رواية بدل مفقودة الفصل السادس والثلاثون 36 بقلم ساره احمد

رواية بدل مفقودة الفصل السادس والثلاثون 36 بقلم ساره احمد


رواية بدل مفقودة الفصل السادس والثلاثون 36 هى رواية من كتابة ساره احمد رواية بدل مفقودة الفصل السادس والثلاثون 36 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية بدل مفقودة الفصل السادس والثلاثون 36 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية بدل مفقودة الفصل السادس والثلاثون 36

رواية بدل مفقودة بقلم ساره احمد

رواية بدل مفقودة الفصل السادس والثلاثون 36

رساله حب
تعيد الامل لي القلوب اليائسه وتبعث الحب فيها …
تلتقت ضحي انفاسها الاخيره وهي تتمني ان تري نجم لي اخر مره ودموعها تغرق خدها وهي تهمس بصوت خافض مترنح …
ضحي:نجم حبيبي انا جايه لك بعدك حياه متبقش حياه بحبك انت فين نجمممم…
وكادت ان تغمض عينها لي الابدا وهي مستسلمه لي مصيرها الاخير فتري نجم يقف امامها فترقص عينها لي مرأه ويتتهلل الفؤاد لي بسمته فتتشيث بلحياه وهي تقول بحماسه
ضحي:نجم انت جيت انا بحبك كنت عارفه اني مش هاهون عليك
فترفع يدها في الهواء وهي تعارف حتي تلتقط انفاسها وتنهج بشده تحاول ان تلمس نجم وبعدها تغيب عن الدنيا
________________
في القاهره
تحديدا في الزمالك تهبط فريده من سياره حمراء وهي بقناعها الجديد الشعر الاصفر الطويل والعيون السوداء وهي عباره عن عدسات ولون بشرتها البرونزي وفستانها الابيض القصير والضيق فقد غيرت هيئتها بشكل جزي..
فتوجهت نحو العماره الفاخره ودخلت اليها ووقفت امام المصعد ودخلت فيه وضغطت علي رز الصعود لي الطابق العاشره وبعد دقيقتان تصل لي وجهتها وتفتح باب الشقه بمفتاح وتدخل في ضيق وتغلق خلفها وتسير في انحاء الشقه وكأنها تبحث عن احد فتبتسم بمكر وتقترب منه بدلال
وتجلس بلقرب منه فقد كان هذا الشخص يجلس علي كرسي مرتفع قليلا عن الارض ويسند كتفه علي حافه البار وهو ممسك بكأس من الخمور يرتشف منه القليل.. ثم ينظر لي فريده برغبه حقيره وسافله فتضحك فريده بسفاله وثفاقه وتقترب منه وعيونها تشتعل برغبه شيطانيه وتلف يدها حول عنقه وتقرب من شفاه وتلمسلها…. فيتحدث وهو يجذبها
اليه حتي اصبحت بين احضانه وقبلها بنهم شديد قبله مفعمه برغبه وهمس باثاره لها وهو يقبلها
الشخص:يخريبه دماغك ده انتي شيطانيه كل الا احنا خططنا ليه بيحصل بكل دقه وقريبا كله هيبقي تحت ايدنا..
ترد عليه فريده بدلال وهي تلعب بخصلات شعره البني الكثيف تنظر في عينها بحب عميق
فريده:كل ده بحبك اوي اوي اوي ونفسي اكون مراتك ادام الناس واخلف ولد شبهك من اول ما شوفتك وانا مهوسه بيك وعوزك….
الشخص بوقاحه:وانا كمان عوزك اوي اوي اوي بس انفذ انقامي من ضحي وانا هحقق لكي كل رغباتك ودلوقتي تشوفي
وبدون مقدمات حملها فتشهق فريده بخضه…
فريده:بتعمل ايه يا مجنون
يغمز لها الشخص بسفله انا هحقق امينتك واخليكي تجيبي ولد شبهي
فريده بحماقه:طيب ازاي….
الشخص:ما انا داخل اهو عشان اوريكي…
فتضحك فريده بدلال وهو يحملها ويدخل بيها لي غرفه النوم ويغلق الباب….
_____________
في اسوان تحديد في المستشفي
داخل غرفه يارا التي تنام في عالمها الخاص وهي لا تدري ماذا يحدوث حولها يجلس تاج بجانبها وهو ممسك بيدها ومقربها لي وجهه يقبلها بحب وشوق كبير وعيونه غارقه من نهرا من الاحزان ودموعه تسيل مثل شتاء سحيق
وجهه شاحب عيونه حمراء وذابله من كثرت البكاء الارهاق يتملك منه
لكن رغم هذا لم يترك يارا ثانيه واحده يتنهد تاج بحزن وهم ويقترب من يارا ويقبلها بحب ويقول….
حبيبتي ارجعي ليه بجد انا من غيرك هموت انتي كل حياتي ونبض قلبي يارا انا اسف علي كل حاجه انا السبب في كل الا حصل واني خسرتك خسره ابننا بس كل يتعوض بس ارجوكي فوقي انتي الحب الوحيد في حياتي…
قال هذا وغمر وجهه بين عنقها…
في حديقه المستشفي يجلس شريف بين الزهور وهو شارد الذهن يتأمل الفراغ ويفكر في حال يارا وكل ما مرت بيه وهو بعيد عنها لم يحميها لم يكن لها الاخ والاب والصديق تركها واحدها تعاني وتتعذب….يتنهد شريف وتدمع عينه….
شريف:انا اسف يا يارا قصرت في حقك بس ارجوكي سمحيني وارجعي لي الدنيا ووعد مش هتخلي عنك تاني وهكون سندك ومش هفرقك تاني…. بس ارجعي
ثم بكي ورفع راسه لي وعينه تتوسل الله ان ينجيها
فيلتفت خلفه حين يشعر بيد رقيقه عذابه…. فيجدها هاديه ببسمتها التي تسحره وتخفف المه واحزاني وتبعث اليه رساله حب تتطمئن قلبه اليأس وتحيي اماله
فيجذبها ويقربهغ نحوه ويملس علي شعرها بحب وهو يتأملها ويحضن وجهها بكفاه
شريف:تعرفي انك مصدر سعادتي واملي انا بحبك اوي وبحمد ربنا علي انه رزقني بيكي انتي اثمن كنوزي يا هاديه
تدمع عيون هاديه من كثرت سعادتها وتقبل يده التي تحضن وجهها وتقول
وانت حبيبي وكل احلامي بيك بيحيي قلبي وبيستمد من حبك رساله لي الامان والقوه والثقه في قدارتي وان اقوي من اي تحدي بحبك اوي با نبض قلبي…
يضمها شريف لي احضانه بقوه
في الجانب الاخر
تقف مياده علي شاطئ النيل تتأمل الشمس بجمالها وتتذكر ضحي وتقي وتدمع عينها لكنها تجد من يطوقها من الخلف ويضع راسه علي كتفها فتبتسم بسعاده وتضع يدها علي يده التي تطوقها
يبتسم امجد بحب….ويقول
متخفيش يا قلبي احنا مر علينا الكتير وبحبنا واتحادنا رغم كل الخلافات والعيناد ده ماثرش علي حبنا…. بلعكس ده زاده وان شاء الله ربنا هيجمعنا ومتخفيش علي تقي وضحي هما اقوياء وهينحجوا في تخطي كل ازمه …خلي عندك ثقه في الله…
تلتفت اليه مياده وهي مبتسمه بحب
مياده:انت اجمل رساله حب تطمني قلبي طول ما انا في حضنك مش هخاف ان شاء الله خير….
عند تقي
تجلس تقي وهي تبتسم رغم المها واحزانها وانكسارها لكن كل هذا اختفي بمجرد انها نظرت لي عيون امجد وضمته اليها فبكت
تقي:انت اجمل رساله من ربنا عشان تكون رساله حب تشفي جرحي…اه يا اغلي كنوزي لا يا كل كنوزي ان شاء الله هيجي اليوم ونتجمع كلنا انا وبابك واختي وامي وابوي وكلنا…بس الصبر انا مش هستسلم وهقاومه لحد ما اوصل لي بر الامان
واشتعلت عينها بلحماسه والتحدي
تقي:بقي كده يا باهر طيب انا هوريك تقي بتاعت زمان وابتسمت
بمكر….
تفيق ضحي لي تجد نفسها امام شاهد الذي يبتسم بسعاده حين يراها ومن فرحته يضمها ولانه يشبه كثيرا نجم تتصوره ضحي نجم وتضمه بقوه وهي تبكي بوجع كنت خايفه انك تضيع مني
انا من غيرك مقدرش اتنفس انت هواي ونبضي يهتز شاهد لي احساسهل وكلامها ويفقد السيطره علي نفسه ويقترب من شفايفها وكاد ان يقبلها لولا ظهور نجم الذي يشتعل غضبا حين يراهم….
فينقض علي شاهد ويجذبه بقوه ولكمه عدات لكمات وهو يصرخ فيه خاين حقير بقي هي دي الامانه الا امانتك عليها… والقي بيه خارجا لم ينتظر حتي ان يسمعه
وضحي منهار في البكاء وتوالي ظهرها لي نجم وهي متجهمت الوجه غاضبه شاحبه اللون وحزين يقف خلفها والغضب مسيطر عليه
ويعم الصمت المكان وهم علي تلك الحاله لكن فجاءه يكسر هذا الصمت وميض يأتي من اسفل السرير فيخرج منه….

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-