رواية زواج بهدف الرعاية مصطفي وملك الفصل الثاني 2 بقلم حبيبه الشاهد

رواية زواج بهدف الرعاية مصطفي وملك الفصل الثاني 2 بقلم حبيبه الشاهد


رواية زواج بهدف الرعاية مصطفي وملك الفصل الثاني 2 هى رواية من كتابة حبيبه الشاهد رواية زواج بهدف الرعاية مصطفي وملك الفصل الثاني 2 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية زواج بهدف الرعاية مصطفي وملك الفصل الثاني 2 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية زواج بهدف الرعاية مصطفي وملك الفصل الثاني 2

رواية زواج بهدف الرعاية مصطفي وملك بقلم حبيبه الشاهد

رواية زواج بهدف الرعاية مصطفي وملك الفصل الثاني 2

: أنت جيبلي عيله تضحك عليا وتقولي أنها مراتي 
والده ببرود: هي فعلاً مراتك أنت ناسي أنك عملي توكيل 
خبط على المكتب بغضب: أنت بتلوي دراعي علشان أنا عاجز وقاعد على كرسي 
: يابني افهم أنا تعبت من تصرفاتك حتي الخدم تعبه منك أنا جوزتك ملك علشان تبقي معاك وتسعدك في كل حاجه 
: تقوم تجوزني عيله مكملتش الـ 12 سنه 
: أنا جوزتهالك صغيرة متعرفش حاجه علشان اللي تقولها عليه تعمله وتسمع الكلام وتتقبلك وأنت كدا
: وياترا دفـ عت فيها كام ولا جيبها من أني نصيبه 
: أنت ليك أنها تكون مراتك جبتها منين ودفـ عت كام دي بتعتي أنا همشي علشان أمك كلمتني ياريت تتعامل معاها كويس زي ما أنت عارف هي لسه صغيرة مع السلامة 
أتجه عماد والده خارج القصر
أتعصب مصطفى من قرار والده أتحرك بالكرسي أتجه إلى غرفته دخل وجدها جالسه على الأريكه ماسكه تليفونه بتلعب بيه
: أنتي يا زفته بتعملي إيه 
 أتفزعت من صوته ووقع التليفون منها على الأرض ميلت أخذته ووضعته مكانه على السرير
: أنا اسفه أني مسكته مش همسكه تاني 
: شغل العيال من أولها دا مش هيمشي معايا فوقي كدا وصحصحي معايا أنتي هنا زيك زي الخدم اللي موجودين هنا الكلمه اللي هقولك عليها تتنفز مفهوم 
: مفهوم، مفهوم 
: غوري من وشي روحي أعملي العشاء 
: حاضر
بعد خروجها من الغرفة مسك الأدوية من على الكومودينه وحدفه على الأرض بغضب 
نزلة السلم بصت للقصر بانبهار شديد فضلت تدور لغيط أما لقت المطبخ دخلت بتوتر من الخدم 
الخادمه: أنتي مين يا عسل وإيه اللي أنتي لبسه دا 
: فستان فرح أنا جايه احضر العشاء قوليلي فين اماكن الحاجه وأنا هحضره 
: ياعيني يا حبيبتي دا أنتي لسه صغيرة أوي على شيل الهم دا همست الخادمه بصوت منخفض اقعدي هنا وأنا هحضر الأكل المره دي وخديه واطلعي اعذنك أنتي اللي عمله 
: حاضر 
شبت على قدمها جلسة على الكرسي فهي قصيره نظرة إلى الخادمه وهي تعد لها الطعام وضعت الخادمه أمامها طبق 
: خدي يا حبيبتي كلي عقبال ما احضر الأكل لـ مصطفى بيه أكيد جايه جعانه أنا عرفت أنك جايه من القاهرة 
بدأت في تناول الطعام بجوع 
: اه عمو عماد قالي إن اسكندريه جميله 
: فعلاً هي جميلة أنتي اتعرفتي على مصطفى بيه او عماد بيه أزاي احكيلي حكايتك وأنتي بتكلى 
: أنا كنت بلعب استغمايه في الشارع قدام البيت مع صحابي في الحاره ماما ندتلي قالتلي أطلعي طلعت خالتني البس الفستان دا وحطيتلي روج وقالتلي أن هتجوز مصطفى وهيخليني أعيش في بيت كبير وهقوله على كل حاجة حاضر ونعم
: أنا خلصت الأكل هتعرفي تشيلي الصنيه ولا أطلعه أنا 
حملتها منها ملك: هشلها أنا 
خرجت من المطبخ أتجهت إلى الغرفة وصلتلها بعد صعوبه لانها مش حافظة مكان القصر دخلت الغرفة 
: إيه أنتي دخله الزريبه اللي جايه منها مش شايفه ان فيه زفت باب تخبطي عليه 
أتجمهت الدموع في عنيها: أنا أسفه هخبط بعد كدا 
: حطي الأكل عندك وغوري غيري الزفت اللي أنتي لبسه دا 
: حاضر 
وضعت صنية الأكل على التربيزه ومسكت طرف الفستان قربت على حقيبة الملابس فتحتها وأخذت منها ملابس ودخلت الحمام الملحق بالغرفة 
خرجت بعد دقايق وهي ترتدي قمـ يص نوم ستان أحمر ناري وتضع روج أحمر ساخت على فمها وخدودها فهي لم تعلم كيف تستخدم مسحيق التجميل
رفع عينه ينظر إلى جسدها الضعيف وقصرها صاقيها البيضاء شعرها الأسود الطويل عينها البني ورمشها الكثيفه النمش اللي في وجهها حدق في كل تفصلها اتحولت ملامح الصدمه إلى غضب عارم 
: إيه القرف اللي أنتي لبسه دا

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا 



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-