رواية الجميلة وابن الصعيد زين وفرح الفصل الخامس والثلاثون 35 بقلم ذات الخمار

رواية الجميلة وابن الصعيد زين وفرح الفصل الخامس والثلاثون 35 بقلم ذات الخمار


رواية الجميلة وابن الصعيد زين وفرح الفصل الخامس والثلاثون 35 هى رواية من كتابة ذات الخمار رواية الجميلة وابن الصعيد زين وفرح الفصل الخامس والثلاثون 35 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية الجميلة وابن الصعيد زين وفرح الفصل الخامس والثلاثون 35 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية الجميلة وابن الصعيد زين وفرح الفصل الخامس والثلاثون 35

رواية الجميلة وابن الصعيد زين وفرح بقلم ذات الخمار

رواية الجميلة وابن الصعيد زين وفرح الفصل الخامس والثلاثون 35

ياسين وقف استناها لحد ما وصلت اول ما نزلت لقاها لابسه هدوم ضيقه قرب منها بغضب
ياسين بغضب: ايه اللي انتي لبساه ده 
سلمي بصت علي هدومها: لابسه ايه منا لابسه دريس اهوه 
ياسين بغضب: الدريس ضيق يا هانم اركبي هنروح 
سلمي: ياسين بالله عليك اطلع اطمن عليها بس 
ياسين: و الناس تبص عليكي بقولك اركبي قال اخر كلامه بزعيق 
سلمي ركبت بخوف وهو ساق بسرعه 
ياسين بزعيق جامد: انتي ازاي تطلعي كده ازاي 
سلمي بعياط: والله الدريس مش ضيق والله 
ياسين: ششش اخرسي انا هعرف اربيكي كويس علي عمايلك و قلة سمعانك الكلام 
عند زين باستغراب: هو ياسين اتاخر كده ليه رن عليه يا يزن كده 
يزن رن عليه و هو رد: الوو يابني انتو فين
ياسين: احنا مروحين هجيب حاجه و ارجع 
يزن: مراتك معاك يعني 
ياسين بص بغضب علي سلمي: ايوا معايا 
يزن: طيب بيقولك بابا متتاخروش و قفل 
فرح بدأت تفوق و كلهم راحو حوليها 
زين: الف سلامه عليكي يا قلب ابوكي 
فرح (الصغيره) بتعب: الله يسلمك ي بابا 
فرح: كده تخضيني عليكي 
فرح(الصغيره): انا اقدر يا ست الكل 
يزن: انتي كويسه يا حبيبي هنادي الدكتوره و اجي و طلع راح ل مكتب يمني خبط و دخل لقاها حاطه ايديها علي دماغها 
يزن: احم لو سمحتي يا دكتوره 
يمني بابتسامه: نعم اتفضل 
يزن: فرح فاقت ممكن تيجي تشوفيها 
يمني: حاضر  هغسل وشي و اجي 
يزن: تمام و طلع 
بعد شويه يمني راحت ل فرح و خبطت 
يمني بابتسامه: هااا يا جميله  عامله ايه 
فرح: الحمدلله يا دكتوره كويسه
يمني: حاسه ب اي وجع 
فرح: وجع بسيط 
يمني: طيب هكتبلك علي ادويه تاخديها في معادها 
فرح (الكبيره) بسرعه: ممكن تبقي تيجي تشوفيها في البيت يا دكتوره تكشفي عليها يعني
يمني: اه طبعا يا طنط 
فرح: تسلميلي يا حبيبتي 
زين بصلها بطرف عينه و هي ضحكت لانه فهمها 
يمني: تقدر تطلع عادي بس اهم حاجه ترتاح الفتره دي 
زين: طبعا متشكرين اوي يا دكتوره 
يمني: العفو حضرتك عن اذنكم 
عند ياسين و سلمي دخل البيت و طلعو فوق 
ياسين قرب مسكها من شعرها: اقسم بالله ما تحصل تاني لازم اوريكي اسود ايام حياتك 
سلمي بصتله: اسود من كده يا ياسين 
ياسين ساب شعرها: ايوا اسود من كده و سابها و نزل 
زين رن عليه: اي يا ياسين متجوش بقا احنا جايين 
ياسين: تمام يا بابا احنا مستنينكم 
بعد شويه كانو وصلو 
سلمي: الف سلامه يا فروحه 
فرح: الله يسلمك يا سلومه 
سلمي: ماما هقوم اعملها اكل خليكي جنبها 
فرح بحنان: ربنا يخليكي ليا يارب 
سلمي بابتسامه حزن: و يخليكي لينا يا ماما و طلعت عملت الاكل و جابته ل فرح 
و حطت اكل للباقي و كلو و كل واحد طلع علي اوضته 
سلمي دخلت لقت ياسين قاعد علي اللاب توب بصتله و دخلت الحمام و طلعت نامت من غير ولا كلمه و هو خلص و راح نام 
الصبح 
سلمي قامت دخلت الحمام و طلعت لمت هدومها و مشت 
بعد شويه ياسين صحي ملقهاش جنبه ولا لقي هدومه نزل يشوفها تحت لقي كله صاحي 
ياسين: ماما فين سلمي 
فرح باستغراب: هي منزلتش لحد دلوقتي 
ياسين:  منزلتش هي مش عندي فوق  
فرح: طيب ممكن تكون بره اطلع يا ادهم شوفها 
كلهم دورو عليهم في البيت مكنتش موجوده
ياسين بغضب: وديني لاربيها 
فرح: اهدي بس زين رن علي ريم كده اكيد راحت هناك 
زين رن علي ريم: الوو 
ريم: الوو يا زين 
زين: حبيبتي هي سلمي جاتلك 
ريم بتهيده: ايوا جاتلي يا زين 
زين: ماشي ي حبيبتي شويه و انا جاي و قفل 
زين بتنهيده: هي هناك يا فرح 
ياسين طلع 
بعد شويه لقوه لابس و نازل 
زين بينده عليه: ياسين ياسين استغفر الله العظيم 
ادهم يزن تعالي بسرعه 
و كلهم راحو وراه 
ياسين سايق ب اقصي سرعه: والله لاخلي ايامك سوده يا بت مصطفى بس اهدي و صل هناك و نزل و زين نزل وراه بسرعه 
ياسين دخل بزعيق: سلمي 
ريم نزلت: تعالي يا ياسين 
ياسين: عايز سلمي يا عمتو 
ريم بهدوء: ياسين سلمي عاوزه تطلق اما مصطفى ييجي هنمشي في الاجراءات 
ياسين بغضب: و انا مستحيل اطلقها 
زين: ياسين اتكلم ب ادب و اتفضل قدامي علي البيت 
ياسين سابهم و طلع بغضب 
زين: حقك عليا انا والله معرفتش اربيه 
ريم حضنته: دا ابني يا زين مفيش حاجه روح وراه بس
زين: ماشي ي حبيبتي و طلع 
فوق عند سلمي 
ريم: ي حبيبتي بطلي عياط بقا و نامي شويه 
سلمي نامت في حضنها و دموعها بتنزل 
زين روح و ملقاش ياسين بيرنو عليه تليفونه مقفول 
فرح بقلق: هيكون حصل ايه
زين: هو مش صغير متقلقيش عليه 
فرح: ربنا يستر 
باليل
سلمي فتحت عنيها لقت.. 

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-