رواية نعمة الفتيات الفصل السادس عشر 16 بقلم اسماء السيد

رواية نعمة الفتيات الفصل السادس عشر 16 بقلم اسماء السيد


رواية نعمة الفتيات الفصل السادس عشر 16  هى رواية من كتابة اسماء السيد رواية نعمة الفتيات الفصل السادس عشر 16 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية نعمة الفتيات الفصل السادس عشر 16 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية نعمة الفتيات الفصل السادس عشر 16

رواية نعمة الفتيات بقلم اسماء السيد

رواية نعمة الفتيات الفصل السادس عشر 16

في الصباح
عند احمد في القسم
احمد : انت يا عسكري
العسكري: نعم يا فندم
احمد: روح جبلي اللي اسمها سلمي من الحجز بسرعه
ذهب العسكري لإحضار سلمي وكان حالتها صعبه جدا
عسكري : اتفضل يا باشا
احمد : سيبها واطلع برا
بعد ما طلع العسكري
احمد بتريقه : قررتي ايه يا دكتوره
سلمي ببكاء : انا عايزه اربي بناتي انا حرمت يا باشا كانت غلطه وعمرها ما تتكرر بس بناتي اربيهم ولو عايزني ابوس ايديها ابوسها بس سيبني وحيات عيالك
احمد : هسيبك بس بشرط
سلمي بسرعه : وانا موافقة علي اي حاجه
احمد : اسمعي الاول هتمضي علي العقد ده بعدم التعرض لي شهد خالص
سلمي مضت العقد ثم قالت بدموع : معدتش هتتكرر خالص يا باشا
احمد : مشوفش وشك خالص
سلمي بكلام متقطع : حححاااضضضرر
خرجت سلمي من القسم
سلمي لنفسها : ده آخره المشي البطال يارب انا توبت يارب عايزه بس اربي عيالي
وصلت سلمي الي منزلها
ووجدت زوجها الذي عاد من السفر للتوي
زوجها بخضه : ايه اللي عمل فيكي كده
سلمي بدموع : انا هقولك كل حاجه بس والله انا توبه ومتسبنيش يا جمال انا بحبك والله
جمال : قولي يا سلمي في ايه
حكت سلمي لزوجها كل حاجه
جمال : كل ده يا سلمي وياترا الفلوس فين
سلمي : في البنك
جمال : من بكرا تعملي بالفلوس ده حاجات خيريه عشان كلها حرام في حرام
سلمي : والنبي يا جمال متسبنيش
جمال : بصي يا بنت الحلال انتي هتيجي معايا دبي انتي والعيال وهتعيشي معايا عشان بناتك بس
وتركها جمال وذهب
ظلت تبكي سلمي على حظها
★★★★★★★★★★★★★
في الصعيد
يوسف: صباح الخير يا امي
روح : صباح النور يا ولدي انا عايزه اتحدث معاك شويه
يوسف : خير يا امي في حاجه
روح : انت بجالك يومين مش علي بعضك أكده
يوسف : ما انا حلو اهو يا امي
روح : متلفش وتدور عليا يا ابن بطني
يوسف : هلف وأدور علي ايه يا امي
روح : مالك ومال ريم يا يوسف مزعل البت ليه
يوسف : هي قالتلك ولا ايه
روح : لأ مقالتش حاجه بس منين انا جايه ومنين مروحه في نفس الثانية شغل أن عليها محاضره والكلام ده ميكولش معايا قولتها ايه يا يوسف في العربيه خلي بالك بنات ليلي محترمين جدا
يوسف بتريقه : محترمين اوي
روح : مين اللي قالك كلمه عفشه علي بنت عمك
يوسف : مفيش حد قالي حاجه
روح بزعيق : انت فكرك انك كبرت عليا ولا ايه فوق لنفسك هتنطق ولا لأ
يوسف بزهق : احمد بن عمي مصطفى بيقول شافها وهي بتحوم على رجاله الحته بس هي لما شافته جيت تزعقله وهي تقول كان بيشرب سجائر وبتنصحه
قامت روح ضربه بالقلم
يوسف : بتضربيني يا امي ده انتي اول مره تعمليها وكمان تعمليها وانا كبير
روح : القلم ده عشان يعلمك ان لسه مخك ده صغير مش لان ابن عمك ده اللي اخوك شافه من اسبوعين بيشرب سجائر مع العيال ولا لأ يبقي ريم مكدبتش واصلا ولاد مصطفى كدابين زي امهم اما بنات ليلي أمرا زي امهم و هي خسارة فيك عيل صغير برياله هتصدقه امال لو قدر الله اتجوزتوا هتصدق اي حد معدي ولو حد جه اتكلم عن الجوازه ده انا اللي هقف وأخفى يلا روح شغلك
ذهب يوسف الي محل عمله وهو غاضب
يوسف وهو يسوق : غبي غبي يا يوسف علي أخري الزمن تصدق عيل زي ده تستاهل فعلا اللي امك عملته فيك ده لو عمر شم خبر هيخلي ليلتي سوده
★★★★★★★★★★★★★
ذهب عمر الي شهد وأخذها وذهبوا سويا الي الي مركز العلاج الطبيعي
في المساء
يوسف: يا امي يا امي
مردتش روح
دخل المطبخ
يوسف : مبتروديش ليه عليا
روح : مش عايزه اتحدث معاك واصل
يوسف : انا اسف مقدرش علي خصامك
روح : عشان تتعلم
يوسف : اخر مره بالله انتي طبخه ايه حلو
روح : مش طابخه حاجه
يوسف : والله يعني الحاج جلال ميكلش حاجه
روح : يوه عليك طابخه بط استريحت
يوسف : طب انا جعان
روح : روح نادي ابوك يالا
يوسف : حاضر
★★★★★★★★★★

واستمر الحال إلي أن أصبحت شهد تقدر علي المشي
وفي صباح يوم جديد
شهد تتصل علي ريم لكي تتطمأن عليها
شهد : ألو يا ريم
ريم : ألو يا شهد انا عايزه اجي اقضي معاكوا الاجازه لسه اسبوعين واخلص والاجازه الصغيره مرضيتيش خالص اجي قولتي خليكي وخدي كورسات انجليزي عشان تفيدك

شهد : اخر يوم في امتحانتك هنكون عندك ولو انتي عايزه تقضي الاجازه هنا نفضل هنا وانتي تيجي
ريم بفرحه : لأ انتوا تيجوا احسن عشان نفسي اقعد في بيت ستي
شهد : تمام يا روحي ابعتلك فلوس
ريم : لأ ما انتي لسه بعتالي من اسبوع
شهد : اتجدعني في المذاكرة كده عايزين تقدير
ريم : من عنيا سلام عشان اروح اذاكر
شهد : سلام يا روحي
كان أحد يدق علي الباب
شهد : حاضر جايه اهو
ظلت شهد تمشي وتستند إلي أن وصلت إلى الباب

شهد : اهلا يا عمر انت مروحتش امبارح ليه
عمر : وانا قولت مش هروح الا لما انتي تمشي بسرعه كمان
شهد : احنا هنرجع الصعيد كمان اسبوعين
عمر : خلاص هبقي ارجع معاكوا
شهد : طب انزل وانا هنزل وراك
عمر : ليه مفيش حد جوه
شهد : اه
ذهبت شهد مع عمر
وانهت جلستها
الدكتور : لسه جلسه واحده بس وكده عال العال
عمر : شكرا لحضرتك يا دكتور يالا يا شهد
في العربيه
عمر : امي بتسلم عليكي
شهد : الله يسلمها هو انت قولتلها أمتي
عمر : من شهر كده بس نبهت عليها متعرفش ريم خالص
فلاش باك
روح : عمر انت مخبي عليا ايه بقالك تلت شهور عندك وكل يوم تقولي جاي كمان اسبوع في ايه يا عمر
عمر : شهد كانت عامله حادثه وكان لازم افضل ومش هاجي الا لما تكون كويسه
روح : ربنا يشفيها ويعافيها ايه اللي جرالها
عمر : شلل مؤقت بس الحمد لله بتتعافي منه
روح : ربنا يشفيها يارب طب وريم مبتقولش ليا ليه ده انا كل يوم بكلمها
عمر : ريم متعرفش حاجه ومتعرفهاش حاجه
روح : حاضر يا ولدي من عنيا ربنا يشفيها يارب
باك
عمر : احمد عايز يجي يخطب هنا بس عايزها كتب كتاب وخطوبه
شهد : هشوف هنا وارد عليك ويطلبها من عمي جلال
عمر : طب واحنا
كانوا وصلوا
شهد وهي نازله بإبتسامه : عمي موجود
عمر : استني
كانت شهد طلعت
في الشقه
رهف : راجعي معايا الامتحان كده يا شهد يارب منقصش
شهد : أن شاء الله مش هتنقصي ياروحي
راجعت شهد مع رهف الامتحان
رهف : يعني كده مغلطش
شهد : ايوه يا روحي كده مغلطيش هنا انتي عملتي ايه في الامتحان
هنا : الحمد لله كان جميل
شهد : أحمد اتقدملك
هنا بكسوف : وانتي قولتي ايه
شهد : رفضته طبعا
هنا : ليه
شهد : هو رخم اصلا عشان كده رفضته
هنا : لأ والله مش رخم ده عسول خالص وطيب
شهد : متتخضيش اوي كده قولتله يبقابل عمك
هنا : هايقبله أمتي
شهد : معرفش
هنا : انتي عملتي ايه النهارده
شهد : الحمد لله معدش غير جلسه الاسبوع الجاي
هنا : ربنا يتم شفاكي علي خير يا روحي
شهد : انا هخش اعمل اكل تعالي معايا يا هنا
هنا : اشطا
بعد فتره الباب خبط
شهد بصوت عالي : افتحي يا رهف
رهف : اهلا مين
السيده : انا عايزه اقابل انسه شهد لوسمحتي
رهف : اتفضلي عما انديها

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا 
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-