رواية تميمي ليلي وتميم الفصل الاول 1 بقلم ميرفت سعيد

رواية تميمي ليلي وتميم الفصل الاول 1 بقلم ميرفت سعيد


رواية تميمي ليلي وتميم الفصل الاول 1 هى رواية من كتابة ميرفت سعيد رواية تميمي ليلي وتميم الفصل الاول 1 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية تميمي ليلي وتميم الفصل الاول 1 حقق تفاعل كبير عل ى الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية تميمي ليلي وتميم الفصل الاول 1

رواية تميمي ليلي وتميم بقلم ميرفت سعيد

رواية تميمي ليلي وتميم الفصل الاول 1

أنا بحب تميم ياليلي 
بصيت لها بصدمه ووجع مش مصدقه هي بتقول اي تميم حب عمري انا معقول مقدرتش اتكلم وفضلت بصلها بصدمه وساكته 
حبيبة باستغراب لسكوتها : في أي ياليلي ساكته ليه ؟ (حبيبة تبقي صحبة ليلي من ايام الطفوله وهما جيران وفي نفس الجامعه مع بعض وتميم يبقي ابن عم ليلي) 
ليلي بدموع بتحاول تخفيها : ل لا مفيش حاجه ؟ 
حبيبة : امال مقولتيش حاجه لما قولتلك اني بحب تميم 
ليلي وهي بتحاول تكون طبيعيه : لا لا عادي...قوليلي.. بتحبيه من أمته ؟
حبيبة بحب: ياااااه من زمان.... عارفه ياليلي لنا كان بيبص ليا بس كنت بحس اني طايرة ..صوته بيوديني في حتة تانيه خاالص لما بشوفه قدامي بفرح اووي ...مذ هو ده الحب برده ياليلي 
ليلي كانت بتسمعها وهي قلبها بيوجعها ونفسها تصرخ : اممم ممكن .
حبيبة : ممكن اي ؟ 
ليلي وهي بتقوم: ممكن يكون هو الحب ....بقولك اي ياحبيبة أنا هضطر امشي علشان اتأخرت 
حبيبة : اتأخرتي اي ياليلي لسه بدري ده انتم بيتكم جمبنا اقعدي شويه .
ليلي : معلش عايزه اروح هيجيلك بكرا .سلام ..ومشت بسرعه 
حبيبة :سلام 
*★**************★
كانت نازله من عند حبيبة بسرعه تقريبا بتجري عايزه تروح بيتها وفجأة لقت اللي قدامها وبيوقفها 
تميم بقلق: مالك ياليلي بتجري كده ليه ؟ 
ليلي كانت بتنظر  للأرض : مفيش حاجه عن اذنك 
تميم : ليلي في أي ؟ انتي كنتي بتعيطي ..هي حبيبة حصلها حاجه
نظرت له ليلي بوجع وقالت بدموع: لا حبيبة كويسه متقلقش 
تميم باستغراب: مقلقش؟!!! طب امال مالك كده 
ليلي : مفيش عن اذنك سبني امشي .وفعلا سبته ومشت 
★★★★★★
تاني يوم ليلي فضلت تعيط ومعرفتش تنام ومش مصدقه أن صحبتها الوحيده واختها بتحب حبيبها هي بتحب تميم من الطفوله غلطتها انها مقالتش لصاحبتها من الاول انها بتحب تميم يمكن مكنش كل ده حصل ولكن تعمل اي دلوقتي وهي خلاص حبته كانت وشم عارفه تعمل اي محتارة مابين حب عمرها وصديقة طفولتها واختها اللي مش بتستحمل تشوفها حتي مجروحه أو بتعيط معقول ممكن تجرحها المشكلة أنها مش متأكده من حب تميم لها عمره ما قال لها انوا بيحلها علطول هي اللي انت بتقوله خايفه يكون مش بحبها وبيحب صحبتها وفضلت محتارة مش عارفه تعمل اي 
.......وتاني يوم راحت الجامعه ومعاها حبيبة وطول اليوم ليلي ساكته وحبيبة مستغربه مالها وخلصوا الجامعه وروحوا 
ليلي: يلا باي ياحبيبة اشوفك بكرا 
حبيبة: مش قولتي امبارح انك هتقعدي معايا النهارده شويه وبالمره احكيلك علي تميم ده انا شوفته النهارده وانا.....
ليلي بوجع: حبيبة علشان خاطري أنا تعبانه وعايزه اطلع ارتاح 
حبيبة باستغراب ودهشه: في أي ياليلي مالك ؟
ليلي بهدوء: مالي أنا كويسة اهو 
حبيبة: لا مش كويسه ياليلي في اي؟
ليلي : عندي صداع بس مفيش حاجه 
حبيبة : طب ياحبيبتي اروح اجيب ليكي دواء من الصيدلية 
ليلي: لا مفيش داعي أنا هطلع انام وهبقي كويسه 
حبيبة بهزار: اي يابت في أي هروح في ثانية واجي مش هتأخر خليكي هنا مش هتأخر وفعلا حبيبة كشت وفضلت ليلي واقفه مستنياها 
تميم: واقفه كده ليه 
ليلي وهي بتهرب من عيونه: لا مفيش حاجه لدحبيبة راحت الصيدليه تشتري ليا دوا للصداع وتيجي فامستنياها 
تميم بقلق: الف سلامة عليكي؟ طب انتي كويسه؟ 
ليلي : ايوه كويسه 
تميم: ليلي .
ليلي: نعم 
تميم : مالك متغيرة معايا ليه 
ليلي : لا مش متغيرة ولا حاجه انا عادي اهو 
تميم :طب علفكرة وحشتيني 
ليلي : تميم لو سمحت احنا في الشارع
تميم بدهشه : شارع ؟؟!!! سبحان الله اللي كانت تقول ليا بحبك في أي مكان ومش بيهمها اي اللي حصل  
حبيبة  بصدمه : ليلي ؟؟؟!!! 

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا 



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-