رواية صغيرة بين يد الحارث حارث وشمس الفصل التاسع عشر 19 بقلم الكاتبة ورد

رواية صغيرة بين يد الحارث حارث وشمس الفصل التاسع عشر 19 بقلم الكاتبة ورد


رواية صغيرة بين يد الحارث حارث وشمس الفصل التاسع عشر 19 هى رواية من كتابة الكاتبة ورد رواية صغيرة بين يد الحارث حارث وشمس الفصل التاسع عشر 19 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية صغيرة بين يد الحارث حارث وشمس الفصل التاسع عشر 19 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية صغيرة بين يد الحارث حارث وشمس الفصل التاسع عشر 19

رواية صغيرة بين يد الحارث حارث وشمس بقلم الكاتبة ورد

رواية صغيرة بين يد الحارث حارث وشمس الفصل التاسع عشر 19

حارث يجلس بجانبها ويحرك يده على شعرها بهدوء  وبعد ان استعادت وعيها حارث بقلق: انتي كويسه..
شمس بتعب : الحمدلله حاولت ان تجلس. .
متتحركيش انت لسه تعبانه..
انا كويسه متقلقش…اي اللي حصلك…
شمس بتوتر كوباية الميه وقعت من ايدي ولما جيت المها اتجرحت لتنظر الى الارض بحرج وانا عندي فوبيا من الدم واول ماشفت يدي بتنزف حست الدنيا بتلف بيا ومحستش بنفس الا دلوقتي…
حارث قبل جبينها بحب : الحمدلله انها جت على كده..
لتدخل ملاك وبيدها كوب عصير 
ملاك بحرج : احم العصير ياخوي..ناولتها العصير
ابتعد حارث بحرج ووو
**********
هنيه بغضب : قلتلك مليون مره تشيل البنت من نفوخك..
علي يايمه انتي بتقولي ايه انا عملت ايه مش فاهم
هنيه بتحذير : انا شيفاك بعنيا خارج من اوضتها بتتسحب..قبل ماملاك تدخلها..
علي بارتباك بتيهأيلك انا همشي..
استنى..هنا..
لكنه غادر بتهرب دون ان يجيها ..
بسمه يمه علي وملاك لازم يتجوزوا بسرعه علي بلش يعك الدنيا…
هنيه بغيظ : مهي بت عمك ال****منشفه دماغه..
بسمه نتصرف والبت شمس لازم نمشيها من هنااا انا بموت كل يوم انا شايفه حارث ازاي بيهتم بيها…
***************
بعد مرور ايام…
ملاك : انت هتمشي خلاص..
شهاب يجلس في الحديقه : الحاجه اللي جيت عشانها خلاص ضاعت مني..
ملاك بدموع : شهاب انت متغير ليه انا عملت حاجه زعلتك..
شهاب.: وازعل منك ليه …مخلاص ..
ملاك : انا حاسه انك زعلان مني ..مش عارفه ليه..
مشي شهاب من امامها بختناق الى اسطبل الخيل…لتتتبعه بسرعه ممسكة يده بغيظ :استنى هنا انا بكملك..
شهاب امسك يدها بحد وجذبها اليه لتتلتقي عيناهما ووووو
**************
في مكتب حارث
حارث :  مين اللي اتصل .
سالم نهض بهلع بعدين بعدين ياحارث..
حارث.: استنى يابني..في ايه …
سالم غادر بسرعه وحارث يراقبه بقلق ثم اتصل باحد رجاله لكي يتبعه..ليتفاجأ بدخول بسمه بابتسامه رقيقه. وبيدها صينة قهوه..
بسمه : عرفت انك لوحدك عملت فنجان قهوه اكيد قهوتي وحشتك.
اقتربت منه ووضعت القهوة امامه..عارفه انك بتحبها ساده..
لتصدم بصوت شمس..وهي تقترب من زوجها وتبعدها بهدوء كان بيحبها ساده بس دلوقتي عشان انا اللي بعملها بيقول بحبها من يدك عشان بتبقى زي العسل..بس مش هكسفك هشربها انا..اخذت رشفة من القهوه لتنكمش ملامحها بقرف اي ده ..لتنظر الى حارث الذي  يراقبها بحب هو انت كنت بتشرب القهوه دي. ازاي ياحبيبي …. ياعيني عليك..
حارث بتحذير : شمس..
شمس اي انا بنصحها بس ..يمكن كان بيشربها  عشان بيجاملك ياحبيبتي قهوتك استغفرالله ياربي مش بتتشرب..
نظرت بسمه الى حارث بغيظ وغادرت 
حارث على فكره عيب اوووي اللي عملتيه ..متنسيش انها بنت عمي..
جلست على قدميه لتحيط عنقه وتقول بهمس بدلال اذابه..وحضرتك متنساش ممنوع تتكلم مع اي ست بالدنيا دي غيري حتى لو بنت اخوك….
حارث برفعة حاجب :واللله..
شمس بابتسامه وثقه : واللله.
حارث جذبها من خصرها لتشقه الاخرى ووووو
**************
دخل الى منزل عمه بسرعه وقلق ليجدها تجلس على االارض تضم ساقيها وتبكي بحرقه ..
جن عندما راها هكذا نبضات قلبه تتزايد بقلق مالذي حدث لها الان جلس مقابلا لها ورفع رأسها واحاط وجهها بخوف ..
سالم انتي كويسه..كويسه اتكلمي ياحبيبتي مالك بتترعشي كده ليه…
هدى…
يتبع…..

انضم لجروب التليجرام (هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-