش كده
شاهر اتغاظ من ضحكها وقال..هيكون مين غيره 
غزال لسه هترد  فيه عربيه طلعت قدام شاهر ورمت ماده تحت عربيتو والعجلات نامو في ثواني 
غزال صرخت برعب ومسكت في شاهر والعربيه اختل توازنها و دارت بسرعه ونزلت في منحدر وووووو

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا 



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-