رواية اسميته بحر موج وبحر الفصل الثاني 2 بقلم نيره احمد

رواية اسميته بحر موج وبحر الفصل الثاني 2 بقلم نيره احمد


رواية اسميته بحر موج وبحر الفصل الثاني 2 هى رواية من كتابة نيره احمد رواية اسميته بحر موج وبحر الفصل الثاني 2 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية اسميته بحر موج وبحر الفصل الثاني 2 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية اسميته بحر موج وبحر الفصل الثاني 2

رواية اسميته بحر موج وبحر بقلم نيره احمد

رواية اسميته بحر موج وبحر الفصل الثاني 2

لسه هفتح النور ، لقيت ايد بتشدني لبرا و قفل الباب و مسكني بإيده الاتنين بقوة لدرجة حسيت ان ضلوعي هتتكسر   
بصوت عالي _ بتعملي ايه هنا !!
غمضت عيني وقلبي دق بسرعة 
بدأ يهز ايدي بقوة و يتكلم بصوت اعلي
_ ردييي عليا انتي بتعملي ايه هنا ..ردي و الا والله .. انتي بتترعشي ليه كده انتي يااا ...
من شدة الخوف بدأت اترعش و من غير ابصله حسيت اني عيني مش شايفة بيها و ...
_ ردي مش بتتكلمي ليه !! ايه اللي عملتيه ده و ازاي تعملي كده و انا مانعك و منبه عليكي الاوضة دي لا !
بدأت اخد نفسي و اتكلم _ انا انا اسفة انا مكنتش اقصد انا..
 = انا قولتلك هعمل فيكي ايه لو عملتي كده ؟
بصيت علي رجلي بخوف _ هتقطع..هتقطعلي رجلي 
بدأ يقرب و عيونه كلها شر و ملامحه مريبة و تخوف 
=حلو اعترفتي علي نفسك ؟
بعدت عنه و بدأت اعيط  _ لا لا والنبي يا بيه انا ورايا ناس لو حصلي حاجه هيموتوا قبل ما اموت انا عايزة اعيش عشانهم انا مستحملة كل ده عشانهم ، مش كفاية قطعت ليا عيشي ، عمرك ما هتحس بحاجة من اللي مريت بيه متأذنيش يا بيه و انا همشي و مش هدخل الاوضة ولا هتشوف وشي في البيت تاني 
وقف عند النقطة اللي قربها و كان بيبصلي من غير ما يتكلم مقدرتش افهم بس كنت خايفة كنت خايفة لدرجة محدش يتصورها ، جيت افتح باب البيت و كنت هجري ، ايده سبقت خطوات رجلي و شدني ل جوا تاني 
اخد نفس و حاول يتملك عصبيته
 = هتروحي فين دلوقتي ؟
كنت بمسح دموعي و مش ببصله
_ هروح في اي حته مش عايزة اخاف و انا قاعدة هنا تاني 
نفخ و اخد نفس = متعيطيش،  بيتك قريب من هنا اوصلك؟
اخدت تنهيدة_ لا شكرا مش عايزة من حضرتك حاجه 
لبست جزمتي و فتحت باب البيت و طلعت اجري فضلت اجري و اجري لحد ما بعدت خالص عن البيت ، قعدت و بدأت اخد نفسي و اعيط ، مكنتش عارفة بعيط علي ايه ولا ايه اعيط علي الخوف و قلة حيلتي اللي كنت فيه قدامه و علي دموعي اللي نزلت  و ضعفي اللي اتكشف قدامه و لا علي اني عيشي اتقطع و لسه هدور تاني و اقعد بالشهور مش لاقية ولا اني  مأخدتش المرتب اللي كنت هبعته لامي الصبح و لا اخواتي اللي امتحانتهم قربت و دروسهم هتتعطل ، فينك يا بابا ! 
قمت و مسحت دموعي اللي بتنزل غصب عني و حطيت ايدي علي قلبي و بدأت اكلم نفسي ، كله خير هنتعوض، هتعدي خليكي واثقة بطلي عياط انتي قوية هتعدي وهتفرج  
فضلت اكلم و اهدي نفسي طول الطريق لحد ما وصلت للكافيه 
في أوضة بحر بليل
معرفتش انام من وقت ما هي مشيت عمال اتقلب ف السرير ، هي صدقت بجد اني ممكن اقطع رجلها؟ ده انا كنت بقولها كده عشان تخاف تدخل الاوضة هي صدقت كده ازاي ! انا مكنتش عايز اسبب كل الخوف ده جواها لدرجه انها تكون بتترعش كده مكنتش اعرف اني وحش اوي كده لما شوفت نظرة الضعف و الخوف و قلة الحيلة دي في عينها نفس النظرة اللي شوفتها في مرايتي وقت ما حصلي اللي حصل، انا اكتر واحد حاسس بيها و بمعاناتها من غير ما تحكي حاجه ، بس هي اللي غلطانة هي اللي مسمعتش الكلام بس هي كده مش هتيجي تاني ! 
معرفتش انام و نزلت للريسبشن و بصيت ع المطبخ في نفس المكان اللي كانت واقفة بتعيط فيه يوم ما كلمت والدتها ، فوقت من شرودي علي رنة موبايل بس ده مش بتاعي ، تليفونها !!!
مر اربع ايام 
دورت علي شغل كتير بجانب شغلي في الكافيه ملقتش ف بقيت اشتغل في الكافيه الفترتين الصبح  و بليل ،  موبايلي مش لاقياه من يوم ما اتطردت من عند استاذ بحر دورت عليه كتير في كل مكان وقفت فيه ملقتوش و مكنتش عارفة اوصل لامي خالص كنت هتتجنن معرفش اذا كان المرتب بتاعي من الكافيه اللي باعته لها وصل ولا لا وهما بخير ولا لا
_  تؤمر ب اي يفندم ؟
لما سمعت صوتها قلبي دق و نزلت الجورنال اللي كنت بقرأ فيه من علي وشي اتأكد هي ولا لا 
= انتي !! انتي كنتي فين ده كله !
بصتله بدهشة و توتر _ بحر بيه !
بص علي اليونيفورم = كنتي فين و بتعملي ايه هنا !
_ انا بشتغل هنا يا بيه ، حضرتك تؤمر ب إيه ؟ 
= و شغلك عندي اقصد معايا؟
_ حضرتك طردتني ي بيه و انا مش عايزة اقعد في مكان بحس فيه بخوف تاني 
كنت بقوله كده و جوايا بيقول يارب يقولي ارجعي يارب انا محتاجة الشغل 
= تمام واحد قهوة سادة 
حسيت بإحباط شديد و كنت مستنية يقولي ارجعي كنت هرجع حتي لو بخاف منه ، بس حسيت اني ارتويت لما شوفته كإني كنت بقالي سنين عطشانة، كنت حاسة انه كان وحشني اوي عملت القهوة و بعتها مع صاحبتي في الشغل تقدمهاله و رحت علي الترابيزات التانية اخد الطلبات و هو مشي بعد ما شرب القهوة 
تاني يوم بليل كان عندي الشيفت بتاع بليل من 5ونص ل 12 
_تؤمروا ب ايه يا فندم !
كانوا 3 شباب واحد بصلي من فوق لتحت ب نظرة قذرة زيه و واحد فيهم غمزلي و التالت كان بيبصلي بنفس النظرات القذرة  
= نؤمر بيك انت ي قمر 
حاولت مبينش  اني خايفة _ حضرتكم مقولتوش هتشربوا ايه ؟
مسك ايدي و شدني ع الترابيزة =ما قولنا نؤمر بيكي تعالي
صرخت فيه _ سيب ايدي يحيوان،ابعد
= ولو مسبتهاش هتعملي ايه؟
_ انا للي هوريك هعمل فيك  ايه ي حيلتها 
استاذ بحر !!! 
مسك الشاب اللي مسك ايدي و و شده من علي الكرسي وقعه ع الارض و ضربه كان بيضربه كأنه عدوه ، و الاتنين التانين من المشهد و الضرب اللي اخده صاحبهم  جريوا و سابوه  ، و انا كنت واقفة مش عارفة اعمل ايه و لا استوعب  انه هنا ، قام وقف بعد ما استكفي من ضربه و بصله و تف عليه 
اتلفت ليا و بصلي قلبي اتخض كان بيدق بسرعة 
مسك ايدي و ضغط عليها و ركبني  عربيته و بعدين ركب و ساق فضلنا ساكتين كنت ببصله بجنب كده كان بيتنفس بسرعة و ملامحه متعصبة و بيسوق بسرعة كبيرة لحد ما وصلنا للبيت  
نزل و فتح باب البيت و بصلي اول ما بص شلت الحزام و نزلت جري وقفت قدامه 
_ ادخلي اعمليلي قهوة 
بصتله ب استغراب من طلبه = ايه !!
دخل و دخلت وراه وقفل الباب و كان بيكلمني وهو طالع ع السلم
 _ اعملي القهوة و هاتيها ع فوق
لحد ما اختفي من قدامي كنت قلقانة من وقت الضرب واللي حصل و مش قادرة استوعب اني معاه دلوقتي بس اول مرة ادخل البيت و انا مطمنة لأول مرة مكنش خايفة منه ، دخلت المطبخ و لقيت  كل حاجه زي ما سبتها آخر يوم ! هو مدخلش المطبخ من يومها حتي الريسبشن و كل حاجه زي ما كانت !
عملت القهوة و طلعت خبطت خبطتين  
_ ادخل !
=القهوة يا بيه 
_حطيها علي الترابيزة و تعالي 
حطيتها و رحت وقفت قدامه = ايوة يا بيه
_ انتي هتكوني هنا دايما و ده هيكون شغلك الاساسي مش هتروحي للكافيه تاني و اللي كنتي بتاخديه هناك هدهولك هنا اتفقنا !
كان بيتكلم بهدوء الله هو بيعرف يبقي هادي زي البشر كده و هل كل البشر حلوين اوي كده!
= بس يا بيه
قام وقف _ مفيش بس انزلي تحت في الريسبشن في شزلونج هتنامي عليه ع طول و انا مش هنزل من هنا بليل عشان تتطمني
منكرش اني خوفت لما قام وقف فجأة بس فرحت اوي بكلامه حسيت براحة 
_ده مرتب الشهر اللي اشتغلتيه، احم و ده موبايلك اللي نستيه هنا
فرحت بالموبايل اكتر من فرحة مرتبي بصتله بإمتنان = شكرا جدا يا بيه ،شكرا 
_ العفو اتفضلي و اقفلي الباب وراكي 
خرجت و نزلت و انا فرحانة مش فرحانة انا طايرة انا قلبي مبيبطلش دق لما بشوفه لما بيقف جانبي او قدامي موقف النهاردة و ضربه للشاب ده حسسني اني مش لوحدي و اني في آمان و ده احساس عظيم بقالي كتير محستوش حتي لو كان لثواني بس حسيته .
نزلت و فتحت التليفون و كلمت ماما ع طول 
من وقت ما هي مشيت و انا بدور عليها بحس بطيفها دايما معايا قلبي كان خايف يكون حصلها حاجه لحد ما قابلتها في الكافيه قلبي دق قلبي كان هيخرج بره جسمي من كتر الدق كنت عايز اخدها من ايدها و ارجعها معايا تاني البيت فضلت اراقبها و أقف في جنب جنب الكافيه  كانت بتتعب تعب كبير علي واحدة في سنها  ولما شوفتها النهاردة حد مسك ايدها مقدرتش امسك نفسي دمي كان بيغلي و لقتني بجري و هجمت عليهم و كان نفسي اقتلهم ، بدعي قدامها انها مش فارقة بس هي جوايا حاسس انها ساكنة مكان عندي مش بأفور والله يجماعة  هي ساكنة حتة جوايا ،  انا حاسس بإحساس غريب بس حلو 
طب هي عارفة تنام كويس في الريسبشن ضهرها مش هيوجعها ! الجو برد اوي وهي  لبسها خفيف و كنت كل مرة بنسي اقولها تتقل في هدومها ازاي بتقدر تستحمل البرد ده ، طب اخد لحاف و انزلها هتخاف مني و ممكن تفهمني غلط و اكون ضعيف قدامها و انا عايز اعاقبها! ، و بعدين !!
اخدت اللحاف و فتحت الباب براحة و كنت بنزل علي السلم لحد ما سمعت صوتها بتعيط و بتكلم حد ف الموب 
= ليه كده يماما ليه كسرتي نفسهم كده مروحتيش للمدرس ده و كسرتي ايده ليه ازاي يضرب طفلة لحد ما يكسر ايدها ازاي تسبيه يعمل كده في رغد و يطردها من دروسها !
_......
 = يعني ايه هيطلعهم من المدرسة يعني ايه هو المدرس اللي مستحمل ظروفنا ؟ انا قصرت في ايه يا ماما !و اكيد كان بيضربها قبل كده  عشان معندهاش سند ف يجي عليها انتي مقولتيش ليا ليه انه عمل كده معاها !
_.....
= و كمان زمايل غادة بيضربوها  ، انا هجيلكم بكره يا ماما و متخليش حد منهم يخرج لحد ما اجي 
سمعت كل كلامها و عياطها بعد ما قفلت تليفونها ،  كنت حاسس اني عايز انزل اطبطب علي كتفها و اقولها متقلقش و اني معاها و حاسس بكل اللي فيها عايز اقولها اني دايما بحس برغبة اني لازم احميها حتي من غير ما اعرف اسمها ايه ؟.
_احم انتي بخير ؟
لما رفعت عينها و شوفت جفونها الحمرا حسيت ان احساس الرغبة في حمايتها رجع اقوي من تاني و قلبي دق و كنت عايز اقرب احضنها بس متعيطش 
مسحت دموعي = بخير يا بيه الحمد لله
_ بتكدبي ليه ؟ هو انا م شايفك ؟
= ......
_ امسحي دموعك انا معاكي
دموعها زادت و بصت  في الأرض قعدت جنبها و حاولت احرك ايدي كنت بقدمها خطوة و ارجعها لحد ما استقرت علي ايدها و طبطبت عليها 
بصتلي تاني و بصت ل ايدي اللي علي ايدها  بإستغراب و دهشة كبيرة 
بدأت اتوتر لأول مرة قدامها _
 متعيطيش تاني انا جنبك ، احم و معاكي 
فضلت تبصلي و هي ساكتة و انا بصيت لعينها كنت اول مرة اركز في عينها كده حلوين اوي و رسمة عينها حلوة واسعه و لونها بني فاتح كده و رموشها طويلة و تشدك تقرب منها غصب عنك ده بعيدا عن انها اصلا حلوة 
بعدت بعينها و فوقت من السرحان ده و ببص لقتني قربت منها لدرجة ان مفيش بينا سنتي واحد ! قمت وقفت بسرعة و حاولت اخد نفسي و اتكلم بقوة زي المعتاد 
_جبتلك اللحاف ده عشان تتغطي كويس الجو هواه  شديد و احتمال يمطر و ابقي تقلي في لبسك بعد كده  ، تمام ؟
كانت بتبص ف الارض= حاضر يا بيه 
طلعت و انا قلبي بيدق بيدق جامد ، دخلت و قعدت ع السرير و بدأت ابص من شباكي ع السما ، شكلنا وقعنا ! ، السما مطرت فجأة بعد ما قولت الجملة دي ، لقيت نفسي بضحك بضحك اوي ده رد السما عليا طب هي السما فرحانة  لوقوعي فيها ، ولا زعلانة علي حزنها  وعياطها ،
قربت من الشباك كانت بتمطر بتمطر بطريقة اول مرة تحصل ف القاهرة كان مطر زي سيول 
مرت ساعة و كنت صاحي منمتش  كنت عايز انزل اشوفها كويسة ولا لا بس خوفت تخاف مني تاني وقفت اتفرج  ع المطر و انا مستمتع و بفتكر ايامي معاهم .
بعد عياط كتير فجأة لقيت البيه قدامي و قعد جانبي و مسك ايدي و قالي انه معايا ! بجد البيه قالي كده و اتكلم معايا بهدوء و براحة ! البيه كان قريب مني و مخوفتش منه! ابتسمت و مسكت ايدي مكان ما لمسني و كنت بشم ريحته في كفي كنت مطمنة لحاجه منه معايا     
قمت وقفت في الشباك بتاع الريسبشن اللي بيطل ع الشارع و بصيت لقيت قطة و معاها اربع قطط صغيرين بيدخلوا جوا عربية بحر من عند الماتور عشان المكان ده بيكون دفا و كمان يحميهم من ديسمبر و الشتا و هواه ، لحد ما الدنيا مطرت ، مطرت مطر شديد كأننا في سيول كنت بدعي لبابا و لاخواتي 
مر ساعة و سمعت المؤذن في المسجد بيقول ان محدش يخرج من بيته عشان في عمود كهرباء وقع ف المياه من تأثير المطر الشديد و اي حد هيخرج  هيموت ، قلبي اترعش و خوفت خوفي الأكبر كان علي القطة و ولادها  لو حد منهم وقع او لو هي وقعت و فدتهم هيبقوا ايتام وهما لسه صغيرين  كده ؟ لا مستحيل  انا هحاول اطلعهم 
جريت فتحت باب البيت براحة و لسه هطلع  لقيت صوته سبقني 
_ رايحة فين !!!
بصتله = الحقني يا بيه تعالي ساعدني 
نزل براحة زي ما بينزل  ع طول _ ف ايه؟
=القطط ، القطط و امهم 
_افندم ؟
= الام و ولادها هيموتوا لو وقعوا ف المياه فيها كهربا
_اهدي كده عشان افهم !
=المياه  متكهربة و فيه قطة و ولادها ف العربية بتاعتك عند الماتور  الحقهم يا بيه مش عايزاهم يموتوا
_ طب في صندوق خشب في المطبخ حطي فيه اي قطعة لحمة او فراخ و بتاعة بلاستيك كبيرة كده هاتيهم و تعالي 
دخلت جبتهم و روحتله و كنت هطلع 
_خليكي هنا و اياكي تيجي ورايا 
 =حاضر بس حاول يا بيه والنبي
نزل اول سلمتين علي البتاعة البلاستيك الطويلة و فتح العربية بقطعة خشب مكان ما القطط موجوده و بدأ يطلعهم واحدة واحدة و يحطهم ف الصندوق بس كان بياخد وقت علي ما يطلع الام !بعد ما طلعهم قفل عليهم و قرب ناحيتي قربت عشان اساعده و أخدهم منه كان هيوقع قربت و تقريبا بقا في حضني فضل ماسك ف ايدي دقيقتين ع الحال ده لحد ما بعدت و اخدت صندوق القطط  و بصتله وهو كان واقف مكانه علي نفس الوضع  بصيت ع ايده كانت بتنزف 
_ايدا ايدك بتنزف من ايه يا بيه تعالي ادخل !
دخلنا و شغلت الدفاية اللي بالكهربا دي و حطيت القطط جانبها و حطيت لهم اكل و جبت شاش و قطن و شوية اسعافات
و بدأت انضف الجرح بتاع البيه
_ تفتكري ليه اذتني كده ؟
كنت بلف الشاش = عشان هي ام يا بيه 
_ ده انا كنت بنقذها ؟ 
=هي مش هتفهم كده هي هتفهم الا شايفاه  وهو انك بتاخد ولادها حتة منها مشاعر أمومة بالفطرة حتي لو كانت حيوانة
_ ليه كنتي خايفة كده ؟
اخدت نفس_لما شوفتها دخلت بولادها في العربية افتكرت بابا لما كان يخلينا ننام كلنا جنب بعض في الشتا و نتغطي بلحاف واحد و نقعد نتفرج ع التلفزيون لحد ما ننام و احنا في حضنه كأنه كان ضلنا و النجاة الوحيدة ف الدنيا من وقت ما اتوفي وانا اللي مسئولة عن اخواتي و امي كنت بكدب عليها واقولها شغالة في كافيه و انا بشتغل في الكافيه و خدامة في البيوت عشان ميحسوش انهم محتاجين حاجه اليُتم حاجه صعبة يا بيه محدش هيحس بيها غير اللي داق مرارها، شوفت نفسي مكان ولادها شوفت ان الضل الوحيد لهم لو وقع ف المياه مش هيشفوه تاني مش هيلاقوا اللي يضلل عليهم و احتمال يموتوا في مكانهم كده .
_ تعرفي انك بتشبهيلي اوي يا ، انتي اسمك ايه ؟
=مقامك عالي يا بيه انا فين و حضرتك فين ، اسمي موج يا بيه!
_اسمك حلو اوي بيشبه لقلبك 
ابتسمت=....
ابتسم و قام وقف _ تعالي معايا 
كنت اول مرة اشوف ابتسامته يلهويي ده قلبي هيطير من كتير الدق امال لو ضحك بقا !!  مشيت وراه لحد ما طلعنا فوق 
ايدا ايدا!!! الحقوا ده واخدني للاوضة اللي منعني أدخلها؟؟
بصلي و شاف علامات الدهشة علي وشي و اخد نفس و فتح الباب كان ضلمة جدا لحد ما فتح النور ،فضلت واقفة شوية مكاني
_ادخلي يا موج
دخلت و رجلي بتقدم خطوة و بتبعد عشرة وقفت و تنحت مكاني 
دخلت و فضلت ابص حواليا الاوضة كانت مليانة تراب حرفيا كلمة مليانة دي قليلة عليها في عبايات واحدة ست محطوطة ف كل مكان و صور ست و راجل كبير متعلقين في كل حته
وقفت جنبه و بصتله بدهشة و استغراب كبير _ مين دول ؟؟
بصلي و بدأ يتكلم = من خمس سنين في واحد اسمه بحر كان خلص ثانوية عامة بمجموع كبير و ظروف اهله مسمحتش له انه يكمل تعليمه في كلية كبيرة ، عمه بعتله انه يسافر يشتغل معاه بره سافر و اشتغل كتير و تعب اكتر و ربنا كرمه و قدم علي منحة و اتقبلت و كمل في كلية الهندسة زي ما والده كان عايز و فضل مخبي علي اهله لحد ما ينزل و يفجأهم و نبه علي عمه ميقولش  لهم ، و بعد ما خلص الكلية بتقدير امتياز و بعد الحاح شديد قدر ينقل شغله من بره لمصر  في نفس الشركة و حضر شنطته و كان نازل يفاجأ اهله بالفرحة الكبيرة دي ، و لما نزل اكتشف انه اهله اتوفوا في حادثة من شهرين و جده و قرايبه و أصحابه  خبوا عليه حتي عمه اللي كان معاه بره !
عيني دمعت و مكنتش قادرة ارد 
= متخيلة متشوفيش اهلك من خمس سنين غربة و لما ترجعي تلاقيهم في كفن جوا  قبر ملحقتيش حتي تودعيهم ! احساس اليتُم انا اكتر واحد داقه وحس بمرارته  ، من بعدها قطعت كل أصحابي كل قرايبي حتي شغلي بقيت اتابعه ف الموب و لما كنتي بتمشي كنت بدخل انام هنا بين حضن شوية الصور الباقية منهم و شوية الذكريات اللي عمري سمحلي اعيشهم معاهم .
بدأت اعيط علي خنقة صوته =
 هما في الجنة يا بيه هما شايفينك من هنا و فخورين بيك جدا و اكيد هيجي يوم و نتلاقي بيهم 
_لا انتي مينفعش تمشي مني زيهم مينفعش تسبيني!
=انا يا بيه ؟
_اسمي بحر بس فاهمه اسمي بحر بس ، انتي الشخص الوحيد اللي بدأت احس انه سبب عشان اعيش عشانه لما بعدتي يومين مكنتش بعرف انام ، فيكي منهم نفسك ف الاكل زي ماما طريقتك في القهوة زي طريقة بابا حتي تتطبيق للهدوم زي ماما ، شايفك  حتة منهم حاسس اني عايز احميكي دايما  لما كنتي بتعيطي كنت بحس بنغزة ف قلبي و اني مقصر ف حقك ف ايه م عارف بس كل اللي اعرفه اني بحب..
قلبي دق بسرعة = متقولهاش مينفعش مينفعش يا بيه !
صوته علي _قولتلك اسمي بحر 
= مينفعش، يا يا بي..بحر 
_ ليه مينفعش ليه !
=عشان انت بيه و انا خدام..
قرب عليا و مسك دراعي الاتنين_ اوعي تقولي الكلمة دي تاني 
=مينفعش اهرب من حقيقتي يا بحر احنا عايشين في بيت واحد بس كل واحد له عالم مش شبه التاني انا خدامة وانت بيه .
_و انا عايز ادخل العالم بتاعك عايز اكون معاكي دايما عايزاك جانبي و عايز احميكي و احمي اخواتك و اهلك و اكون كل حاجه اتحرمتي منها من وقت ما والدك اتوفي تعرفي لما سمعتك بتكلمي والدتك و بتعيطي و نزلت و قعدت معاكي و طلعت لاوضتي تاني اخدت اسمك بالكامل من صورة بطاقتك اللي سبتيها هنا اول يوم جيتي فيه و كلمت واحد صاحبي من نفس القرية اللي انتي منها و عرف والدك و قولتل يروح لوالدتك و يعرف اللي حصل لاخواتك و الصبح المدرس ده هينفصل من المدرسة و بعد بكره هنروحلهم احنا الاتنين سوا و ايدي في ايدك
= انا..
بص في عيوني اوي
_بحبك
=هيقولوا حب خدامة 
_ بحبك
=هيقولوا البشمهندس المتعلم المتنور أتجوز جاهله 
_بحبك 
=هيقولوا.. 
حط ايده علي شفايفي و بص لعيوني عن قرب 
_ بتحبيني ؟ 
 بصيت للارض بكسوف ،شال ايده و ع راسي 
_بتحبيني؟
=.....
بعد خطوة واحد نفس و اداني ضهره قربت و حضنته من ضهره برغم طوله مسكت فيه بقوة كبيرة من غير ما اتكلم كنت حاسة بدقات قلبه جوا حضني
أتنفس براحة و طبطب بأيده علي ايدي اللي حضناه 
_و انا كمان بحبك 
=تعرفي نفسي ف ايه ؟
اخدت نفس _ ايه !
=كوباية قهوة نشربها سوا و عارفة لو الفنجان اتكسر ؟
_هتقطع رجلي؟
= هحطك جوا قلبي و اقفل عليكي♥️ 

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا 



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-