رواية مقدر ام مدبر الفصل الثاني 2 بقلم مريم احمد

رواية مقدر ام مدبر الفصل الثاني 2 بقلم مريم احمد


رواية مقدر ام مدبر الفصل الثاني 2 هي رواية من كتابة مريم احمد رواية مقدر ام مدبر الفصل الثاني 2 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية مقدر ام مدبر الفصل الثاني 2 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية مقدر ام مدبر الفصل الثاني 2

رواية مقدر ام مدبر بقلم مريم احمد

رواية مقدر ام مدبر الفصل الثاني 2

_ اي اللي يخليها يُغمى عليها فالعربية بتاعتي بالشكل دا؟
ردِت الدكتورة و قالتله:
عمومًا كتبتلها علاج.. حاول تخليها تنتظم عليه بشكل مستمر لحد ما ألم بطنها يخِف..
_ مُتأكدة من كلامك دا؟
= أيوة..
شال نظراته من عليها للمرة اللي إحتار فعددها..
_ هتصحى إمتى..
= على أخر النهار كدا..
قال بصوت واطي بس مسموع:
هقضي اليوم ذنوب و لا اي؟
_ ذنوب!!
= شيل طوب*
في الروشِتة؟
_ أهي.. 
قالتله و نظراته باين عليها إعجاب باين ملحوظ..
_ هي أمك نحلة؟
= نعم؟
_ لا و لا حاجة..
لف و هو باصص لها بتردد:
أسيبها شوية.. و بعدين أجيلها و لا تجيبولي ممرضتين من غير أسئلة..
عدا الوقت.. و أول ما نزل تحت بيها، لقى العربية مفتوحة.. حمد ربنا إن هي تمام..
و كان مستغرب جدا.. دي حالة إغتصا.ب إزاي؟
قرر بعد تفكير كتير و إطضرار ساحق ياخدها معاه بيته.. خصوصا أن هو عايش هو و أخته..
_ كُن فعوني يا رب..
قالها بعد وقت من سواقته و هو بيبص ليها بحيرة.. الوقت ليل و مش عارِف هيلاقي بنات تشيلها من غير حوارات و نظرات لإن البنات معظمهم هنا عينيهم عليه، رغم صده ليهم اللي  بعدهم بالفعل و لكن تحسهم مُجردين من الحيّاء...
_ مُعتصم!
إتنهد بأرياحية و هو بيلف:
إزيك يا هنا..
 _ الحمد لله.. مالك واقف كدا ليه؟ مستني حد و لا حاجة؟
= لا.. بس معايا صاحبة ماريا و مغمى عليها و محتاج حد يشيلها و كدا..
إبتسمت إبتسامة مليانة إعجاب داخلي و مش ظاهر:
طول عمرك جدع يا معتصم، هشيلها أنا بس قول لماريا تنزل تاخدها لإن عندي مشوار مهم و إذا إتأخرت فيها تطير رقاب!
هز راسه و بالفعل شالتها لحد بيته.. قالتله بعد ما قعدتها على الكرسي..
_ عايز حاجة يا مُعتصم..
= جزاكي الله خيرا
_ يا بخت اللي هتكون من نصيبك..
وقف محتار، أخته مش هتيجي دلوقت.. و هو مقادموش غير أنه يشيلها.. رغم إنه عمل أى حاجة عشان يتجَنب دا..
شالها و حاول بقدر الإمكان ميتأملهاش.. لإنه حاسس إن ممنعش دا فأسرع وقت.. ممكن يتحول لإدمان...
فضَل يتمتم بالإستغفار طول ما هو شايلها، لحد ما وقف قدام شقة مُعينة يريح و بعدين يطلع بيها.. فجأة من دون أى تنبيهات الباب اللي قدامه إتفتح... مش كدا و بس.. 
لسوء حظه كانت إيديها على صدره و كإن وضعهم مُخل..
شهقِت الست اللي كانت فاتحة بقها تلاتة متر من الصدمة:
الشيخ معتصم طالع لنا بواحدة فنصاص الليالي...
قال و هو بيتمنى الأرض تنشق و تباعه:
إنتِ بتبرطمي بتهببي اي يا ولية إنتِ.. يلاهواي!!!
يا ترى معتصم هيعمل اي فالورطة دي.. و هيبرر للناس اللي إتلمت دي إزاي.. إستنوني فاللي جاي.. دمتم سالمين..

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-