رواية حبيبتي المذهلة الفصل الخامس 5 بقلم اسماعيل موسي

رواية حبيبتي المذهلة الفصل الخامس 5 بقلم اسماعيل موسي


رواية حبيبتي المذهلة الفصل الخامس 5 هى رواية من كتابة اسماعيل موسي رواية حبيبتي المذهلة الفصل الخامس 5 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية حبيبتي المذهلة الفصل الخامس 5 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية حبيبتي المذهلة الفصل الخامس 5

رواية حبيبتي المذهلة بقلم اسماعيل موسي

رواية حبيبتي المذهلة الفصل الخامس 5

ظلت الانوار موقده، الموسيقي تصدح بنغمات ليست غريبه، لكنها متنوعه، اسمع أصوات لا افهمها داخل جدران المنزل، كنت في ابعد نقطه عن البيت مختفي بين الأعشاب، متوقع في اي دقيقه ان يخرج شبح او حش يقتلني
لكن الذي حدث غير ذلك، عندما انتصف الليل تنشقت رائحة شواء جعلت معدتي ترقص، لم افكر ابدا ما سأفعله كي أتمكن من تناول طعامي، وحتي متي سوف أتمكن من الصمود؟
شعرت بتحطم، بدت كل شيء اسود، مغلق، إذآ دخلت المنزل سأختفي، انتهي مثل صديقى واذا ظللت بالخارج ساموت جوعآ
سطت على أفكاري حتي نمت، الشمس لم تشرق كي توقظني، لكن عندما فتحت عيني كان الجو نهار، وصوت رقيق ينادي بأسمي نصر؟
نصر
انهضت جذعي، الي جواري كان هناك طعام علي صنيه مذهبه منقوشه بصور فراشات
قلت نعم انا هنا، قالت وقعت قلبي ظننتك ثم صمتت
قلت لازلت حي لا تقلقي
التهمت الطعام وانا اتحدث معها، عندما انتهيت قلت شكرا على الطعام
حتي تلك اللحظه لم افكر من أين اتي الطعام
لكن عندما قالت الفتاه انا لم احضر طعام
كيف برأيك يمكنني انا اوصل الطعام عندك؟
انتفض جسدي ورمقت أبواب المنزل المغلقه، تعني ان الطعام ربما أتى من المنزل نفسه؟
ليس هناك حل آخر اعتقد ذلك
قلت الا يعني ذلك أن اهل القصر مرحبين بي وربما ليس كما نتخيل يمكنهم مساعدتي؟
تنهدت الفتاه، قالت إياك أن تفكر بتلك الطريقه، اي شخص يدخل المنزل لن يخرج منه
تذكرت جدتها، سألتها ان كانت وجدت حل لخروجي من هنا؟
صمتت الفتاه لحظات، أدركت ان هناك خبر سيء ينتظرني
قالت نصر للأسف جدتي قالت انك ستظل هنا حتي تتعفن
او تدخل القصر وتتم لعنتك ايهم أقرب!
كدت ابكي فور سماعي تلك الملاحظه، لن اخرج من هنا مره اخري
لن اري الناس، العالم، الطرق والمستشفيات، افتقدت كل شيء دفعه واحده، حتي التراب والصخب ورائحة العفونه، افتقدت حتي الأشياء السيئه نفسها
فكرت ان اظل جالس في حديقه لمدة أعوام الي جوار فتاه لا أراها ربما ترحل في اى لحظه قتلتني
ماذا سأفعل طوال ذلك الوقت؟
أليس الموت افضل من بقائي هنا بلا آمل؟
قالت الفتاه لا تحزن، سأفتش في كتب جدتي، قد أجد حل ينقذك من تلك الورطه
كيف؟ صرخت بكل صوتي
منزل مثل هذا ملعون يوجد ولا احد يعرف عنه أي شيء؟
رأسي يكاد ينفجر
كيف حضر الطعام عندي ولم أشعر باي شخص اقترب مني أثناء الليل؟
شردت بأفكاري التعيسه، قلت لن انام هذه الليله، حتي اذا حضر ذلك الشخص مره اخري تمكنت من لقائه خارج القصر ربما يوافق على مساعدتي
مضي اليوم الطويل حتي حل الليل فقررت الفتاه الرحيل، مثلما كل مره حذرتني ان ادخل القصر
لازال هناك وقت لإيجاد طريقه للخروج من القصر
كيف لم افكر في ذلك؟
توسلتها ان تحضر شيخ
جدال
مشعوز
اي شخص يستطيع انقاذي وتحطيم التعويذه
لن يفلح ذلك قالت الفتاه وهي علي وشك الرحيل
لماذا انت متأكده سألتها؟
بتردد قالت الفتاه لان جدتي فقدت زوجها، جدي هنا داخل القصر ولم تفلح كل محاولاتها بانقاذه
منذ وقتها وهي تقيم هنا حتي تحذر الناس بعدما لم يصدقها اي شخص واتهموها بالجنون
قلت لكن المنزل موجود يمكن لأى شخص الوصول اليه؟
قالت المنزل لا يظهر الا لمن اختاره، تعويذة القصر القاها احد اكبر ملوك الجان بنفسه ولن يفلح اي بشري بفكها
رحلت الفتاه وتركتني لاحزاني
لكن تلك الليله كان لدي آمل حتي لو بسيط بلقاء الشخص الذي احضر لي الطعام
انطلقت الموسيقي اولا، قبل أن يرتفع صوت الصخب وتدب الحركه داخل القصر

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا  



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-