رواية دميتي الجميلة مهران وشوق الفصل الثاني والثلاثون 32 بقلم نوره عبدالرحمن

رواية دميتي الجميلة مهران وشوق الفصل الثاني والثلاثون 32 بقلم نوره عبدالرحمن


رواية دميتي الجميلة مهران وشوق الفصل الثاني والثلاثون 32 هى رواية من كتابة نوره عبدالرحمن رواية دميتي الجميلة مهران وشوق الفصل الثاني والثلاثون 32 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية دميتي الجميلة مهران وشوق الفصل الثاني والثلاثون 32 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية دميتي الجميلة مهران وشوق الفصل الثاني والثلاثون 32

رواية دميتي الجميلة مهران وشوق بقلم نوره عبدالرحمن

رواية دميتي الجميلة مهران وشوق الفصل الثاني والثلاثون 32

خرجت تتمشى معه ترتدي بيجامة سوداء ضيقه جدا ترسم معالم جسدها الفاتن و تظهر نصف صدرها. كان يراقبها بضيق لكنه لا يستطيع الاعتراض الان..على الأقل ليس الأن فهي ليست بحاله جيده..
عامر احم شكل الجوى سقع شويه تاخدي الجاكت..
نظرت اليه باستغراب : بالعكس الجوى حلوو..
عامر بضيق : برحتك
جي جي اخذت نفسا طويلا ثم اخرجت زفيرا بهدوء..لم تستطيع منع دمعه نزلت منها….
عامر محاولا اخرجها من هذه الحاله : فكرة اننا نمشي عالبحر فكره حلوو اوووي. بجد المشي هنا غير…
جي جي : ماما كانت بتحب تمشي عالبحر بتقول انه بيفكرها ببابا عشان اول مره اتقابلوو كانو عالبحر..
عامر ربنا يرحمهم..
جيجي جلست على شاطئ البحر تلعب بالرمال…بيديها ..
جلس عامر بجانبها :جيجي …
رفعت جيجي نظرها اليه باهتمام : همممم
عامر :انتي كويسه
جي جي نزلت دموعها : بالنسبه لوحده خسرت كل اهلها وبقت وحيده ولسه عايشه وتتنفس ابقى كويسه وكويسه اوووي كمان..
عامر امسك يديها التي تلعب بالرمال..: انتي مش لوحدك انا هنااا..
نظرت اليه باستغراب..
عامر احم اقصد انا وخالوو وماما ومهران ومريم كلنا بنحبك وحوليكي..مسمعش منك كلمة وحيده تاني..
جيجي : بس ماما وعمر وحشوني..
جذبها اليه ليضع رأسها على صدره محاولا تهدئتها ربنا يرحمهم ادعيلهم بالرحمه..
جيجي بشهقات : ليه …ايه مشيو من غير ما يخدوني معهم ..ليه ماما عمرها ماحبتني حتى لما راحت خدت عمر وسابتني لوحدي..اتخنقت معايا قبلها بيوم قالتلي باباكي دلعك زياده ومحدش هيتحملك لو فضلتي كده..هي مشيت عشان زعلانه مني مش كده..
مسح شعرها بحنان لأ طبعا مامتك بتحبك اوووي بس هي بتخاف عليكي..
جيجي بدموع : اومال مخدتنيش معاها ليه..
عامر بتسرع : بعد الشر عنك متقوليش كده انتي لو حصلك حاجه انا هتجننن..ياجيجي..
جيجي مسحت دموعها بقميصه لتقول بضعف شكرا ليك ..شكرا عشان جيت ..شكرا عشان واقف جمبي وانا مش بستاهل تعمل كل ده عشاني انا زعلتك اوووي..
عامر : عمري ما زعلت منك ياجييجي عشان عارفك كويس ..انا وانتي ربيانيني مع بعض. حافظك صم اكتر من نفسك..
جيجي اختبئت بين احضانه اكثر تكتم شهقاتها التي كبتتها لتشعر به يغطيها بمعطفه ..رفعت نظرها
لتجده يبتسم بهدوء عامر بغيره : معلش لحسن تاخدي برد..
هزت رأسها فهو لن يتغيير ابدا..تذكرت بأان ثيابها المتعريه تثير جنونه دائما …
عامر مسح شعرها حتى هدأت ليهمس لها : احسن دلوقتي…
هزت رأسها بهدوء..
طيب مش هنروح عشان ترتاحي شويه..
ونهض ليجذبها من يدها اليه..
*********
مسح وجهها بحنان : اششششش خلاص خلاص انا هحجز اول طياره واخدك تتطمني عليها..
ابتعدت عن احضانه ونظرت اليه بطفولة بجد هتودييني عند جيجي..
غيث مسح دمعة نزلت على وجنتها اكيد مش وعدتك هعمل مكالمه احجز واخد شور بسرعه ونسافر..
مريم :متشكره ..مش عارفه اقولك ايه..
غيث. مش عايز شكر بس بطلي تبكي على كل حاجه انتي مش عيله .لينهض بهدوء .هاخد شور وراجعلك مش هتاخر..…
نظرت مريم حولها لتستغل الوقت بترتيب الشقه لكنها لم تكتفي بذلك ذهبت الى الثلاجه واخرجت كل زجاجات الخمر..وقامت برميها بالقمامه..وبعد انتهائها من التنظيف جلست بتعب تنتظره لتغرق بالنوم من شدة التعب دون ان تشعر..
خرج غيث وقد ارتدى ثيابه وظهر بمظهر جذاب ليجدها نائمه ابتسم على مظهرها وقد القى نظرة سريعه على الشقه بعد ان قامت بتنظيفها ..جلس على ركبتيه يراقبها وهي نائمه بعمق ..همس باسمها عدت مرات لكنها لم تستيقظ..ابتسم بمكر واقترب منها وووووو
***************
مهران : مش فاهم قصدك يابابا…
منصور: اي اللي مش فاهمه هتكتب كتابك على جيجي مدام طلعت حنين اوووي كده..
مهران بانفعال : انت بتقول ايه جي جي دي اختى..
منصور : انا قولت اللي عندي تسافر دلوقتي وتروحلها عايزك ترجع معاهم وتقنعها بالجواز …
مهران : اقنع مين انت اي اللي حصلك..جي جي ..جي جي يابابا..
منصور ايوووا جيجي مش هي احق باهتمامك وخوفك ده .مش بنت عمك وبقت يتيمه ولوحدها بالدنيا دي
مهران باعتراض : بابا..
منصور بانفعال : بلا بابا بلا بتاع تسافر النهارده وترجع نعمل الخطوبه وشهرين نكتب الكتابه والفرح والا يامهران اعتبرني ميت..
مهران :
منصور…
**********
عاد حسن الى شقته ولم يجدها دخل غرفته ولم تمن بالغرفه..اتجه الى الحمام ليجدها تغلق على نفسها الباب ابتسم بسخريه جنى..افتحى الباب..
جنى …..
هتفتحي الباب والا اكسره..
خرج صوتها الخاىف المرتعش هخرج بس اوعدني الاول متعمليش حاجه ولا تضربني عشان انا مغلطتش…..
حسن بتذمر : افتحي الاول وهنتلكم..
جنى بعناد لاول مره : مش هفتح لحد ماتوعدني..
ارتسمت ابتسامه بسيطه على جانب شفتيه..طيب افتحى خلاص..
جنى بطفوله :. لا مش كده قول اوعدك مش هضربك ياجنى لو خرجتي..
حسن بغضب مصطنع : لا انتي هتتشرطي كمان..
جني برجاء :. والنبي والنبي والله هفتح لو وعدتني..
حسن : ماشي ماشي افتحي ياجنى مش هضربك..
فتحت الباب بتردد وما ان خرجت حنى صدمت بي….
 

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا 



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-