رواية احببتك بعد كرهي لك الفصل الرابع 4 بقلم يارا علاء

رواية احببتك بعد كرهي لك الفصل الرابع 4 بقلم يارا علاء


رواية احببتك بعد كرهي لك الفصل الرابع 4 هى رواية من كتابة يارا علاء رواية احببتك بعد كرهي لك الفصل الرابع 4 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية احببتك بعد كرهي لك الفصل الرابع 4 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية احببتك بعد كرهي لك الفصل الرابع 4

رواية احببتك بعد كرهي لك بقلم يارا علاء

رواية احببتك بعد كرهي لك الفصل الرابع 4

محمد: اي التخاريف دي.
مليكه بسخريه: تخريف طب انا هثبتلك وطلعت ورقه وادتهالوا.
محمد اول ما شاف ال الورقه اتصدم وعرف ان الحقيقه مش هتستخبي اكثر.
مليكه بسخريه: ساكت ليه مش دي تخاريف يا محمد يا غمري ها مش دي تخاريف انا عرفت كل حاجه.
الام ببكاء: اهدي يا بنتي واحنا هنفهمك.
مليكه بصر*يخ: متقوليش بنتي دي انا مش بنتك انا يتيمه انا مليش اهل.
مليكه بعد ما قالت كده خرجت و فضلت تجري بعد ما خلاص معدش ليها حد اما تميم فضل يجري وراها بس تاهت منه.
في البيت عند محمد كان قاعد بصدمه.
الام: عجبك كده البنت مشيت بسبيك.
محمد: انا مكنتش متوقع انها في يوم من الايام هتعرف.
الام: ليه هي كان من حقها تعرف بس هي مشيت بنتي مشيت بسبيك وفضلت تعي*ط.
محمد كان قاعد بصدمه وندم فعلا مش بنحس بقيمة ال في ايدنا ال من بعد ما نخسرها.
تميم رجع ومحمد راح ناحيته وقال: هي فين يا تميم.
تميم بحزن: اختفت انا مش لاقيها.
محمد وعنيه بدمع قال: يعني اي مش لاقيها دور عليها انا عاوز بنتي.
تميم بصله: دلوقتي بنتك بنتك ال كنت بتق*سي عليها وكنت بتعملها وحش بنتك ال كنت بتسمع صر*يخها ومش بتعمل حاجه بنتك مين ها رد بنتك اي ال تعمل فيها كده.
تميم قال كده ومشي واتصل ب ياسين وحكاله وقاله يتقابلوا.
________
(في مكان مهجور)
بتفتح عنيها بتثاقل واول ما وضحت الروئيه بصت في المكان وعرفت ان هي مخطو*فه.
الباب اتفتح وعز دخل بضحكه خبي#ثه: حمدلله علي سلامتك.
مليكه بصر*يخ: انا بعمل اي هنا فكني يا حيو*ان.
عز وهو ببقرب منها ومره وحده شد شعرها وقال: انا هسكت بس عشان وضعك بس لو غلطتي هتكوني لعبتي بعداد عمرك.
مليكه كانت بتحاول تبعده عنه ومش عارفه.
معاز بخبث: دي شكلها ليله عسل.
مليكه بد*موع: سبني ارجوك بلاش تعمل كده.
معاز: لا انا ماصدقت اني عرفت اجيبك عاوزني اضيعك.
مليكه بصر*يخ: حد يلحقني .
معاز بضحك: محدش هيلحقك لان مفيش حد هيسمعك وقرب منها وبدا يقط*ع هدومها وكان لسه هيقرب كان الباب اتكسر وكان تميم.
تميم بعصبيه: اه يا ابن 🐕 بقا عاوز تتهجم علي مراتي يا زبا*له والله ما انا رحمك.
ونزل فوقه ضر*ب وبعد ما خلص كانت الشرطه جات وهو طلعه للشرطه وقال ان محدش يدخل اول ما دخل جري علي مليكه ال كانت منها*ره.
تميم خادها في حضنه وعينه دمعت فقال: اهدي يا حببتي انا موجود اهو.
مليكه بانهيار: ك كان هيته*جم عليه انا خا*يفه.
تميم وهو بيضمها اكثر لحضنه كان عاوز يروح يقت*ل معاز ال حاول يقرب منها كان هيحصل اي لو ملحقش جه.
تميم: اوعدك اني هخذلك حقك منه والله لأخليه يند*م ان فكر في يوم يلمس حاجه تخصني.
مليكه بدمو*ع: خدني من هنا ارجوك .
تميم خلع الجاكت وحاطه عليها وخدها ومشي.
(في البيت)
الام كانت قاعده قلقانه هي عرفت ان تيميم لاقها وراح يجبها والاب كذالك.
الباب رن راحت الام فتحت واتصدمت لما لاقت تميم داخل وشايل مليكه بين ايده.
تميم وداها الأوضه وغطها وراح طلعلهم وحكالهم كل حاجه.
محمد: ابن 🐕 والله ما هرحمه كنت هخسر بنتي بسببه.
تميم: متقلقش يا عمي مش هسيبه بعد ال حصل هندمه علي اليوم ال كان عاوز يقرب فيه منها.
راح بص لمرات عمه وقال: معلش يا مرات عمي اعمللها حاجه تاكلها عما اروح اعمل الأجرات الازمه واجي.
راح مركز الشرطه وعمل الاجرات الازمه وتم حبس معاز وهيتم الحكم عليه.
بعد ما خلص رجع لاقي مليكه في حضن مرات عمه.
راح قرب وقال: سبينا لوحدنا يا مرات عمي.
خرجت مرات عمه وهو قعد جنبها وهي بصتله بخو*ف.
هو اول ما شاف النظره دي خدها في حضنه وهي عيط*ت وهو نزلت دمعة حز*ن علي حببته.
تميم بدمو*ع: سامحيني يا قلبي علي كل حاجه عملتها معاكي انا غب”ي كنت هخسرك بسبب تصرفاتي متعرفيش كان ممكن يجرالي حاجه لو الزبا*له ده عمل حاجه فيكي.
مليكه بدمو*ع: انا كنت خا*يفه اوي منه.
تميم بحزن: صدقيني لو كان عمل حاجه كنت نسافته من علي وجه الارض.
مليكه بدمو*ع: متسبنيش لوحدي انا بقيت لوحدي و….
تميم وقلبه وجعه: متقوليش كده انا عمري ما هسيبك يا حب طفولتي.
مليكه بصتله باستفهام.
تميم: عارف ال انتي هتستغربي من ال بقوله بس انا فعلا بحبك من وانت طفله حبيتك واتمنيت تكوني من نصيبي عارفه يوم ال كتبت كتابي عليكي كنت مبسوط بس كنت زعلان في نفس الوقت اني مش اول شخص في حياتك وحتي مكنتش اعرف بتحبيني ولا لا بس لما كنت بشوف دموعك قلبي بيو*جعني.
تميم بحزن: مش عارفه هتسامحيني ولا لا بس اديني فرصه وانا هعوضك عن كل حاجه.
مليكه بصتله بدمو*ع وقالت: لا انا فعلا كنت حب طفولتك وبتحبني مكنتش عملت معايا كده مكنتش ضر*بتني مكنتش تقول تجر*حني بكلامك
لو انا حب طفولتك مكنتش صدقت مجرد صوره بس متعرفش انا بكر*هك قد اي.
تميم وعنيه بد*مع: انا اسف اديني فرصه.
مليكه ببرود: انت مضر*بتنيش علي ايدي عشان اديك فرصه انت جر*حتيني وضر*بتني وعاملتني اسو*ا معامله طلقني.
تميم بصدمه: اطلقك لدرجه دي مش طايقه وجودي.
مليكه بسخريه: ليه انت عملت اي حلو عشان اطيق وجودك طلقني يا تميم.
تميم بحزن: مش هقدر اطلقك . قال كده ومشي.
اما مليكه اما هو مشي انهار*ة وقالت: عارفه اني هبعدك عنه وهو كمان بس مش هقدر اسامحه هو ظلمني سامحني يا حبيبي مكنتش اتمني يحصل كده بس ده نصيب .
يتبع….

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا 



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-