رواية مصيري الاحمق بيجاد وشمس الفصل الخامس عشر 15 بقلم شيماء رمضان

رواية مصيري الاحمق بيجاد وشمس الفصل الخامس عشر 15 بقلم شيماء رمضان


رواية مصيري الاحمق بيجاد وشمس الفصل الخامس عشر 15 هى رواية من كتابة شيماء رمضان رواية مصيري الاحمق بيجاد وشمس الفصل الخامس عشر 15 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية مصيري الاحمق بيجاد وشمس الفصل الخامس عشر 15 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية مصيري الاحمق بيجاد وشمس الفصل الخامس عشر 15

رواية مصيري الاحمق بيجاد وشمس بقلم شيماء رمضان

رواية مصيري الاحمق بيجاد وشمس الفصل الخامس عشر 15

كان عاوز يرقص معاكي بالقوه وانتي عملتي ايه.. ها.. عملتي ايه لما لقتيه بيلمسك ويحضنك وبيتحر*ش بيكي
ثم تابع بقسوه شديده وهي تبكي بإنهيار..
= اقولك انا.. وقفتي زي الصنم من غير اي رد فعل سيبتي راجل غريب يلمسك ويحضنك من غير اي رد فعل.. 
ثم تابع باحتقار وغيرته تكوي اوردته.. 
= والا كان الوضع عاجبك وتدخلي مكنش على مزاجك يا مدام ماانتي واخده على كده من زمان.. 
شهقت شمس بصدمه ثم لطمته بقسوه على وجهه وهي تصرخ بإنهيار .. 
= كفايه بقى.. كفايه حرام عليك انت عاوز مني ايه.. طلقني و ارحمني من العذاب الي بتعذبه فيا
ارتسمت إمارات الاجرام على وجهه وهو يقول بقسوه شديده
= ريحي نفسك انتي مش هتطلعي من هنا الا على قبرك.. 
ثم تابع باحتقار.. 
= غوري من وشي..  اطلعي على اوضتك مش طايق ابص في وشك وحسابي معاكي بعدين..
ثم تركها ودخل الى الحفل مره اخرى وهو يحاول السيطره على غضبه وانهارت هي في البكاء وهي تحاول الانسحاب بألم الى غرفتها وهي تحرص على ان لا يراها احد ..الا انها توقفت في منتصف الطريق وهي
تستمع الى صوت تالا الشامت يهمس لها بسخريه .. 
= لو عندك ذرة كرامه كنتي مشيتي بعد الكلام الي قالهولك 
بس للاسف هو عارفك كويس وعارف انك هتتحملي كل الي بيعملوا فيكي عشان عرفك وعارف انك كلبة فلوس ..
ثم تابعت بسخريه وهي تمرر يدها على جسدها الذي يتألق في فستان عاري وقصير جدا من الشيفون الذهبي بإغراء.. 
= تحبي اقولك هو رايح فين دلوقتي وبيدور على مين  عشان  يرتاح في حضنه والا اقولك اسيبك انتي لواحدك تتخيلي.. 
ثم ضحكت بصوت عالي شامت وهي تمرر يدها في شعرها تتركها وتتجه الى حيث اختفى بيجاد ..
لتشعر شمس بأنها تكاد تموت من شدة القهر لا تستطيع التنفس 
وهي تشعر بالدنيا تدور بها وعقلها لايستوعب ما يحدث تنظر في الاتجاه الذي اختفى به بيجاد برفقة تالا وهي تتخيل مايحدث بينهم لتشتعل نيران الغيره بداخلها الممزوجه بالالم الشديد وهي تسترجع اهاناته لها فقررت فجأه.. انها لن تحتمل اكثر من ذلك.. فركضت ودموعها تتساقط بالرغم عنها وهي تتجاهل نظرات الضيوف التي تتأمل انهيارها بدهشه واتجهت الى خارج القصر وهي تركض حتى وصلت الى المرئب المكشوف الذي صفت فيه سيارات الضيوف وجالت بعينيها بيأس في المكان لتقع عينيها فجأه على سياره بابها مفتوح  وقد تركت المفاتيح بداخلها.. 
في حين وقف سائقي السيارات بعيدآ في مجموعات يتسامرون.. 
فلم تشعر  بنفسها الا وهي تدخل الى السياره وهي تتأمل بيأس لوحة القياده المعقده بالنسبه لها وهي تحدث نفسها وتبكي بإنهيار.. 
= أنا لازم امشي من هنا حتى لو هموت لازم امشي من هنا .. ثم تابعت بانهيار ..
= بس انا مبعرفش اسوق.. غبيه ومبعرفش اسوق.. 
لتنتفض برعب وهي تستمع لصوت بيجاد الغاضب .. 
= شمس تعالي هنا انتي اتجننتي بتعملي ايه عندك.. 
فارتعشت وهي تشعر بالبروده تجتاح جسدها وهي تتذكر كل الالام والاهانات التي تعرضت لها على يديه فأسرعت بغلق
باب السياره عليها وهي تنظر للوحة القياده بيأس .. 
في حين ركض بيجاد نحوها بغضب حتى وصل اليها وحاول فتح باب السياره المغلق ولكنه لم يستطع فصرخ بها غاضبآ
= اخرجي يا شمس وبطلي جنان انتي مبتعرفيش تسوقي وممكن
تئذي نفسك.. 
فصرخت به بانهيار.. 
= ملكش دعوه بيا.. سيبني في حالي بقى حرام عليك..  انا بكرهك وبكره اليوم الي شفتك فيه.. بكرهك وهمشي من هنا.. همشي من هنا حتى لو فيها موتي
بيجاد بمحايله وهو على وشك الجنون وهو يرى محاولاتها اليائسه في قيادة السياره.. 
= طيب اخرجي وانا هنفذلك كل الي انتي عاوزه.. ولو عاوزه تمشي انا بنفسي هوصلك لحد بره بس اخرجي من العربيه ..اخرجي من العربيه يا شمس انتي كده ممكن تموتي نفسك
ولكنها تجاهلت حديثه وهي تقول بانهيار
=متسمعيش كلامه ياشمس دا بيكدب عليكي وركزي ياشمس ركزي يا غبيه افتكري الدروس الي كان بيدهالك في السواقه..  افتكري.. 
ثم بدأت في اتباع بعض الخطوات التي كانت تتزكرها من الدروس التي كان يعطيها لهافي السابق .. 
فبدئت السياره بالعمل ولكنها قفذت فجأه للامام باندفاع فأصابت السياره التي امامها وحطمت واجهتها ليصرخ بها بيجاد بجنون وهو يكاد يموت من شدة خوفه عليها.. 
= حاسبي ياشمس ..هتموتي نفسك  يا مجنونه..
ولكنها تجاهلته وهي تقود السياره مره اخرى بتصميم للامام باندفاع في اتجاه بوابة القصر الرئيسيه والمغلقه..
ليشعر بيجاد بالفزع وهو يجري بجنون في اتجاه البوابه الرئيسيه وهو يشير بيديه ويصرخ بجنون بالحرس المتواجدين عليها.. 
إفتحوا البوابه.. افتحوا البوابه.. 
انتبه الحرس اليه وهم يشاهدون بدهشه ركضه وصراخه المجنونو عليهم فقامو بفتح البوابه سريعا.. وقبل لحظات من اقتحامها البوابه لتمر منها وتندفع الى الشارع الخالي وهي تقود السياره بتهور واندفاع 
في حين ركض بيجاد بجنون الى احدى سيارات الحرس و اخرج قائدها منها بعنف والقاه ارضا وهو يتخذ مكان السائق ويقود السياره بسرعه رهيبه وهو ويندفع خلفها بجنون.. 
في حين قادت شمس السياره بسرعه رهيبه وهي تبكي برعب تتشبث بعجلة القياده وهي ترتجف ولاتستطيع السيطره عليها.. 
لتتفاجأ بارتفاع صوت عالي لزامور سياره تجري بمحازاة سيارتها وصوت بيجاد يتعالى برجاء.. 
هدي العربيه يا شمس.. العربيه كده ممكن تتقلب بيكي.. اسمعي الكلام يا حبيبتي وانا هعملك كل الي انتي عاوزاه .. بس هدي العربيه واركني على جنب
نظرت اليه شمس وهي تبكي وتتمسك ب.. 
= ملكش دعوه بيا اموت والا اعيش انت مالك ..وجاي ورايا ليه كنت خليك مع الست تالا حبيبتك الي تليق بيك وبمستواك
اقترب بيجاد من سيارتها وهو يشير لها ويصرخ بجنون وهو بشعر انه على حافة ازمه قلبيه وهو يراها تقود بتهور سيقودها حتما الى تحطمها وتحطم سيارتها.. 
وقفي العربيه يا شمس وبطلي جنان  مش وقت الكلام الفارغ الي بتقوليه .. انتي كده هتدخلي على الطريق السريع وممكن العربيه تتقلب بيكي.. 
انسابت دموع شمس بيأس وهي تنظر بخوف الى بداية الطريق السريع امامها و همست برعب وهي تنظر  لبيجاد الذي يقود سيارته بسرعه رهيبه بمحازاة سيارتها يحاول حمايتها من السيارات التي قد تقترب منها.. 
مبعرفش..انتا معلمتنيش اوقفها إزاي.. 
إمتقع وجه بيجاد ولكنه حرص على ثبات صوته وهو يقول بصوت عالي.. 
طيب هدي سرعة العربيه على اقل سرعه عندك وانا هتصرف.. 
ارتبكت شمس وهي تنظر للوحة القياده وهي تبكي برعب وقد ضاع من زهنها كل ما تعلمته منه عن قيادة السيارات وقد تحكم بها رعبها وبيجاد يصرخ بها برجاء ورعب وهو يشاهد ارتفاع سرعة سيارتها بطريقه رهيبه مما جعلها تهتز بعنف وحاول هو بمجازفه مجنونه الاحتكاك بسيارتها حتى يخفف من سرعتها ولكنه فشل ليصرخ بإسمها برعب وهو يشاهد سيارتها تنقلب عدة مرات ثم تشتعل بها النيران .. وويتبع.

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا 



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-