رواية مصيري الاحمق بيجاد وشمس الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم شيماء رمضان

رواية مصيري الاحمق بيجاد وشمس الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم شيماء رمضان


رواية مصيري الاحمق بيجاد وشمس الفصل الرابع والعشرون 24 هى رواية من كتابة شيماء رمضان رواية مصيري الاحمق بيجاد وشمس الفصل الرابع والعشرون 24 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية مصيري الاحمق بيجاد وشمس الفصل الرابع والعشرون 24 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية مصيري الاحمق بيجاد وشمس الفصل الرابع والعشرون 24

رواية مصيري الاحمق بيجاد وشمس بقلم شيماء رمضان

رواية مصيري الاحمق بيجاد وشمس الفصل الرابع والعشرون 24

هب بيجاد واقفآ وهو يقول بصدمه ..
= ايه.. 
ثم اسرع بالمغادره وهو يكاد يجري وهو يصرخ بغضب.. 
=والبغلين الي انت معينهم لحراستها راحوا فين ازاي تخرج من البيتمن غير ما اخد خبر  وراحت فين..وازاي تختفي من غير ما يعرفوا مكانها
محمود بحرج.. 
=هما بيقولوا ان في عربيه دخلت فيهم وضربتهم بالعربيه وشاكين انه ده حصل بطريقه مقصوده.. لانهم اتحاملوا على نفسهم وحاولوا يكملوا مراقبتهم ليها ولكن الي ضربوهم افتعلوا معاهم خناقه عشان يمنعوهم من مراقبتها
صعد بيجاد الى سيارته وقادها بجنون وعقله يستوعب بسرعه شديده جدا كل ما اخبره به رئيس فريقه الامني .. 
ليقول بسرعه.. 
=اخر مكان شافوها فيه كان فين.. 
محمود بجديه.. 
=كان في...  
الا انا بيجاد اغلق في وجهه وهو يفتح بلهفه رقم غريب اخر اتصل عليه
فقال بتوجس.. 
=ايوه مين معايا.. 
ليرتفع صوت شمس الباكي وهي تقول بانهيار.. 
=انا اسفه يا جاد مكنش قصدي كل ده يحصل.. 
ليرتفع صوت غليظ بجانبها يقول بصرامه.. 
=خلصينا ياله انتي هتحكيله قصة حياتك قوليله بسرعه على مكان القسم في غيرك لسه مستني دوره..
شمس وهي تبكي بخوف.. 
=حا..حاضر
بيجاد بجنون.. 
= انتي فين وبتتكلمي مع مين..
شمس بخوف وهي تبكي.. 
=عشان خاطري متزعلش.. مني..  
ثم انهارت في البكاء وهي تقول بتقطع
=انا.. انا في القسم..
بيجاد بقلق لم يظهره لها وهو يقول بهدوء.. 
=متعيطيش يا حبيبتي واهدي ومتخافيش قسم ايه الي بتتكلمي عنه .. وايه الي وداكي هناك..
شمس بصوت هامس مرتعش..
=عملت خناقه في السوق.. وخدونا كلنا على قسم امبابه
إلتقط بيجاد انفاسه وهو يغلق عينيه براحه..
شمس بتوجس وهي تكاد تبكي.. 
=جاد انا خايفه اوي.. انت هتيجي تاخدني مش كده
بيجاد بلهفه.. 
=طبعا هاجي اخدك .. كلها دقايق وهبقى عندك وهخرجك علطول بس انتي اهدي و متخافيش وبطلي عياط.. 
ليرتفع صوت بجانبها وهو ينهي المكالمه معه ويغلق الهاتف.. 
ليتجه بيجاد بسرعه الى قسم الشرطه وهو يجري عدة مكالمات هاتفيه
بعد قليل..
وصل بيجاد الى قسم الشرطه..
واتجه سريعآ الى الداخل وهو يسأل بلهفه عنها امين الشرطه المسئول .. 
ليجيبه الامين ببرود.. 
=وانت تقربلها ايه بقى..
بيجاد وهو يحاول السيطره على اعصابه ..
=انا جوزها.. ممكن تدخلني للظابط، المسئول
الامين بسخريه.. 
=وليه ادخلك للبيه الظابط ما اندهلك المأمور احسن ماهي خلاص بقت سايبه..
تجاهل بيجاد حديثه وهو يجري اتصال هاتفي اخر.. 
ومرت اقل من دقيقه وخرج الظابط المسئول واندفع الى بيجاد محييآ باحترام.. 
=بيجاد بيه اهلا وسهلا.. اتفضل يا افندم.. سيادة المأمور لسه مكلمني حالا ولولا انه في مأموريه كان هيبقى في شرف استقبالك بنفسه
ثم اشار للامين الذي امتقع وجهه بتوتر
=اتنين قهوه بسرعه.. 
بيجاد بجديه..
=الموضوع مش مستاهل قهوه.. ياريت اشوف مراتي ونوصل لحل علشان نخرجها من هنا.. 
الظابط باحترام
=طبعا يا افندم سيادة المأمور فهمني على كل حاجه وانا بعت فعلا اجيبها ولو المدام كان اديتنا خبر انها زوجتك كنا اكيد اتلافينا سوء التفاهم ده.. 
لتمر اقل من دقيقتين واحضروا شمس التي اندفعت وهي تبكي في احضان بيجاد الذي ضمها اليه بحمايه وهو يهمس بإذنها بتطمين
= متخافيش يا حبيبتي انا معاكي وكلها دقايق وهنخرج من هنا
هزت شمس رأسها بموافقه وهي تحتضنه بقوه وتدفن نفسها بخوف بداخل احضانه
فقبل رأسها مهدئآ وهو يلف يده حولها بحمايه وهو يبتعد بها بعيدا عن المحامي الخاص به حتى يترك له حرية الحديث
وأشار له بإنهاء الامر
والذي وقال بهدوء وهو يتحدث مع الظابط المسئول .. 
=ياريت شمس هانم تراوح وانا هفضل معاكم هأطلع على المحضر وهندفع تمن اي تلفيات حصلت ونخلص الموضوع .. 
الظابط بهدوء..
=كده الموضوع يعتبر منتهي.. دول تجار وكل الي يهمهم الفلوس وانه يتم تعويض خسارتهم.. لكن المشكله في الراجل الي بيقول انها اعتدت عليه من غير سبب وده صمم انه يعملها محضر تعدي.. 
المحامي بعمليه وبدون تفكير..
= شمس هانم بتنكر انها عملت كده وعندنا كمان شهود لو تحب.. كمان ياريت تعملنا محضر ضد الراجل ده انه هو الي حاول يعتدي عليها وبدون سبب.. بس ياريت تديني دقايق اتكلم مع بيجاد بيه الاول قبل ما تفتح المحضر يمكن يفضل ان نحلها ودي
الظابط بهدوء.. 
= اتفضل وبلغني بقراركم.. وعموما الواد ده ملقح في الحجز لو احتجتم تحلوها ودي معاه.. 
ثم اشار لبيجاد.. 
=اتفضل يا باشا اقعدوا في اوضتي وشوفوا هتعملوا ايه
قبل بيجاد رأس شمس المدفون في صدره وهو يقول بحنان.. 
=تعالي يا حبيبتي معايا ومتخافيش انا معاكي ومش هسيبك.. 
رفعت شمس وجهها الغارق في الدموع اليه وهي تقول بدهشه..
=هو بيقول باشا لمين…
لف بيجاد يده حول كتفيها وقادها الى الغرفه الخاصه بالظابط ثم قال بهدوء..
= للمحامي.. اصله محامي كبير اوي وشغال عند بيجاد بيه وهو الي باعته معايا
ثم اجلسها بعنايه وهو يشير للمحامي بالدخول.. 
المحامي بعمليه.. 
=في محضر مقدمه واحد بياع ضد مدام شمس.. بيتهمها فيه بالتعدي عليه بدون سبب.. 
شمس بغضب ودموعها تسيل بالرغم عنها.. 
=كداب متصدقوش يا جاد.. دا هو.. هو الي حيوان ضرب بنته وعورها عشان وقعت حبيتين فاكهه ولما روحت اكلمه ضربني على وشي وزقني ووقعني على الارض وكان عاوز يضربني بالسكينه..
انقبضت يد بيجاد على زراع شمس وهو يقول بغضب حارق
=ايه عمل فيكي.. ايه.. 
انكمشت شمس على نفسها وهي تزداد في البكاء.. 
=انا اسفه يا جاد انا مش عار...
انتفض بيجاد واقفآ واحتضنها بين زراعيه بحمايه دون ان يسمع باقي حديثها .. 
وهو يهمس للمحامي بغضب مكتوم .. 
=الواد ده يخرج بأي طريقه النهارده.. انا عاوزه..
ثم اشار له بالخروج ورفع وجهها اليه يمسح دموعها بحنان وهو يقول بغضب حاول السيطره عليه حتى لا يخيفها.. 
=ممكن تحكيلي كل الي حصل بالظبط من غير ما تخافي ولا تخبي حاجه 
ثم احتضنها بحمايه وهو يغلي من شدة الغضب ولكنه قال بهدوء حتى يطمئنها..
=احكيلي بالظبط ايه الي حصل وخلى الكلب ده يتجرء ويمد ايده عليكي
ابتلعت شمس ريقها بتوتر وهي تبدء في قص ما حدث اليه وسط تصاعد غضبه القوي .. 
حتى انتهت وهي تقول ببكاء.. 
=انا عارفه اني غلطت اني اتدخلت بس دي طفله صغيره خالص وشكلها ضعيف والحيوان ده كان مشيلها حاجات تقيله وبيضرب فيها بوحشيه ..
ثم تابعت وهي تدفن وجهها في يدها بتعب.. 
= مقدرتش اقف ساكته وانا شايفه البنت بتتنفض من كتر الوجع ووشها غرقان دم والحيوان ده نازل ضرب فيها.. 
لتنهار في البكاء وهي تقول بحزن.. 
=انا اكتر واحده ممكن احس بيها وهي مرميه بتتوجع من غير ما يكون عندها امل ان حد ينقذها او يطبطب عليها
فغصب عني لقيت نفسي
بحاول اخلصها من ايديه.. 
ثم تابعت بوجع.. 
= ياريتني كان في ايدي حاجه اساعدها بيها.. بس للاسف مفيش 
سحبها بيجاد لاحضانه مجددا ولف يده حولها وهو يقبل اعلى رأسها بحنان..
=ششش خلاص كفايه دموع وانتي عملتي الي عليكي وزياده وانا اوعدك اني هحاول اساعدهم على قد ما اقدر
ثم ابتسم  بهدوء وهو يجلسها على احد المقاعد وجلس امامها على عقبيه وهو يعطيها
زجاجة عصير و قطعة بسكويت مغلفه ويقول بحنان.. 
=اشربي العصير يا حبيبتي واتطمني انا خلاص خلصت الموضوع وكلها عشر دقايق بالظبط وهنمشي علطول
هزت شمس رأسها بموافقه وهو يشير لباب الغرفه.. 
= متخافيش انا هسيبك عشر دقايق بالظبط اقفل اخر محضر مع الظابط وراجعلك تاني عشان اخدك ونمشي 
ابتلعت شمس ريقها بتوتر وهي تقول بصوت مرتعش
=بس متتأخرش عليا.. 
ابتسم بيجاد وهو يقبل يدها بحنان ويقول بهدوء.. 
=عشر دقايق بالظبط وهكون عندك..
ثم قبل يدها مره اخرى مهدئآ ثم غادر واغلق باب الغرفه من خلفه... 
ليجد محمود منتظره في الخارج
وهو يقول بجديه.. 
=انا جمعت المعلومات الي طلبتها عن الواد بياع الخضار.. 
الواد ده اتسجن كذا مره قواضي عنف وبلطجه وفرض إتاوات.. مطلق اكتر من مره .. والبت الي كان بيضربها دي مش بنته دي تبقى بنت اخوه.. واخوه ده مريض مبيقدرش يشتغل وهو بيجبر مرات اخوه وولادها الي هما بنتين وولد على الشغل معاه
قصاد انه يديهم مبلغ صغير يقدروا يعيشوا منه.. ودايمآ بيستخدم العنف معاهم واخرهم ابن اخوه اتحجز في المستشفى اسبوعين بسبب الي عملوه فيه
ثم تابع ببتساؤل.. 
=انا جبت الست ام البنت زي ماطلبت.. بس مش عارف انت عاوزها ليه
بيجاد بغضب
=دلوقتي هتعرف.. 
ثم دخل الى الغرفه المجاوره ليجد بها شخص ضخم يرتدي جلباب متسخ وهو ينظر اليه بتوجس.. وويتبع

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-