رواية كيندرا الفصل الثالث 3 بقلم حليمه عدادي

رواية كيندرا الفصل الثالث 3 بقلم حليمه عدادي


رواية كيندرا الفصل الثالث 3 هى رواية من كتابة حليمه عدادي رواية كيندرا الفصل الثالث 3 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية كيندرا الفصل الثالث 3 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية كيندرا الفصل الثالث 3

رواية كيندرا بقلم حليمه عدادي

رواية كيندرا الفصل الثالث 3

زين ::: ماما تعالي بسرعة كيندرا 
زينب بقلق :: ايه اللى حصل لكيندرا 
زين :: مشعارفيا ماما فجأة لقتها بتتخنق..
 جريوا بسرعه للاوضه لقوها بتتخنق على الارض و حرارتها عاليه جدا شالوها و حطوها عالسرير بسرعه  .. 
زينب :: خالد اعمل حاجه بنتي بتموت..دى مش قادره تتنفس هات عربيه من العمال ناخدها  المستشفى.
جرى خالد على  بره بسرعه وقعدت  زينب جنبها تعيط و تعملها كمدات علشان تنزل حرارتها
_____________________________________________
 وفي اوضة  جاد طول الليل ما قدرش ينساها.. فضل سهران من غير نوم بيفكر فيها لحد ما صحى حسام على حركة جاد اللى كان كل شويه يدخل الاوضه و يخرج تانى...
 ‏
 ‏ 
حسام :: جاد هو فى ايه..انت منمتش حتى دقيقه واحده.. ايه اللى واخد عقلك بالشكل ده قولي... من ساعة ما رجعت امبارح وانت عالحال ده.. 
جاد :: مفيش حاجه يا حسام  ممكن ترجع تنام انت.. انا تعبان و مش قادر اتكلم ومش عاوز اتكلم.. انا هخرج بره انا... 
حسام :: انا هسيبك دلوقتي بس اكيد هتقولى.. 
جاد :: طيب 
  خرج جاد يتمشى بين الاشجار و فجأه سمع صوت زعيق اتجه بسرعه نحية الصوت شاف واحد من العمال فسأله.. 
  ‏
  ‏ 
جاد :: هو ايه اللى بيحصل هنا بالظبط... بتعملوا ايه هنا فى وقت زى ده.. 
خالد :: يا باشا..بنتى بتموت....عاوز اخد العربيه عشان اخدها اوديها المستشفى بس هما منعونى.
جاد :: تعالى معايا.. العربيه دى صعب. تخرج دلوقتى اركب عربيتى بسرعه. 
 ركب جاد عربيته و معاه خالد لحد ما  وصل بيت خالد
 ‏ 
خالد :: استنانى هنا يا باشا هجبها بسرعه و اجى 
(دخل خالد يجيب بنته لقاها حالتها سائت عن الاول و مراته قاعده تعيط شالها بسرعه لقى جاد فتحله باب العربيه اول ما شافه و مد اديه يشلها منه عشان يركبها العربيه و لكنه اتصدم لما لقاها هى البنت اللى طيرت النوم من عينه وشغلت عقله وقلبه... حطها فى العربيه بسرعه جدا و ركبت امها و ابوها معاه وطلع بسرعه عالمستشفى... وهو مش عارف حصله ايه و ليه حاسس بالخوف ده عليها كمل سواقه بسرعه لحد المستشفى وهو مش مبطل تفكير.. 
_____________________________________________
وفي صبح تانى يوم صحى حسام على صوت تلفونه بيرن بيشوف مين لقاها مراته اللى بترن 
ريم :: انت فين.. بتقولي عندى شغل ومش هتاخر استنينى..  وانا استناك و متجيش انت فين ولا تكون بتخونى وانا معرفش.. 
( كملت كلامها بعياط شديد..
ريم::: ولا انت مبقتش تحبنى زى الاول.. 
حسام :: ريم يا  حبيبتي ايه الكلام ده انا قولتلك اني مع اخوك  و مش هرجع.. انا جاى النهارده.. بتعيطى ليه بس... مين المغفل ده اللى قالك انى مبقتش احبك...دنا بحبك كل يوم.. 
ريم :: بس انا بغير عليك و مبحبكش تبقى بره البيت بليل و تبات بره. 
حسام :: ريم انتى عارفه ان فين ما يروح جاد بروح معاه... حتى اتصلى بيه و أسأليه كمان.. 
ريم :: حسام انا واثقه فيك... بس انت وحشتني وكمان ولادك تعبونى اوى معاهم. 
حسام :: معلش ياقلبي.. استنينى النهارده انا جاى.. هقوم بس اشوف جاد راح فين. 
ريم :: ماشييا حبيبي هنستناك..خلى بالك من نفسك مع السلامه.. 
_____________________________________________
في المستشفى عدت ليله كامله وهما مستنين قدام باب اوضتها الدكتور قالهم يستنوا بره لحد ما يبلغهم بوضعها... كان جاد حاسس بإحساس لاول مرة يحس بيه.. كان دايما بيسمع عن الحب من اول نظرة ولكن عمره ما صدقه ابدا... خرج الدكتور وقتها و جريوا عليه كلهم 
خالد :: قولى يا دكتور حالتها ايه.. هى كويسه دلوقتي.. 
الطبيب ::لازم نعملها عمليه ضروري عندها مشكله فى الرئتين...لو معملتهاش هنخسرها للاسف.
خالد :: طيب اعملولها العمليه بسرعه.. انتوا مستنين ايه. 
الطبيب :: العملية غاليه جدا.. انت تقدر تتحمل تكاليفها... لو مش هتقدر تدفع التكاليف مش هنقدر نعملها.. 
جاد :: هى فين الإنسانية... البنت بتموت و انت تقوله الفلوس اول.. اتفضل ادخل اعملها اللازم حالا. 
الطبيب :: انت مش شايف يا استاذ حالة عيلتها ايه.. مين اللى هيدفعلى التكاليف.. 
مسكه جاد بقوة من البلطو الخاص بيه و هو بيقول بعنف.. 
جاد :: انا اللى هدفع التكاليف.. اعملها العمليه بسرعه و انقذها.. 
  جرى الدكتور بسرعه من قدامه لاوضة كيندرا و  بعد مدة من الوقت دخلوا كيندرا اوضة العمليات... فضلت زينب تعيط و خالد يحاول يهديها.. 
  ‏
جاد :: متقلقوش.. انشاء الله هتبقى كويسه. 
خالد :: انا مش عارف اشكرك ازاى يا باشا... لكن ده مبلغ العمليه كبير جدا هندفعه ازاى بس. 
جاد :: ما تشغلش بالك بالمبلغ.. اما تخرج بنتك بالسلامه من العمليه نبقى نتكلم. 
 رن تليفون جاد  خرج بره يرد عليه.. 
 ‏
جاد :: ايوه يا حسام. 
حسام :: انت فين من الصبح... بدور عليك.. حتى تليفونك برن و ما بتردش.. 
جاد :: انا فى المستشفى تعلالى و انا هقولك كل حاجه.
حسام :: جاد انت كويس  بتعمل ايه فى  المستشفى.
جاد :: انا بخير و مستنيك. 
قفل الخط معاه و قعد على اقرب كرسي حاسس بوجع فى قلبه مش عارف مصدره و لاول مره بيحس بيه

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا 



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-