رواية زواج لهدف ليل ليل وكاميليا الفصل التاسع والخمسون 59 بقلم منه سمير

رواية زواج لهدف ليل ليل وكاميليا الفصل التاسع والخمسون 59 بقلم منه سمير


رواية زواج لهدف ليل ليل وكاميليا الفصل التاسع والخمسون 59 هى رواية من كتابة منه سمير رواية زواج لهدف ليل ليل وكاميليا الفصل التاسع والخمسون 59 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية زواج لهدف ليل ليل وكاميليا الفصل التاسع والخمسون 59 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية زواج لهدف ليل ليل وكاميليا الفصل التاسع والخمسون 59

رواية زواج لهدف ليل ليل وكاميليا بقلم منه سمير

رواية زواج لهدف ليل ليل وكاميليا الفصل التاسع والخمسون 59

كاميليا : انت بتلف وبتدور ع نفس الموضوع هو دا ال علطول في دماغك؟؟؟
ليل : لان هي دي المشكله في حاجز مابينا والحاجز دا انتي ال حطاه وطول ما الحاجز دا موجود المشكله مش هتتحل
كاميليا : انت خلاص خلتها مشكله
ليل بجديه : انك تكوني مانعه نفسك عني انتي شايفه ان دا مش مشكله
اني عايش معاكي كاني اخوكي او صاحبك دا مش مشكله
كاميليا بتوتر : ي ليل
ليل مقاطعا : ششش اسمعي انا مش طالب منك دا الوقتي ال طلبه منك اشاره منك تحسسني بايجاب من ناحيتك احس منك باي مشاركه
كاميليا بحرج : وكل ال انا عملته مش بتعتبره اشاره ليك انا جيت ليك بنفسي واعترفت ليك رغم ان دا كان صعب اوي عليا.. ليل انا عندي مشكله في الحاجات دي مش بعرف اتكلم فيها
رفعت عيونها له : عارفه انك بتحاول كتير ومش بتغصبني ولا تجبرني على حاحه والله انا مقدره كل دا بس انا
سكتت لاتدري ماتقوله له ليكمل بدالها : مش مستعده… لحد امتا مش مستعده؟؟
امتا هتستعدي يعني
كاميليا يضيق : انت بتتريق عليا يا ظريف
ليل : منا لازم اتريق يا بنتي دا انا حالي دا يصعب ع الكافر والله… زوج مع وقف التنفيذ
كاميليا برفعه حاجب : والله كل دا بسببك ي استاذ… بتحصد ال بتزرعه
ليل بضحكه جذابه وهو يشيح بوجهه ‘: هترجعيني الشرير في روايه أحدهم تاني
كاميليا اقتربت منه وهي تبتسم تحتضن وجهه : لا انت الشرير في روايتي انا وبس
ليل ضحك عليها لانها كانت شابه عشان تطوله : ههههه مبوظه انتي دايما اللحظات الرومانسيه.
كاميليا بضيق : بطل ضحك يا بارد انت ال زي العمود
توقف عن الضحك وجذبها من خصرها برفق ليحملها حتي تكون في نفس مستواه
كاميليا : اييي دااا نزلني
ليل بخبث : هااا اعملي ال كنتي هتعمليه من شويه
كاميليا بعدم فهم : اعمل ايه
ليل بهمس : مش كنتي هتبوسيني
كاميليا بتوتر : انت ما بتصدق انا مكنتش هعمل كدا اصلا
ليل : لا يشيخه
كاميليا : نزلني بقا
ليل : بشرط
كاميليا : ايه هو
ليل :تبوسيني
كاميليا برقت : نعم ي اخوويا
ليل : بلاش اخوكي دي بقا انتي كدا بتبوظي الدنيا
كاميليا : يا ليل احنا في الشركه اتلم ونزلني
ليل : ماليش فيه… مافيش نزول الا لما تعملي ال قولت عليه
كاميليا : دا بعينك وانت حر ايدك ال هتوجعك
ليل : توجعني ايه انتي ع بعضك متجيش ٥٠ ك
كاميليا حطت ايدها ع بوقها فجأه
ليل بقلق : في ايه
كاميليا علامات الألم بانت ع وشها ليل قعدها بسرعه وجاب ليها ميه
ليل : ع مهلك… اشربي
كاميليا شربت او عملت نفسها بتشرب ومسكت راسها بتمثيل : ااه راسي فجأه دوخت وكنت عاوزه ارجع
ليل بشك : اممم طب قومي عشان اروحك
كاميليا بضيق : انت ما بتصدق
ولا انت عاوز تمشيني وخلاص
ليل : كاميليا انتي تعبانه ومش تتحملي تقعدي هنا كل دا لحد ما اخلص وانا مش هكون فاضيلك
هروحك احسن وترتاحي براحتك
كاميليا بارهاق :بس انا بزهق وبخاف من القاعده لوحدي
ليل بابتسامه : معلش ي قلبي هخلص علطول واجي هحاول متاخرش
كاميليا : طب ممكن طلب
ليل : اؤمري
كاميليا بحماس : اروح اقعد مع مي وروان شويه
وبعدها ابقي وصلني
ليل تنهد عشان متزعلش وافق : ماشي بس مش كتير شويه وهاجي اخذك..
****
اااااه مش قادره روح هاتلي الحمار ال كان هنا يكتبلي ع حاجه
كريم بضيق : وطي صوتك بقا انتي واخده مسكنات تنيم جمل
نور بالم : ايدي وجعاني اوي
كريم تنهد : دا عرض عادي يا حبييتي عشان الخياطه
نور سكتت وبصتله : خياطه؟؟
كريم : اه كم غرزه كدا
نور : الجرح كان كبير اوي كدا
كريم : انتي مشوفتيش كميه الدم ال نزفتيها ولا قميصي ال باظ بسببك ربنا يعوض عليا
نور : في داهيه القميص المهم انا بخير
كريم بغمز : وفي داهيه صاحبه كمان يا قمر فداكي
نور بحده مصطنعه تداري خجلها : اطلع برا
كريم : هي دي شكرا بتاعتك
نور : صح انت عرفت مكاني ازاي اصلا
كريم : قلبي دلني
نور : تك وجع في قلبك يا بعيد غور مش عاوزه اعرف
كريم : ا
نور قطعته : ماقولنا اتفضل بقا… وشاكرين افضالك يا عم متقرفناش
كريم قرب منها : انتي لسانك دا طويل وعايز يتقص
نور : ف ايه يعني
كريم : ف انك قليله ادب وعايزه تتربي
نور بغضب : هَو بنت اختك احترم نفسك مش هتعمل عليا مدير هنا كمان
واوعي تفتكر ان هنسي عمايلك فيا في الشغل او هعديها
نور جت تقوم وهي متعصبه بس كريم وقف قدامها مانعها وقعدها تاني قائلا بحزم : بت انتييييي اتلمي واصطبحي كدا اَو اتمسي واعقلي دا انا لو بكلم بنت اختي فعلا هتكون اعقل منك
نور كانت هتتكلم بس هو ال سكتها المره دي : ششششش اخرسي مش عايز اسمع صوتك وهبعتلك الممرضه تساعدك تعدلي هدومك وانا هشوف الدكتور عشان نخرج من هنا
وخرج دون ان ينتظر منها جواب
نور : ماله دا كانه ولي أمري؟؟ ولا بيعمل كدا قصاد ال عملته معاه لما انقذته من الناس ال كانت بتجري وراه؟؟ ولا هو كدا مع الكل؟؟ وال حس بالذنب بسبب التكدير بتاعه عليا في الشغل؟
؟ ولا معايا فجأه اتحول كدا ولا اي؟؟ انا مش فاهمه حاجه؟؟
مسكت راسها بارهاق وهي تشعر بالم في يدها جاءت الممرضه ونزعت لها المحاليل واطمأنت عليها وسمح الطبيب لها بالخروج
كريم مكنتش بيتكلم معاها في الطريق كان بيكلم محمود وقفل معاه وقاله ان في مشوار هيخلصه ويروحله ع طول
نور : ركز في الطريق يا بشمهندس بعد اذنك مش عاوزين نرجع المستشفى تاني وادخل يمين
كريم : مركز…. عارف الطريق كويس
نور بضيق عينها : عارفه منين…. انت لحقت تحفظه
كريم : اها اصل انا عندي سرعه بديهه… حاجه صعبه عليكي طبعا لانها مش موجوده عندك
نور استغفرت :، اسمع انا عامله احترام ليك عشان كدا بمسك لساني بالعافيه لكن لو سبته عليك انت حر
وتستاهل لانك بتجيب الهزاقه لنفسك
وجت تفتح الباب بس هو شدها ليه بسرعه واتكلم بابتسامه جذابه للغايه وصوت رجولي : دا يوم المني يا نوري… سيبه انتي بس وملكيش دعوه
نور حست بشيء غريب كهربا لمستها بعدت عنه وبسرعه : ابعد وروح اكشف احسن شكلك دماغك تعباك
دا مجنون دا ولا ايه
كريم سمع كلماتها وضحك وهو بيرجع العربيه عشان يمشي بعد ما شافها دخلت وهي بتبص ليه بغيظ : مش دماغي ال تعباني… دا قلبي يا نور
يمكن يكون علاجه في ايدك انتي
***
نور كان قلبها بيدق جامد لما كريم كان قريب منها كدا نظراته عيونه خصوصا لمعه عينه ابتسامته صوته… حاجه غريبه حصلت حست بيها مش عارفه توصفها اول ما قالها يا نوري ♥️
نور : اول مره حد يقولي يا نوري بس حلوه منه اوي
اي الهبل دا كلمه طلعت منه عادي الواد دا مجنون وهيجنني معاه دا خلاني بكلم نفسي
ودخلت جوا عند مامته تطمنها عليه بعد ما سمعت منها كلمتين محترمين لكن ما شافت حالتها هدت وعتابتها ع اهمالها دا
ونور كان بتفكر في كريم طول اليوم لما كان معاه في المستشفى
***
انا متشكره ليكي او ي طنط صفاء عمري ما كنت اتخيل انك الوحيده الي هتقفي جمبي في ظروفي دي
ربطت صفاء ع ضهرها بحنان ام افتقدته : ع اي ي حبييتي دا انتي زي بنتي ي سما وبيتي مفتحولك ٢٤ ساعه بنتي سافرت وبفيت قاعده لوحدي وانتي قاعده تونسيني
بلاش بقى كلامك دا قومي ي حبييتي صلي واهدي كدا وفكري هتعملي ايه مش هينفع تفضلي قاعده كدا علطول
سما بياس : وانا كان في ايده اعمل ايه بس وانا اعمله
صفاء : اول حاجه تعمليها انك تشتغلي تشغلي وقتك وحياتك وتستقري وتقفي ع رجليكي
سما بتعجب : اشتغل؟؟ اشتغل ايه؟؟
انا معرفش اشتغل حاجه هنا؟؟
صفاء : ي حبييتي كل ستات الحته بيشتغلوا هما كانوا يعني عارفين حاجه
ان شاء الله تنزلين ساعه زمن بس مشوفكيش قاعده بالحاله اب انتي فيها دي
سما بابتسامه مرهقه : حاضر ي طنط صفاء
صفاء احتضنت وجهها : يحضرلك الخير يا عيوني يلا قومي اغسلي وشك وكلي لقمه وسيبي الموضوع دا عليا انا
سما :بدون نفس ماشي
****
انا مش مرتاح لل المكان ال سما فيه دا
زين : ولا انا يجدع دا انا اول مره اسمع اسم المكان دا في حياتي اصلا
زياد : ال مصبرني ومخليني اسيبها هنا انها اكيد مرتاحه والا مكنتش قعدت هنا كل دا
وكمان الست ال قاعده معاها بيقولوا امها طيبه وقاعده لوحدها
زين : انت كمان سالت عليها
زياد : اكيد يعني افرض طلعت واحده شمال وعاوزه تاذيها
زين : يخربيتك ياض دا واقع قاعد عشقااان ولهااان
زياد : بطل تريقه والا وربي ماعدت هفتح بوقي بكلمه واحده معاك بعد كدا
زين : انت لطعني معاك ساعه وفي الاخر تتامر عليا يلا نمشي يا عم شكلها مش هتطلع
زياد فضل واقف ع امل يشوفها وفضل واقف كتير بس مطلعتش اتنهد ومشي بياس مع زين
***
بقولك عاَوزك الوقتي ضروري…. سيب ال في ايدك وتعالالي
ليل : في ايه يا مراد ماتقول ع التليفَون
مراد : مش هينفع ليل ال انا عاوزك فيه مش هينفع اقوله ع الفون تعال في….. بسرعه سلام
ليل طلع يشوف كاميليا لاقاها قاعده مع البنات
اخدها وروحهم وهي زعلانه
كاميليا : يا ليل انا مكملتش نصف ساعه معاهم
ليل : معلش ي كاميليا روحي الوقتي وانا خارج هشوف مراد عاوز ايه وهجيلك علطول
كاميليا : اي دا انت مش راجع الشركه؟؟
ليل : لا مراد كلمني وقال في حاحه ضروريه وعايز يشوفني
كاميليا : خير يارب
ليل : خير اطلعي علطول ومتفتحيش لحد وخلي بالك من نفسك
كاميليا : حاضر
كاميليا نزلت من العربيه
وليل مشي راح عند مراد….
لو سمحتي ي بنتي قالتها سيده كبيره تحمل حقائب ووقعت منها ع الارض
كاميليا قربت علبها بلهفه : ع مهلك ي ماما انتي كويسه
السيده : ا اااه كويسه تسلميلي ي بنتي ممكن تساعديني بس اشيل الحاجات دي احطها في التاكسي ال واقف دا
كاميليا بصت ع التاكسي وخدت منها الحاجه بطيبه قلب : حاضر يا ماما تعالي
اخدت منها الحاجه وحطتها في التاكسي ولسه هتدور لاقت الست دي بتزقها جوا التاكسي
كاميليا جت تصرخ كتمت نفسها ورشت مخدر اغمي عليها واخدوها ومشوا علطول وطبعا دا كله حصل في اقل من دقيقه ومحدش من الماره لحق يشوف اي حاجه
***
اي ي محمود في ايه؟؟
محمود حط كوبايه شاي قدامه وشاور ع المبنى : فاكر البنت ال شوفتها دي بنتخانق مع واحد وبعدين شوفتها في المطعم
كريم بتركيز : مالها؟؟
محمود : الواد ال كان معاها دا؟؟ جه هنا واتخانق مع واحد ونزل في ضرب لان بيقول انه اتجوز خطيبته
كريم : اتجوز خطيبته ازاي يعني؟؟ مش فاهم
محمود : ال فهمته ان البنت كان غايبه عن البنت كتير ورجعت مبهدله وقلتله انها كانت مخطوفه وجه شاب تاني وقال ان جوزها الاتنين مسكوا في بعض
والراجل اخد البنت ومشوا
كريم تناول مج القهوه وهو ينظر تجاه العماره المقابله ارتشف منه ثم امسك بيده وهو يدقق النظر في الفراغ وهو يتذكر حديث نور عن يوسف وصديقتها : دي دراما هندي
محمود : انت فهمت حاجه
كريم : تقريبا
محَمود : فهمت ايه
كريم : مش مهم
محمود : بايخ يالا
كريم : القهوه دي ناقصه سكر امسك انا ماشي
محمود : ماتقعد يسطا انت لحقت
كريم : مشغول شويه كدا
محمود بغمز : مع المزه اياها
كريم بغضب : مزه اتلم ي محمود… انا ماشي بعد ما اجي اورملك خلقتك سلام
محمود بضحك : سلام ي حمقى
والنبي البت مزه وشكلها عرفت توقعك في شباكها وهنشرب شربات قريب ثم ارتشف مج قهوه كريم التي تركها قبل ان يغادر …
ليل بغضب عارم : وديني لاوريها جهنم الحمرا بنت ال *****
دي
وانت عرفت منين
مراد : كنت براقب مايان بس امها ال طلعت بدالها بعربيتها وطول الوقت وهي ماشيه وراكوا حتي وانتوا عند عياده النسا
ليل توقف عن جملته تلك
ثم هتف بفزع : كاااميليا… اكيد عرفت انها حامل ومشت ورانا يعني عرفت عنوانها
مراد : اهدي كاميليا طالما في الشركه مش هتقدر توصلها
ليل خد حاجته وهو مش شايف قدامه وطلع يجري : لااا مش في الشركه انا وصلتها البيت
مراد طلع جري وراه؛: طب استني انا جاي معاك
ليل كان سايق بأقصى سرعه وهو هيتجنن عليها
مراد شايف خوفه وتوتره عليه بس مش عارف يعمل ايه
اخيرا وصلوا
ليل اخد السلم جري فتح الباب دخل بس قلبه وقع من مكانه فجأه لمااا……

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-