رواية صغيرة بين يد الحارث حارث وشمس الفصل السابع عشر 17 بقلم الكاتبة ورد

رواية صغيرة بين يد الحارث حارث وشمس الفصل السابع عشر 17 بقلم الكاتبة ورد


رواية صغيرة بين يد الحارث حارث وشمس الفصل السابع عشر 17 هى رواية من كتابة الكاتبة ورد رواية صغيرة بين يد الحارث حارث وشمس الفصل السابع عشر 17 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية صغيرة بين يد الحارث حارث وشمس الفصل السابع عشر 17 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية صغيرة بين يد الحارث حارث وشمس الفصل السابع عشر 17

رواية صغيرة بين يد الحارث حارث وشمس بقلم الكاتبة ورد

رواية صغيرة بين يد الحارث حارث وشمس الفصل السابع عشر 17

ابتسم بسعاده واحاط خصرها وقال بغمزه : متأكده.
نظرت الى الارض بخجل.
احاط وجهها بكفه ورفعه لينظر اليها بحب مرددا : مش هتهربي.تاني.
شمس هزت رأسها بالنفي..
ليدنو منها ويقبلها.بادلته الاخرى ليحملها وووو..
**********
كان يحرك قدمه بتوتر وهو ينتظر خروج الطبيبه وبعد لحظات..
خرجت الطبيبه.اسرع اليها سالم بتوتر ملحوظ 
: طمنيني هي رجعت زي الاول..يعني افتكرت كل حاجه
حركت الطبيبه نظاراتها بعمله لتقول : سالم بيه..الهانم الحمدلله بقت كويسه…لكن..
سالم :لكن ايه قالها بقلق..
الطبيبه بابتسامه : انا مقدره خوفك عليها لكن لو سمحت بلاش تضغط عليها هي لسه صاحيه من الصدمه بتاعتها وبدأت ترجع للواقع شويه شويه وعقلها بدأ يسترجع ذكرياتها..
سالم بريبه : يعني هي مش فاكره كل حاجه..
الطبيبه : بص هي عاجلا او اجلا هتفتكر..لكن عايزين ناخدها بالراحه متنساش الصدمه كانت شديده عليها  هي شايفه نفسها السبب بموت اهلها و هروبها من الواقع عشان لسه مش عارفه تسامح نفسها على اللي حصل..
سالم بارتباك : يعني ايه احتمل تنتكس تاني..
الطبيبه :لا ربنا مايجيبش كده..بس حضرتك مش عايزاك تضغط عليها ولا تحاول تفكرها باي حاجه سيبها هي هتفتكر كل حاجه لو حضرتك واجهتها باللي حصل ممكن تتصدم تاني ووقتها هنرجع للصفر..
سالم : انشاء الله هعمل اللي قلتي عليه ..
ليكمل بتوتر لكن يادكتوره : هي مش متقبلاني وكمان حاسس انها مش طايقاني..
الطبيبه : سالم بيه..قلت لحضرتك سيبها برحتها وبلاش تضغط عليها… وكل حاجه هتتصلح  اصبر عليها انت بس …وربنا يشفهالك ..بعد اذنك..
سالم ..يارب  تعبناكي معانا
واول مامشيت الدكتوره طلع جري على اوضتها واتصدم بي…
**************
كانت تدفن وجهها بصدره بخجل  ترفض النظر اليه ....
حارث يلعب بخصلات شعرها بابتسامه..
حارث : شمس طب مش عايزه تبصيلي ليه..….
شمس…..
استند حارث على ذراعه وابعدها ونظر اليها بقلق: انتي كويسه…
غطت وجهها بالملأة بخجل لا تستطيع النظر اليه ..
ليبتسم على طفولتها ونزع الغطاء عنها طب بصيلى هنا ليجذبها اليه وووو
*********
الجده : هتكسري كلمتي ياملاك انا ربيتك على كده..
ملاك بدموع : مش عايزاه ياجده مش هعرف اعيش معاه ده كان عاوز ..عاوز لتصمت وتبكي بحرقه…
الجده : يابنتي كلنا عارفين علي بيحبك وشاريكي..
ملاك : علي عمره ماحبني هو ماشي ورى امه عشان مالنا مايروحش للغريب..
الجده : وماله مش ابن عمك وعاوز يحافظ عليكي..
ملاك : وانا مش عايزة هو عافيه..
الجده بغضب : ايواا عافيه الاسبوع الجايه فرحكم غصب عنك انتي فاهمه..
نظرت اليها ملاك بدموع واسرعت الى غرفتها..
لتصدم بعلي بانتظارها وووو.
يتبع…

انضم لجروب التليجرام (هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-