رواية شمس الفصل التاسع والعشرون 29 بقلم امل السيد

رواية شمس الفصل التاسع والعشرون 29 بقلم امل السيد


رواية شمس الفصل التاسع والعشرون 29 هى رواية من كتابة امل السيد رواية شمس الفصل التاسع والعشرون 29 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية شمس الفصل التاسع والعشرون 29 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية شمس الفصل التاسع والعشرون 29

رواية شمس بقلم امل السيد

رواية شمس الفصل التاسع والعشرون 29

بصيت له وأنا مش فاهمة أي حاجة لقيته قرب وبأ"س خدي 
مبروك أخيرا تبقى أم أولادي مبروك يا شموسه أنتِ حامل؟
شمس: بس أنا مش عايزة الحمل ده 
عمار بصدمه: بتقولي إيه يا شمس
شمس: مش جاهزه أكون أم مره تانية 
عمار بصلها وقام من جنبها قفل المحلول وشاله واتكلم بصوت مهزوز
عمار:فهمت يعني أنتِ شمس مش عايزة تخليفي مني 
شمس: لا مش قصدي بس الوقت ده صعب عليا قوي مش قدر أهتم بي
عمار: مش مطلوب منك تبريرات أو توضيح فهمت خلاص كفاية ولاء شايله أسمى مش عايز حاجة تانية غيرها ولاء  بنتي الوحيده وتفضل كده بالنسبه لشويه الدم اللي في بطنك لو عايزة تنزليهم" أكلمك أي دكتور يعمل كده لما تكوني جاهزة إن احنا نخلف أبقى قولي لي نامي وارتاحي
غمضت عيني بوجع لأن كلامه كان فعلا يوجع سمعت صوت الباب لما اتقفل قفله جامد وراه الحمل جاء في وقت غلط لاني مش عارفه استوعب اي حاجة بتحصل حواليا، استغربت عمار لانه مش قادر يفهمني أنا ما فكرتش في تنزيل البيبي خالص ولا خاطر على بالي كنت بتكلم بشكل عام بالذات في الحاله اللي أنا فيها كنت مستنيه منه كلمه هبقى جنبك لكن كلامه وجعني قمت من على السرير وأنا دايخه بسند على أي حاحة جنبي فتحت باب الاوضه بدأت أدور عليه بعنيا لمحت خياله في بلكونه رحتله! 
شمس: على فكره ده مش أسلوب نقاش وبعدين أنا مكنتش عارفه أنك تجرحني بكلامك كده منتظره منك هكون جنبك وخلي بالي منك لكن ما توقعتش منك كده ابدأ مش قدر أهتم بي ممكن تقول لي هساعدك مش هكلم أي دكتور ينزله" وشويه دم مصدومه منك الصراحه أنا مش عايزة أخلف منك ولاء بنتك الوحيده يونس وأنس دول إيه مش عيالك برده مش حملين اسمك بس من لحمك ودمك عيال أخوك جاء اليوم أنك تفرق بينهم وتقول ولاء بنتك الوحيده عمري ما فرقت بين حد منهم ما قلتش بنتك بقول بنتي
الدنيا كانت بتلف قدامي قعدت على الأرض واتكلمت بالعافيه كنت شايفه نظره إعتذار ليا في عيونه
أول مره احس اني صغير قوي كده وغبي مش بفهم الكلام يطلع منها مش مني امال علام إيه اللي أنا اتعلمته حقها اتصدم فيا دكتور على الفاضي لما مخ الانسان بيقفل بيقفل
قعدت جنبها واخدتها في حضني برفع راسها ليا لقيتها مغمي عليها شلتها دخلتها الاوضه وعلقت لها محلول تاني بعد شويه وقت بدأت فوق قربت منها
وبوست رأسها!! 
عمار: أنا أسف حقك عليا غبي تقولي ايه زعلك وجرحك معرفش يفكر في كلامه قبل ما يتكلم وزعل مراته بس هي طلعت أحسن منه واعقل منه وبتفهم
شمس: تقولش كده اي حد مكانك كان هيفهم بنفس الطريقه اللي أنتَ فهمت بيها أنا مش اقدر اكمل الحمل ده بمشي خطوتين ويغمى عليا حتى الكلام بطلعه بالعافيه
عمار: شيماء موجوده وشيرين يجي يقعدوا معاكي يسلوكي ويعملوا كل اللي أنتِ عايزة ما تقوميش من على السرير ده غير وأنتِ بين ايديكي شمس الصغيره؟! 
شمس: اخواتي يخدموني؟.. يعني أنتَ عايز بنت مش ولد؟! 
يعني بدل ماتقولي اخدمك أنا اجيب اخواتك
لا وكمان بتختار نوع الجنين لو جاء ولد اقول له معلش نرجع وتعالى بنت 
عمار كتم ضحكته وسابها ومشي
شمس بغيظ: انت رايح فين تعالى كلمني هنا ما تسيبنيش وتمشي كده
بعد ربع ساعه لقيته جاء تاني بس كان شايل صينيه
عمار: أنا مش بعرف اعمل اكل قولي وانت ساكته وبلاش تريقه ماشي يا شموسه كتر خيري يعني ان انا عرفت اعمل الاكل 
شمس: هو انت بتسمي ده عمايل الاكل ده سندوتشات همبرجر بس كتر خيرك بس شيله من قدامي علشان عايزه استفرغ 
عمار: مانتِ لازم تاكلي علشان مش كل شويه يغمى عليكي وانا اللي بشيل وعمود الفقري على قده ههه،.. ولا الاكل فعلا مش عاجبك لو مش عاجبك اصحي يونس وانت عارفه بقى بيعشق الاكل قد ايه!. 
شمس: بجد والله مش قادره اكل اي حاجه بلاش يونس هي ولاء فين
عمار: يلا افتحي بقك انا هاكلك انا ولا تكسفي ايديا ولاء يا ستي نايمه في حضن امان
شمس: ماشي
بدات اكل عمار كان ضغط عليا قوي علشان اكل وعمل مسابقه بيننا مين يخلص الاول هو اللي يسمي البيبي
كنت باكل وانا مش قادره اكمل وهو فعلا اللي كسب وخلص انا عارفه ان هو بيعمل كده علشان اكل فضل قاعد لغايه ما خلصت الساندوتش والمحلول خلص وشاله وفضل هزر معايا شويه لغايه ما النوم غلبه ونام
أنا نمت متأخر ما حستش بعمار لما قام بفتح عينيا لقيت شيماء وماما وعمار بياكل وبيضحك فكرت ان انا بحلم بفتح عينيا واغمضها تاني بفرق عين يإيدي عمار قرب واتكلم عرفت ان أنا مش بحلم
عمار: إيه نام ده كله أنتِ بقلك كتير ما نمتيش مساء الخير
شيماء: يا عيني يا عيني على اللي جوزه مدلعه جايب له شقه جديده عقبالي يا رب لما الاقي حد منيل كده ويحبني ويعمل اللي يريحني بس الاقي فين ده يا رب أرزقني 
عمار: منيل... هو انت بتشحتي يا بنتي ولا ايه عايزه تتجوزي حاضر يا ستي هجيبلك عريس منيل شبهك! 
شيماء: نوبك صواب ربنا يوعدكم بتوم مش كفايه ان انا متبهدله بينكم 
عمار: بس المشكله في الطول بتاعك نعمل لك واحد تفصيل ايه رايك
شيماء: انت بتهزر وانا اللي افتكرتك بتتكلم جد شكرا
أم شمس: مستعجله على ايه يااختي بكره تتجوزي وتقولي يا ريت اللي جرى مكان
شمس: قوليلها والنبي يا ماما اللي هي فاكره اللي متجوزين دول عايشين على طول في سعاده مش عارفه اللي منتظرهم لو اعرف اللي يحصل لي ده مكنتش اتجوز ولا اتنيلت
شيماء: أجرب مش يمكن حظي يطلع أحسن من حظك 
عمار: ادور لك على واحد على مقاس طولك شكرا يا شوشو على الاكل الحلو ده انت عندك كم سنه 
شيماء: 19 انا في تانيه صيدله ايه نسيت
عمار: شوفلك دكتور بس ربنا معاه بقى
شيماء: جوز اختي عسل
عمار: استأذن أنا بقى أشوف شغلي أشوف لك موضوع العريس ده بعدين عاوزه حاجة يا شمس
هزيت راسي بلا وهو مشي كنت شايفه هزاره مع شيماء اختي كانهم اخوات مولودين فوق راس بعض فعلا تعبت شيماء معايا جامد بالذات مع يونس ورخمته معاها شالت عني مسؤوليه كنت حاسه ان هي المسؤوله عن البيت مش انا ما كنتش بتحرك من السرير طول فتره الحمل كان صعب قوي وكل يوم كان بيمر بيبقى اصعب من التاني ما كنتش مصدقه اني مره خمس شهور حسيتهم خمس سنين غير عمار اللي كان استحمل عصبيتي وزهقي وتقلب مزاجي كل شويه..كان بيحاول يخليني مبسوطه دايمًا 
شمس: هو عمار لسه ماجاش
شيماء: لا لسه انت قلقانه ليه
شمس: عادي، تعباكي معايا يا شيمو
شيماء بهزار: تقوليش كده مانت هتردها لي لما اتجوز واخلف هتيجي تربيلي العيال 
شمس: هو انا عارفه ربي اللي عندي لما اربيلك عيالك
شيماء: ههههه عندك حق والله تصبحي على خير لاني تعبانه جدا مين اللي عملوا فيه يونس طول النهار لو الخلفه زي يونس كده مش عايزة 
عمار من وراها: ده انا كنت جايبلك عريس يلا ما لكيش نصيب 
شيماء: هو فين العريس
عمار: انت متصربعه على ايه افردي طلع اعور نعمل ايه احنا بقى 
شيماء: وكمان جايبه لي اعور شايفه مجايب جوزك يا شمس عايز اتجوزني لواحد اعور عاجبك كده
شمس: بيهزر معاكي روحي نامي
شيماء: اللي بتعمله فيا ده بكره يتعمل فيك تصبحوا على خير
شمس: وأنت بخير، هزار ثقيل على فكره
عمار: عامله ايه العيال عاملين ايه مستريحين جوه ولا عايزين يطلعوا هزازي بقى ثقيل ما تعرفيش ان انا جايب عريس بجد
شمس: يوه بطل هزار
عمار: بس انا بتكلم بجد يا روح قلبي طوله 186 يعني اطول من اختك بثلاثه سم مش عارف انت طالعه قصيره لمين
شمس: انا 167 فين بقى اللي قصيره
عمار: بالنسبه لي انت اوزعه 
شمس: والله طيب
عمار: هو انت زعلتي مني ولا ايه
شمس: وازعل منك ليه هو انت عملت حاجه تزعلني عادي بتتغالظ عليا
عمار: تعرفي ان انا بحبك جدا
شمس: لا مش عايزه اعرف خليه ميستخبي
عمار: ليه كده بس تزعليني
شمس: أحسن بعدين تقول لي اسلم على اولادي حبايبي اللي وحشاني ما فيش وحشوني
عمار بضحك: هههه ده انت شايله مني بقى انا مش عارف اي حاجه كده لازم نصلح الموقف واعرف مراتي حبيبتي انا بحبها قد ايه وبتوحشني أوي فوق ما تتخيلي
زادت مشاعري تجاهك وأصبحت أحبك أكثر. أنتِ تملكين قلبي بأكمله وتجعلينني أشعر بالسعادة والأمان. لا يمكنني تصور حياتي بدونك. تسطعين كنجمة في سماء حياتي، وأنا ممتن لرؤيتي لكل صباح. قد يتغير العالم من حولنا، لكن يبقى حبي لك ثابتًا وعميقًا. تعتنين بي بأناقة وحنان، وأنا ممتن لكل لحظة قضيتها معي. أتمنى أن نبقى سويًا إلى الأبد، وأن تظلي آخر امرأة أحبها في حياتي.
شمس: يا عيني يا عيني على الرومانسيه مش بأكل من الكلام ده كنت تطلع شاعر أحسن كنت ببقى مشوار بقول لك تصبح على خير
عمار: تؤتو مش أنا اللي ينقلي كده
.. انا دكتور مشهور برده،.. كلام الحلو ليكِ أنتِ بس؟..! وبعدين أنتِ ما تقدريش قولي لا على أي حاجة أنا عايزها أنتِ عارفه ده! 
شمس: بجد؟! 
عمار: تحبي تشوفي سحري الخاص 
كنت بضحك من قلبي كنتش فاكره هيجي يوم.. والدنيا تضحكلي وتتغير كده؛ ما كنتش مصدقه ان الحزن خلاص راح من حياتي والايام الحلوه جات خلاص وعيلتي هتكتمل! 
كل يوم كان بيروح كان بيجي يوم احلى من التاني.. عمار وشيماء وهزارهم مع بعض كانوا بيضحكوني والعريس اللي عمار جايبه لشيماء صدقت فعلا ان انا اوزعه بالنسبه لطوله 
كنت ببص له واحسده على طوله لدرجه ان عمار خد باله وغمز لي ان انا اقوم ما يعرفش ان ببص لطوله مش لشكله شيماء اختي اول ما شافته تعجبك بيه صدقت فعلا لما بيقول لك ادي الكيمياء للي عارفها لانهم دكاتره زي بعض شيماء كانت بتتنطط من الفرحه قاعده بتشكر عمار كتير
عمار عامل لها احلى خطوبه 
اليوم ده عمري ما هنساه كان مليون فرح لا يتوصف شيماء وحاتم كان لاقيين على بعض جدا
طبعا ما عدتش بعرف اكلم ست جولييت طول النهار ماسكه التليفون مبتسمه وتضحك اكيد طبعا بيتكلم روميو بتاعها يادي النيله على حظي ما عملتش كده بس ربنا عوضني بعمار بيخاف عليا بيحبني بيهتم بيا مش عايزة حاجة أكتر من كده
كنت بقعد أعد أيام اللي هولد فيها ما كنتش مصدقه ان أخيراً جه اليوم اللي هشيل فيه عيالي أنا وعمار
بصيت لعمار وقلت له هتسموهم إيه 
بصلي وهو مبتسم بيحطوه في حضني
عمار: عاصم وشمس
يتبع..... 

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا 
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-