رواية اجبرني علي حبه ياسين وروز الفصل الواحد والثلاثون 31 بقلم ميرال مراد

رواية اجبرني علي حبه ياسين وروز الفصل الواحد والثلاثون 31 بقلم ميرال مراد


رواية اجبرني علي حبه ياسين وروز الفصل الواحد والثلاثون 31 هى رواية من كتابة ميرال مراد رواية اجبرني علي حبه ياسين وروز الفصل الواحد والثلاثون 31 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية اجبرني علي حبه ياسين وروز الفصل الواحد والثلاثون 31 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية اجبرني علي حبه ياسين وروز الفصل الواحد والثلاثون 31

رواية اجبرني علي حبه ياسين وروز بقلم ميرال مراد

رواية اجبرني علي حبه ياسين وروز الفصل الواحد والثلاثون 31

نظر حوله قائلا : مروان عمره ما يختار مكان الا لو كان عنده سبب قوي لإختياره و دايما بيفكر في الخطوة قبل ما يخطيها  
- تقصد ايه يا مصطفى ؟
-   المنطقة اغلبها بنايات قيد الانجاز و تقريبا مش مأهولة يعني مفيهاش حركة كثير ... أكيد عنده خطة بديلة
أتصل بعماد فورا و هو ينظر الى سيف قائلا 
- هات تلفون ياسين و إفتح الاشارة 
مصطفى- الو ايوة يا عماد بقولك ايه انا محتاج معلومات عن المنطقة كلها ...
- تحت امرك يا حضرة الضابط نشوفلك ايه
- عايز اعرف معلومات البنايات المجاورة كلها و سيبك من رقم القيد و تاريخ الرخصة و الكلام ده... عايز بس اسم مالك العقار 
عماد : ثواني بس يا افندم...سجل عندك 
العمارة  قيد الإنجاز متسجلة بإسم أمجد الحديدي.
سيف بدهشة : طلعت عمارة ابوه !!
مصطفى : كمل كمل بسرعة مفيش وقت لما انا اوقفك اقف
عماد - حاضر ...على الشمال شركة استيراد و تصدير قيد الإنجاز متسجلة بإسم رضوان الخولي و اخوانه ، على اليمين بناية من ست طوابق  آخر طابقين قيد الإنجاز متسجلة بإسم عامر منصور  ...وراها  اجنس عربيات متسجل بإسم ناهد صفوان العدلي... اللي قصاد العمارة عبارة عن محلات....
سيف بمقاطعة :مصطفى  الاشارة بتتحرك...رايحين ورا  العمارة
مصطفى بمقاطعة : وقف وقف !!! قلتلي اللي وراها ايه ؟؟؟
- اجنس عربيات بإسم ناهد صفوان العدلي 
مصطفى : الاسم ده عدى عليا يا عماد ركز معاي بسررررعة 
عماد :ايوة يا حضرة الضابط  ده اسم والدة مروان !
- يا ابن الحية !!! يعني احنا في الوكر بتاعه يا سيف !! 
اتجه مسرعا الى السيارة و هو ينظر لأحد رجاله : وائل احمونا احنا طالعين هنلف ورا العمارة ....شكري انت و أحمد هتجو ورانا
- حاضر يا افندم 
- أكيد فيه ممر سري تحت العمارة بيوصل للوكالة دي 
عند مروان
 دخل الى غرفة المرجل بالبناية و هو يشدها امامه ثم نزلا منها عبر سرداب طويل : واخذني على فين يا متوحش !!! 
- بقولك ايه ؟!! كلمة كمان و هسيب ج"ثتك هنا تتعفن يا حلوة....قدامي من سكااات احسنلك 
واصلا طريقهما عبر ذلك السرداب المظلم الذي ينيره كشافه الممسك به مع سلاحه ...و هو يبتسم : فاكر نفسك اذكى مني يا حضرة الضابط مش كدة ؟؟ 
التف مصطفى بالسيارة و هو يتحاشى  الرصاص ثم انطلق خلف البناية...
خرج من السيارة بخفة و هو يشير الى رجاله بالإشارة 
كان المكان هادئا لا يوجد سوى سائق مروان المنتظر بثقة
في لحظة واحدة انقض شكري كالنسر على مراد  الواقف بجانب السيارة و الذي كان ينظر الى هاتفه: 
 اي حركة منك هانسفك فاهم ! 
اومأ مراد بخوف و سرعان ما وضع القيود في يده و اخرجه 
وصلا الى نهاية السرداب و هو يدفعها امامه 
يالا انتبهي بس لخطواتك اطلعي بالراحة 
صعدا بعض الدرجات و أخيرا وصلا أمام الباب المؤدي الى المرأب 
خرج بها نحو السيارة و هو يطالع المكان بغرابة 
- هو الغبي ده كمان راح فين ؟ مرااااد !!! 
- مراد شرف عندنا عقبالك .
التفت بذعر ليجد نفسه محاصرا من الجهات الاربعة  كل رجل يقف في جهة
وضع مسرعا سلاحه في رأسها  قد كادت الصدمة أن تشله كيف لهم أن يعرفوا مكانه  !؟ نظر الى روز متفحصا و عاد بنظره الى سيف هو يقول
- و انا سبق و قلتلكم يا اما نطلع كلنا او هنموت كلنا و اولنا الحلوة دي...ثم اكمل و هو  ينظر إليها بسخرية :
تبقي غبية لو فاكرة اني هسيبك ترجعي لابن عمي الغبي ولا لابن البواب ولا حتى للصعيدي النكرة اللي كان هيموت عشانك ده 
روز  بغضب و قد غلى الدم في عروقها فور ان تكلم عن ياسين  : و انا افضل اموت على اني اكون لحيو"ان زيك ...
اللي بتقول عنه ابن البواب انظف منك و من ابن عمك
 و الصعيدي اللي انت بتتكلم عنه ده ظفره برقبة عيلتك كلها يا وا'طي !!
لمعت عين سيف بأمل : يعني رجعت لها الذاكرة !
مروان بدهشة: يعني انتي ..... !! 
روز بانهيار - للأسف كنت اتمنى افضل فاقدة الذاكرة طول عمري على اني افتكر لمساتك القذ"رة و اتهام ابن عمك البشع ليا... افضل انك تقتلني و تخلصني من الاحساس المر ده ...
نظر مروان اليها بغضب بينما ابتسم مصطفى بسخرية 
- طبعا تدفع كل ثروتك و تعرف احنا عرفنا مكانكو ازاي صح ؟؟ 
بدت علامات التعجب واضحة على وجه مروان 
بينما اكمل مصطفى جملته عابثا 
- يا سيدي الصعيدي اللي انت مستقل بيه ده حاطط لها جهاز تعقب...اراهنك ب ايه ان حتى انت مفكرتش ف كدة 😂
نظر مروان الى يدها و رأى السوار فتطاير الشرار من عينيه و امسك يدها بقوة وسط مقاومتها اياه لينتزعه منها و يرميه بعيدا و هو يتمتم بغضب 
- مستحييييل مستحيييييييل !!! 
- احسن لك تسلم نفسك بهدوء المقاومة مش هتفيدك  بحاجة يا مروان بيه...و ادعي ربنا إن الأستاذ ياسين ما يجرالوش حاجة و الا ساعتها هتبقى نهايتك .
فجأة سمع الجميع صوت أحدهم:
- رووووووز !!! 
في المستشفى 
يجلس جلال برفقة حامد و طاهر و والدته و شيماء المنهارة على اخيها من جهة و والدتها المريضة بالقلب التي ترقد بجانبها تحت تأثير المهديء بعد ان انهارت تماما على وحيدها
بقلم آلاء إسماعيل البشري 
جلال : انا فهمتكم حالته  دلوقت محتاجين حد يتبرعله يا إما هنخسره ...ده اللي الدكتور قاله ..لازم حد عنده نفس زمرة دمه
شيماء ببكاء : انا زمرتي غير زمرته ...خابرة زين لما  أمي قالتلي  إن هو الوحيد اللي طلع دمه زيها   اني و اخوي مرتضى الله يرحمه زمرتنا  لأبوي الله يرحمه
نظر جلال الى حامد و طاهر الذي اردف بدوره
- و اني كمان زمرتي غير زمرته مرت عمي الوحيدة اللي دمها اكده بس اني عنكلم صابر ولد خالي يسأل في البلد يمكن نلاڨي حد يتوافڨ دمه معاه و يڨبل يتبرعله 
جلال بإستسلام : تمام و انا كمان هأعمل إتصالاتي 
في هذه الأثناء بدأ مفعول المخدر يزول عن والدته 
سمعت شيماء صوت نحيبها من جديد : اني مستعدة اديله ڨلبي مش بس كليتي المهم ان ضناي يعيش ...ڨولي للدكتور  اني مستعدة اتبرعله ...المهم ينقذ لي ولدي  
 بقيت معها شيماء و فاطمة تهدؤها بينما  خرج الشباب من الغرفة أجرى كل منهم اتصالاته 
بقلم آلاء إسماعيل البشري 
التفت الجميع إلى القادم و تشتت انتباه مروان بصوت طارق القادم من بعيد... في تلك اللحظة  انتهزت روز الفرصة و دفعت يد مروان المتوجهة إليها بالسلاح فسقط من يده بينما ركضت مبتعدة عنه ...كان يهم بإلتقاط سلاحه حين إقترب منه كلا من شكري و أحمد شاهرين سلاحهم نحوه و اوقفه مصطفى قائلا : 
- حركة بس و هتموت.... امسكوه 
اقترب منه شكري و أحمد و قيداه ثم اخذاه نحو السيارة 
في تلك الأثناء كانت روز قد وصلت مسرعة نحوهم و هي ترتعش فاقترب منها كلا من سيف و طارق بلهفة 
 أمسك سيف  يدها بإهتمام
-  انتي كويسة يا روز ...طمنيني عليكي
اومأت برأسها بالإيجاب و هي تسحب يدها من يده
طارق : كنت همووت من الخوف عليكي ..الحمد لله على سلامتك .
ابتعدت قليلا عنه قائلة : الله يسلمك 
اسرع  الرجال الى السيارة دافعين مروان بقوة داخلها
وجه مصطفى كلامه الى سيف 
مصطفى : سيف ...هات روز و يالا بينا ...ثم نظر الى أحمد 
- أحمد.. إتصل  بوائل قل له يبلغ الكلاب اللي مشتبكين. معاهم بإن البوص بتاعهم وقع كفاية اوي لحد كدة لعب عيال .
سيف بحب : يالا  بينا يا روز ..
طارق  بإصرار : لا روز هترجع معايا ..
نظر سيف  الى طارق بغضب : مش وقت عنادك دلوقت ي طارق أهم حاجة راحة روز و سلامتها .
نظرت  إليهما نظرة مبهمة ثم جالت بنظرها إلى الارجاء بتفحص و ما إن رأته حتى  اسرعت نحو  بلهفة تلتقطه من الارض  و تمسحه بحب و خوف بينما ينظر سيف الى طارق  الى بعضهما البعض بتعجب : 
بقلم آلاء إسماعيل البشري 
عادت نحوهما و هي تحتضن سوارها بجوار قلبها و تسأل بخوف   - ياسين كويس مش كدة يا سيف ؟؟
سيف بتعجب : بصراحة .. مش عارفين لسة .. يالا نروح عشان ترتاحي بعدين نبقى نزوره و نتطمن عليه
روز بقوة و رعب في آن واحد : انا مش رايحة لاي مكان 
خذني المستشفى دلوقت .. عايزة اتطمن على ياسين .. ارجوك
سيف بدهشة: حاضر  .
نظر الى مصطفى : طب روح انت يا مصطفى  احنا هنروح المستشفى.... نظر الى طارق و أكمل: طارق هيوصلنا 
مصطفى : ماشي ...يالا بينا يا رجالة 
ركب كل من طارق و سيف و من الخلف روز المتوجسة و انطلقا نحو المستشفى 

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا 



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-