رواية قدري سليم وملك الفصل الثاني 2 بقلم رقة فراشة

رواية قدري سليم وملك الفصل الثاني 2 بقلم رقة فراشة


رواية قدري سليم وملك الفصل الثاني 2 هى رواية من كتابة رقة فراشة رواية قدري سليم وملك الفصل الثاني 2 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية قدري سليم وملك الفصل الثاني 2 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية قدري سليم وملك الفصل الثاني 2

رواية قدري سليم وملك بقلم رقة فراشة

رواية قدري سليم وملك الفصل الثاني 2

اخذت شنطتها ياسمين وهتخرج وقفها صوت سليـم'
سليـم : ياسمين 
ياسمين اعينها في الارض : نعم
سليم : تعالي هوصلك معايا 
ياسمين : لا شڪراً ملهوش لزوم 
سليم وهو يخرج من الڤيلا : طيب يلا إلحقيني 
'استغربت ياسمين رده ولڪن لحقت به'
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
_يا مامي انا بحب سليم اوي
_يا ملك سليم مش مُناسب ليڪي 
ملك : ليـه يعنـي مش مُناسب
_سليم بقَ يتحڪم فيڪي زياده ؏ اللزوم من بعد الخُطوبه 
ملك : يا مامي هو بيحاول يغيرني للأحسن
الامُ بزعيق : انتِ هبله يا بت سليم مين ده إللي يتحڪم فيڪي اوعي يا ملك تخلي البني آدم ده يتحڪم فيڪي انتِ بنت حسن الهميمي صاحب شرڪات الاوسط ڪُلها 
ملك : حاضر يا مامي
(ملك : في اوائل العشرينات من عُمرها تعمل مع باباها في الشرڪات..هنعرف عنها اڪتر بس دلوقتي نستڪفيٰ بِده...الأمُ : سوزان في اوائل الاربعنات من عُمرها تعمل ايضاً في شرڪات جوزها...سوزان لا تُحب سليم ورفضت خطوبه سليم من ملك إبنتها ولڪن ملك حاولت التحدث معاها وبعد وقت وافقت وهي ايضاً ليست راضيه...سبب ڪُره سوزان لـِ سليم وبالذات بعض الخطوبه أن سليم بيحاول يغير لبس ملك الديق القصير و الميڪب الاوڤر دايماً وحاجات ڪتير تانٍ وهي لم ترضي بهذا الأمر تُحب ان تڪون إبنتها مُتبرجه مثلها وهي لم تعتقد ان هڪذا تأذي إبنتها بل هڪذا لِتفتخر بيها بيـن اصدقائها وزمَلائها...سوزان حياتها ڪُلها في الموضه وبسس.) 
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
سليم بص لياسمين : اتفضلي
ياسمين بأبتسامه : جزاك اللّٰـه خيراً
'نزلت ياسمين ودخلت وبعدها اتحرك سليم مُتجه للشرڪه'
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
'في الشرڪه تحديداً مڪتب سليم'
سليم بأبتسامه : عامله اي يا ملك
ملك بأبتسامه : فُل يا حبيبي انتَ اخبارك اي النهارده
سليم بأبتسامه : بخيـر يا حبيبتي
ملك بتساؤل : انتَ معاك شُغل ڪتير النهارده
سليم : ليـه يا حبيبتي 
ملك بدلع : اصل ڪُنت عاوزه اطلع مع حبيبي
سليم بأبتسامه : حاضر ياقلبي هخلص بدري ونخرج 
ملك بفرحه : اوڪي يا حبيبي 
'وسابت المڪتب وخرجت'
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
إمراه ببڪاء : ونبي يا دِڪُتوره شوفي حاجه لأبني هو سخن اوي 
ياسمين بشفقه : متقلقيش ان شاءللـه هيڪون ڪويس
'اخذتهُ ياسمين وفحصتهُ'
ياسمين : انا ڪتبت لهُ شويه ادويه مخفضه للحراره ومُسڪنه للألام انتِ متقلقيش هيڪون ڪويس
إمراه : ربنا يحفظك ويسعدك قلبك اللهُمَ آمين
ياسمين بأبتسامه : آميـن
ــــــــــــــــــــــــــــــ
ملك بفرحه : بابي انا خارجه النهارده مع سليم اوكِ
حسن بضيقه مداري : اوڪي يا حبيبتي
ملك بأستغراب : مالك يا بابي انتَ مش فرحان ليا ولا اي؟ 
حسن بأبتسامه : لا اڪيد فرحان ليڪي يا حبيبتي انتِ بنتي الوحيده 
ملك بأبتسامه : اوڪي يا بابي انا هروح اجهز عشان خارجه بااي
حسن يحدث نفسه : ربنـا يهديڪي يا ملك
(حسن الهميمي : ابو ملك و جوز سوزان...في اواخر الاربعنات من عمرهُ يملك الڪثير من الشرڪات في الشرق الاوسط الذي يتعاقد مع سليم ڪثيراً في العمل فهو مُعجب بـِ شخصيه سليم جداً ولڪن لم تعجبهُ بنتهُ و جوزتهُ هنعرف ليـه مع الجاي). 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ياسمين : الـو
زينب : إلحقيني يا ياسمين ...؟
ياسمين :  ........... 
يتبــعع ....... 

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-