رواية الجميلة وابن الصعيد زين وفرح الفصل الثامن عشر 18 بقلم ذات الخمار

رواية الجميلة وابن الصعيد زين وفرح الفصل الثامن عشر 18 بقلم ذات الخمار


رواية الجميلة وابن الصعيد زين وفرح الفصل الثامن عشر 18 هى رواية من كتابة ذات الخمار رواية الجميلة وابن الصعيد زين وفرح الفصل الثامن عشر 18 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية الجميلة وابن الصعيد زين وفرح الفصل الثامن عشر 18 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية الجميلة وابن الصعيد زين وفرح الفصل الثامن عشر 18

رواية الجميلة وابن الصعيد زين وفرح بقلم ذات الخمار

رواية الجميلة وابن الصعيد زين وفرح الفصل الثامن عشر 18

زين بيرقص و بيبص بعيد لقي واحد واقف وموجه مسد'س ناحية فرح 
زين نزل جري و امر رجالته يمسكوه و محدش خد باله من حاجه 
الفرح خلص و زين خد حمزه و اتكلمو  
زين: يلا يا حمزه خد مرتك و اطلع 
حمزه: حاضر و شالها و طلع فوق حطها علي السرير 
عند زين 
فرح واقفه قدام المرايا زين حضنها من ضهرها 
فرح بصتله في المرايا و فكت ايده و راحت علي السرير 
زين برفعة حاجب: والله هنفضلو زعلانين كده كتير يعني 
فرح اداته ضهرها و مردتش عليه و هو نفخ
عند حمزه كشف وشها لقاها حلوه 
حمزه: احم قومي غيري و تعالي 
رضوي: حاضر 
قامت غيرت لبست قميص و وقفت تفرك في ايديها
حمزه قرب منها و شالها و نسكت علشان عيب 
شويه و اشتغل ضر'ب الن'ار 
عند زين
فرح اول ما سمعت ضرب النار نطت حضنته 
زين: والله مش كنا متخاصمين 
فرح: هما بيضربو نار ليه يخربيتهم
زين ضحك و ضمها ليه و غمزلها: تعالي اقولك بيضربو ليه 
فرح زقته: ابعد يا قلي'ل الاد'ب انا فهماك 
زين ضحك جامد: و طلاما فهماني بتسأالي ليه يا سوسه انتي 😂😂😂
فرح ضحكت و شالت يزن علشان عيط و فضلت قاعده بيه لوقت لحد الفجر و بعدين نامت
الصبح قامو علي خبط جامد علي الباب 
زين فتح لقي عمته: انتي بتخبطي كده ليه مش في بني ادمين نايمين يا عمتي
عمته: مرتك فين ستك قاعده تحت وشها مقلوب 
زين باستغراب: ليه 
عمته: علشان مرتك المفروض تعمل الفطور و تطلعه للعرسان قومها يلا بسرعه
زين حاول يتحكم في غضبه: تمام عشر دقايق و تكون تحت و قفل و راح عندها 
فرح: خلاص يا زين هنزل و اطلع مش هتاخر 
زين : معلش يا حياتي 
فرح ابتسمت و قامت نزلت لقت جدته قاعده: لسه فاكره تقومي الساعه بقت 7 و جنابك نايمه 
فرح من تحت درسها: انا سهرانه ب ابني طول الليل و لسه نايمه من شويه هروح هحضر الفطار و اطلعه و سابتها ومشت 
جدة زين: والله لازم اخليه يطلقك و يرميكي يا بومه
فرح سمعتها و مردتش عليها راحت حضرت الفطار و طلعت خبطت 
حمزه بابتسامه: صباح الخير يا مرت اخوي
فرح: صباح الورد يا عريس الفطار اهوه هنزل انا علشان العيال 
حمزه: معلش تعبناكي 
فرح بابتسامه: مفيش تعب ولا حاجه تتهنو يارب و نزلت و حمزه قفل الباب و دخل 
حمزه: رضوي قومي كلي 
رضوي : حاضر 
قامت كلو و دخلو يلبسو علشان ينزلو
عند فرح دخلت الاوضه بتنفخ راحت نامت في حضن زين 
زين: حاجه حصلت 
فرح قلدتها و قالت: والله لاخليه يطلقك و يرميكي يا بومه انتي 
زين ضحك: معلش استحمليها و انا هاخدك و ننزل القاهره شويه 
فرح بسعاده: لا متهزرش 
زين بضحك: والله و لسه هيكمل ياسين عيط 
زين بغيظ: هي العيال دي مالها 
فرح ضحكت: هي مش مكتوب نوم اصلا قوم علشان ننزل 
خلصو و نزلو شويه و حمزه و رضوي نزلو 
جدة زين: بسم الله ماشاء الله ايه القمر ده تعالي في حضني اكده كيف القمر مش زي ناس و بصت علي نفس 
فرح بصت ل زين و سكتت 
كله جه يبارك ل حمزه و رضوي و اليوم خلص

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-